مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 فبراير 2011, 9:41 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع اسئلة مع الاجابة مميز جدًا نقلته لكم من منتدى أهل التأويل
جزاهم الله خيرًا
وبارك الله في كاتب الموضوع عاطف سنقرط
ونفعنا بعلمهم ونفع بهم



س1- ما حكم الاستعاذة ؟
ج- هي مستحبة عند الأكثر. وقيل: واجبة .قال بعضهم: موضع الخلاف
إنما هو في الصلاة خاصة ,أما في غيرها فسنة قطعا. وعلى الأول هي سنة عين
لا سنة كفاية, فلو قرأ جماعة جملة شرع لكل واحد منهم الاستعاذة .


س2- هل هي قبل القراءة أم بعدها؟

ج- الذي اتفق عليه الجمهور أنها قبل القراءة. وقيل بعده.


س3- ما هي ألفاظ الاستعاذة؟

ج- المختار لجميع القراء في كيفيتها ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) ولا
حرج على القارئ في الإتيان بشيء من صيغ الاستعاذة مما صح عند أئمة القراء
مثل ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إنه هو السميع العليم).


س4- هل يجهر أم يسر بالاستعاذة وما محل ذلك؟

ج- يستحب الجهر بها عند الجميع. ومحل الجهر حيث يجهر بالقراءة, فإن أسر
القراءة أسر الاستعاذة لأنها تابعة وهذا في غير الصلاة ,أما في الصلاة
فالمختار الإسرار مطلقا .


س5- هل يجوز وصل التعوذ بما بعده أو قطعه عنه؟

ج- يجوز الوقف على التعوذ ووصلة بما بعده بسملة كان أو غيرها من القرآن,
وأما من لم يسم فالأشبه الوقف على الاستعاذة ويجوز الوصل. وعليه لو التقى
مع الميم مثلها نحو ( الرجيم ما ننسخ) أدغم من مذهبه الإدغام , كما يجب
حذف همزة الوصل في نحو ( الرجيم اعلموا أنما).

س6- متى يجب إعادة التعوذ؟
ج-إذا قطع القارئ القراءة لعارض من سؤال أو كلام يتعلق بالقراءة لم يعد
التعوذ بخلاف ما إذا كان الكلام أجنبيا ولو ردا لسلام فإنه يستأنف
الاستعاذة ,وكذا لو كان القطع إعراضا عن القراءة .
س7- إن لفظ القرآن في الاستعاذة جاء بلفظ الأمر والحتم به فهل هذا فرض على كل من قرأ القرآن؟

ج- إن لفظ الأمر يأتي على وجوه كثيرة ليس معناها الفرض والحتم نحو: (وإذا حللتم فاصطادوا) جاء بلفظ الأمر ومعناه الإباحة ومثله (فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض) , ويأتي لفظ الأمر ومعناه الندب والإرشاد كقوله (وأنكحوا الأيامى) وليس على الفرض والحتم.

س8- إن ظاهر الاستعاذة أن يتعوذ القارئ بعد القراءة والفاء بعد ما قبلها تتبعه , فهل المعنى هو الاستعاذة بعد القراءة؟
ج- إن المعنى على خلاف الظاهر, معناه فإذا أردت قراءة القرآن فاستعذ
بالله, دل على ذلك الإجماع أن الاستعاذة قبل القراءة, ودليل هذا المعنى
قوله (وكم من فرية أهلكتاها فجاءها بأسنا بياتا وهم نائمون) فوقع
في ظاهر التلاوة أن مجيء البأس بعد الهلاك وليس كذلك إنما معناه وكم من
قرية أردنا إهلاكها فجاءها بأسنا فمجيء البأس بعد إرادة الهلاك وقبل
الهلاك وكذلك التعوذ المأمور به يكون بعد إرادة القراءة وقبل القراءة على
أصل الفاء.

س9- ما وجه ما قيل إن خلفا روى عن حمزة أنه كان يخفي التعوذ؟

ج- كان يفعل ذلك لئلا يظن ظان أو يتوهم متوهم أنه من القرآن, أو أنه فرض لازم فتعوذ في نفسه اتباعا لحض الله على ذلك.

س10- ما وجه ما ذكر أن سُلَيم عن حمزة كان يخفي التعوذ والبسملة؟

ج- إن صح ذلك فمعناه أنه أخفاهما لئلا يظن ظان أنهما من القرآن فاكتفى
بالإخفاء عن الإظهار , والتعوذ والبسملة عنده ليسا من القرآن ففرق
بالإخفاء بين ما ليس بقرآن وبين ما هو قرآن, وأما سائر القراء فأظهروهما
إذ قد وقر في النفس وعلم أنهما ليسا من القرآن .


باب التكبير العام


س1- ما حكم التكبير العام وما هي أنواع التكبير ؟
ج-هو في الأصل سنة وهو العام لجميع القراء وهو الذي عليه
العمل عند أهل الأمصار وسائر الأقطار في جميع سور القران عند افتتاح كل
سورة شاع ذلك عند أهل الأمصار واشتهر عنهم واستفاض وتواتر وتلقاه الناس
بالقبول , ذكر ذلك الحافظ أبو العلاء والهذلي في كامله, قال الهذلي وعند
الدينوري كذلك يكبر من أول كل سورة لا يختص بالضحى وغيرها للجميع ولا بد
فيه من البسملة عند من يسكت بين السورتين أو يصل السورة بالسورة. والخاص وهو التكبير عند سور الختم .

البسملة
س1- عرف البسملة؟
ج- البسملة هي مصدر بسمل إذا قال: بسم الله كحوقل إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله.

س2- ما هو مذهب ( القراء ) في إثبات البسملة أول الفاتحة؟علل ذلك؟
ج-قرأ الجميع بالبسملة أول الفاتحة لأن القرآن مبدوء بها.

س3- ما هو حكم البسملة أول باقي سور القرآن عدا الفاتحة ؟
ج-فيها ثلاثة أقوال. الأول: أنها ليست بآية تامة من كل سورة بل بعض آية ,
الثاني: أنها ليست بقرآن في أوائل السور عدا الفاتحة , الثالث: أنها آية
تامة من أول كل سورة عدا براءة.

س4- هل وردت صيغة البسملة ضمن سور القرآن وأين؟
ج- نعم, هي بعض آية في سورة النمل.
س5- ما حكم البسملة عند (القراء ) إذا وصل آخر الناس بأول الفاتحة ولماذا؟
ج- واجبة عند الجميع لأن الفاتحة مبدوء بها.

س6- ما حكم البسملة بين السورتين عند ( القراء )؟ولماذا؟
ج- قرأ بالبسملة بين السورتين قالون وعاصم وابن كثير وأبو جعفر والكسائي
وهم يعتقدونها آية من كل سورة سوى براءة. وقرأ حمزة وخلف في اختياره
بالوصل لأن القرآن عندهما كالسورة الواحدة وقرأ الباقون بكل من البسملة
والسكت والوصل من غير بسملة شاركهم خلف في اختياره في وجه السكت, والبسملة
عندهم ليست آية من أول كل سورة.

