مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

شاطر
avatar
زائر
زائر

default تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 07 مايو 2008, 8:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا تفريغ الشريط الرابع من متن الجزرية للشيخ أيمن سويد


وهذا الرابط لمن ارادت العودة للشريط

الوجه الأول
http://www.archive.org/download/gazria/4a.wma

الوجه الثاني
http://www.archive.org/download/gazria/4b.wma


باب المخارج

الوجه الأول

الإمام الخليل بن احمد الفراهيدي رحمه الله هو إمام عظيم بل يكاد يكون أعظم أئمة اللغة الذين مروا على العربية وهو شيخ سيبويه وهو واضع علم العروض الذي به توزن الأشعار العربية وضعه الخليل بن أحمد وهو العلم الوحيد الذي وضعه رجل واحد وإلا فإن بقية العلوم لم يضعها شخص واحد بل يأتي فلان ويضيف للعلم شيئا ثم يأتي فلان ويضع فيه شيئا فلا نستطيع أن نقول وضع علم الفقه فلان أو وضع علم التجويد فلان إلا علم العروض الذي وضعه الفراهيدي رحمه الله.

إذن مخارج الحروف سبعة عشر مخرجا على القول الذي يختاره من اختبر ذلك من أهل المعرفة بها كالخليل بن احمد وستة عشر على قول سيبويه بإسقاط حروف الجوف سموها حروف الجوف ونحن نعلم في بحثنا في مخارج الحروف الذي درسناه أن الجوف وهو المنطقة التي تلي الحلق يخرج منها ثلاثة أحرف وهي حروف المد الثلاثة الألف والواو والياء السواكن المجانس لها ما قبلها هذا ما ذهب إليه الخليل بن احمد الفراهيدي وتبعه على ذلك الإمام العظيم ابن الجزري رحمه الله.

لكن سيبويه تلميذ الخليل بن احمد ذهب إلى أن مخارج الحروف ستة عشر ولم يجعل من الجوف شيئا فقال انتم تقولون انه يخرج من الجوف ثلاثة حروف وهي الألف والواو والياء المديات أما الألف -بنظر سيبويه - فتخرج من أقصى الحلق بعد الهمزة يعني بين الهمزة والهاء وأنتم تقولون يخرج من أقصى الحلق الهمزة والهاء وأنا أقول الهمزة ثم الألف ثم الهاء والدليل على ذلك لو نطقناها تجدون أن الألف أعلى قليلا من مخرج الهمزة ،أما بالنسبة للواو المادية فهي من مخرج الواو المتحركة يعني الشفتين والياء المادية من مخرج الياء المتحركة من وسط اللسان الذي قال عنه ابن الجزري (والوسط فجيم الشين يا).

وخلاصة الكلام أن ابن الجزري تبعا للخليل بن احمد ذهب إلى أن هناك مخرجا للجوف يلي الحلق وهذا المكان يخرج منه حروف المد الثلاثة فجعل مخرج الواو المدية مغاير لمخرج الواو المتحركة(وَ وِ وُ) وجعلوا لمخرج الياء المدية مخرج مغاير للياء المتحركة (يَ يِ يُ ) أما سيبويه رحمه الله فقد قال الواو المدية تخرج من مخرج الواو المتحركة والياء المدية تخرج من مخرج الياء المتحركة .

يتبع


عدل سابقا من قبل بنت العطاء في الجمعة 11 يوليو 2008, 1:46 am عدل 3 مرات

انتصار
الادارة العامة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 07 مايو 2008, 9:18 am

جزاك الله خيرا حبيتبي بنت العطاء

وزادك علما ونفعك بما تفرغين ونفع بك وبه المسلمين اجمعين

نسال الله تعالى الاخلاص والقبول والاجر والثواب ونفع العباد من هذا

العمل ومن كل ما ونقول ونعمل اللهم تقبل اللهم امين
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 07 مايو 2008, 11:26 am

