مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أسرار تلاوة القران والنفس الطويل

شاطر

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default أسرار تلاوة القران والنفس الطويل

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الثلاثاء 10 مايو 2011, 6:13 pm

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد..

أقدم لكم الآن وبين يديكم موضوع ضخم، هذا الموضع تعليمي يحمل الكثير من الطرق التي تساهم في تحسين جودة صوتك وطول النفس بشكل عام عند قراءة القران مثلاً، الكل يتمنا أن يكون له صوت مثالي وجميل لوجه الله تعالى، يحمل هذا الموضوع العديد من الطرق التي تساعد على تحسين الصوت أو النفس بشكل أركز.
يحتاج قارئ القرآن بالإضافة إلى الإلمامبالتجويد و المقامات و الصوت الحسن إلى مجموعة من المهارات الصوتية التي تساعد فيإظهار التلاوة بصورة أجمل و أرقى. كما أن بعض هذه المهارات تساعد على تبيان المعاني بشكل أفضل و أجمل.
و ستكون البداية مع مهارة "طول النفَس", و نبدأ بعد التوكل على الله. و لكم بعض العوامل التي تساهم في إطالة النفس، نبدأ باسم الله ..


1. العطية الإلهية:

الأمر الأول يختص بالعطية الإلهية, فلا شك أن الناس تختلف من حيث حناجرها و تركيبة أجسامها, فبعض القرآء منّ الله عليهم بنفس طويل, و البعض بنفس متوسط أو قصير. و هذا الأمر ليس للعبد فيه من خيار, و عليه التسليم لرب العزة و شكره على ما أعطاه.


2. صحة الجهاز التنفسي:

الأمر الثاني يتعلق بالصحة, فصحة الجهاز التنفسي لها دور كبير في طول النفس, لذلك على القارئ أن يهتم بالجانب الصحي و أن يتجنب ما يضر الجهاز التنفسي كاستنشاق الغبار و التدخين. و إذا لاحظ القارئ أنه يعاني من كثرة البلغم أو الكحة أو الزكام الدائم أو غيرها, فيجب عليه أن يراجع طبيباً و أن لا يستهين بها لأنها عوامل تؤثر على الصوت و طول النفس كثيراً.


3. إتقان التجويد:

العامل الثالث له علاقة بالتجويد, و بشكل أدق يختص بإتقان مخارج الحروف و صفاتها. فمثلاً حروف الجهر لا يجري فيها النفس, و لذلك يمكن توفير النفس عند النطق بها. و كذلك الغنة, فأغلب الناس يغنون كل الحروف نتيجة لارتخاء الجيوب الأنفية, و الغنة تستهلك الكثير من النفس, و التخلص منها يحتاج إلى تدريب كثير و لكنه يؤثر كثيراً على طول النفس.


4. التنفس بطريقة صحيحة:

التنفس الصحيح يكون بأخذ النفس عن طريق الأنف و إخراجه عن طريق الفم. و لكن أغلب الناس يستخدم فمه للشهيق و الزفير معاً نتيجة التعود الخاطئ. و لذلك يجب أن يعود القارئ نفسه على التنفس السليم.


5. ممارسة الرياضة:

تساعد الرياضة كثيراً في تحسين التنفس و زيادة إتساع الرئة, و من المهم التنفس بشكل صحيح أثناء ممارسة الرياضة للحصول على الفوائد المرجوة. و من أهم الرياضات التي تفيد في هذا الجانب رياضة الجري و السباحة.


6. أخذ النفس بطريقة سليمة أثناء التلاوة:

من المهم تعويد القارئ نفسه على أخذ النفس بطريق سليمة أثناء التلاوة, و أعني بالطريقة السليمة هنا أي عن طريق الأنف, مع المحافظة على استقامة الظهر, أي عدم القراءة بظهر منحني, لأن ذلك يضغط على الرئة و لا يسمح بسحب كمية كبيرة من الهواء. و يفضل تعويد النفس على أخذ كمية كبيرة من الهواء حتى حين تلاوة المقاطع القصيرة لكي تصبح عادة دائمة و لعدم الوقوع في أي مأزق أثناء التلاوة.


7. الإقتصاد حين صرف النفس:

يتوجب على القارئ أن يقتصد قدر الإمكان حين التلاوة, فيحاول أن يعطي الحرف حقه و لايزيد, و طبعاً لا يعني ذلك أن يقصر في حقوق الحروف. و هناك أمر لا أدري إن بالإمكان توضيحه هنا أما لا, و هو محاولة التفريق بين النطق و التنفس, فنحن حينما نتكلم فإننا نقوم بعمليتين: التحدث و التنفس, و يمكن للقارئ المتمكن أن يتكلم دون أن يتنفس. و بهذا يستهلك أغلب الهواء في النطق لا في التنفس, فيتحدث لفترة أطول.


8. النوم الجيد و الكافي قبل التلاوة:

يعتبر النوم من أهم العوامل في إطالة النفس, ولك أن تقارن بين طول نفسك عند النلاوة بعد نوم كاف و أخرى في آخر اليوم و أنت نعس. و عموماً فإن النوم له أثر كبير على الصوت بشكل عام و على أغلب المهارات الصوتية.



9. التلاوة بطبقة مناسبة:

إن لطبقة الصوت دور كبير في طول النفس, فإن التلاوة أو النشيد بطبقة مرتفعة جداً (غير متناسبة مع مقدرة القارئ) تساهم بشكل كبير في تقصير النفس, و الأمر نفسه ينطبق على النشيد بطبقة منخفضة جداً, فاستهلاك النفس يزداد عادة حين التلاوة بطبقة القرار مقارنة بطبقة الجواب.