س7- عرف السكت وما هو شرطه ومدته الزمنية؟
ج- قطع النفس مدة قصيرة بنية استئناف القراءة وشرطه عدم التنفس وأقله حركتان.

س8- ما حكم البسملة إذا وصلت آخر السورة بأولها لمن يكرر التلاوة ؟.
ج- تجوز له البسملة. وكذا لو وصلت السورة بأولها كأن كررت كما تكرر سورة الإخلاص, فإن السورة والحالة هذه مبتدأ بها.

س9- إذا رويت البسملة لقارئ بين السورتين فما الأوجه الجائزة من حيث وصلها بما بعدها أو قطعها عنها ؟
ج- يجوز ثلاثة أوجه وصلها بالسورة بالماضية أو فصلها عنها لأن كل من
الطرفين وقف تام وفصلها عن الماضية ووصلها بالآتية ويمتنع وصلها بالماضية
وفصلها عن الآتية وذلك لأن البسملة لأوائل السور وليست لأواخرها والمراد
بالفصل والقطع الوقف.

س10- هل يجوز وصل البسملة بآخر السورة والوقوف عليها؟ ولماذا؟
ج- لا يجوز لأن البسملة لأوائل السور وليست لأواخرها.

س11-هل يبسمل حمزة وخلف بين السورتين؟ ولماذا؟
ج- لا يبسملان لأن القرآن عند كل منهما كالسورة الواحدة.

س12- ما حكم البسملة بين آخر الأنفال وأول براءة؟
ج- لا يجوز البسملة بين آخر الأنفال وأول براءة.

س13- ما حكم البسملة في أجزاء سورة براءة عدا أولها؟
ج- يجوز البسملة وعدمها في الابتداء بما بعد أوائل السور ولو بكلمة لكل
القراء تخييرا (وأما ) الابتداء بما بعد أول براءة منها فلا نص للمتقدمين
فيه والظاهر إطلاق كثير التخيير فيها.

س14- ما حكم البسملة عند الابتداء بما بعد أوائل السور ولو بكلمة واحدة؟
ج-يجوز البسملة وعدمها في الابتداء بما بعد أوائل السور ولو بكلمة واحدة
لكل من القراء تخييرا ومن المشايخ من خص البسملة بمن فصل بها بين السورتين
كابن كثير ومن معه ويتركها لمن لم يفصل بها كحمزة ومن معه.
س15- ما علة من فصل بين كل سورتين بالبسملة؟

ج- اتبع هؤلاء خط المصحف وأرادوا التبرك بابتداء أسماء الله ولأن بعض العلماء قد قال: إنها آية من أول كل سورة عدا براءة.

س16- ما علة من أسقط البسملة بين كل سورتين ولم يثبت البسملة إلا في أول قراءته وهو حمزة؟

ج- إنه لما كانت ( الرحيم)
ليست بآية من كل سورة عنده وعند جماعة الفقهاء أسقطها في وصله السورة
بالسورة لئلا يظن ظان أنها آية من أول كل سورة, فالقرآن عنده كالسورة
الواحدة, فكما لا يفصل بين بعض سوره وبعض بالتسمية فكذلك لا يفصل بين كل
سورة وسورة بالتسمية, فأما إثباتها في المصحف فإنما ذلك ليعلم فراغ سورة
وابتداء أخرى.

س17- ما حجة من وصل بين كل سورتين بسكت ؟

ج- إنه لما ابتدأ بالتسمية في أول ابتدائه بالسورة ثم وصل السورة بالسورة
أراد أن يبين بالسكت بينهما أن الأولى قد تمت وأن الثانية قد ابتدأت, وبين
بحذف التسمية أن التسمية ليست بآية من كل سورة .

س18- لماذا حذف القراء البسملة بين الأنفال وبراءة؟

ج- حذفت من القراءة لحذفها من المصحف ومن الرسم.





avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 فبراير 2011, 9:42 pm

سورة الفاتحة
س1- ما عدد آي سورة الفاتحة؟
ج- سبع آيات

س2- كيف تقرأ الصاد في كلمتي (الصراط وصراط) حيث وقعت عند (رويس وقنبل)؟
ج-يقرأها رويس بالسين وقنبل بكل من السين والصاد.

س3- تقرأ الصراط بكل من الصاد الخالصة والصاد المشمة الزاي والسين والزاي، فما معنى السراط لغة؟
ج-السراط لغة تعني الطريق وهي مشتقة من السرط وهو الابتلاع لأنه يبتلع المارة به.

س4- هل يقرأ ( القراء ) كلمة مالك بالمد أم بالقصر؟
ج- قرأ عاصم ويعقوب وخلف والكسائي مالك بألف بالمد والباقون ملك بالقصر.

س5- كيف يقرأ حمزة الصاد في كلمة الصراط وما جاء منها ؟ (وضح مذهب كل من خلف عن حمزة وخلاد فيها)؟.
ج-يقرأها بإشمام الصاد زايا. واختلف عن خلاد على أربعة اوجه فله الإشمام
في الأول من الفاتحة وله الإشمام في حرفي الفاتحة وله إشمام المعرف بال
خاصة في جميع القرآن وله عدم الإشمام في الجميع, وقرا خلف بالإشمام في
الجميع.

س6- ما حكم الصاد الساكنة إذا جاء بعدها حرف الدال في كلمة عند حمزة
والكسائي وخلف ورويس)؟ مثل لذلك؟ وأين اختلف عن رويس وأين لم يختلف عنه؟

ج- قرأ حمزة والكسائي وخلف الباب بإشمام الصاد زايا وقرأ رويس كذلك بالخلف
عنه إلا في كلمة يصدر الموضعين فلم يختلف في الإشمام عنه. ومثالها: يُصْدِرَ (23) القصص و يَصْدُرُ (6) الزلزلة و أَصْدَقُ (87) النساء و أَصْدَقُ (122) النساء و تَصْدِيقَ (37) يونس و تَصْدِيقَ (111) يوسف و يَصْدِفُونَ(46) الأنعام و يَصْدِفُونَ …….. يَصْدِفُونَ(157) الأنعام ووَتَصْدِيَةً (35) الأنفال وفَاصْدَعْ (94) الحجر و قَصْدُ (9)النحل

س7- ما حكم الصاد في كلمتي (مصيطر والمصيطرون) عند ( )؟
ج-قرأ خلف بالإشمام وخلاد كذلك لكن بالخلف عنه. وقرأ هشام بالسين, وقرأ قنبل وابن ذكوان وحفص بكل من السين والصاد والباقون بالصاد.

