مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم


تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

شاطر

أم معاذ

default تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف أم معاذ في الأحد 04 مايو 2008, 3:48 pm




بسم الله الرحمن الرحيم

تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

ملاحظة : هذه الروابط للاستماع للشريط السابع لمن تريد

*****

7a
http://www.archive.org/download/gazria/7a.wma

7b
http://www.archive.org/download/gazria/7b.wma


*****


باب الترقيق والتفخيم

يقول -رحمه الله-

فرققا مستفلا من أحرف مستفلة


الفاء واقعة فى جواز شرط محذوف تقديره _اذا تقرر ما سبق أى اذا
فهمت أيها السامع ما سبق فرقق المستفل فالباب القادم الذى سوف يذكره الناظم ويشرحه الشارح
لن يكون فيه معلومات جديدة وانما هى تنبيهات لقواعد عامة مرت فى قوله

مخارج الحروف سبعة عشر.................


وقوله صفاتها جهر ورخو مستفل

فى هذين القسمين من الابيات فلن يكون هناك معلومات جديدة
وانما هى عبارة عن تنبيهات .......تنبيهات بمعنى انتبه الى كذا احذرتفعل كذا فهى بمثابة
تنبيهات لمسها ابن الجزرى رحمه الله تعالى من خلال ممارسته للتقريئ فأحب رحمه الله أن
ينبه على تلك الملاحظات

قال رحمه الله

فرققا مستفلا من أحرف وحاذرن تفخيم لفظ الألف

العنوان الموجود (باب الترقيق) نضغه بين قوسين معكوفتين لان هذه العبارة ليست من كلام شيخ الاسلام زكريا

فرققن مستفلا من أحرف مستفلة وحاذرن أى واحذر هذه نون التوكيد الخفيفة حاذر على وزن فاعل
فعلها حاذر يحاذر بمعنى احذر وان كان فاعل هذه الصيغة تسمى صيغة أفعال المشاركة ليس هنا
القصد المشاركة وانما القصد احذر انت ، وحاذرن أى واحذر تفخيم لفظ الألف

طيب قوله ورققن مستفلا من أحرف هذا كما قلنا عند الكلام على حروف الأستعلاء

_الأستعلاء حقه اتجاه ضغط الحرف عند النطق به الى الحنك العلوى
_ومستحقه ان يكون الحرف مفخما

والحرف المستفل_ حقه أن يكون اتجاه ضغط الحرف عند النطق به الى الحنك السفلى
_ومستحقه أن يكون الصوت به مرققا

فقال:فرققن مستفلامن أحرف_اذا علمت ما سبق ،فرقق الحروف المستفلة، وحاذرن أى واحذر تفخيم
لفظ الألفاذا وقعت بعد حرف مستفل

هو الحقيقة قول ابن الجزرى رحمه الله وحاذرن تفخيم لفظ الألف ، هو قول مطلق وكان عليه أن
يقيده لانى عندما أقول لانسان حاذر تفخيم لفظ الألف كأنه نهى عن تفخيمها مطلقا مع أنها قد تفخم
الا اذا قلنا بمعنى أنها ان كانت مسبوقة بحرف مرقق انتبهوا الى هذه

لما أقول .قال ،مال، مثلا الراكعون ، الله

قال هذه الألف، ألف قال وألف مال ،وألف الراكعون وألف الله _التى تكتب صغيرة

قال هذه الألف مفخمة لانها وقعت بعد حرف مفخم

لاحظنا بانى أقول حرف مفخم ولو قلت حرف مستعل لكان الكلام صحيحا لكنى أحب أن أستبدل كلمة مستعل بكلمة اذا سبقت الألف بحرف مفخم ليشمل ذلك نحو الراكعون ونحو الله فان الألف فى هذين المثالين وما شابههما مفخمة مع كونها مسبوقة بحرف مستفل ألا وهو الراء واللام الا أن الراء واللام مفخمتين

، لذلك أعيد فأقول تفخم ألألف اذا كانت بعد حرف مستعل نحو _قال ، وترقق ان كانت بعد حرف مستفل نحو مال، مالك يوم الدين لو قلت هذلا الكلام فان الراء واللام بحسب هذا الكلام تكون الالف بعدهما مرققة لانهما حرفين مستفلين وأنا قلت ترقق الالف ان كانت بعد حرف مستفل أما لو عدلت العبارة وقلت تفخم الالف ان كانت مسبوقةبحرف مفخم ، فكلمة مفخم تشمل القاف من قال ، وتشمل الراء الراكعون وتشمل اللام من الله لان كلا منها حرف مفخم