وقد يقول قائل أيهما أصح و والله لا تنافي بين القولين لأننا لو تأملنا عند نطق الواو المدية مثلا ( سوء أعمالهم )الآن وأنا انطق هذه الواو الخليل بن احمد وتبعه ابن الجزري يقول هذه الواو من الجوف أما سيبويه والفراء رحمهما الله فيقولان هذه الواو من مخرج الواو المتحركة يعني من الشفتين وأنا أرى أن كلاهما مصيب لأني كما ذكرت لَكُنّ الآن عندما أخرجت صوت الواو المدية قمت بعملين لا يكفي أحدهما عن الآخر لإخراج الواو العمل الأول أني أضم شفتي للأمام واترك بينهما فرجة بسيطة والعمل الثاني أن الحبال الصوتية في الحنجرة تهتز وترتجف وواحد من هذين العملين لا يخرج الواو يعني الذين قالوا أن الواو من الجوف أخرج لنا واوا من الجوف لكن دون ضم الشفتين وفي هذه الحالة لن تخرج معه والذي قال أنها من الشفتين سنقول لها أخرجتها دون اهتزاز الحبال الصوتية وفي هذه الحالة أيضا لن تخرج معه .



والحقيقة أن كلا العملين مطلوب للنطق بالواو المدية فمن قال أن مخرج الواو المدية من الجوف نظر إلى أن الحبال الصوتية تهتز وترتجف في الحنجرة التي سماها القدامى الجوف والذي قال أن مخرجها من بين الشفتين يعني من مخرج الواو المتحركة نظر إلى انضمام الشفتين إلى الأمام فالملاحظ أن كلا الأمرين لابد منهما عند نطق الواو .



والحقيقة أن الواو المدية تخرج من بين الشفتين ولكن أيضا باهتزاز الحبال الصوتية وما قلناه عن الواو يقال عن الياء مثال( وفي أنفسكم) نلاحظ أن الفك انخفض يعني هذا مخرج الياء المتحركة وسط اللسان مع خفض الفك وفي نفس القوت الحبال الصوتية ترتجف و تهتز في الحنجرة وهكذا كلا الأمرين لابد منهما ...



وأربعة عشر مخرجا على قول الفراء رحمه الله وزيدوا على الفراء الإمام المبرد والفراء والمبرد كلاهما من أئمة اللغة خاصة أن الفراء كان إمام أهل الكوفة في النحو والصرف وله كتاب عظيم اسمه معاني القران مطبوع في ثلاث مجلدات والفراء والمبرد ماذا قالا .....قالا مثل ما قال سيبويه حيث ألغيا مخرج الجوف وهكذا بقي من المخارج ستة عشر ثم قالا أن النون واللام والراء كلها من مخرج واحد على عكس الإمام ابن الجزري الذي يرى أن للام مخرج وللراء مخرج وللنون مخرج ...وهكذا نلاحظ أن الخلاف يكون على مليمترات بسيطة جدا لذلك إذا لاحظنا الخلاف بين العلماء على أي مسألة وفي أي علم يكون على أشياء بسيطة ويجب أن نعرف أن الخلاف ليس دقيقا مئة بالمائة.



يتبع إن شاء الله
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الخميس 08 مايو 2008, 5:14 am

ولو كان واضح مئة بالمائة ما اختلف العلماء فهم لا يختلفون إلا إذا كان هناك مجال للأخذ والرد ....وأنا بإمكاني أن أقول (أل) (أن) ( أر) وفي كل مرة يصطدم طرف لساني في غار الحنك في منطقة مغايرة للمنطقة الأخرى فأقول (أل) ثم ادخله للداخل أكثر فأقول (أن) ثم ادخله أكثر للداخل فأقول(أر) وفي مرة أقول (أل) (أن) (أر) واجعل طرف لساني يقرع نفس المكان من غار الحنك واستطيع أن افعل هذا واستطيع أن افعل هذا فالخليل بن احمد رحمه الله مال إلى أن طرف اللسان يقرع ما يحاذيه من الحنك الأعلى في اللام في منطقة مغايرة لمنطقة النون والنون في منطقة مغايرة لمنطقة الراء وإن كانت متقاربة جدا لكن الفراء والمبرد قالا بل القرع في نفس المكان وعلى هذا يبني الفراء استنتاجه ويقول ثلاثة حروف تخرج من مخرج واحد أما الخليل وتبعه ابن الجزري فثلاثة حروف تخرج من ثلاثة مخارج فالفرق بينهما من حيث المخارج والخلاف يكون في مخرجين.