س8-ما حكم الهاء وقفا في (عليهم ، لديهم، إليهم) ضمير الجمع عند ( )
إذا وصلها بما بعدها أو وقف عليها؟ ولماذا؟ آخذين بالاعتبار أن الهاء
كونها ضعيفة اختصت بأقوى الحركات لذا تضم مبتدأة وبعد الفتح والألف والضمة
والواو والسكون في غير الياء نحو، هو، لهو، دعاه ؟.

ج- قرأ حمزة ويعقوب الكلمات الثلاثة حيث أتت بضم الهاء على الأصل .

س9-ما حكم الهاء عند يعقوب الحضرمي إذا وقع قبل الهاء ياء ساكنة
سواء كانت الكلمة جمعاً أو تثنية؟؟ وما هو حكم الهاء إذا حذفت الياء للجزم
أو للبناء؟ وما الكلمات التي اختلف فيها عنه أو عن أحد رواته؟ وأين خالف
هذه القاعدة ؟ (اذكر الكلمة)؟.

ج- قرأ يعقوب ذلك مما قبل الهاء ياء ساكنة بضم الهاء وهذا كله إذا كانت
الياء موجودة فإن زالت لعلة جزم نحو (وان يأته) و(يخزهم) ( أو لم يكفهم),
أو بناء نحو (فاستفتهم) فرويس وحده يضم الهاء في ذلك كله إلا قوله تعالى
(ومن يولهم يومئذ) بالأنفال فانه كسرها من غير خلاف , واختلف عنه في
(ويلههم الأمل) بالحجر و(يغنهم الله) في النور و (وقهم السيئات)( وقهم
عذاب الجحيم) موضعي غافر (والباقون) بكسر الهاء في ذلك كله في جميع القرآن
لمجانسة الكسر لفظ الياء أو الكسر.

س10- ما الحكم في ميم الجمع عند ( ) إذا وقعت قبل محرك ولو تقديراً
نحو (عليهم غير) (الأصل لغة هو وصل هذه الميم بحرف الواو بدليل إضافتها في
نحو (أنلزمكموها)، (دخلتموه فإنكم) (و يشترط هنا أن تكون ميم الجمع قبل
محرك ليندرج فيه نحو (كنتم تمنون )و( فظلتم تفكهون) عند ابن كثير وأن يكون
الحرف المحرك منفصلاً ليخرج عنه المتصل نحو (دخلتموه) و(أنلزمكموها) فإنه
مجمع عليه).

ج- قرأ قالون بخلاف عنه وابن كثير وأبو جعفر بضم الميم ووصلها بواو في
اللفظ اتباعا للأصل, وقرأ ورش من طريقيه بالصلة إذا وقع بعد الميم همزة
قطع إيثارا للمد وعدل عن نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها الذي هو مذهبه
لأنه لو أبقى الميم ساكنة لتحركت بسائر الحركات والباقون بالسكون في جميع
القرآن.

س11-ما هو مذهب (الأصبهاني, الأزرق) في ميم الجمع إذا وقع بعدها همزة قطع وكذا إذا وقع بعدها همزة وصل؟ ولماذا؟.
ج- إذا وقع بعد ميم الجمع همزة قطع فإنه يصلها بواو وذلك فرارا من النقل
إيثارا للمد وعدل عن نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها الذي هو مذهبه لأنه
لو أبقى الميم ساكنة لتحركت بسائر الحركات ويبقيها على حالها قبل همزة
الوصل.

س12-ما حكم ميم الجمع والحرف الذي يسبقها عند ( ) وصلاً ووقفاً,
وإذا وقع بعد الميم حرف ساكن وقبلها هاء مكسورة وقبل الهاء كسرة أو ياء
ساكنة نحو (عليهم القتال، يؤتيهم الله، بهم الأسباب، في قلوبهم العجل).
وما حكما في الوقف؟

ج- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر بضم الميم وكسر الهاء في
ذلك كله ووجهه مناسبة الهاء بالياء وتحريك الميم بالحركة الأصلية, وقرأ
أبو عمرو بكسر الهاء لمجاورة الكسرة أو الياء الساكنة وكسر الميم أيضا على
أصل التقاء الساكنين. وقرأ حمزة والكسائي وخلف بضمهما لأن الميم حركت
للساكن بحركة الأصل وضم الهاء اتباعا لها وقرأ يعقوب بإتباع الميم الهاء
على أصله فضمها حيث ضم الهاء في نحو (يريهم الله) لوجود ضم الهاء وكسرها في تحو (في قلوبهم العجل) لوجود الكسرة. وأما الوقف فكلهم على إسكان الميم, وهم على أصولهم في الهاء فحمزة يضم الهاء في نحو (عليهم القتال) و (إليهم اثنين) ويعقوب بضم ذلك نحو (يريهم الله )و ( لا يهديهم الله ) ورويس في نحو (يغنهم الله )على أصله بالوجهين.

س13- ما حكم ميم الجمع المسبوقة بضم وصلاً عند ( القراء ) في نحو ( يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون، عليكم القتال، وأنتم الأعلون).
ج- الضم للجميع.


س14- ما علة حمزة ويعقوب في ضم الهاء في (عليهم ولديهم وإليهم)؟

ج- إن الهاء والميم من (هم) أصلها الضم , وصلت واو بالميم, لكن الميم
أسكنت تخفيفا وحذفت الواو اختصارا فلما دخلت (على وإلى ولدى) على الهاء
أبقاها مضمومة على أصلها قبل دخولهن لأن الداخل عليها عارض ولأن هذه الياء
في (عليهم ولديهم وإليهم) عارضة أيضا, إنما أصلها ألف, وإنما تنقلب إلى
الياء عند اتصالها بالمضمر والياء عارضة غير لازمة فلم يعتد بها وتركت
الهاء على ضمتها الأصلية, والألف إذا وقعت قبل هاء المضمر لم تكن الهاء
إلا مضمومة فأجرى الهاء مع الياء العارضة التي هي بدل الألف مجراها مع
الألف فضم على الأصل ثم أجرى الوقف على الوصل لأن العلة واحدة ولئلا تختلف
الكلمة.

س15- ما علة حمزة والكسائي وخلف في ضم الهاء والميم إذا أتى بعدها ساكن, وقبل الهاء ياء أو كسرة يوجبان كسر الهاء نحو (يريهم الله
ج- إنهم لما اضطروا إلى حركة الميم للساكن الذي أتى بعدها ردوا الميم إلى
الضمة التي هي أصلها وكان ردها إلى أصلها عند الحاجة بحركتها أولى من ردها
إلى حركة ليست بأصل لها فلما وجب ضم الميم أتبعت الهاء حركة الميم وردت
أيضا إلى أصلها وهو الضم وقوي ردها إلى أصلها لأن بعدها ميما فردت إلى
الضم الذي هو أصلها فإذا وقفوا انفصل الساكن وسكنت الميم فرجعت الهاء إلى
الكسر للياء التي قبلها.

