مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

وصايا ابن القيم لشهر رمضان....

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default وصايا ابن القيم لشهر رمضان....

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 12 يوليو 2011, 9:48 pm






وصايا ابن القيم لشهر رمضان....
يقول الإمام ابن قيم الجوزية ـ رحمه الله
وأما الصوم فناهيك به عن عبادة تكفُّ النفس عن شهواتها، وتخرجها عن شبه البهائم إلى شبه الملائكة المقربين، فإن النفس إذا خُلّيت ودواعي شهواتها التحقت بعالم البهائم،
فإذا النفس كفّت شهواتها لله ضيّقت مجاري الشيطان، وصارت قريبة من الله بترك عاداتها وشهواتها محبةً له وإيثارا لمرضاته، وتقربا إليه،
فيدعُ الصائم أحب الأشياء إليه، وأعظمها لصوقاً بنفسه من الطعام والشراب والجماع من أجل ربه، فهو عبادة، ولا تتصور حقيقتها إلا بترك الشهوة لله.

فالصائم يدع طعامه وشرابه وشهواته من أجل ربه، وهذا معنى كون الصائم له تبارك وتعالى وبهذا فسر النبيّ صلى الله عليه وسلم هذه الإضافة في الحديث : " يقول الله تعالى : كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة بعشر أمثالها ، قال الله تعالى : إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ، يدع طعامه وشرابه من أجلي .

حتى أن الصائم ليتصوّر بصورة من لا حاجة له في الدنيا إلا تحصيل رضى الله .


وأيّ حسن يزيد على حسن هذه العبادة التي تكسر الشهوة ،
وتقمع النفس ،
وتحيي القلب وتفرحه ،
وتزهد في الدنيا وشهواتها ،
وترغب فيما عند الله،
وتذكر الأغنياء بشأن المساكين وأحوالهم ، وأنهم قد أخذوا بنصيب من عيشهم، فتعطف قلوبهم عليهم،
ويعلمون ما هم فيه من نعم الله فيزدادوا له شكراً .

وبالجملة فعون الصوم على تقوى الله أمر مشهور، فما استعان أحد على تقوى الله، وحفظ حدوده، واجتناب محارمه بمثل الصوم.

بارك الله لنا ولكم في هذا الشهر الكريم وبلغنا الله و إياكم شهررمضان العظيم , وجعلنا الله من عتقاء شهره بمنه وكرمه وهو على ذالك قدير .







avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: وصايا ابن القيم لشهر رمضان....

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 13 يوليو 2011, 2:28 am

وأيّ حسن يزيد على حسن هذه العبادة التي تكسر الشهوة ،
وتقمع النفس ،
وتحيي القلب وتفرحه ،
وتزهد في الدنيا وشهواتها ،
وترغب فيما عند الله،

أحسنت الإختيار أستاذتي الغالية
جزاك الله خير الجزاء على هذه التذكرة الطيبة
نفع الله بك.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 12:20 pm