وهكذا فالحروف الثلاثة تخرج من مخرج واحد عند الفراء والمبرد ومن ثلاثة مخارج عند الخليل وتبعه ابن الجزري.

وهكذا نطرح واحد من ثلاثة يصبح اثنين ونطرح اثنين من ستة عشر يبقى أربعة عشر وهكذا مخارج الحروف عند الفراء والمبرد أربعة عشر وهذا بإسقاط ذلك (ويعني به مخرج الجوف)وجعل مخرج النون واللام والراء مخرجا واحدا ثم قال وحصر ها فيما ذكر تقريب وإلا فلكل حرف مخرج.
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الأحد 11 مايو 2008, 6:30 am

يعني قولنا مخارج الحروق 17 أو 16 أو 14 هذا على سبيل الإجمال والتجميع ونسيان الفرو قات الضئيلة وإلا لو أردنا الدقة المجهرية فإن لكل حرف مخرجا فمثلا لو قلنا (أث) ونقول (أص) لو أردنا الدقة المجهرية (أث) غير (أص) لكن الاختلاف ضئيل جدا ولم يعتدوا به فجعلوهما هما والزاي مخرجا واحدا وإلا فلكل حرف مخرج يعني الدقة المجهرية تقتضي أن يكون ل29 مخرجا 29 مخرجا.



(ويحصر أنواع المخارج الحلق واللسان والشفتان ويعمها الفم) ويعني بذلك ال17 مخرجا لو أردنا حصرها وضغطها أكثر فإننا سنقول الحلق واللسان والشفتان ثلاث مخارج رئيسية ويعم ذلك الفم يعني كانوا 29 مخرج فحصروهم أكثر فأصبحوا 17 ثم حصروهم أكثر فأصبحوا 3 ثم حصروها أكثر فصارت واحدا وهو الفم يعني إذا سألت أحدهم من أين تخرج الحروف سيقول لك من الفم و(زاد جماعة منهم) يعني الناظم ويعني به ابن الجزري رحمه الله ( الجوف والخياشيم).



الجوف هو المنطقة التي تلي الحلق ولقد ذكرنا سابقا أن سيبويه قال أن الجوف غير موجود حيث قال الألف المدية تخرج من أقصى الحلق بين الهمزة والهاء والواو المدية تخرج من مخرج الواو المتحركة والياء المدية تخرج من مخرج الياء المتحركة فألغى مخرج الجوف,والخياشيم وهو ما نسميه نحن بالخيشوم وهو التجويف الأنفي الذي خلقه الله خلف الأنف وشكله كالكمثرى تقريبا من الأمام موصول بالفتحتين الأنفيتين ومن الخلف موصول بالحنجرة والقصبة الهوائية وهذا هو الخيشوم الذي يخرج منه صوت الغنة وسيأتي بيان ذلك كله ..فيما بعد..
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الأحد 11 مايو 2008, 6:33 am

(وإذا أردت معرفة مخرج الحرف فسكنه وأدخل عليه همزة الوصل وأصغ إليه) يعني وانطقه وأصغ إليه وبالطبع يجب أن يكون من ينطق فصيحا حتى لا ينطق حرفا مغايرا للحرف الأصلي وننتظر حيث ينقطع الصوت فيظهر لنا مخرج الفاء مثلا(أف) و(أش) و(اث) وحيث انقطع الصوت وجد المخرج ...



يقول (فألف الجوف) وفي نسخ أخرى يقول (للجوف ألف) والمعنى واحد ويعني به مخرج الألف الجوف والجوف هو الخلاء الداخل في الفم فلا حيز لها محقق وهذا ما تكلمنا عنها في الدرس الماضي حيث قلنا في تعريف المخرج الحرف صوت يعتمد على مخرج محقق أو مقدر , وحروف المد الثلاثة تخرج من المخرج المقدر .



