مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

شاطر

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأربعاء 09 مارس 2011, 2:55 am




من أسباب العزلة :

ألا تميز بين الحق والباطل، فإذا دعيت إلى جهة من الجهتين وأنت لا تستطيع التميز فحينئذٍ تعتزل، وقد فعل هذا جماعة من خيار الصحابة، لما وقعت الفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، فها هو سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، لما وقعت الفتنة، أخذ أولاده وماله وخرج خارج المدينة ، فجاءه ولده عمر بن سعد ، وقد تورط وشارك في قتل الحسين ، فلما رآه سعد من بعيد جداً وهو لا يعلم من هذا الراكب، وقد كان سعد صاحب فراسة، فقال: أعوذ بالله من شر هذا الراكب، فاقترب الراكب شيئاً فشيئاً، فإذا هو عمر ابنه، فدخل عليه، فقال: يا أبت! أرضيت أن تكون أعرابياً في إبلك، والناس يتقاتلون على الملك، أما والله لو ذهبت أظنها تئول إليك، وتصبح أنت الخليفة، فضرب على صدره وقال: يا بني! اجلس، فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الله يحب العبد التقي النقي الغني الخفي).

وروى ميمون بن مهران رحمه الله، عن سعد بن أبي وقاص أنهم جادلوه: ( كيف تركت هذا ولم تدخل؟ قال: إذا جئتموني بسيف ينطق له عينان ولسان، يقول: هذا كافر اقتله، وهذا مؤمن دعه، حينئذٍ أخوض معكم. يا قومِ! إنما مثلي ومثلكم كمثل قومٍ في سفر، فهبت عليهم ريح مظلمة، ففقدوا الطريق، فقال جماعة: الطريق يميناً، فمضوا، وقال جماعة: الطريق يساراً ومضوا، وقال جماعة: بل نبقى في مكاننا حتى تنجلي، فما لبثت الريح أن انجلت، فإذا الذين وقفوا، وقفوا على الأمر الأول ) هذا هو الفقه، أنهم وقفوا على الأمر الأول. ولما اعتزل عبد الله بن عمر رضي الله عنه، قيل له: لم اعتزلت؟ قال: لا أعرف من الباغي، ولو علمت لقاتلت.

واعتزل الفتنة أيضاً محمد بن مسلمة رضي الله عنه، وكان خزيمة بن ثابت الأنصاري يمشي مع علي ولا يقاتل، حتى إذا قتل عمار قاتل؛ لأنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول لـعمار بن يا سر عندما كان يبني المسجد النبوي، وكان عمار مريضاً، فكان الصحابة يحملون لبنة لبنة، ويحمل عمار لبنتين لبنتين مع مرضه، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يزيل التراب عن ظهره وهو يقول: (ويحك يا ابن سمية! تقتلك الفئة الباغية)، وكان عمار مع علي. إذاً: الفئة الباغية هي فئة معاوية رضي الله عنه ومن معه، فظهر لـخزيمة بن ثابت أن الفئة الباغية هي فئة معاوية رضي الله عنه، فحينئذٍ لم يترخص ولم يتوقف وإنما قاتل، فقد ظهر له برهان أن علي بن أبي طالب مبغي عليه. فإذاً: إذا لم يميز المرء الحق من الباطل يعتزل، وليس هذا في الفتن فقط، إنما هذا في كل قضية طرحت، وليس عندك علم أهذا محقٌ أو مبطل، اعتزل الجدل، ولا تخض بلسانك، ولا تقل: أنا رأيي كذا، طالما أنك لم تميز بين الحق والباطل. أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم.



مقطع من خطبة
العزلة الشرعية
لأبي إسحاق الحويني




مودة
الإدارة

default رد: إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 09 مارس 2011, 9:55 am

في وقتنا هذا الجميع اصبح يفتي ويصدر قرارات دون تمييز للحق والبطل
مواضيعك رائعة جدًا
جزاك الله خير الجزاء أختي الغالية
وجزى الله الشيخ الحويني عنا كل خير

مها صبحى
الإدارة

default رد: إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 09 مارس 2011, 6:38 pm

ما شاء الله
نقل موفق حبيبتي زادي التوحيد
و بورك الشيخ الحويني

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 10 مارس 2011, 5:20 am






الخوض في الفتنة أو الوقوقوف عند بابها نور يقذفه الله في قلب وعقل المؤمن .
ولابد من العلم
بأن الصحابة كلهم على خير سواء من خاض فيها أو من تأخر عنها .

أما نحن
فأسأل الله ان ينير بصيرتنا وأن يكفينا شر الفتن
ما ظهر منها وما بطن

جزاك الله خير الجزاء أستاذة زادي التوحيد
بارك الله فيك ونفع بك





زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: إذا أقبلت الفتنة بوجهها القبيح... فاعتزل

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الجمعة 11 مارس 2011, 3:25 am

بوركتم أخواتي لردودكنّ الطيبة......أسأل الله أن يعلمنا ما جهلنا

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 فبراير 2017, 2:02 am