س16- ما حجة أبي عمرو في كسر الهاء والميم إذا أتى بعدها ساكن وقبل الهاء ياء أو كسرة؟

ج- إنه لما اضطر إلى حركة الميم لالتقاء الساكنين كسرها لذلك على أصل
الكسر في التقاء الساكنين وكان 1ذلك عنده أولى لكسرة الهاء قبلها فأتبع
الكسر الكسر فلما كسرت الميم أتبعها كسرة الهاء قبلها وكان قد كسر الهاء
للياء قبلها. وقد يحتمل أنه قدر في الميم الكسر على لغة من يقول (عليهم)
فيكسر الميم لكسر الهاء قبلها ويبدل من الواو ياء فيكون قد حذف الياء
لالتقاء الساكنين وأبقى الميم على كسرتها وقوي ذلك لكسرة الهاء قبلها.

س17- ما حجة من قرأ بكسر الهاء وضم الميم إذا أتى بعدها ساكن وقبل الهاء ياء أو كسرة؟

ج- إنه لما احتاج إلى حركة الميم ردها إلى أصلها وهو الضم وبقيت الهاء على
كسرتها للياء أو الكسرة التي قبلها ولم يعتد بضمة الميم لأنها عارضة.

س18- ما حجة من قرأ بكسر الهاء وضم الميم وصلتها بواو حيث وقعت ما
لم يأت بعدها ساكن وقرأ بضم الميم التي للجمع حيث وقعت وصلتها بواو , كان
قبلها هاء أو غيرها؟

ج- إنه لما أتى بالميم على أصلها وأصلها الضم, وصلها بواو لأن المضمر
الغائب إذا جاوز الواحد يحتاج إلى حرفين بعد الهاء كما قالوا في التثنية
(عليهما) فزادوا ميما وألفا فالواو في الجمع بإزاء الألف في التثنية. فأما
الهاء فإنه أبقاها على كسرتها للياء أو للكسرة قبلها, وإنما حذف الواو
التي بعد الميم من حذفها من القراء للتخفيف ولأن المعنى لا يشكل بغيره.

س19- ما حجة ورش في وصل الميم التي للجمع بواو إذا أتى بعدها همزة قطع؟

ج- إنه لما وجد سبيلا إلى بيان الواو بالمد لوقوع همزة بعدها, أثبتها
ومدها للهمزة التي بعدها , وإذا لم يأت بعد الميم همزة حذفها, إذ لم يجد
سبيلا من علة توجب مد الواو وإظهارها.
س20- ما حجة من أسكن الميم التي للجمع في كل موضع ما لم يأت بعدها ساكن وعليه أكثر القراء؟

ج- إيثارا للتخفيف فحذف الواو إذ المعنى لا يشكل فلما حذفت الواو حذفت ضمة
الميم وأسكنت الميم لأنها إنما انضمت من أجل الواو فلما زالت الواو زالت
الضمة فسكنت الميم.

س21- ما علة كسر الهاء وضمها في وقف حمزة وبدله ياء من الهمزة في (أنبئهم ونبئهم)؟

ج- إن أصل حمزة هو تسهيل كل همزة متطرفة ومتوسطة في وقفه , فإذا وقف على
(أنبئهم ونبئهم) أبدل من الهمزة ياء للكسرة التي قبلها فمن القراء من يترك
الهاء على ضمتها لأن الياء عارضة, إنما حذفت في الوقف والوقف عارض أيضا
ولأن الهمزة منوية مقدرة والهاء مع الهمزة لا يجوز فيها إلا الضم فأبقاها
على ضمتها كما في (عليهم ولديهم وإليهم) حين نوى الألف التي هي الأصل فضم
الهاء, ومنهم من يكسر الهاء للياء التي حدثت قبلها كما كسرها في (يريهم
وفيهم) وكلا القولين قائم بحجته, لكن ترك الهاء على ضمتها أولى لأن الياء
غير لازمة ولأن الوصل بالضم, فإجراء الوقف على الوصل أحسن من مخالفته.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 فبراير 2011, 9:42 pm

الإدغام الكبير (أبو عمرو البصري ويعقوب الحضرمي, ...)


س1- عرف الإدغام بنوعيه الصغير والكبير؟ وما فائدة الإدغام؟
ج-هو عندهم اللفظ بساكن فمتحرك بلا فصل من مخرج واحد, فقولهم: اللفظ بساكن فمتحرك, جنس يشمل المظهر والمدغم والمخفى وبلا فصل أخرج المظهر ومن مخرج
أخرج المخفى وهو قريب من قولهم: اللفظ بحرفين حرفا كالثاني, لأن قوله:
بحرفين يشمل الثلاث. وقوله: حرفا ,خرج به المظهر, وقوله: كالثاني: خرج به
المخفى وهو نوعان كبير وصغير.
( الأول الكبير) وهو ما كان الأول من المثلين أو المتجانسين أو
المتقاربين متحركاثم يسكن الأول للإدغام فهو اكثر عملا من غيره ولذا سمي
كبيرا وقيل لكثرة وقوعه وقيل لما فيه من الصعوبة وقيل لشموله المثلين
والمتقاربين والمتجانسين.
(الصغير) وهو ما كان أولهما ساكنا في الأصل وثانيهما محرك.
وفائدته التخفيف لثقل عود اللسان إلى المخرج أو مقاربه.

س2- ما هي المذاهب المنقولة عن أبي عمرو من روايتيه فيما يتعلق بالإدغام والإظهار والهمز وعدمه؟
ج- لأبى عمرو من روايتي الدوري والسوسي في النوع الكبير مذهبين الإدغام والإظهار كما أن له من الروايتين في الهمز الساكن مذهبين: التخفيف بالإبدال والتحقيق, فيتركب من البابين ثلاثة مذاهب كل منها صحيح مقروء به .
الأول الإظهار مع الإبدال لأن تحقيق الهمز أثقل من إظهار المتحرك فخفف الأثقل ولا يلزم تخفيف الثقيل .
الثاني الإدغام مع الإبدال للتخفيف وهو في جميع كتب أصحاب الإدغام من الروايتين جميعا
الثالث الإظهار مع تحقيق الهمز عملا بالأصل الثابت عن أبي عمرو من جميع الطرق
وأما الإدغام مع الهمز فلا يجوز عند أئمة القراء عن أبي عمرو لما
فيه من تخفيف الثقيل دون الأثقل وأما منع الإدغام مع مد المنفصل لأبي عمرو
أيضا فلقول الداني في التيسير: إذا أدرج أبو عمرو أو أدغم لم يهمز فخص الإدراج الذي هو الإسراع بالمد والإدغام بالإبدال,
هذا ويجوز مد المنفصل مع الإبدال لأن كلا من الدوري والسوسي روي عنه مد
المنفصل وتحقيق الهمز والإبدال ولم يصرح أحد من المصنفين من الطيبة وأصلها
بمنع المد مع الإبدال وإنما صرحوا بامتناع الإدغام مع تحقيق الهمز ومع مد
المنفصل .

