مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياكن الله مهاجراتنا الحبيبات، نبشركن بعودة الدار إلى نشاطها وانطلاق حلقاتها .. نسعد بمشاركاتكن.
نبشر مهاجراتنا الحبيبات ببدء حلقات التحفيظ والإتقان .. نرجوا الضغط على الرابط التالي لمعرفة التفاصل: http://www.dar-alhejrah.com/f9-montada .. وفقكن الله.

الدرس الثالث : تعريف النون الساكنة و التنوين و الفرق بينهما

شاطر

مها صبحى
الإدارة

default الدرس الثالث : تعريف النون الساكنة و التنوين و الفرق بينهما

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 24 أبريل 2011, 9:51 am

الدرس الثالث



بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
أما بعد
بعد أن تحدث الشيخ عن مقدمة المتن والغرض الذي من أجله كتب هذا المتن وسيبدأ الشيخ أن يعرض لنا أبيات التحفة بيت تلو الأخر
وبدأ بالبيت الذي سيعرض فيه أحكام النون الساكنة والتنوين







يقول الشيخ الجمزورى رحمه الله فيالتحفة


لِلـنُّـونِ إِنْ تَسْـكُـنْ وَلِلتَّنْـوِيـنِ *** أرْبَـعُ أَحْـكَـامٍفَـخُـذْ تَبْيِيـنِـي
نلاحظ هنا انه يوجد في البيت من البلاغة الإجمالية فهو أجمل الأحكام
وسيأتي في الأبيات القادمة البلاغة التفصيلية
ضبط البيت حذفت التاء من أربع للضرورة الشعرية
الأصل أن يقال : " أربعة أحكام " بتأنيث العدد ؛وذلك لأن العدد من ثلاثة إلى تسعة يخالف المعدود تذكيراً وتأنيثاً ، فالعدد هنا " أربعة " ، والمعدود " أحكام " ، فالأصل أن يؤنث العدد " أربع " لمخالفة المعدود ،ولكن حذفت " تاء التأنيث " من العدد " أربعة " لضرورة وزن البيت، وهذا جائز فيالعروض بحسب ما أُتيح للناظم .

شرحالبيت
لِلـنُّـونِ إِنْتَسْـكُـنْ وَلِلتَّنْـوِيـنِأي للنونحال سكونهاوللتنوين
أرْبَـعُ أَحْـكَـامٍأربعأحكام وهما
الإظهار- الإدغام -الإقلاب -الإخفاء
فَـخُـذْتَبْيِيـنِـيأي تفصيلي لهذهالأحكام



ولكن قبل البدء في بيان الأحكام سنتحدث أولا عن بعض الأمور
أولا لماذا نجد أن حرف النون وحرف الميم الساكنتين هما اللذان لهما أحكام خاصة تنشأ عن تجاورهما لغيرهما من الحروف ؟؟ فمثلا لا نجد أحكام للعين الساكنة أو الضاد الساكنة أو أي حرف من الحروف الأخرى ؟؟

وذلك لان النون والميم الساكنتين هما الحرفان الوحيدان اللذان لهما مكمل ولكن هذا المكمل ليس في مخرجهما وهو الغنة وهما الحرفان الوحيدان اللذان يسمحان بجريان الغنة كما انه يوجد أيضا في الحروف الشديدة الجهورة مكمل وهو القلقة ولكن هذا المكمل يكون فى نفس مخرج الحرف
بخلاف الميم والنون الساكنتين فالمكل لهما وهو الغنة يخرج من مخرج مختلف عن مخرج الميم والنون الساكنتين
فالنون تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الثنايا العليا .
والميم تخرج من باطن الشفة السفلى مع باطن الشفة العليا
والغنة تخرج من الخيشوم والخيشوم خرق الأنف المنجذب إلى داخل الفم"

فهنا نعتمد على مخرجين مخرج الميم والنون والصفة لهما وهى الغنة تجرى في الخيشوم فهنا نجد مخرجان مختلفان
مما سبق يتضح لماذا أن النون والميم الحرفان الوحيدان اللذان لها أحكام خاصة
أولا أن النون والميم لهما عمل مكمل وهو الغنة وهذه الغنة تجرى من مخرج مستقل عن مخرج الميم والنون مما سمح بتواجد وظهور هذه الغنة مع الميم والنون ومع غيرهم من الحروف التي مخارجها تسمح بمشاركة الخيشوم

ولماذا نأتي بالغنة في غير الميم والنون ؟؟
لأن الغنة صوت لذيذ ويعطى للقران رونق وجمال فوق جماله ولابد لوجود سبب لجريان الغنة فإذا لم يوجد سبب لا توجد الغنة فإذا وجد السبب يكون فيه ظهور وبيان لصوت جريان الغنة تبعا لمخرج الحرف الذي يأتي بعده النون والميم الساكنتين ومن ثم نشأت العلاقة بين النون والحرف الذي يأتي بعدها سواء كانت هذه العلاقة الإدغام أو الإخفاء ومن ثم نشأت أحكام خاصة بالنون والميم الساكنتين وذلك كله يرجع لطبيعة الحرف الاتى بعد النون او الميم وما يسمح به من جريان الغنة وسياتى بالتفصيل ان شاء الله تعالى .
كما أن الغنة تميز القران الكريم عن الكلام الآخر