اذا قلت حرف مفخم شملت الجميع واذا قلت حرف مستعل انخرقت القاعدة لذا حتى يكون الكلام دقيقا نقول تفخم الألف ان كانت مسبوقة بحرف مفخم وترقق ان كانت مسبوقة بحرف مرقق، لماذا قال لأن الأف فى الحقيقة ما هى الا امتداد لفتحة الحرف الذى قبلها

أنا لما أقول _قا_ خرج الصوت مفخما

فلما أقول قال ،قال _بالترقيق_ بيكون عام بتعدل أما لما أقول قال،قال_بالتفخيم بتكون الألف امتداد ومط

لصوت القاف الممفتوحة، وكذلك فى مال ، الألف امتداد لصوت الميم وفى الراكعون الألف امتداد للراء
المفتوحة، والألف فى الله امتداد لفتحة اللام

اذن نقول تفخم الألف اذا سبقت بحرف مفخم وترقق اذا سبقت بحرف مرقق
أى واحذر تفخيم حرف الالف ان وقعت بعد حرف مستفل
فان وقعت بعد حرف مستعل تبعته فى التفخيم
وذلك لانها لازمة لفتحة الحرف الذى قبلها

بدليل وجودها _أى الألف_ بوجودها _أى الفتحة_، وعدمها _أى الالف _ بعدمها _أى الفتحة.



يعنى الألف من قال ما وجدت الا لما وجدت فتحة القاف ، ففتحة القاف
لو ما وجدت ما وجدت الألف

فرققت بعد المستفل وفخمت بعد المستعل أوشبهه
شبهه مثل هذا الذى كتبناه مثل الراء فى الراكعون واللام فى الله هذا باجماع كما تعلمن والالف فى
نحو الصلاة والظلام بتفخيم اللام عند ورش

وفخمت بمستعل وشبهه ، ما المراد بشبهه

، شبه المستعلى: الراء لانها تخرج من طرف اللسان ،وما يليه منالحنك الاعلى الذى هو محل حروف الستعلاء

يعنى الراء مخرجها قريب من مخرج حروف الاستعلاء، فتكاد تكون منها ،وما قيل عن الراء يقال
عن اللام

فالاولى هنا عند قوله والمراد به الراء ان نقول وكذلك اللام
فتكون العبارة

والمراد بشبه المستعلى الراء لانها تخرج من طرف اللسان ،وما يليه منالحنك الاعلى الذى هو محل حروف الستعلاء نضيف من عندنا بين قوسين لانه اقحام على النص الاصلى نضيف (وكذلك اللام فى بعض أحوالها)

ونقصد ببعض أحواها لام لفظ الجلالة ان سبق بفتحة أو ضمة كما سيأتى معنا واللام التىيفخمها
ورش فى الامثلة التى ذكرناها منذ قليل

باب ...........الحروف صفحة 68 هذا العنوان ضعنه بين قوسين لانه خارج عن الكلام الأصلى
ثم قال

وحاذرن تفخيم همز كل من الحمد وأعوذ واهدنا ، والله (كلمة الله ساقطة من بعض النسخ)

هذه الامثلة التى ذكرها ابن الجزرى اهدنا ،والله ،وأعوذ، والحمد،عند الابتداء بذلك
لما فيها من كمال الشدة ،ولمجاورتها العين والهاء المتحدتين معها فى المخرج،

ولكون العين والحاء من الحروف المتوسطة بين الرخاوة والشدة والهاء من حروف الرخوة واللام ف
ى اسم الله من الحروف المفخمة

يعنى انتبهوا هذا الباب لشيخ الاسلام مع الأحترام الكبير طبعا لشيخ الاسلام زكريا رحمة الله تعالى عليه، التعديلات أحيانا ما هى مقنعة يعنى نحن نقول التنبيه نعرضه على عقولنا ما تقبله عقولنا يعنى مثلا - لما أقول الحمد فلما ينبهنى الاستاذ يقول لا تقول (الحمد _بتفخيم اللام ) يعنى......... لعل هذا يفعله بعض العجم