س3-هل لأبي عمرو وجه الإظهار مع إبدال الهمز الساكن؟ ولماذا؟ [وهل يأتي مع قصر ,توسط المنفصل]؟.
ج-نعم لأن تحقيق الهمز أثقل من إظهار المتحرك فخفف الأثقل ولا يلزم تخفيف الثقيل ويأتي على توسط المنفصل .

س4- هل لأبي عمرو وجه الإدغام مع إبدال الهمز الساكن؟؟ ولماذا؟ [وهل يأتي مع قصر ,توسط المنفصل]؟.
ج- نعم وذلك طلبا للتخفيف ويأتي على قصر المنفصل وتوسط المتصل.

س5- هل لأبي عمرو البصري وجه الإظهار مع تحقيق الهمز ولماذا؟؟ [وهل يأتي مع قصر ,مد المنفصل]؟.
ج- نعم وذلك عملا بالأصل الثابت عن أبي عمرو من جميع الطرق ويأتي مع قصر ومد المنفصل.

س6- هل لأبي عمرو البصري وجه الإدغام مع تحقيق الهمز ولماذا؟ [وهل يأتي مع قصر ,توسط المنفصل].
ج-لا يجوز عند أئمة القراء عن أبي عمرو لما فيه من تخفيف الثقيل دون الأثقل.

س7- هل ليعقوب الحضرمي من روايتيه وجه الإدغام مع الهمز؟[وهل يأتي مع قصر ,توسط المنفصل] أم كليهما ؟.
ج-نعم ويأتي على كل من قصر وتوسط المنفصل.

س8- هل لأبي عمرو وجه إبدال الهمز مع مد المنفصل؟
ج-نعم.

س9 - ما هي شروط الإدغام في المدغم وفي المدغم فيه؟؟
ج- فشروطه في المدغم أن يلتقي الحرفان خطا سواء التقيا لفظا أم لا فدخل
نحو ( إنه هو) فلا تمنع الصلة لأنها ضعيفة وخرج نحو (أنا نذير ) وفي
المدغم فيه كونه أكثر من حرف إن كان من كلمة ليدخل نحو (خلقكم) ويخرج نحو (
نرزقك ) و (خلقك ).

س10- ما هي أسباب الإدغام؟
ج- التماثل وهو أن يتحد الحرفان مخرجا وصفة كالباء في الباء والكاف في الكاف
والتجانس وهو أن يتفقا مخرجا ويختلفا صفة كالدال في التاء والتاء في الطاء والثاء في الذال والتقارب هو أن يتقاربا مخرجا أو صفة أو مخرجا وصفة

س11- ما هي موانع الإدغام؟
ج-قسمان: متفق علية ومختلف فيه
فالمتفق عليه ثلاثة ( الأول ) كونه منونا أو مشددا أو تاء ضمير .
فالمنون نحو (غفور رحيم ,سميع عليم) , لأن التنوين حاجز قوي جرى
مجرى الأصول فمنع من التقاء الحرفين بخلاف صلة إنه هو لعدم القوة ولا تمنع
زيادة الصفة في المدغم ولذا أجمعوا على إدغام (بسطت) ونحوها .
والمشدد نحو (رب بما ,مس سقر) ووجهه ضعف المدغم فيه عن تحمل المشدد لكونه بحرفين
وتاء الضمير متكلما أو مخاطبا نحو (كنت ترابا ,أفأنت تكره ), ولا يخفى أن في إطلاقهم تاء الضمير على نحو أفأنت تكره تجوزا إذ التاء فيه ليست ضميرا على الصحيح بل حرف خطاب والضمير هو أن.
والمختلف فيه من الموانع
الجزم وقد جاء في المثلين في قوله تعالى: ويخل لكم (9) يوسف ) و ومن يبتغ غير (85) آل عمران ) و
وإن يك كاذبا (28) غافر
وفي المتجانسين
ولتأت طائفة (102) النساء , وألحق به وآت ذا القربى و (فآت ذا القربى) في (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى (26) الإسراء وفَآتِ ذَا الْقُرْبَى (38) الروم
وفي المتقاربين في قوله ولم يؤت سعة (247)البقرة ).
والمشهور الاعتداد بهذا المانع في المتقاربين وإجراء الوجهين في غيره .

س12- من أسباب الإدغام التماثل, ما المقصود بذلك؟
ج- التماثل وهو أن يتحد الحرفان مخرجا وصفة كالباء في الباء والكاف في الكاف

س13- من أسباب الإدغام التجانس, ما المقصود بذلك؟
ج-التجانس وهو أن يتفق الحرفان مخرجا ويختلفا صفة كالدال في التاء والتاء في الطاء والثاء في الذال

س14-من أسباب الإدغام التقارب, ما المقصود بذلك؟
ج- التقارب هو أن يتقارب الحرفان مخرجا أو صفة أو مخرجا وصفة

س15- من موانع الإدغام في نحو (غفور رحيم) التنوين مع التقاء حرفين
متشابهين ويجوز الإدغام في نحو (إنه هو) مع وجود واو الصلة. علل ذلك؟

ج-لأن التنوين حاجز قوي جرى مجرى الأصول فمنع من التقاء الحرفين بخلاف صلة
إنه هو لعدم القوة ولا تمنع زيادة الصفة في المدغم ولذا أجمعوا على إدغام
(بسطت) ونحوها .

س16- من موانع الإدغام التشديد نحو (رب بما ، مس سقر) علل ذلك؟
ج-وجهه ضعف المدغم فيه عن تحمل المشدد لكونه بحرفين.

س17-من موانع الإدغام الجزم. اذكر المواضع التي وردت فيه في المثلين والمتجانسين والمتقاربين؟
ج- الجزم وقد جاء في المثلين في قوله تعالى: ويخل لكم (9) يوسف ) و ومن يبتغ غير (85) آل عمران ) و وإن يك كاذبا (28) غافر
وفي المتجانسين في: ولتأت طائفة (102) النساء , وألحق به وآت ذا القربى و (فآت ذا القربى) في (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى (26) الإسراء و فَآتِ ذَا الْقُرْبَى (38) الروم
وفي المتقاربين في قوله ولم يؤت سعة (247)البقرة ).
والمشهور الاعتداد بهذا المانع في المتقاربين وإجراء الوجهين في غيره .
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 27 فبراير 2011, 9:43 pm

س18- هناك ثلاثة مواضع جزم فيها الحرف الأول من المثلين ما هي هذه المواضع؟
ج- ويخل لكم (9) يوسف ) و ومن يبتغ غير (85) آل عمران ) و وإن يك كاذبا (28) غافر

س19- هناك حرف واحد من المثلين فيه الخلاف ما هو ؟
ج- آل لوط

س20-اختلف أيضاً من المثلين في حرف الواو في كلمة هو, ما هو شرط هذا الخلاف؟مثل لذلك؟
ج- إذا كانت الهاء مضمومة بمعنى أن تكون كلمة (هو)
غير منسوقة بواو أو فاء أو لام. ومثال ذلك: جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ
آمَنُوا مَعَهُ (249) البقرةو هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ
(18) آل عمرانو فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ (17) الأنعام و
لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ (59) الأنعام و هُوَ وَأَعْرِضْ
عَنْ الْمُشْرِكِينَ(106) الأنعامو يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ (27)
الأعراف و هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ (107) يونس و هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ (76)
النحل و هُوَ وَسِعَ (98) طه و هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ (42) النمل و
وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ (39) القصص و هُوَ وَعَلَى اللَّهِ (13)
التغابن و هُوَ وَمَا هِيَ (31) المدثر.