لماذا ألحق التنوين بالنون الساكنة ؟؟

لأن التنوين ما هو إلا نون ساكنة تلحق الاسم لفظاً و تفارقه رسماً ووقفا
والمعنى أنك عندما تنطق التنوين فإنك تنتهي في النطق بنون ساكنة, كما في قولك " عليماً" حيث تنطق "عليمن " و لذلك فقد الحق بالنون الساكنة في الأحكام.

تعريف النون الساكنة
هى نون ساكنة سكونها أصلى تثبت في اللفظ والخط والوقف والوصل وتكون في الأسماء والأفعال والحروف متوسطة ومتطرفة.
النون الساكنة"خرج به النون المتحركة " نحو(قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ)فالنون المتحركة لا يبنى عليها أي أحكام


النون الساكنة هي التي سكونها أصلى مثل )مَنْ هَاجَرَ} (يَنْهَوْنَ) {إِنْ عَلَيْكَ(

وخرج بذلك النون العارضة للسكون عند الوقف مثل ( نستعين ) ومثل (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) لأننا إذا وقفنا على يعملون أو نستعين سوف نسكن النون لان العرب لا تقف على متحركفأصبحت النون ساكنة ولكن هذا سكون غير أصلى لأني سكنته بسبب الوقوف علىالنون
تثبت في اللفظ أي ثابتة في النطق مثل ( من يعمل )
وتثبت في الخط أي مكتوبة مثل ( إِنْ عَلَيْكَم)
النون مكتوبة أمامنا وأيضاننطقها
ثابتة وصلا ووقفاأي سواء وقفت على الكلمة أووصلت النون موجودة ساكنةكما هي
تكون فيالأسماء مثل سندس
أو الأفعالتَنْحِتُونَ


أو الحروف مِنْ
متوسطة أو متطرفة
نجدها أما في الوسط مثل فَسَيُنْغِضُونَ ومثل " كنتم "
أو في الأخر مثل مِنْ
ولا توجد النون الساكنة في أول الكلام لان العرب لا تبدأ بساكن ولا تقف على متحرك بكامل الحركة


تعريف التنوين
التنوين معناه فياللغةالتصويت
وفى الاصطلاح عبارة عن نون ساكنة زائدةاي ليست من بنية الكلمة تلحق بآخر الأسماء فقط وهي ثابتة لفظا ووصلا وتفارقه خطاووقفا . نحو قوله تعالى)وَاللَّهُ غَفُورٌرَّحِيمٌ}.{وَاللَّهُ سَمِيعٌعَلِيمٌ)

مثال : ( عليمٌ حكيم , عبداً إذا , كصيبٍ ) ويكون بين كلمتين لأننا إذا وقفنا على الاسم المنون فالتنوين يحذف ولانلفظه .

إذا وقفنا على تنوين منصوب بالفتح مثل عليماً نقف علية بالألف نقول عليما

أينحذف تنوين النصب ونبدله ألفا ويمد بمقدار حركتين وهو ما يعرفبمد العوض

كذلك هدًى (التنوين في اسم مقصور) نقف عليها هدا لفظا . كذلك إذا كان (الالف غيرمرسوم ) مثل "سماءً" نقف عليها "سماءا"
وهكذا ما عدا الكلمات التي تنتهي بتاء مربوطةمثل" جنةً " نقف عليها بالهاء "جنه ".إذا التنوين المنصوب عند الوقف علية نقف عليهبالألف ما عدا التاء المربوطة المنصوبة نقف عليها بالهاء.لأننا لو رسمنا ألف ستشابه المثنى مثل" جنة" بالتنوين تكون "جنةً "لو وقفنا عليها بالألف تكون "جنتا" في هذه الحالة ستكون شبيهه بالمثنى فلذلك وقف عليها بالهاء "جنه "
كذلك أيضا يوجد كلمات أخرى لا إذا كانت منونة بالفتح نقف عليها بالألف مع انها فى الرسم لا ترسم الالف وهذه الكلمات التي أخرها همزة وقبلها ألف مثل " دعاء "
ففي مثل هذه الكلمات مع عدم رسم الالف نقف عليها إذا كانت منونة بالألف وذلك لأن الهمزة لم تكن موجودة ومرسومة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفى عهد الصحابة والتابعين وإنما وجدت في عهد أحمد الفراهيدي فكانت تكتب الكلمة هكذا " دعا فلم ترسم الالف من اجل كراهية توالى الالفات
كذلك إذا كانت الكلمة منتهية بهمزة متطرفة مكتوبة على الألف مثل " ملجأ" ونحن نعرف أن الهمزة كما ذكرنا لم تكن موجودة على عهد النبوة فكانت تكتب " ملجا" فإذا كانت منونة بالفتح توضع الفتحتين فقط دون رسم للالف لانها كانت
ستكتب هكذا " ملجاا" وأيضا لكراهة توالى الألفات امتنعت العرب عن كتابتها بهذه الصورة لكن عند الوقف نقف عليها بالالف وهو ما يعرف بمد العوض