ـأعوذـ ، الى الان بعض القراء يقولون _ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بتفخيم الهمز
لكن كلمة اهدنا ما أظنها تفخم أبدا أقول اهدنا (بالتفخيم) ما مابتطلع اللسان لا يتقبلها
وربما كان فى عهد الامام بعض العجم الذين قرأوا عنده

أما كلمة الله (بتفخيم الهمز عند البدأ بها ) فنعم هذا موجود الى وقتنا هذا وكذلك كلمة أعوذ
فكثيرا ما نسمع (الله لا اله الا هو ) بتفخيم همز الله يفخمون الهمزة لمجاورتها للام المفخمة
تعالوا نشوف التعديلات الى ذكرها الشيخ الله يرحمه

عند الابتداء بذلك ليه قال لما فيها من كمال الاستبداء
كمال الاستبداء هو كمال امتلاك الصوت

المجاورة: بيكون عندى حرف مفخم جاوره حرف مرقق فهنا بعض المبتدئين ممكن يفخم الحرف المرقق لمجاورته للحرف المفخم فيقول الله بتفخيم الهمز لمجاورتها للام المفخمة ، أو يرقق الحرف المفخم لمجاورته الحرف المرقق ، فيقول الله بترقيق اللام.

فيتأثر المرقق بمجاوره المفخمأ والعكس ، يتأثر المفخم بمجاوره المرقق
_ولمجاورتها العين والهاء المتحدتين معها فى المخرج_

ما علاقة انهما من نفس مخرج الهمز شو علاقة هذا بالتفخيم والترقيق، ما فى أدنى علاقة وأيضا ما علاقة انهما من الحروف المتوسطة بين الرخاوة والشدة ؟ فين العلاقة ما فى علاقة
وكون الهاء من الحروف الرخوة

.....وين العلاقة ما فى علاقة
واللام فى اسم الله من الحروف المفخمة

هذه العبارة نعم صحيحة ، اللام مفخمة والحرف المفخم يمكن ان يؤثر على الهمز فيفخمها،
لكن ما قبل ذلك ما اظن له أى علاقة

فالهمزة مرققة سواء جاورها مفخم أو مرقق أو متوقف ايش هذا متوقف؟!!
نحن ما نعرف نحن نعرف مفخم ومرقق لكن ايش متوقف !! الا ان يعنى متوقف عن الشدة
والرخاوة وايضا شو العلاقة

فالأولى أن يقال ، فالهمزة مرققة سواء جاورها مفخم أو مرقق أما كلمة متوقف فلا أجد لها معنى ،
فلا يختص ذلك بجاورة الأحرف المذكورة بمعنى يجب أن تكون الهمزة مرققة دائما وذلك كله تحت

(فرققن مستفلا من أحرف)


أليست الهمزة من الحروف المستفلة اذن يجب أن تكون مرققة همزة مفخمة .مافى نهائيا

ثم حاذرن تفخيم لام لله


طيب (لله والله) .أنا عمرى ما سمعت واحد بيقول والله (بتفخيم اللام)
لله (بالتفخيم)يعنى ما بتطلع ولعل ابن الجزرى وجد شخصا يقول هكذا فأحب أن ينبه لكن أنا ما سمعت خلال سنوات كثيرة من اختلزاطى بالقراء من يقولها هكذا

ثم حاذرن تفخيم لام لله _ قال لكثرتها............شو كثرتها، ولام لنا .ليه ؟! قال لمجاورتها النون
طيب شو علاقة مجاورتها للنون فى حد بيقول (لنا بتفخيم اللام )


ولامى (وليتلطف) ........نعم هذه نسمعها وبخاصة اللام الثانية من الطلاب

اذن لاحظنا يا أخواتى الكريمات أن الخطا غالبا ما يكون عند المجاورة
وليتلطف ............اذا ما انتبه الأنسان ممكن يقول _وليتلطف . وليتلطف ( بتفخيم اللام المجاورة للطاء)

ليه ..... لمجاورتها للطاء المطبقة المستعلية أما اللام الأولى فلا أظن يحدث عندها لبس
المهم .........يقول

لمجاورتها (أى اللام الاولى الياء الرخوة.....طيب شو علاقة الياء الرخوة بتفخيم اللام
وجاورة الثانية للطاء المفخمة

