مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أنا القران لؤلؤئتى خاطبني القرآن فهل أجبته أم أجلته

شاطر
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default أنا القران لؤلؤئتى خاطبني القرآن فهل أجبته أم أجلته

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الخميس 10 مارس 2011, 1:39 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ناداني صوت ليس ككل الاصوات بنداء ليس ككل النداءات فأبصر فيه وتمعن ولا اتنسى ان تتدبر

"كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكرا أولو الألباب "

إنه القرآن الكريم

أنا المنزل من عند الله على حبيبك المصطفى
عليه الصلاة والسلام
أنا كلام الله الواحد القهار


خاطبني بآية وقال أبصر

قال تعالى : "يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم و شفاء لما في الصدور و هدى و رحمة للمؤمنين"

ابصرت في الآية فقلت لما ولماذا


فذكر القرآن الكريم أبصر في الآية

"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"


اخدني الصمت وانا المبصر وأطرح السؤال وأردد لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

خاطبني القرآن بآية اخرى وقال


(تسبح السموات السبع و الأرض و من فيهن و إن من شيء إلا يسبح بحمده و لكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا)

سألت نفسي مرة أخرى وكررت الاية مرارا


فوجدت القرآن يذكر

(و له من في السموات و الأرض و من عنده لا يستكبرون عن عبادته و لا يستحسرون * يسبحون الليل و النهار لا يفترون)

قلت وماذا بعد أيها القرآن


فأتاني بآية

(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)


ثم أضاف لي آية أكدت لي القول

( قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)

أحببت ان أبصر من جديد في الآيات
أن ابحث فيه لأتدبر في السطور

فذكر لي القرآن مرة اخرى آية



( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلَا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ . وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ )

سقط الدمع ...... واخدتنى حسرة في القلب وقلت ما الذي يجري

وجدت القرآن يذكر



مابك دوما تأجل
لما أنت متقن للأسباب
أنسيت اني كلام الله
المنزل على حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم

ما بك تأجل .....مابك تختلق الكلمات وتتقن التأجيل في الأيام
انسيت انك مسافر في دنيا عنوانها الفناء
مابك يا إنسان ......مافيك يا عبد الله

أنا القرآن ....كلام الله

أبصر في قول ربك سبحانه وتعالى :

{ مَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ}

انا راحة واطمئنان ......لا خوف ولا حزن بعد الآن
انا كلام من عند الله مزيل للظلمة وغارس للنور في كل مكان

قلت في نفسي هيا اعيد التأمل في الآيات
سارى ما في عقلي وما يجري وما يدار

فسمعت القرآن بصوت عالي

انت ايها العبد الضعيف إن أمري لا يستدعي الإنتظار
قلت آه إني ادري فامهلني بعض اللحظات
فقال مرددا ويحك ويحك ويحك إن الله يمهل ولا يهمل


لا تتبع خطوات الشيطان ولا تأجل أمر الله

أنا القرآن الكريم خير كلام الله

انا الذي يتغنى بي أهل الجنان
انا حبيب قلب الرسول صلى الله عليه وسلم وآله الأطهار

إسمع ولا تغفل ألا تدري أني غضب للشيطان
ألا تدري اني المدهب للهموم والحيرة والعذاب


أنا المردد لأمر الله الحق والبرهان لا وسوسة ولا شك في الكلام
أنا الذي انزلني الله في شهر الكرم والغفران


فقلت .......إني أبكي الآن ......إن خطابك والله قوي وحاد

فقال ألا زلت تأجل وتتسبب وتتنهد بالآهات

يا عبد الله ربك يريد آهات الخوف والثواب ......آهات التقوى والايمان
فأزل وأبعد عنك آهات اللهو والضياع .....آهات السمع والعصيان
فهل لازلت تأجل يا عبد الله

قلت لا ......لكن .......والله إني في استفهام ؟؟؟

قال القرآن مرددا .....الا يكفيك كل ما قيل وقال

قلت لا كفاني والله يكفيني ما قلت يا قرآن
لكن زدني عبرة ....وقوة وابصار

قال القرآن لك منى آخر كلام ولك الإختيار فوزا ام خسران

ولا تنسى عقاب الله ....فأنت عبد من عباده .....نهايتك تحت التراب
ظلمة او نور .....ضيق او اتساع......جنة أم نار ....فأعمل بكلام الله
واخلص في القول والعمل واسال ربك الثبات .....وابتعد عن الرياء ....
قلت آه والله لأفعل فقط زدني أخر الكلام ....

فقال قرآن ربي سبحانه وتعالى :

من قرأني جعلت بينه وبين الكفار ستار
أنا آيات الإيمان والسكينة والاطمئنان
انا التوحيد والفقه واأحكام
أنا البر والتقوى بين الناس
انا الذاكر لأهل الجنة وأهل النار
انا الذاكر للجزاء والعقاب
أنا المحبة والأخوة والصلاح
أنا نعمة خير وفلاح

أنا القرآن كلام الله من حفظني أجعل قلبه حاضرا ليلا نهار

هنا ابتسمت وقلت يـــــــــاه
انك نعمة والله .....فسبحان الله والحمد لله

فقال ما خطبك يا عبد الله

قلت والله فرحان .....والله مبتسم فالله أحن علي وعلى عباده
اعطانى نعمة القرآن .....اغفلنا فأغفل الاقربون وزلت بنا الأقدام
فاتبعنا الشهوات .....وسرنا بجوار الدنيا نلهوا ونتسابق لأشياء لا تفيد بقدر ما ترسم الحزن العميق .....والخسران الكبير

هيهات هيهات لمن استفاق قبل فوات الأوان ......وهيهات هيهات لمن سبقه القطار .....فأصبح تحت التراب

يارب غفرانك ......يا قادر ....يا ذا الجلال والإكرام عفوك .....يارب السموات والارض رحمتك .....يا غفور يار حيم ....خد بيد كل عبد لك ....وثبته على طريق الحق الذي يرضيك يارب

نطق القرآن وقال ازيدك نعمة من نعم الله فأبشر مادمت احسنت الإختيار

خذ مني عهداً من الآن أنا الشفيع لك في يوم القرار
ولا تنسى يبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

سبحانك يارب سبحانك يارب سبحانك يارب
لا اله الا الله وأشهد ان محمدا رسول الله

صلى ا
لله عليه وسلم

منقول

انتصار
الادارة العامة

default رد: أنا القران لؤلؤئتى خاطبني القرآن فهل أجبته أم أجلته

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 08 أبريل 2011, 10:29 pm

اللهم ادعلنا القرءان ربيسع قلوبنا وذهاب همومنا وغمومنا
جزاك الله خيرا حبيتبي ويبقى الامل وردك الينا سالمة عاجلا غير اجلا
avatar
ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: أنا القران لؤلؤئتى خاطبني القرآن فهل أجبته أم أجلته

مُساهمة من طرف ام ايهاب في السبت 09 أبريل 2011, 1:41 am

ويـ الأمل ـبقى كتب:[

سبحانك يارب سبحانك يارب سبحانك يارب


أشهدان لا اله الا الله وأشهد ان محمدا رسول الله

صلى الله عليه وسلم





جزاك الله الجنة حبيبتي ويبقى الامل

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 10:58 am