((وأختاها )هما الواو والياء الساكنتان المجانس لهما ما قبلهما بأن ينضم ما قبل الواو وينكسر ما قبل الياء في خلافهما إذا تحركتا أو سكنتا ولم يجانسهما ما قبلهما فيصير لهما حيز محقق )وهذا الكلام كله مبني على كلام الخليل ابن احمد وتبعه ابن الجزري وإلا فعلى كلام سيبويه والفراء والمبرد فالواو المدية كما قلت قبل قليل من مخرج الواو المتحركة (ومن ثمة كان لهما مخرجان) ولكن الكلام الذي شرحته لَكُنِّ قبل قليل ليس معناه أن لهما مخرجان فقد قلت أن الواو كي ننطقها لابد من انضمام الشفتين واهتزاز الحبال الصوتية يعني من كلا العملين ينتج صوت الواو ,أما أن يكون لها مخرجان مخرج وهي مدية ومخرج وهي غير مادية فهذا الكلام فيها تجاوز .

(وهي) أي الألف وأختاها حروف مد ولين وهذا الكلام شرحناه في الدروس الماضية حيث قلنا هناك ثلاثة أحرف اسمها حروف المد واللين والتي نسميها الآن حروف المد لكن يقال حروف المد واللين وسميت بحروف اللين لأنها تخرج بامتداد ولين وهناك حرفان اسمهما حرفا اللين . ( للهواء تنتهي) (أي هواء الفم وهو الصوت عند انتهاءه تنتهي حروف المد أي ترجع إليه فهي به أشبه ). يعني أصوات الألف والواو والياء أصوات هوائية تنتهي إلى هواء الفم ولا تنتهي إلى صوت مبتور كما نسمع من بعض الناس فمثلا لو قلنا ( أفواحا) لو سمعتم نطقي لها سنلاحظ أنني عندما أنطق الألف الأخيرة فإنني أبتر صوتي بترا فهل صوتي هذا انتهى لهواء الفم أم انتهى إلى همزة سنلاحظ أنه انتهى إلى همزة أما في النطق الصحيح فسنلاحظ أن الصوت ينخفض شيئا فشيئا أي يتلاشى شيئا فشيئا فينتهي لهواء الفم ونفس الخطأ يمكن أن يحدث مع الواو والياء إذا بتر الإنسان هذا الصوت مثل كلمة (قالوا) وكذلك الياء في كلمة (الذي) .



(وتتميز عنه) ويعني بذلك حروف المد الثلاثة (عن هواء الفم بتصعد الألف) لو لاحظنا عند نطق الألف يكون هواءها متصعد و(تسفل الياء) حيث الهواء كأنه ينزل لأسفل و(اعتراض الواو) أي لا تصعد ولا تسفل بل هي معترضة في الوسط. ونسبت للجوف لأنه آخر انقطاع مخرجها وسميت حروف المد واللين لأنها تخرج بامتداد ولين من غير كلفة على الإنسان.



يتبع إن شاء الله....تابعونا..

انتصار
الادارة العامة

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 17 مايو 2008, 11:20 am

ما شاء الله لا قوة الا بالله

جزاك الله خيرا حيبتي بنت العطاء واعاطاك بعدد الحروف الذي فرغتيها حسنات

وبارك فيك وزادك علما وتقبل منك هذا العمل وجعله في ميزان حسناتك اللهم امين

ننتظر البقية حبيبتي حسب الاستطاعة ان شاء الله ربنا يسهل لك الامور

ويعطيك البركة في الوقت والعلم والعمل
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 27 مايو 2008, 6:10 am

