مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم

شاطر

لؤلؤة مكنونة
هيئة التدريس

default عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم

مُساهمة من طرف لؤلؤة مكنونة في الأحد 16 أكتوبر 2011, 3:30 pm

قال الله تعالى : { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) }(سورة الحديد )
إنه عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم ، واستبطاء للاستجابة الكاملة من تلك القلوب االتى أفاض عليها من فضله .
فبعث إليه الرسول يدعوها إلى الإيمان بربها ، وأنزل عليها الآيات البينات ليخرجها من الظلمات إلى النور.
وأراها من آياته في الكون والخلق ما يبصر ويحذر .
إنه عتاب فيه الود ، وفيه الحض ، وفيه الاستجاشة إلى الشعور بجلال الله والخشوع لذكره ، وتلقي ما نزل من الحق بما يليق بجلال الله من الخشية والطاعة والاستسلام ، مع رائحة التنديد والاستبطاء في السؤال .

وإلى جانب الحض والاستبطاء ، تحذير من عاقبة التباطؤ والتقاعس عن الاستجابة ، وبيان لما يغشى القلوب من الصدأ حين يمتد بها الزمن بدون جلاء ، وما تنتهي إليه من القسوة بعد اللين ، حين تغفل عن ذكر الله وحين لا تخشع للحق .
وليس وراء القسوة إلا الفسق والخروج : {وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) }

ولكن لا يأس من قلب خمد وجمد ، وقسا وتبلد ،
فإنه يمكن أن تدب فيه الحياة ، وان يُشرق فيه النور ، وأن يخشع لذكر الله .
فالله عز وجل يحي الأرض بعد موتها فتزخر بالنبات والأزهار ، وتخرج الحبوب والثمار ، وتُصبح الأرض مخضرة بعد أن كانت مغبرة : {وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5) }(سورة الحج )
وكذلك القلوب حين يشاء الله ، وفي هذا القرآن ما يحي القلوب بالإيمان ، كما تحيا الأرض بالماء :
{ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17) }( سورة الحديد )
والذي أحيا الأرض بعد موتها ، قادر على أن يحيي الأموات بعد موتهم ، فيجازيهم بأعمالهم .
والذي أحيا الأرض بعد موتها بماء المطر، قادر على أن يحيي القلوب الميتة بما أنزله من الحق على رسوله .

فمتى يجيء الوقت الذي تلين فيه القلوب ، وتخشع لذكر الله الذي هو القرآن ؟
ومتى تنقاد لأوامره وزواجره ؟
ومتى يخشع القلب لربه وما أنزله من الكتاب والحكمة ؟
ومتى نترقى من سمعنا وعصينا إلى سمعنا وأطعنا ؟
ونقدم أوامر الرب على محبوبات النفس ؟
ونؤثر الحياة العالية على الشهوات الفانية ؟
{ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) }(سورة النور )

ألا ما أحوج القلوب في كل وقت أن تذكر بما أنزله الله ، وتناطق الحكمة والموعظة ، لئلا تحصل لها الغفلة والقسوة وجموج العين : {فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ (45) }( سورة ق)

(منقول من فقة القلوب للتويجري)

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 16 أكتوبر 2011, 7:18 pm



حب الدنيا وطول الأمل


ترصد عيوب الناس وكراهيتهم

حب الإنتقام وملءالقلب غلاً على الناس

فصاحب هذا القلب متى يجمع قلبه على الله تبارك وتعالى ؟!

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يصلح لنا قلوبنا
كما أسأله أن يبارك فيكِ ويجزيكِ خير الجزاء على هذه التذكرة حبيبتي لؤلؤة


ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الأحد 16 أكتوبر 2011, 9:11 pm

حبيبه كتب:


أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يصلح لنا قلوبنا
كما أسأله أن يبارك فيكِ ويجزيكِ خير الجزاء على هذه التذكرة حبيبتي لؤلؤة


    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 فبراير 2017, 5:18 pm