نعم هذا مقبول

ولام وعلى الله _ نعم هذا الكلام صحيح جدا وكثير ما نسمعها من بعض الاخوة يقولون وعلى الله قصد السبيل ، بتفخيم لام وعلى بسبب أنه يريد أن يخرج لام لفظ الجلالة مفخمة فبسبب المجاورة يخرج لام على مفخمة
فعلى القارئ أن يميز بين هاتين اللامين المتجاورتين فيقول ( وعلى الله) بترقيق لام على وتفخيم لام لفظ الجلالة لا يقول وعلى الله بترقيق لام لفظ الجلالة لا هذا يجوز ولا هذا يجوز


ولام وعلى الله لمجاورتها لام اسم الله,,,,,هذا كلام طيب ومنطقى ومقبول
طيب ولام( ولا الضـ) ......ولا الضالين ممكن الانسان يقول( ولا الضـ) بتفخيم اللام لمجاورتها الضاد المطبقة المستعلية لكن هذا مو صحيح

لازم نرقق لام على ونرقق لام ولا ونفخم الضاد من ولا الضالين نقول . ولا الضالين . بترقيق لام ولا ، وتفخيم الضاد فى الضالين

ولام و_ولا الضـ_ من قوله تعالى ولا الضالين
طبعا كلمة ولا الضـ_ هى ليست كلمة قرءانية وانما هى اشارة الى كلمة قرءانية لانه يحرم على الانسان أن يقطع فى كلام الله تعالى فهى اشارة الى كلمة قرءانية ،،، أما أن يقطع الانسان فى كلام الله تعالى فهذا أمر مستقبح.


وحاذرن تفخيم الأولى والثانية من مخمصة
هذه الكلمة كثيرا ما نلاحظ بعض الاخوان يخطئون فيها فمن اضطر فى .. مخمصة.. الميم الاولى جاورت الخاء المستعلية والميم الثانية وقعت بين الخاء المستعلية والصادالمستعلية المطبقة

فكلا الميمين عرضة لان يفخم لكن الميم الثانية أكثر عرضة للتفخيم لانها وقعت بين مستعليين فاذا ينتبه النسان ما يقول مخمصة (بتفخيم الميمين)فخم الميمين لكن يقول .مخمصة (بترقيق الميمين). وهكذا

هذا البحث يسميه العلماء القدامى من المجودين والقراء..._تخليص الحروف _ أى تخليص كل حرف من جيرانه بحيث لا يؤثر عليه جيرانه وهو من أهم أبحاث التجويد لأن به تظهر مهارة القارئ وبه يظهر جمال التلاوة

أما الذى يقول (أعوذ بالله ) _بتفخيم الهمزة _ ،،، ويقول ولا الضالين _بتفخيم اللام_ ،،،ويقول مخمصة _بتفخيم الميمين ،،،، بتطلع القراءة بشعة جدا


اذن ،_وحاذرن تفخيم الميم الاولى والثاننية من مخمصة والميم من مرض

كلمة مرض فيها ثلاثة حروف ، الميم والراء والضاد ،، الراء والضاد كلاهما مفخم والميم وحدها هى المرققة ،ممكن الانسان اذا ما انتبه يقول مرض _ بتفخيم الميم _ لا................... بقدر حرصنا على تفخيم الراء والضاد يكون حرصنا على ترقيق الميم

ثم قال صفحة 70 _ وباء برق لمجاورتها الجميع المفخم.

هذه الكلمة ..كلمة الجميع المفخم راجعة على من مخمصة و من مرض وباء برق. مين الجميع المفخم يعنى _الخاء فى مخمصة والصاد فى مخمصة والضاد فى كلمة مرض والقاف من كلمة برق

لما نقول مثلا (يكاد البرق ) نقرأها البرق. بترقيق الباء . كلمة البرق ثلاث حروف الباء المرققة والراء المفخمة والقاف المفخمة، فينتبه الانسان حتى لا يقول يكاد البرق _ بتفخيم الباء _

وباء باطل

فى القرءان ممكن الانسان يخطأ فيقول ( وباطل ما كاموا يعملون) بتفخيم الباء المرققة ، لماذا قد يخطأ البعض الشيخ قال لمجاورتها الالف المدية ، لأ مو صح هذا الكلام مجاورة الألف المدية لا يعرضها للتفخيم وانما الذى يعرضها للتفخيم مجاورتها للطاء المطبقة المستعلية ،