وسميت أيضا بحروف المد واللين لاتساع مخرجها مثل قولنا (وجاء)فإن المخرج إذا اتسع انتشر الصوت وامتد ولان يعني صار لينا وإذا ضاق(المخرج يعني) انضغط فيه الصوت وصلب. لو ضربنا مثال(اش) و(اح) ففي هذين الحرفين يتسع المخرج لكن مثلا (ات) (اط) ينضغط المخرج ويصلب (وكل حرف مساو لمخرجه إلا هي فلذلك قبلت الزيادة) ما معنى هذه الجملة مثلا إذا قلنا الخاء من أقصى الحلق هل نقول هنا أن الخاء هنا مساوية لمخرجها وماذا يعني هذا الكلام ؟؟. لو أردنا تفسير هذه الجملة بصورة أفضل فإننا سنقول أن حروف المد قبلت الزيادة ليس لأنها غير مساوية لمخرجها وإنما قبلت الزيادة لأن مخرجها متسع فالصوت قابل للمط يعني الصوت قابل للزيادة.



ثم يقول الشيخ زكريا( واعلم أن كل حرف مقداره) وهذا توطئة لشرح الأبيات التي يشرح فيها ابن الجزري حروف الحلق . وهنا إذا أردنا أن نتكلم عن الحروف فمن أين نبدأ من أي حرف وهناك سؤال ثاني لو لاحظنا أن المخرج الواحد له عدة مناطق وربما نسأل الحلق أين أوله وأين آخره وسيكون الجواب أن الموضوع نسبي لذلك سيبين الشيخ زكريا أن المقياس الذي اتخذه علماء اللغة عندما تحدثوا عن مخارج الحروف أنهم جعلوا ظاهر الشفتين هو المقياس للقرب والبعد وكلما كان اقرب لظاهر الشفتين كان أدنى وكلما كان أبعد عن ظاهر الشفتين كان أقصى

وبالتالي فإن القرب والبعد نسبي بالنسبة لظاهر الشفتين



..ثانيا ترتيب الحروف في الذكر بحسب الهواء الخارج من الصدر فلو تصورنا الهواء خارج من الصدر ومتجه للقصبة الهوائية ففي أي منطقة يمر أولا سنلاحظ انه يمر أولا على الحلق قبل اللسان وفي الحلق يمر أولا على أبعد منطقة في الحلق بالنسبة لظاهر الشفتين التي هي تسمى أقصى الحلق لذلك بدأت المخارج من هناك (أقصى الحلق وسط الحلق أدنى الحلق أقصى اللسان وسط اللسان حافة اللسان طرف اللسان وأخيرا الشفتين ) لذلك يقوم الناظم بترتيب الحروف بحسب الهواء الخارج من الداخل والقرب والبعد نسبي بحسب مكان المخرج من الشفتين . وهنا يقول الشيخ ( واعلم أن كل مقدار له نهايتان أيتهما فرضت أوله كان مقابلها آخره ولما كان وضع الإنسان على الانتصاب ) يقصد رأسه فوق وقدماه تحت..( كان رأسه أوله ورجلاه آخره ومن ثمة كان أول المخارج الشفتين وأولهما مما يلي البشرة وآخرهما مما يلي الأسنان يعني من داخل الفم وثانيها ( على أساس اعتماد الإنسان على الانتصاب )اللسان وأوله مما يلي الأسنان وآخره مما يلي الحلق وثالثها الحلق وأوله مما يلي اللسان يعني المكان الذي نسميه أدنى الحلق وآخره مما يلي الصدر.
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 27 مايو 2008, 6:11 am

(ولو كان وضع الإنسان على التنكيس لانعكس الأمر) يعني لو أصبحت رجلاه في الأعلى ورأسه في الأسفل لانعكس الأمر يعني لصار الأدنى أقصى والأقصى أدنى .وهذا الميزان الأول . أما الميزان الثاني فهو (ولما كانت مادة الصوت الهواء الخارج من الداخل كان أوله آخر الحلق) يعني أول الصوت و(آخره أول الشفتين) فرتب الناظم رحمه الله كالجمهور باعتبار الصوت حيث قال (فألف الجوف..وأختاها ..إلى آخره) (ورتب تسمية المخارج _أدنى وأقصى باعتبار وضعها حيث جعل الأبعد مما يلي الصدر والأقرب مقابله )يعني مما يلي ظاهر الشفتين فقال (ثم لأقصى الحلق ..) أي أبعده عن ظاهر الشفتين وهو آخره مما يلي الصدر وفيه حرفان على مذهب الخليل بن أحمد وابن الجزري أما الفراء والمبرد وسيبويه فكما سبق ذكره فقد جعلوا لأقصى الحلق ثلاثة حروف الهمزة والألف والهاء .