س21- إذا سكنت الهاء من هو وتبعها واو فهل تدغم في الواو قبلها؟ مثل لذلك؟
ج- لا خلاف في الإدغام ووردت في ثلاث مواضع هي:
فَهُوَ وَلِيُّهُمْ (63)النحل) و وَهُوَ وَلِيُّهُمْ (127)الأنعام) و
وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ (22)الشورى)


س22- اختلف المدغمون في إدغام (اللائي يئسن), على أي وجه ورد الخلاف ؟.
ج- على وجه إبدال الهمز ياء ساكنة بعد حذف الياء الأصلية.

س23- هل يدغم أبو عمرو , يعقوب (يحزنك كفره) و (يحزنك قولهم) ولماذا؟
ج- لا يدغم من اجل الإخفاء قبله

س24- أدغم من المثلين في كلمة موضعان ، ما هما؟
ج- مناسككم (200)البقرة وما سلككم (42)المدثر)

س25- من المدغم من المتجانسين في كلمة إدغام
القاف في الكاف ما شرط الإدغام , مثل لذلك وأين اختلف عن أبي عمرو /يعقوب
في هذه الحرفين ؟.

ج-يدغم منه إلا القاف في الكاف إذا تحرك ما قبل
القاف وكان بعد الكاف ميم جمع لتحقق الثقل بكثرة الحروف والحركات ومثاله :
خلقكم ورزقكم وواثقكم وسبقكم ولا ماض غيرهن ووردت في :

(خلقكم) في : (21) البقرة و (1)النساء و (2)الأنعام
و (189)الأعراف و (70)النحل و (184) الشعراء و (20)الروم و (40)الروم و
(54)الروم و (11)فاطر و (96) الصافات و (6)الزمر و (67)غافر و (21)فصلت و
(2)التغابن و (14) نوح

( رزقكم) ووردت في: (88) المائدة و (142) الأنعام و
(50)الأعراف و (26) الأنفال و (72) النحل و (114) النحل و (40) الروم و
(47)يس و (64)غافر

( واثقكم) في (7)المائدة)
سبقكم في : (80) الأعراف و (28) العنكبوت.
ونحن نخلقكم ونرزقكم فيغرقكم ولا مضارع غيرهن ووردت في :
نخلقكم (20)المرسلات) و نرزقكم (151)الأنعام) و فيغرقكم (69)الإسراء )

س26- إذا سكن ما قبل القاف نحو ميثاقكم ,ما
خلقكم , أو لم يأت بعد الكاف ميم الجمع نحو خلق ونرزقك فهل تدغم القاف في
الكاف وهل هناك خلاف في مواضع معينة وما هي ولماذا الخلاف:

ج- فلا خلاف في إظهاره إلا إذا كان بعد الكاف نون
جمع وهو (طلقكن ) فقط في (5)التحريم) ففيه خلاف لكراهية اجتماع ثلاث
تشديدات في كلمة واحدة .


س27- إذا كان الإدغام في كلمتين فإن المدغم من الحروف هو (16) حرفاً ما هي هذه الحروف؟
ج-الباء والتاء والثاء والجيم والحاء والدال والذال
والراء والسين والشين والضاد والقاف والكاف واللام والميم والنون وقد
جمعت في قولك (رض سنشد حجتك بذل قثم).


س28- هل تدغم الميم في الباء أم الباء في الميم ولماذا وفي أي كلمات ؟؟ وهل موضع آخر البقرة منها ولماذا؟
ج- تدغم الميم عند الباء إذا تحرك ما قبل الميم
وذلك في كلمة يعذب من فقط في : (129) آل عمران و (18) المائدة و
(40)المائدة و (21) العنكبوت و (14) الفتح وذلك لاتحاد مخرجهما وتجانسهما
في الانفتاح والاستفال والجر وليس منه موضع آخر البقرة (284) البقرة )لسكون الباء فمحله الصغير وفهم من تخصيص يعذب من خروج نحو سنكتب ما قالوا و يضرب مثلا.


س29- هل يجوز عند أبي عمرو /يعقوب إدغام نحو (سنكتب ما) (ويضرب مثلاً) (أي إدغام الباء في الميم) وما الصحيح ؟.
ج- لا يجوز والصحيح هو إدغام الميم المسبوقة بحرف متحرك في الباء.

س30- تدغم التاء عند أبي عمرو/ يعقوب في عشرة أحرف ما هي هذه الأحرف؟ مثل لذلك وهل هناك مواضع فيها خلاف وما هي ولماذا ؟.
ج-(( التاء)) تدغم في عشرة أحرف الثاء والجيم والذال والزاي والسين والشين والصاد والضاد والطاء والظاء ومثاله:
( ففي الثاء)) نحو بالبينات ثم, واختلف عنه في الزكاة ثم (83)البقرة ) و والتوراة ثم (5)الجمعة) ) لأنهما مفتوحين بعد ساكن .
( وفي الجيم) نحو الصالحات جنات
( وفي الذال) نحو الآخرة ذلك ، واختلف في وآت ذا
القربى في (26)الإسراء) ) و فآت ذا القربى (38)الروم) كلاهما من أجل الجزم
أو ما في حكمه.