فد يقول قائل ان الباء لم تجاور الطاء مباشرة وحال بينهما الألف ، فنقول له قال العلماء الساكن حاجز غير حصين ، الحرف الساكن حاجز غير حصين فهذه الألف يا أخى الفاضل لا تعد فاصلا بين الباء والطاء

اذا التعديل اللى قاله انه لمجاورتها الاف المدية نحن لا نشاركه الرأى بل الذى نقوله لمجاورتها الطاء المستعلية

وباء بهم وباء بذى
هذين المثالين أنا لم اجتمع مع أحد يفخم الباء فيهما ، فلم أسمع أحد يقول بهم _بتفخيم الباء _ فأنا لا أجد هذا مستساغا ، هذا الذى ذكره الشيخ لعل فى طلاب زمانه من فعل ذلك
لمجاورتهما الرخوة

شو الرخوة يعنى الهاء فى بهم والذال فى بذى
وهل مجاورة الباء للهاء الرخوة يجعلها عرضة للتفخيم- ـ هذا الكلام غير صحيح






يتبع ان شاء الله




انتصار
الادارة العامة

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 06 مايو 2008, 10:20 am

بسم الله ما شاء الله جزاك الله خيرا اختي الحبيبة ام معاذ

ونفع بك وبتفريغك الطيب النافع بإذن الله

اكملي بارك الله فيك برحتك وحسب ظروفك

وربنا يبارك لك في الوقت والعلم ويكتب لك القبول والاجر ان شاء الله

كريمة

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف كريمة في الثلاثاء 06 مايو 2008, 11:41 am

بارك الله فيك اختي ام معاد علي تفريغ الاشرطة جعله الله في ميزان حسناتك يارب
avatar
زائر
زائر

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 06 مايو 2008, 5:32 pm

بوركت ياام معاذ

جزاك الله الجنة

في ميزان حسناتك كالجبال

تابعي ولك منا الدعاء

الله ييسر عليك ويسهل لك ويوفقك ويجعل همتك تناصح السحاب

سلمت الأنامل

انتصار
الادارة العامة

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 17 مايو 2008, 11:17 am

الله يبارك فيك حبيبتي ام معاذ ويتقبل منك وينفع بما كتبت اللهم امين

بانتظار البقية بارك الله فيك لا تتعبي نفسك كثيرة فرغي كل يوم خمس دقائق او عشرة

وسينتهي بوقت قصير بدون تعب ان شاء الله... الله لا يضيع لك تعب وياجرك اجرا عظيما

أم معاذ

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف أم معاذ في الإثنين 02 يونيو 2008, 9:29 pm

جزاكن الله خيرا يا أخواتى الحبيبات الغاليات

رفع الله قدركن وهمتكن وبارك فيكن

التأخير كان لاسباب خارجة عن ارادتى نفع الله بكن

شكرا على الروابط الصوتية ا مديرتنا الغالية

أحبكن فى الله

أم معاذ

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف أم معاذ في الإثنين 02 يونيو 2008, 9:33 pm

تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــابع التفريغ


ثم قال واحرص وفى نسخة فاحرص. على الشدة والجهر الذى فيها
أى فى الباء وفى الجيم
ما هى الشدة وما الجهر ؟ هذان بحثان مرا معنا سابقا
الشدة هى انحباس الصوت عند النطق بالحرف
الجهر هو انحباس النفس عند النطق بالحرف
يعنى لا يجرى الصوت ولا يجرى النفس لما نقول _أبـ _ لما نطبق الشفتين لا يمر الصوت الصوت ولا يجرى النفس فالباء شديدة مجهورة
كذلك الجيم لما نقول _أجـ_مثلا _الحج _ لاحظنا ان صوت الجيم انقطع تماما لايمر صوت ولا نفس
أما الجيم العامية يجرى فيها الصوت والنفس وليست الجيم الفصيحة كذلك
لئلا تشتبه الباء بالفاء نعم هذا _ اشتباه الباء بالفاء لو جرى النفس
لو جرى النفس وفقدت الباء شدتها وجهرها تصير أبـ مثل حرف الـ
P الانجليزى
هذا الحرف

