مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

شاطر

جنان الرحمن
الإدارة

default الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 05 مايو 2008, 9:28 am




( الدعوة بالرجاء والخوف ) جزء من محاضرة :

( الرجاء والدعاء ) للشيخ : ( عائض القرني )




الدعوة بالرجاء والخوف


أما الحديث الذي معنا في هذا الدرس، فإنه حديث بشرى، يزف لكل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر.



والرسول عليه الصلاة والسلام كان كلما أرسل داعية، أو أرسل معلماً، أو مربياً، قال:

{بشروا ولا تنفروا، ويسروا ولا تعسروا } لأن معاذاً لو جاء إلى اليمن رضي الله عنه

وأرضاه وأمثاله، فقال: ويل لكم من نار تلظى لا يصلاها إلا الأشقى. ويل لكم من الله الذي

سوف يأخذكم أخذ عزيز مقتدر، مالكم لا تبكون؟! أتضحكون؟! لنفر الناس من الإسلام ولما دخلوا

في دين الله، وهذا مجرب، وأنا كطالب عالم -أو طويلب علم- أرى أن من الحكمة أن يقرن الرجاء

بالخوف، وأن تخصيص جلسات للخوف مطلقاً إنما هو إرهاب للفكر المسلم، بل لا بد من إقران

الخوف بالرجاء.

دخل الفرنسيون الجزائر وحطموا منارات الإسلام في الجزائر ، وقام أحد علماء الجزائر -

عبد الحميد بن باديس - ليخاطب شعب الجزائر ليردهم بالخوف من الله عز وجل حتى يتركوا

الخمور والزنا والربا، فلما سمعوا هذا الكلام يئسوا من رحمة الله عز وجل، وقنطوا وزادوا

في المعاصي، فعاد فدعا الله عز وجل، ما هو المفتاح لقلوب الجزائريين حتى يعيدهم إلى الله،

فتذكر أنه لا يوجد مفتاح إلا الرجاء في رحمة الله، ثم قال كلمته المشهورة على المنبر في

جنوب الجزائر :


شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب


من قال قد هودته قلب الحقيقة أو كذب


أو كما قال، ثم قال: شعب الجزائر لا يعود إلى الله إلا بالرجاء، فأتى بأحاديث التوبة، ومثل هذا

الحديث في الرجاء، فلما سمع الناس أن هناك رباً رحيماً غفوراً وأنه يقبل توبة العبد، ويغفر له؛

دخلوا في دين الله أفواجاً، وما هي إلا سنة واحدة حتى قدموا مليوناً من القتلى، وسحقوا فرنسا

بكبريائها وعتوها وغطرستها في الأرض، وأخرجوا المستعمر من بلادهم.







الرجاء باب عظيم


فالمقصود أن الرجاء باب عظيم، وأنه مفتاح للدخول على الله عز وجل، حتى مدح ابن القيم كتاب

الرجاء، وقال: هو الباب الذي يجنح بالعبد إلى الله، والعجيب أنه في رياض الصالحين أتى بكتاب

الخوف فيما يقارب أربع صفحات، ثم أتى بكتاب الرجاء في ثمان صفحات ثم أتى بفضل الرجاء

في ست صفحات لتأتي القلوب إلى الله عز وجل.

قال ابن القيم في مدارج السالكين : العاقل لا يبني قصراً ويهدم مصراً.

ثم قال: هناك رجل اسمه الحارث المحاسبي ألف كتاباً اسمه الرعاية ، فلما قرأه الناس تركوا

المساجد، وكتاب الرعاية كتاب رقائق وأدب وسلوك، لكنه ليس تربوياً؛ لأنه ظن أنه سوف

يخوفهم، ويضربهم بسوط الخوف حتى يأتوا إلى بيوت الله، فلما دخل وتعمق، وأكثر من الخوف؛

ترك الناس المساجد وتعطلت بيوت الله عز وجل، وهذا معروف، يقول ابن الوزير في العواصم

والقواصم : إن الخوف إذا كثر على النفوس كلت وملت، فإنك لو تقوم في مجتمع صغير أو قرية

فتقوم لهم كل صباح وكل مساء: مالكم لا تبكون؟! أين أنتم من كذا؟! ثم تجمع قصص الخوف

لقطعت قلوبهم، وقالوا: ما هي أعمالنا؟ إذاً هذه الصلاة لا تنفعنا، والذكر لا ينفعنا، وقراءة القرآن،

ونترك الصدقة، ونترك الإخوة، وييئسون من رحمة الله، لكنك إذا أعدتهم إلى الله عز وجل بباب