10. التدريب المتدرج على الآيات الطويلة:

و مع كل ما ذكر, فمحاولة التدرج في التلاوة, تساهم في تنمية و الإستفادة من كل ما سبق, بحيث يحدد القارئ لنفسه كلمة يتوقف عندها, وبعد ذلك يزيد المقطع كلمة أخرى و هكذا الأحبال الصوتية طبيعة تدريبها كتدريب العضلات كلما شددت عليها أعطتك أكثر وقويت أكثر ولكن طريقة تدريبها يجب أن يكون بدقة وحرص لأنها إذا جرحت أخذت وقتا طويلا في الاستطابة.

تدريب الصوت يكون بتجريب مدى الصوت ، يعني تبدأ بالقرار وترى صوتك أين ينتهي بالقرار ثم تحاول النزول إلى طبقة أنزل منه قليلا وتبقى تدرب نفسك على هذه الطبقة الجديدة حتى تتقنها فإذا أتقنتها وأصبحت من ضمن مجال صوتك وتستطيع أن تصل إليها بسهولة تحاول النزول طبقة أخرى وتدرب نفسك عليها وهكذا كما الأسلوب الأول فممكن بهذه الحالة أن يزيد صوتك طبقتين أو ثلاثة في القرار بهذا الأسلوب .

أما بالنسبة للجواب فيمكن أن تعمل نفس عملية تدريب الصوت على القرار ولكن بدقة أكثر حيث أن الجواب يمكن أن يجرح الصوت بسرعة فيجب أن تصعد فوق طبقة جواب صوتك شيئا قليلا وتبقى تدرب نفسك عليه ببطء ولا تتعجل حتى تصبح النغمة الجديدة العالية من ضمن مجال صوتك ولا تنهك صوتك بحيث إذا أحسست أنك وخلال التدريب على أي طبقة جديدة قد أنهكت صوتك فأوقف التدريب وأرح صوتك يوما ثم تابع عملية التدريب .

هذا بالنسبة لتدريب الصوت على اكتساب طبقات جديدة أعلى وأنزل من الصوت العادي ومهم جدا أن يرتاح الصوت لمدة يوم كامل عند الاحساس بأي تعب صوتي وعدم إجهاده وإلا جرح الصوت وياحتاج إلى مدة أسبوع على الأقل لكي يعود سليما ..


أما بالنسبة لتدريب الصوت على العرب والهزات فيجب أولا أن يكون المتدربعلى دراية بالنغمات والمقامات والألحان ما أمكن لأن ذلك سوف يساعده في تفهم اللحنوالنغمة وأداؤها بشكل سليم وبشكل افضل ، ويمكن تدريب الصوت على العرب بواسطة تطبيقالعرب من سماع المنشدين المؤدين لها ومعرفة التطبيق الصحيح وهز الصوت بأسلوب لا يخلباللحن ولا يخرج النغمة عن لحنها وعن عدد الهزات التي يجب أن تكون في العربة وعندمايتقن الصوت أن يهتز بصورة صحيحة تصبح جميع العربات مناسبة بالنسبة له .
منالمهم جدا قبل تدريب الصوت معرفة مدى ومساحة الصوت ( كم أوكتاف ) لكي تعلم من أينتبدأ باكتساب طبقات جديدة ولا يجب أن تؤدي الطبقة الجديدة بالصوت المصطنع بل بالصوتالطبيعي لأن الصوت المصطنع ليس من ضمن مجال الصوت الطبيعي .

ويجب أن لا يكثرالمتدرب من شرب السوائل الباردة لأنها تشد الأحبال الصوتية فلا تجعلها لينة أماالمشروبات الدافئة فهي تلين الأحبال الصوتية وتجعلها مرنة وأكثر قدرة على تحقيقوإنجاز التدريب .

كما أكتشف علماء الصوت بأن للثوم تأثير جيد جدا للصوت ولها فائده كبيره ..

جملوا اصواتكم بالقران - ايضا هناك تمارين عديده للصوت منها الآهات والتدريب على السلم الموسيقي والطبقات وعلم المقامات ..

إسحب نفس واملأ رأتيك قدر ما تستطيع حتى تلاحظ أن بطنك يكبر لأن الرئتين يضغطوا عليه

- ثم ابدأ بإخراج النفس بالتقسيط من فتحة بسيطة جدة بين الشفتين. وهي الفتحة البسيطة التي تكون عند تلفظك بالإقلاب في التجويد.


- إبقى على هذا المنوال حتى يفرغ الهواء تماما من الرئتين ولا تستطيع أن تخرج هواء بعد وفي حينها أصرخ بأعلى صوتك... طبعا لن تسمع شيء.

- إلا أنك مع التمرين ستسيطر أكثر على خروج الهواء وبمقدار وسيبقى صوتك بقوته حتى ولو فقدت نفسك.

منقول للفائدة





الحمد لله

default رد: أسرار تلاوة القران والنفس الطويل

مُساهمة من طرف الحمد لله في الجمعة 09 مارس 2012, 4:17 pm

براك الله فيك علي هذه المعلومات الرائعة

هبة الايمان
مسؤولة شئون المعلمات و المشرفات

default رد: أسرار تلاوة القران والنفس الطويل

مُساهمة من طرف هبة الايمان في الأربعاء 04 أبريل 2012, 9:42 am

جزاك الله خيرا

انتصار
الادارة العامة

default رد: أسرار تلاوة القران والنفس الطويل

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 15 نوفمبر 2015, 9:44 pm

جزاك الله خيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 فبراير 2017, 2:20 pm