P
مهموس ماهو مجهور لانه فيه نفس
ولهذا فان الحرف الانجليزى ممكن يشتبه بالفاء
وهذا نحن نلاحظه على الناس الذين يأتون من بعض مناطق الهند أو الفلبين
فى بلاد فى الهند المقطع الثانى من اسم البلد يكون (بور ) مثل مباركبور ، فهذا الحرف فى لغتهم باعتباره مهموس فبعضهم ينطقونها هكذا
مباركـ بور _بهمس باء بور ، وبعضهم ينطقونها مباركـــ فور
ونفس الخلاف يقال فى بلدة أصفهان وأصبهان ، فهما بلدة واحدة باعتبار ان الحرف الذى فيها مهموس فبعضهم يقول أصبـ ـهان _بباء مهموسة على لغتهم_ وبعضهم يقول أصفـمـ ـهان فالأصبهانى والاصفهانى نفس الشئ
فالحرف عندهم بين الباء والفاء ، هو باء مهموسة
ولذلك ابن الجزرى ينبه على هذين الحرفين على الشدة والجهر الذى فيهما
واحرص على الشدة والجهر الذى فيها
أى الباء والجيم ، ليش لئلا تشتبه الباء بالفاء والجيم بالشين
الجيم ادا ضعفت واذا ما عادت مجهورة مثل كلمة _ الحج _ بجيم عامية غير شديدة ، لاحظنا انه هذا الصوت شبيه جدا بصوت الشين
ثم ذكر بعض الامثلة مثل
كحب والصبر وربوة واجتثت وحج والفجر
ثم بين بعض صفات الباء وغيرها _ بين مين يعنى ؟ الناظم ،بعض صفات الباء وصفات حروف غيرها من حروف القلقة حال سكونها ولو فى الوقف
قال : وبينن حرفا مقلقلا
طبعا بالمتن ، متن الجزريةمكتوب
وبينن مقلقلا أو مقلقلا (بفتح القاف الثانية مرة وكسرها مرة )
وفى المخطوطة فى اسطنبول مكتوب الكلمتين معا ، لكن شيخ الاسلام هنا شرح مقلقلا _ بالفتح_
فقال وبينن حرفا مقلقلا
وبينن أى وبين قلقلته متى ان سكن
هذا البحث مر معنا بتفصيل مستفيض فى بحث عنوانه آلية القلقلة فمن أرادتأن ترجع اليه فلترجع اليه ........_آلية القلقلة_
ان سكن فى غير الوقف نحو _ربوة _هذه الباء سكنت فى غير الوقف أى أن السكون أصلى وان يكن سكونه فى الوقف نحو_قريـب_ كان قلقلتهأبين ، أبين هذه الألف ألف الاطلاق
يعنى كان أبين أى أكثر بيانا
كان أبين منها عند سكونها لغير الوقف
كمان هذه شرحناها سابقا مافى مانع نقولها باختصار
حرف القلقة مقلقل سواء كان قلقلة صغرى أو كبرى لكن حرف القلقة لما يكون بعده حروف ينطق الانسان القلقة وهو يريد مباشرة أن يهئ فمه لاخراج الحرف الذى بعده
كلمة _ربوة_مثلا أغير شكل فمى بعد القلقلة علشان أجيب الواو
لكن فى كلمة قريـب ، الباء هنا ما بعدها شئ لذلك يخرج صوتها أوضح من التى فى وسط الكلام
مو معنى ها الباء التى فى وسط الكلام قلقلتها غير واضحة ، هى واضحةالأمر دائر بين بين وأبين وبين واضح وأوضح انتبهنا وهذا ما يسميه العلماء القلقلة الصغرى والكبرى
ثم قال ومثال بقية حروف القلقلة لغير الوقف _يقطـــعون ، وقطــر ، واجتباه، ويبخلون _
وللوقف_ خلاق ، ومحيط ،وبهيج ، ومجيد
ثم قال وبين حاء حصحص ليه لمجاورتها الصاد المستعلية ، هذا الكلام صحيح كلمة حصحص مثل كلمة مخمصة التى مرت معنا من شوى
حصحص _وقالت امرأت العزيز الآن حصحص الحق_
فالحاء الأولى جاورت الصاد والحاء الثانية وقعت بين صادينفكلاهما عرضة للتفخيمالا أن الحاء الثانية أكثر عرضة
فاذا ما انتبهنا ممكن القارئ يقول _الآن حصحص الحق _ بتفخيم الحاء الاولى والثانية
شو كمان ، وحاء أحطت
فى كلمة أحطت ممكن القارئ اذا ما انتبه يقول أحطت بتفخيم الحاء وهذا الكلام صحيح نسمعه الى الآن من بعض القراء
قال أحـ أحـ أحطت (بالترقيق )
أما اذا ما انتبهنا قال أحـ أحطت (بالتفخيم)
الحـ تطلع حـ _بالتفخيم _ بسبب مجاورتها للطاء المستعلية المطبقة
وحاء الحق
لمجاورتها القاف الشديدة
طيب ما العلاقة ، نعم لمجاورة الطاء والقاف لأنهما حرفان مفخمان لا لأنهما حرفين شديدين
هما شديدين على العين والرأس لكن الذى يجعل الحاء فى كلمة الحق تخرج مفخمة وكذلك الحاء فى أحطت ليس كون الطاء والقاف شديدتين وانما كون الطاء والقاف مفخمتين
وسين مستقيم و يسطو
اهدنا الصراط المسـتقيم القاف مفخمة طبعا ولو كانت مكسورة فهى فى أقل مراتب التفخيم
اذا ما انتبهنا ممكن الواحد يقول المصتقيم
ويسطو من قوله تعالى _يكادون يسطون _
هذه السين جاورت الطاء المطبقة المستعلية فممكن تتفخم وتصير ايش _يصطون_ بمنتهى السهولة فعلى القارئ أن ينتبه لذلك
وشو كمان كلمة يسقو من قوله تعالى _يسقون __ وجد عليه أمة من الناس يسقون
كمان هنا السين جاورت القاف لكن احتمال أن يسبق اللسان تفخيم السين من يسطون أكبر من احتمال أن يسبق اللسان تفخيم السين من يسقون والسبب أن الطاء مطبقة مستعلية بينما القاف مستعلية فقط وليست مطبقة بل هى منفتحة
فقال رحمه الله لمجاورتها يعنى السين _ التاءفى كلمة مستقيم أبدا مو صحيح مو لمجاورتها التاء وانما لمجاورتها للتاء المجاورة للقاف
يعنى ممكن ينتقل ليها التفخيم فوق التاء كهذا الامام الذى يقول _المصطقيم_
فهو جعل القاف تؤثر فى التاء فتحولها الى طاء ثم هذه الطاء الجديدة تؤثر فى السين فتحولها الى صاد وهذا من البلايا
رجع يقول الشديدات . مو الشديدات نعم هن شديدات لكن ليس هذا السبب فى التفخيم السبب أنهن _الطاء والقاف _مفخمات
الشدة مالهاعلاقة بهذا البحث تهائيا
ثم قال رحمه الله وكل ذلك راجع الى اعطاء الحروف حقها ومستحقها شو يعنى مستحقها يعنى ما يترتب على الحرق وما ينبنى عليه كانبناء الترقيق على الاستفال وانبناء التفخيم على الاستعلاء
ثم قال رحمه الله بعد ذلك
ورقق الراء اذا ما كسرت