( وفي الزاى) نحو الآخرة زينا.
( وفي السين) نحو الصالحات سندخلهم .
( وفي الشين) نحو بأربعة شهداء واختلف في جئت شيئا فريا (27)مريم ) وعلل الإظهار بكون تاء جئت للخطاب.
( وفي الصاد) نحو والصافات صفا.
( وفي الضاد) نحو والعاديات ضبحا.
( وفي الطاء) نحو الصلاة طرفي واختلف في ولتأت طائفة في (102)النساء) لما نع الجزم لكن قوي الإدغام هنا للتجانس وقوة الكسر والطاء
وأما بيت طائفة بالنساء (81)النساء ) فأدغمه أبو عمرو وجها واحدا .
(وفي الظاء) نحو الملائكة ظالمي.
( والثاء) تدغم في خمسة أحرف التاء و الذال والسين والشين والضاد.
( ففي التاء ) نحو حيث تؤمرون
( وفي الذال) نحو الحرث ذلك لا غير في (14)آل عمران) )
( وفي السين) نحو وورث سليمان
( وفي الشين) نحو حيث شئتما
( وفي الضاد) نحو حديث ضيف فقط في (24)الذاريات) ) .
(والجيم) تدغم في موضعين أحدهما في الشين في أخرج
شطأه في (29)الفتح ) )على خلاف بين المدغمين والثاني في التاء في ذي
المعارج تعرج (4)المعارج )

(والحاء ) تدغم في العين في حرف وهو (زحزح عن النار) (185)آل عمران) على خلاف فيه أيضا بين المدغمين

س31- تدغم التاء في الذال عند أبي عمرو/ يعقوب مثل لذلك وهناك مواضع اختلف فيها , ما هي؟ علل ذلك؟
ج-( في الذال) نحو الآخرة ذلك ، واختلف في وآت ذا القربى في (26)الإسراء) ) و فآت ذا القربى (38)الروم) كلاهما من أجل الجزم أو ما في حكمه.

س32- تدغم التاء في الشين عند أبي عمرو/ يعقوب مثل لذلك وهناك موضع اختلف فيه , ما هو؟علل ذلك؟
ج-( في الشين) نحو بأربعة شهداء واختلف في جئت شيئا فريا(27)مريم ) وعلل الإظهار بكون تاء جئت للخطاب .
س33- تدغم التاء في الطاء عند أبي عمرو/ يعقوب مثل لذلك وهناك موضع اختلف فيه ما هو ؟ علل ذلك؟
ج-( في الطاء) نحو الصلاة طرفي واختلف في ولتأت طائفة في (102)النساء) لما نع الجزم لكن قوي الإدغام هنا للتجانس وقوة الكسر والطاء.

س34- كيف يقرأ أبو عمرو (بيت طائفة بالنساء) وهل عنده خلاف فيها وكيف يقرأها يعقوب وحمزة .
ج-قرأ أبو عمرو وحمزة بإدغام التاء في الطاء بلا خلاف وقرأ يعقوب بإظهارها بلا خلاف.

س35- تدغم الجيم في الشين عند أبي عمرو/ يعقوب وهناك موضع اختلف فيه ما هو؟
ج-(والجيم) تدغم في موضعين أحدهما في الشين في أخرج شطأه في (29)الفتح ) )على خلاف بين المدغمين والثاني في التاء في ذي المعارج تعرج (4)المعارج )

س36- تدغم الحاء في العين في حرف واحد وبالخلاف عند أبي عمرو/ يعقوب ما هو هذا الحرف؟
ج-(الحاء ) تدغم في العين في حرف وهو (زحزح عن النار) (185)آل عمران) على خلاف فيه بين المدغمين .

س37- تدغم الدال في عشرة أحرف عند أبي عمرو/
يعقوب, ما هي هذه الأحرف ومتى لا تدغم الدال في هذه الأحرف (طبعاً تدغم
الدال في التاء في كل أحوالها) ولماذا. مثل لذلك؟

ج-(والدال) تدغم في عشرة أحرف التاء والثاء والجيم
والذال والزاي والسين والشين والصاد والضاد والظاء إلا أن تكون الدال
مفتوحة وقبلها ساكن فإنها لا تدغم إلا في التاء لقوة التجانس

ومثال الإدغام: ففي التاء نحو المساجد تلك, بعد
توكيدها .وفي الثاء يريد ثواب .وفي الجيم نحو داود جالوت. وفي الذال نحو
القلائد ذلك, وفي الزاي يكاد زيتها, وفي السين نحو الأصفاد سرابيلهم وفي
الشين نحو وشهد شاهد, وفي الصاد نفقد صواع الملك, وفي الضاد من بعد ضراء
,وفي الظاء من بعد ظلمه.


س38- تدغم الذال في بعض الأحرف عند أبي عمرو/ يعقوب, ما هي هذه الأحرف ؟مثل لذلك؟.
ج-(والذال) تدغم في السين في قولة تعالى فاتخذ سبيله موضعي (61) (63)الكهف)) وفي الصاد في قوله تعالى ما اتخذ صاحبة فقط (3)الجن )).

س39- تدغم الراء في اللام في وجه الإدغام الكبير عند أبي عمرو/ يعقوب وهناك مانع لهذا الإدغام, ما هو؟ مثل للإدغام؟
ج-( والراء) تدغم في اللام نحو أطهر لكم ,المصير لا يكلف, النهار لآيات. فإن فتحت وسكن ما قبلها أظهرت نحو الحمير لتركبوها.

س40- هل زيادة الصفة في المدغم كالتكرير في الراء تمنع إدغام أحطت مع قوة الطاء ؟
ج- لا تمنعه ولو سلم فالتكرير أمر عدمي عارض في الراء لا متأصل فلا يقويها .

يتبع باذن الله
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 27 فبراير 2011, 10:20 pm

جزاك الله خيرا أستاذة مودة وبارك الله فيك ونفع بك
لي عودة إن شاء الله لقراءة ما تبقى لي
ولكن لي سؤال بحثت فيه ولم يشفنِ جواب

عند بداية التلاوة وأول الآيه تبدأ باسم الله فهل تجب التسمية أم هي مستحبة؟
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 28 فبراير 2011, 2:13 pm

حبيبه كتب:
جزاك الله خيرا أستاذة مودة وبارك الله فيك ونفع بك
لي عودة إن شاء الله لقراءة ما تبقى لي
ولكن لي سؤال بحثت فيه ولم يشفنِ جواب

عند بداية التلاوة وأول الآيه تبدأ باسم الله فهل تجب التسمية أم هي مستحبة؟

الله يبارك فيك أختي الفاضلة حبيبة
البسملة مستحبة وليست واجبة
عدا سورة الفاتحة لاننا برواية حفص عن عاصم طريق الشاطبية
البسملة هي الآية الاولى من سورة الفاتحة فهي واجبة
اما بقية السور فالقارئ مخير الاتيان بالبسملة او عدمها
ولا توجد بسملة بين الانفال والتوبة
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 28 فبراير 2011, 2:15 pm



س41- تدغم السين في بعض الأحرف عند أبي عمرو/ يعقوب , ما هي؟ وهل هناك خلاف في ذلك وما هو؟
ج-(والسين) تدغم في الزاي في قوله تعالى وإذا النفوس زوجت في (7)التكوير

س42- تدغم الشين في بعض الأحرف عند أبي عمرو/ يعقوب , ما هي؟ وهل هناك خلاف في ذلك وما هو؟
ج- (الشين) تدغم في حرف واحد وهو السين من قوله تعالى ذي العرش سبيلا في (42)الإسراء )) على خلاف بين المدغمين.