الرجاء مع لذع من الخوف لعادوا بإذن الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فلا يستغرب مستغرب أننا نكثر دائماً

من أحاديث الاستغفار والرجاء؛ لأن أهل أبها أناس لا يعودون إلى الله إلا بالرجاء مع شيء من

الخوف، كما يعود الجزائريون إلى الله عز وجل بالرجاء، فيقول صلى الله عليه وسلم يقول الله

عز وجل: {يا بن آدم! إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي }

لا أحلم من الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، ولذلك يحلم سُبحَانَهُ وَتَعَالَى عن الكافر الفاجر، تجد بعض الفجرة

يقتل المسلمين ويسحقهم سحقاً، يسحق المدينة، ويقتل الأطفال والنساء، ويعذب، ويشنق، ويربط،

وينصب الزنزانات، ثم يلتفت المؤمن يقول: أما هناك انتقام؟! أما هناك محاكمة؟! أما يعلم الله

ما يفعل هذا الفاجر؟! قال الله عز وجل في سورة إبراهيم:

{ وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ } [إبراهيم:42] أي: لا تحسب أن الله غافل عنهم

إنما هو وراءهم بالمرصاد، لكن:{ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ

لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء
} [إبراهيم:42-43].

حتى يقول سيد قطب رحمه الله في سورة البروج: الحياة ليست طويلة حتى ينتقم الله من أهل الفجور

وأهل الظلم، لا تكفي ستون سنة ليعذب الله هذا المجرم، فيدخر الله له العذاب آلاف السنوات.

فالله عز وجل حليم سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فكيف إذا كان هذا المخطئ مسلماً في الأصل، ويحب الله عز

وجل، ثم عاد فحاسب نفسه وتفكر فيما فعل في شبابه، ثم عاد إلى الله عز وجل يقول صلى الله

عليه وسلم: {إن الله أفرح بتوبة العبد من أحدكم ضلت منه راحلته عليها طعامه وشرابه، فبحث

عنها، فلما وجدها وقد أيس منها قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك! أخطأ من شدة

الفرح } فالله أفرح بالعبد إذا عاد إليه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى من هذا بناقته.


ولذلك قال أهل العلم: آيات في كتاب الله عز وجل ما نريد أن لنا بها حمر النعم.

وقال ابن مسعود رحمه الله: [[آية في كتاب الله والله ما أريد أن لي الدنيا بما فيها بهذه الآية، قالوا:

وما هي؟ قال: قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ

مُدْخَلاً كَرِيماً [النساء:31] ]] قال بعض أهل العلم: من اجتنب الكبائر كفر الله عنه الصغائر.

ثم تأتي الكفارات وسوف أذكرها، فيقول عز من قائل في كتابه:{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى

أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
} [الزمر:53]

وقال جل ذكره:{ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ

يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ

وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ
} [آل عمران:135-136].







بشروا ولا تنفروا


أورد ابن القيم وابن كثير أن الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى لما أنزل كلمات إلى يحيى عليه السلام ليبلغها

قومه، والحديث في المسند وفي الترمذي ، تأخر فما بلغها يحيى عليه السلام بني إسرائيل، فإن

الله كان يبعث في بني إسرائيل في الفترة الواحدة نبيين وثلاثة وأربعة وربما وجد العشرة من

الأنبياء في فترة واحدة، فكان يحيى وعيسى عليهما السلام ابني خالة، وكانا مبعوثين في بني إسرائيل

فتأخر يحيى فما بلغ، فقال عيسى عليه السلام: إما أن تبلغ ما أنزل الله إليك وإلا فاتركني أبلغ أنا،

قال يحيى: أبلغ، فجمع بني إسرائيل وقام فيهم خطيباً فوعظهم.

قال أهل العلم: كان يحيى عليه السلام دائم العبوس، لا يتبسم، وذلك: من حزنه، ومن تذكره للقاء

الله، وكان عيسى عليه السلام كلما لقي أحداً تبسم له، ولذلك أخذ صلى الله عليه وسلم من هذا أنه

يقول للصحابة إذا أرسلهم: {بشروا ولا تنفروا، ويسروا ولا تعسروا } وأخوف الناس وأعلمهم

بالله هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك كان بساماً، وفي الصحيح أن جرير بن عبد الله

قال: {ما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبسم في وجهي }.