يقول الشيخ زكريا(حرفان همز ثم هاء ولم يذكر الألف معهما كما مر ) ويقصد الشيخ زكريا هنا أن ابن الجزري لم يفعل مافعله المبرد والفراء وسيبويه . (وذكرها الشاطبي وغيره معهما ) أي الإمام الشاطبي رحمه الله في آخر الشاطبية ذكر الهمزة والهاء والألف لأن الألف مبدؤها مبدأ الحلق ثم تنتهي وتمر على الكل يعني الصوت يمر على الكل لكنه جعله بعدهما وغيره جعلها بينهما لأن الثلاثة وإن كانت من مخرج واحد فهي مرتبة فيه الهمزة ثم الألف ثم الهاء.
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 11 يوليو 2008, 1:52 am

(ثم لوسْطه فعين حاء ) ثم لوسْطه بإسكان السين لغة ضعيفة في فتحها عكس نحو(جلست وسْط القوم) مما يصلح فيه بينٌ وهذا الكلام معناه أن العرب تقول وسْط بسكون السين وتقول وسَط بفتح السين فإذا أرادوا التكلم عن شيء لا يمكن تفكيك أجزائه يقولون (وسَط) وإذا أرادوا التكلم عن شئ أجزاؤه منفصلة عن بعضها يقولون (وسْط )بتسكين السين.مثلا الغرفة عبارة عن شيء واحد لا يمكن تفكيكه نقول حينها جلست وسَط الغرفة لكن لو تحدثنا عن حلقة قرآن في مجلس فنقول هنا جلست وسْط الحلقة بإسكان السين, وهنا يتكلم الشيخ عن الحلق والحلق أجزاؤه متماسكة فكان من الأولى أن يقول (وسَط الحلق)بفتح السين وليس وسْط بتسكين السين لذلك قال الشيخ زكريا أن هذه اللغة ضعيفة .والذي ألجأ الناظم رحمه الله لذلك الضرورة الشعرية فلذلك النسخة التي حفظنا عليها وحفظت عليها الأخوات (ومن وسَطه فعين حاء) ليس فيها إشكال.



ويبدو أن ابن الجزري نظمها في البداية (ثم لوسْطه )ثم عاد فعدلها(ومن وسَطه) كما يفعل كتابنا اليوم يصدرون طبعات جديدة بعد سنة مثلا من الطبعة الأولى وتسمى(طبعة مزيدة ومنقحة) ,حيث يأتي الناس إلى المؤلف ويعطونه ملاحظاتهم فيقولون لو أنك يا شيخ قدمت هذه الكلمة أو أخرتها أو لو أنك اختصرت البحث الفلاني ..لو أنك شرحت لنا بشكل أوفر هذه النقطة الفلانية لأنها كانت غامضة قليلا. وعلى هذا يعدل كتابه وينزل للسوق نسخة جديدة يكتب عليها طبعة جديدة ومنقحة. وما يجري الآن يجري على القدامى أيضا فهم بشر مثلنا لهم ملاحظاتهم وآراؤهم وكانوا يبدلون ويعدلون القديم لكن لم يكن هناك في ذلك الوقت مطابع ,فكانوا إذا ألفوا الكتاب تنتشر عنهم نسخ خطية وعندما يبدو عليهم أشياء يعدلون ويبدلون وينسخ الطلاب النسخة الجديدة. وبعد مرور السنين نجد نحن في المكتبات نسخ فيها شيء من الاختلاف ,وذلك لأن صاحب الكتاب أعاد النظر في الكتاب وعدل فيه واختصر وقدم وأخر بل إن بعض المصنفين ينص على هذا فيقول(وكنت قد ألفت قبل هذا الكتاب كتابا وغيرت فيه فتكون العمدة على هذا الكتاب الجديد),وقد رأيت ذلك في بعض المصنفين ذلك أنهم ينصون على أنه صدر منهم كتب ثم عدلوا فيها بما ظهر لهم من آراء.



