مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

خطوات عملية للتخلص من الرياء بعون الله تعالى

شاطر
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default خطوات عملية للتخلص من الرياء بعون الله تعالى

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الأربعاء 09 مارس 2011, 9:39 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته





حبيباتي عندما قرات موضوع الاخت امينة عن (ماذا قال العارفون عن الاخلاص) تاثرت به كثيراا ...فقد ذكر في الموضوع عبارات هاااامة جداا..اللهم ارزقنا قلوبا حية ..و ارزقنا الاخلاص ...بحثت عن الموضوع فوجدت نقاط هامة فاحببت مشاركتكم معي قرائتها..







كيف يكون العلاج من الرياء؟؟؟



دعني أبدأ حديثي معك بقول الإمام حسن البصري رحمه الله: "لا يزال العبد بخير ما علم الذي يفسد عليه عمله"، لأن أول طرق العلاج العلم بأسباب المشكلة، بل تعدى ذلك إلى أن يكون نوعًا من العلاج، كما قال زاهد مكة وهيب بن ورد: "إن من صلاح نفسي علمي بفسادها" المهم أنني ما دمت وضعت يدي على المشكلة فقد وصلت إلى طريق العلاج..







ولنكن صرحاء مع أنفسنا- ,,,,



فلكنا يعاني منه، وكلنا ذلك الرجل، والعلاج يكون كما يقول لك الدكتور أبو فارس: "أن تجاهد نفسك وتحملها على الإخلاص في ذلك، وتحارب الرياء فلا تطلب مدح الناس وثناءهم، ولا تقصد ذلك، فإن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان صوابًا خالصًا، ويساعد على ذلك تزكية النفس، لأن الإخلاص يقوم على مراقبة النفس مراقبةً تامة، وهو دوام المراقبة لله تعالى ونسيان حظوظ النفس كلها، فالمخلص لا يطيع نفسه بل يتمرد عليها".







ولنكن قومًا عمليين ولنتبع النقاط التالية:



1- عليك أولاً من الإكثار من القراءة في الإخلاص وصفات المخلصين محاولة منك للتشبه بهم.











2- أكثر من الأعمال التي لا يعلمها إلا الله تعالى كالصيام، وقيام الليل، والصدقة، ولا تحدث بها أحدًا، بل اجعلها بينك وبين ربك فقط، "حتى لا تعلم شمالك ما تنفق يمينك".











3- احرص على عدم طلب مدح الناس وثنائهم، وليكن في داخلك وازع ينبهك حين يبدأ قلبك بالتغير، وابدأ حينها الجهاد، واستمع معي إلى الإمام سفيان الثوري رحمه الله وهو يقول: "إن لم تكن معجباً بنفسك، فإياك أن تحبّ محمدة الناس، ومحمدتهم أن تحبّ أن يكرموك بعملك، ويروا لك به شرفاً ومنزلةً في صدورهم"، فكيف وحالنا فيه الأمران: الإعجاب بالنفس وحبّ محمدة الناس؟ فأبعد نفسك عن هذه المواطن يرحمك الله،











ولكن تبقى هنا نقطة جديرة بالانتباه: ماذا لو وقع المحظور، وحَمَدَك الناس دون أن تطلب منهم ذلك ؟



الإجابة وضعها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لمّا سئل فيما رواه الإمام مسلم عن أبي ذرّ رضي الله عنه: أرأيتَ الرجلَ يعمل العمل من الخير ويحْمَدُه الناس عليه؟ فأجاب:" تلك عاجل بشرى المؤمن"، ونصّ رواية الإمام ابن ماجة للحديث أكثر وضوحاً، فعن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: قلت للرسول صلى الله عليه وسلم: الرجل يعمل العمل لله، فيحبه الناس عليه؟، قال: "ذلك عاجل بشرى المؤمن"، فالأصل إذن أنه عملُ خيرٍ خالصٌ لله، ثم مدحه الناس دون طلب، فلا تخف –يا أخي- ولا تقلق من ذلك إن حدث، بل لتكن مسرورا ببشرى الإيمان تلك، بشرط؛ أن تحافظ على إخلاصك الذي بدأت فيه العمل، فإن جاءتك المحمدة دون أن تطلبها فببشرى المؤمن ونعمت، وإن لم تأت فأنت على ما أنت عليه من الأجر والفضل العظيم من الكريم جلّ وعلا.











4- استعمل السلاح السريَّ المنجِزَ الذي لا رادَّ له، الدعاء، أكثر من الدعاء بأن ينقي الله قلبك، وأن يرزقك الإخلاص.











5- ذكِّر نفسَك دائمًا بقول ابن الجوزي: "ينبغي أن يكون العمل لله ومن أجله، فقد كفاك كلَّ مخلوق وجلب لك كلَّ خير، وإياك أن تميل عنه بموافقة هوى وإرضاء مخلوق، فإنه يعكس عليك الحال ويفوتك المقصود"، فمقصودك هو الله سبحانه وتعالى، فلا تترك الله الخالق الواسع ذا الجلال والإكرام الذي بيده ملكوت كل شيء، لتذهب إلى مخلوق لا يقدم ولا يؤخر ولا يضر ولا ينفع.











6- وأخيراً الزم الصحبة الصالحة التي تعينك على الخير وتدلك عليه، وحبذا لو اخترت منهم أخاً تحس بالقرب نحوه والتوافق معه، واجعله مرآتك، و"المؤمن مرآة أخيه" كما يقول صلى الله عليه وسلم، فاجعل أخاك مرآتك التي تنبهك وتساعدك وتذكرك، ودفعاً للحرج منه، اتفقا على أن يكون كل واحد منكما مرآةً لأخيه، فلا يُحْرَجُ واحدٌ من الأخر منكما، ولله ما أبدع الحسن البصري التابعي حين قال يصف المؤمن: "هو مرآة أخيه، إن رأى منه ما لا يعجبه؛ سدّده وقوّمه ووجّهه، وحاطه في السرِّ والعلن"، فاختر من يحوطك في السرّ والعلن.



منقول بتصرف من موقع (اسلام اون لاين..جزء من اجابة لشاب يسئل عن الرياء و كيفية العلاج منه)



اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول ف
يتبعون احسنه
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: خطوات عملية للتخلص من الرياء بعون الله تعالى

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 10 مارس 2011, 4:06 am


قال زاهد مكة وهيب بن ورد: "إن من صلاح نفسي علمي بفسادها"


سلمتِ وسلمتْ يمينك حبيبتي ويبقى الأمل
بارك الله فيك

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 22 يونيو 2017, 4:14 pm