مقتطفات من سيرة محمد بن سيرين


قال أهل العلم في ترجمة ابن سيرين رحمه الله: ومن مثل ابن سيرين ؟! كنا نلقاه في النهار بساماً

ضحاكاً، فإذا أظلم عليه الليل سمع جيرانه بكاءه من خشية الله، كان يبيع ويشتري في الزيت،

وورد أنه أتت له جرار زيت، وقع فأر في جرة من الجرار، قيمة الجرار مائة ألف درهم،

ووقع فأر في جرة فما درى أين الجرة، فأمر بإهدار جرار الزيت حتى لا يغش بها مسلماً،

قالوا: وما وقع الفأر إلا في جرة. قال: ومن يؤمنني أنه في بعضها، أو أنه تلوث بعضها،

ولا أعرف الجرة التي وقع فيها، فأتلف الزيت بمائة ألف، فعوضه الله صبراً وإيماناً ورفع

منزلته، ولذلك يسمى التاجر الأمين، ولا يظن الناس أن العبادة ليست إلا بالذكر والصلاة،

بل هناك عباد يدخلون الجنة من باب النفقة والصدقة، وهم التجار، ويفتح الله للعلماء باباً،

ويفتح للدعاة، ويفتح للمصلين، وللمتصدقين، وللمجاهدين، وللصالحين، وللذاكرين؛ فانظر

إلى بابك الذي تريد أن تدخل منه فادخل.


زائر
زائر

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 06 مايو 2008, 11:50 am

ماأروع ما كتبت ياجنان

بوركت حبيبتي

سدد الله خطاك واستخدمك في عبادته وخدمة دينه

لاحرمت الأجر

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 08 مايو 2008, 4:34 pm


جزاك الله خير الجزاء حبيبة قلبي على مرورك

فقد شرفت موضوعي و زاده ردك تميزا

بارك الله فيك

شكرا للمتابعة.

الطيبه

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 09 مايو 2008, 10:18 am



جزاك الله كل الخير حبيبتي جنا ن على اختيارك الرائع مثلك
جعله ربي في ميزان حسناتك وتقبل منك وزادك علما وايمانا وتقوى ءامين

مودة
الإدارة

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 09 مايو 2008, 1:53 pm



جزاك الله خيرا حبيبتي ويبارك فيك ربي ويسعدك

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 09 مايو 2008, 3:43 pm



جزاكما الله خير لجزاء اخواتي الحبيبات الطيبة و مغفرة على مروركن

فقد نورتن صفحتي و عطرتماها

فبارك الله فيكن ... و نفع بكن.

راجية رحمته

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأربعاء 21 أبريل 2010, 11:26 pm

جزاك الله خيرا أستاذه جنان الرحمن على هذ الموضوع الرائع
جعله الله في ميزان حسناتك
قال ابن القيم في مدارج السالكين : العاقل لا يبني قصراً ويهدم مصراً.
حتى يقول سيد قطب رحمه الله في سورة البروج: الحياة ليست طويلة حتى ينتقم الله من أهل الفجور
وأهل الظلم، لا تكفي ستون سنة ليعذب الله هذا المجرم، فيدخر الله له العذاب آلاف السنوات.
ولذلك قال أهل العلم: آيات في كتاب الله عز وجل ما نريد أن لنا بها حمر النعم.
وقال ابن مسعود رحمه الله: [[آية في كتاب الله والله ما أريد أن لي الدنيا بما فيها بهذه الآية، قالوا:
وما هي؟ قال: قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ
مُدْخَلاً كَرِيماً [النساء:31] ]] قال بعض أهل العلم: من اجتنب الكبائر كفر الله عنه الصغائر.

وفي الصحيح أن جرير بن عبد الله
قال: {ما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبسم في وجهي }.
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الدعوة بالرجاء والخوف...(عائض القرني)

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 31 يناير 2011, 2:21 pm

في مدارج السالكين لابن القيم رحمه الله:
"القلبُ في سَيره إلى الله عزّ وجلّ بمنزلة الطائر، فالمحبّة رأسُه، والخوف والرجاء جناحاه، فمتى سلِم الرأس والجناحان فالطائر جيِّد الطيران، ومتى قطِع الرأس مات الطائر، ومتى فُقِد الجناحان فهو عرضَة لكلّ صائد كاسر. ولكنّ السلفَ استحبّوا أن يُقوَّى في الصحّة جناحُ الخوف على جناحِ الرجاء، وعند الخروج من الدنيا يُقوَّى جناح الرجاء على جناح الخوف، فالمحَبة هي المركب، والرجاء حادٍ والخوف سائق، والله الموصِل بمنِّه وكرمه"


جزاك الله خير الجزاء وبارك الله فيك وبك

أختنا الحبيبه جنان الرحمن

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 1:55 pm