هذه الراء كنا تكلمنا عليها سابقا
الراء متى ترقق ومتى تفخم هذا البحث كنا بحثناه بتفصيل مستفيض سابقا
وقلت لكن ان بعض كتب التجويد تشرح هذا البحث بحث متوسع ومتشعب ومتفرع الى درجة ينفى بعضه بعض




يتبع ان شاء الله

أم معاذ

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف أم معاذ في الإثنين 02 يونيو 2008, 10:10 pm

تــــــــــــــــابع


ترقق الراء فى أربع حالات:
أن تكون مكسورة _ريـــــــــــــح_
أن تكون ساكنة وقبلها كسرة_فرعون_
أن تكون ساكنة وقبلها ساكن وقبلهما مكسور _حجر ، السحر_
أن تكون ساكنة وقبلها ياء سكنة سواء كان ما قبل الياء مكسور نحو _خبيــر _ أو مفتوح نحو _خيــــر _ ، غيـر _
كل هذه الامثلة راؤها مرققة ، هذه أربع حالات لا خامس لها
الحالتان اللتان يجوز فيهما الوجهين التفخيم والترقيق
الحاله الاولى
ان تكون الراء ساكنه وقبلها مكسور وبعدها حرف استعلاء مكسور ولعل مثال واحد فى القران فى سورة الشعراء
قال تعالى:
فانفلق فكان كل فرق فرق ...
هذه راء ساكنه وقبلها مكسور وبعدها حرف استعلاء مكسور
من رقق الراء قال.......... الكسر الذى فى القاف ابطل قوة القاف فى الاستعلاء فلم تعد قادرة على التأثير فى جارتها (الراء)
لان الاستعلاء بيشد لفوق والكسر بيشد لتحت فاثنى احدهما الاخر
وهنا رجعت الراء كأنها ساكنه وقبلها مكسور صارت مثل (فرعون)

