مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 14 أكتوبر 2011, 1:12 pm


لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها



صلاح أول هذه الأمة شيء ضربت به الأمثال, وقدمت عليه البراهين, وقام غائبه مقام العيان, وخلدته بطون التاريخ, واعترف به الموافق والمخالف, ولهج به الراضي والساخط, وسجلته الأرض والسماء.
فلو نطقت به الأرض لأخبرت أنها لم تشهد منذ دحدحها الله أمة أقوم على الحق وأهدى به من أول هذه الأمة, ولم تشهد قوماً بدؤوا في إقامة قانون العدل بأنفسهم, وفي إقامة شرعة الإحسان بغيرهم مثل أول هذه الأمة, ولم تشهد أمة وحدت الله فاتحدت قواها على الخير قبل هذه الطبقة الأولى من هذه الأمة.

القرآن هو الذي أصلح النفوس التي انحرفت عن صراط الفطرة, وحرر العقول من ربقة التقاليد السخيفة, وفتح أمامها ميادين التأمل والتعقل .
ثم زكى النفوس بالعلم والأعمال الصالحة, وزينها بالفضائل والآداب. والقرآن هو الذي أصلح بالتوحيد ما أفسدته الوثنية, وداوى بالوحدة ما جرحته الفرقة واجترحته العصبية, وسوى بين الناس في العدل والإحسان, فلا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى , ولا لملك على سوقة إلا في المعروف, ولا لطبقة من الناس فضل على طبقة أخرى.
والقرآن هو الذي حل المشكلة الكبرى التي يتخبط فيها العالم اليوم ولا يجد لها حلاًّ, وهي مشكلة الغنى والفقر.
فحدد الفقر كما تحدد الحقائق العلمية, وحث على العمل وجعل بعد ذلك التحديد للفقير حقًّا معلوماً في مال الغني يدفعه الغني عن طيب نفس لأنه يعتقد أنه قربة إلى الله, ويأخذه الفقير بشرف لأنه عطاء الله وحكمه, فإذا استغنى عنه عافه كما يعاف المحرم, فلا تستشرف إليه نفسه, ولا تمتد إليه يده.
والقرآن هو الذي بلغ بهم إلى تلك الدرجة العالية من التربية, ووضع الموازين القسط للأقدار, فلزم كل واحد قدره
فكان كل واحد كوكباً في مداره, وأفرغ في النفوس من الأدب الإلهي ما صير كل فرد مطمئناً إلى مكانه من المجموع, فخوراً بوظيفته, منصرفاً إلى أدائها على أكمل وجه, واقفاً عند حدوده من غيره,
عالماً أن غيره واقف عند تلك الحدود, فلا المرأة متبرمة بمكانها من الرجل لأن الإسلام أعطاها حقها , ولا العبد متذمر من وضعه من السيد لأن الإسلام أنقذه من ماضيه فهو في مأمن, وحدد له يومه فهو منه في عدل ورضى, وهو بعد ذلك من غده في أمل ورجاء, ينتظر الحرية في كل لحظة وهو منها قريب, ما دام سيده يرى في عتقه قربة وطريقاً إلى الجنة وكفارة للذنب.
كذلك وضع القرآن الحدود بين الحاكمين والمحكومين, وجعل القاعدة في الجميع هذه الآية:
{ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه}وأن في نسبة الحدود إلى الله لحكمة بالغة في كبح أنانية النفوس.
القرآن إصلاح شامل لنقائص البشرية الموروثة, بل اجتثاث لتلك النقائص من أصولها.

وبناء للحياة السعيدة التي لا يظلم فيها البشر, ولا يهضم له حق, على أساس من الحب والعدل والإحسان.
والقرآن هو الدستور السماوي الذي لا نقص فيه ولا خلل: فالعقائد فيه صافية والعبادات خالصة, والأحكام عادلة, والآداب قويمة, والأخلاق مستقيمة, والروح لا يهضم لها فيه حق, ولا يضيع له مطلب.


هذا القرآن هو الذي صلح عليه أول هذه الأمة وهو الذي لا يصلح آخرها إلا عليه...
فإذا كانت الأمة شاعرة بسوء حالها, جادة في إصلاحه, فما عليها إلا أن تعود إلى كتاب ربها فتحكمه في نفسها, وتحكم به, وتسير على ضوئه, وتعمل بمبادئه وأحكامه, والله يؤيدها ويأخذ بناصرها وهو على كل شيء قدير.

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا واحزاننا



محمد الإبراهيمي
نشر عام 1372هـ الموافق1952م
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الجمعة 14 أكتوبر 2011, 1:44 pm



لن ينصلح حال هذه الأمة إلا إذا رجعت لما كان عليه السابقون الأولون

لن ينصلح حالها إلا إذا التزمت غرز السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين علما وعملا واعتقاد وسلوكا

فكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف

شكر الله لكِ أستاذة حبيبة ...وأصلح حالنا وحال أمتنا

إنه على كل شيء قدير
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 01 فبراير 2012, 5:53 am


آمين

بارك الله فيكِ أستاذة زادي التوحيد
اللهم أعنا على طاعته وعلى اتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 أغسطس 2017, 9:39 am