أما تنوين الضم وتنوين الكسر نقفعلية بالسكون فقط ونعطي الحرف حقه عند تسكينه سواء قلقلة أو همس أو توسط غيرها من الصفات

الحرفالمنون لا ينطق بحركتين فإذا وجدت فتحتين أو ضمتين أو كسرتين فاعلم أن الحركةالثانية هي علامة علي التنوين الذي يعرف بأنه نون ساكنة زائدة تأتي في أخر الاسمولا تكتب نونا وتثبت في الوصل وتحذف في الوقف إلا بعد الفتح تحول ألفا إلا إذا جاءالتنوين علي هاء التأنيث فحينئذ يحذف التنوين ولا يقلب إلفا .

التنوين خاص بالأسماء فلا يدخل الأفعال ولا الحروف ولايكون إلا متطرفاً لأنه لا يوجد إلا بين كلمتين ولا يثبت إلا في الوصل واللفظ(أيالنطق)


ملحوظات
ورد التنوين في فعلين في موضعين في القرآن الكريم لا ثالث لهما هما :
وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ سورة يوسف
لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ سورة العلق
أصل الفعل " وليكون " و " لنسفع "
فلماذا وجد مع هذين الفعلين تنوين مع أننا نعلم أن التنوين لا يلحق بالأفعال
فالسؤال هنا هل سنتعامل هنا على أنها نون ساكنه لأنها لحقت بالفعل أم تنوين لان شكلها في الرسم رسمت تنوين ؟؟
الجواب
يلحق بالأفعال نون التوكيد الخفيفة أو نون التوكيد الثقيلة
التنوين فيهما أصله نون توكيد خفيفة رسمت تنويناً فأخذت حكمه وأصلهما : ليكونن – لنسفعن
سبب كتابتهما بالألف في هاتين الكلمتين حذفت منهما النون وحل محلها
لأنه فى عهد نزول القران كان يوجد بعض القبائل العربية التي تعامل نون التوكيد مثل التنوين المفتوح فتأتى في حالة الوصل مثلا " لنسفعاً بالناصية " وتقف عليها بالألف " لنسفعا " " ليكونا " فتيسيرا على هذه القبائل لما نزل هذان الفعلان نزل موافق لهجتهم فرسم بالتنوين على انه أصلا هو نون
وتسمى في هذه الحالة نون شبيه بالتنوين أو نون ساكنة ملحقة بالتنوين
ولأنها وجدت في رسم المصحف بالتنوين فجميع المسلمين قرءوها وعاملوها مثل ما هي مرسومة بالمصحف وليس هذه القبائل فقط



الفرق بين النون الساكنة والتنوين
الأمور التي تخالف فيها النون الساكنة التنوين:
الأول أن النون الساكنة يمكن أن تكون من أصل الكلمة ويمكن أن تكون زائدة أما التنوين فهو نون زائدة
الثاني: أن النون الساكنة تقع في وسط الكلمة وفي آخرها والتنوين لا يقع إلا في الآخر.
الثالث: أن النون الساكنة تقع في الأسماء والأفعال والحروف والتنوين لا يقع إلا في الأسماء.
الرابع: أن النون الساكنة تكون ثابتة في الوصل والوقف والتنوين لا يثبت إلا في الوصل.
الخامس: أن النون الساكنة تكون ثابتة في الخط واللفظ والتنوين لا يثبت إلا في اللفظ ولا يثبت في الخط


الاسئلة
-عرفى كلا من النون الساكنة والتنوين ؟
-لماذاختصت النون الساكنة والميم الساكنة باحكام مع ما جاورها من الحروف دون باقى الحروف؟
-هل يدخل التنوين على الافعال ما مواضع الاستثناء ولماذا؟
-كيف نقف على الكلمات المنتهية بتنوين؟
-اذكرى الفرق بين النون الساكنة والتنوين؟


التفريغ منقول من منتدى الأخت المسلمة
جزاهن الله خيراً

انتصار
الادارة العامة

default رد: الدرس الثالث : تعريف النون الساكنة و التنوين و الفرق بينهما

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 25 فبراير 2012, 10:00 am

جزا الله المعلمة والمفرغة والناقلة لهذه الدرر الفردوس الاعلي ونفع بعلمكن جميعا

شرح رائع ما شاء الله اللهم بارك وتقبل وانفع به

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 19 سبتمبر 2014, 8:53 pm