من فخم الراء...........قال نعم ان الكسر يضعف من حرف الاستعلاء ولكن لا يبطل اثره
الحاله الثانيه من الحالتين اللتان جاز فيهما التفخيم والترقيق
ان تكون الراء ساكنه وقبلها ساكن وقبله مكسور الا ان هذا الساكن الذى فصل بين الراء والكسرة حرف استعلاء
جاء هذا فى كلمتين اثنتين ؟
القطر & مصر
هذين الكلمتين جاءت الراء ساكنه وقبلها ساكن وقبله حرف استعلاء مكسور
........... من رقق لم يعتد بحرف الاستعلاء وقال الكسره تؤثر فى الراء ولو حال بينهما حرف استعلاء
ومن فخم..............قال ان الكسره ترقق ان جاورت ولاصقت الراء الساكنه لكنها هنا لم تجاورها ولم تلاصق بل فصل بينهما حرف استعلاء فهو اولى ان يؤثر فى الراء من الكسره غير المجاوره

وكلا الوجهيين صحيح ومقروء بهما
ابن الجزرى رحمه الله قال
انا اختار التفخيم فى مصر والترقيق فى القطر مراعاة للوصل
وهكذا اختار رحمه الله وهو اختيار غير ملزم

لكل قارئ له ان يقف بالوجهين
انتهت احكام الراء كامله
قال رحمه الله
ورقق الراء إذا ما كسرت ولو لروم أو اختلاف او إمالة
( ما هنا زائده للتوكيد)
يعنى اذا كانت الراء مكسوره ووقفنا عليها بالسكون مثلا قل قل أعوذ برب الفلق من شر
فخمنا الراء لأنها ساكنه وقبلها مفتوح
لكن لو وقفنا عليها بالروم (وهو بعض الحركه) قل أعوذ برب الفلق من شر
فعندئذ نقف بالترقيق لان الروم حكمه حكم الوصل
الإماله أيضا من دواعى الترقيق
وقال أركبوا فيها بسم الله مجراها (بالكسر)
مع كون أصلها الفتح
ولكن أميلت نحو الياء هذه الإماله تجعل الراء ترقق
إذا لكل راء مماله ولو إماله صغرى على رواية ورش لابد من ترقيقها
ورقق الراء اذا ما كسرت ولو لروم أو اختلاس أو امالة
سواء هو مكتوب سكن ، المفروض أسكن لانه ذكر أن المعادلة
وهذه فائدة نحوية اتعلموها اذا قلناسواء أكذا نقول أم كذا فمجئ أم مربوط بمجئ الهمزة
قال تعالى أأنذرتهم أم لم تنذرهم
سواء أسكن ما قبلها أم تحرك وسواء أوقع بعدهها حرف استعلاء أم لا
نحو وفى الرقاب والغارمين وبشرى (بالإمالة) وهذه مكسوره
أما إذا فتحت أو ضمت أو سكنت ولم يكن قبلها حال سكونها حرف ممال او ياء ساكنة او كسره وإن وقع بينهما ساكن فتفخم على أصلها
فان كان شئ من الموانع السابقة مثل الامالة
نحو الغير و النهار (حال الاماله) هذه لابد ان تقرا بالاماله
وخبير وقدير وخير والذكر كلمة ذكر ينطبق عليها قوله (وان وقع بينهما ساكن)
فان كان شئ من ذلك رققت (من الموانع المذكوره)




يتبع ان شاء الله

احب الله

default رد: تفريغ شرح الجزرية للدكتور أيمن سويد باب الترقيق والتفخيم (الشريط السابع)

مُساهمة من طرف احب الله في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم


ما شاء الله جهد طيب مبارك تقبله الله منك

وجعله فى ميزان حسناتك

حبيبتى ام معاذ

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017, 12:41 pm