(ثم لوسطه فعين حاء) يعني هنا أن لوسط الحلق حرفان عين فحاء بدل (ثم حاء) اكتبوا حاء..(مهملتان) وهذا بحث معروف لَكَنَ وهو أنهم يقصدون بالحرف المهمل أي الغير منقوط, والقدامى كانوا يقولون حرف مهمل يعني ليس به نقطة وحرف معجم يعني حرف منقوط ,مثلا الراء يقولون مهملة السين يقولون مهملة الشين معجمة والدال مهملة الذال معجمة وهكذا.. إذن مهملتان يعني غير منقوطتين وقال هذا الكلام حتى لا يظن السامع أنه يتكلم عن الغين والخاء المعجمتان يعني المنقوطتان. (أدناه غين) والضمير راجع للحلق أي ثم لأقرب الحلق وكما قلنا في الحلق ثلاث مناطق (أدني الحلق وسط الحلق وأقصى الحلق ) وأدنى الحلق هو أقرب منطقة من الحلق إلى ظاهر الشفتين .أدناه غين أي ثم لأقرب الحلق حرفان غين فخاؤها أي الغين وتتبع لها الخاء وكل ذلك للضرورة الشعرية, فمخارج الحلق ثلاثة (أقصى الحلق وسط الحلق أدنى الحلق) وحروفه ستة أو سبعة ( الهمزة والهاء والعين والحاء والغين والخاء على مذهب الخليل ابن احمد) و( الهمزة والألف والهاء والعين والحاء والغين والخاء على مذهب سيبويه ومن تبعه) وتسمى حلقية لخروجها من الحلق كما سماها العلماء وأضاف الخاء للغين لمشاركتها لها في صفاتها . إلا في الجهر فهي مهموسة والغين مجهورة.....و الأقرب أنه أضافها بسبب الضرورة الشعرية.
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح متن الجزرية باب مخارج الحروف الشريط الرابع (للشيخ أيمن سويد)

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 11 يوليو 2008, 1:55 am

(ثم لما فرغ من مخارج الحلق وحروفه أخذ في بيان مخارج اللسان وحروفه فقال) وهنا انتقل للمخرج الرئيسي وهو اللسان فقال (القاف) أي مخرجها أقصى اللسان يعني آخره مما يلي الحلق مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى . (فوق) أي ما فوقه من الحنك الأعلى ,(ثم الكاف) أي مخرجها أقصى اللسان أسفل القاف مع ما فوقه من الحنك الأعلى وهنا نلاحظ عند النطق (ق ك) أن الكاف إلى الأمام قليلا..وهذان الحرفان يسميان لهويين لأنهما يخرجان من آخر اللسان عند اللهاة واللهاة هي لسان المزمار وهي اللحمة المشرفة على الحلق والجمع منها (لهوات) . (والوسْط فجيم الشين يا) بإسكان السين مثلما مر أي من وسط اللسان يخرج الجيم والشين والياء, فجيم بترك التنوين هنا (الشين يا )بالقصر للوقف وقد تكلمنا عن هذا في الدرس الماضي وقلت لكم أن العرب إذا وقفوا على همزة متطرفة يحذفون تلك الهمزة حال الوقف ,فعوضا عن قولهم ماء يقولون ما وعوضا عن العلماء يقولون العلما وعوضا عن الثناء يقولون الثنا فهذا يسمونه القصر للوقف والقصر هو ترك المد لأن الهمزة قد زالت.وبعضهم يقول القصر للوزن وذلك إذا حذف الهمزة في وسط الكلام يعني كان الكلام متصلا وحذفت إذن في هذه الحالة حذفت للوزن. لكن في حالتنا هذه حذفها للقصر لوجود الوقف.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:18 pm