س43-هل تدغم الضاد في أي حرف عند أبي عمرو/ يعقوب, وما هو وهل هناك خلاف في ذلك؟
ج-( الضاد) تدغم في الشين في قوله تعالى لبعض شأنهم لا غير في (62)النور) ) بخلاف أيضا.

س44- هل تدغم القاف في الكاف والعكس عند أبي عمرو/ يعقوب وما شرط ذلك؟
ج- (القاف) تدغم في الكاف إذا تحرك ما قبلها نحو ينفق كيف يشاء , و(الكاف) تدغم في القاف إذا تحرك ما قبلها نحو (لك قال) فإن سكن ما قبلها لم تدغم نحو وتركوك قائما.


س45- هل تدغم اللام في الراء عند أبي عمرو/ يعقوب وما شرط ذلك؟ وهل هناك استثناءات وما هي؟علل ذلك؟
ج- (
اللام) تدغم في الراء إذا تحرك ما قبلها بأي حركة نحو رسل ربك فإن انفتحت
بعد الساكن نحو فعصوا رسول ربهم امتنع الإدغام لخفة الفتحة إلا لام قال نحو
قال ربك, قال رجلان فإنها تدغم حيث وقعت لكثرة دورها

س46- هل تدغم الميم في الباء أم تخفى عند أبي عمرو/ يعقوب في الإدغام الكبير , وما شرط ذلك ؟.
ج-( الميم) تسكن عند الباء إذا تحرك ما قبلها فتخفى بغنة نحو أعلم بالشاكرين وليس في الإدغام الكبير مخفى غير ذلك عند من أخفاه فإن سكن ما قبلها أظهرت نحو إبراهيم بنيه .
ونبه بتسكين الباء على أن الحرف المخفى كالمدغم يسكن ثم يخفى لكنه يفرق بينهما بأنه في المدغم يقلب ويشدد الثاني بخلاف المخفى .

س47- هل تدغم النون في الراء اللام عند أبي عمرو/ يعقوب وما شرط ذلك وهل هناك استثناءات وما هي؟علل ذلك؟
ج-(النون)
تدغم إذا تحرك ما قبلها في الراء واللام نحو تأذن ربك , نؤمن لك فإن سكن ما
قبلها أظهرت عندهما نحو يخافون ربهم ,يكون لهم ,إلا النون من (نحن) فقط
فإنها تدغم نحو نحن لك لثقل الضمة مع لزومها ولكثرة دورها.

س48- قرأ حمزة الزيات بإدغام التاء في أربعة مواضع ما هي وهل هناك خلاف عن أحد من رواته في هذه المواضع وما هو؟ وهل يقرأها بالروم؟
ج- الأربعة
هي ( والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا, والذاريات ذروا)ووافق
خلاد أبا عمرو على الإدغام في حرفين بخلاف عنه هما (فالملقيات ذكرا,
فالمغيرات صبحا), وحمزة في هذا لا يقرأها بالروم بل بالإدغام الكامل.

س49- كيف يقرأ ( ) الكلمات التالية:
(الأول):
(بيت طائفة منهم) في النساء أدغم التاء منه في الطاء أبو عمرو وحمزة
والباقون بالإظهار وليس إدغامه لأبي عمرو كإدغام باقي الباب بل كل أصحاب
أبي عمرو مجمعون على إدغامه من أدغم منهم الإدغام الكبير ومن أظهره . ووردت
في (81)) النساء
(الثاني )Sadأتعدانني) [17] في الأحقاف قرأها هشام عن ابن عامر بنون واحدة مشددة والباقون بالإظهار أي بنونبن . ووردت في (17)الأحقاف)
(الثالث ): (أتمدونن بمال) [36] في النمل وقرأها حمزة ويعقوب بنون واحدة مشددة والباقون بالإظهار بنونين وهي بنونين في جميع المصاحف ووردت في (36)النمل)
(الرابع): (قال ما مكنني) [95] في الكهف فقرأ ابن كثير بنونين وقرأ الباقون بالإدغام بنون واحدة مشددة ووردت في (95)الكهف)
(الخامس)
(ما لك لا تأمنا ) في يوسف أجمعوا على إدغامه واختلفوا في اللفظ به فقرأ
الجميع إلا أبا جعفر بالإشارة واختلفوا فيها فبعضهم يجعلها وبعضهم يجعلها
إشماماً فيشير إلى ضم النون بعد الإدغام فيصبح معه حينئذ الإدغام وقرأ أبو
جعفر بدون إشمام ولا روم ووردت في ( (11)يوسف)
(السادس)
( حي) بالأنفال فقرأ شعبة وخلف ويعقوب وأبو جعفر والبزي بيائين أي بفك
الإدغام واختلف عن قنبل وقرأ الباقون بياء واحدة مشددة أي بالإدغام ووردت
في (42)الأنفال)

س50- كيف يقرأ يعقوب الحضرمي (الصاحب بالجنب) إذا قرأ بكل من الإدغام الكبير والصغير؟
ج-يقرأها بالإدغام وجها واحدا.

س51- كيف يقرأ رويس وكذلك روح [نسبحك كثيرا ونذكرك كثيراً إنك كنت] في طه وكذلك [أنساب بينهم] إذا قرأ بكل من وجه الإدغام الكبير والصغير؟
ج-قرأ رويس في الإدغام الصغير والكبير الكلمات التالية بالإدغام وروح يدغمها إذا قرا بالإدغام الكبير فقط.

س52- كيف يقرأ رويس [لذهب
بسمعهم بالبقرة وجعل لكم جميع ما في النحل ولا قبل لهم بالنمل وأنه هو
أغنى وأنه هو رب الشعرى كلاهما بالنجم] إذا قرأ بالإدغام الكبير أو الصغير
وهل هناك ترجيح لوجه على آخر؟.
ج- يترجح
الإدغام (وله الإظهار أيضا) عن رويس في الكلمات التالية إذا قرا بالإدغام
الصغير ويدغمها روح إذا قرا بالكبير فقط : لذهب بسمعهم (20)البقرة) و لا
قبل لهم بالنمل (37)النمل), جعل لكم ثمانية مواضع بالنحل (72)) (78)) (80))
(81)) النحل , وأنه هو أغنى (وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى(48)النجم) و
وأنه هو رب الشعرى (وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى(49)النجم)

س53- كيف يقرأ رويس [فويل
للذين يكتبون الكتاب بأيديهم والعذاب بالمغفرة ونزل الكتاب في البقرة ومن
جهنم مهاد في الأعراف ولا مبدل لكلماته في الكهف وتمثل لها في مريم ولتصنع
على عيني في طه وأنزل لكم من السماء في النحل وأنزل لكم من الأنعام في
الزمر وكذلك كانوا في الرومو جعل لكم من أنفسكم في الشورى وأنه هو أضحك
وأبكى وأنه هو أمات وأحيا الأولان في النجم و ركبك كلا في الانفطار] إذا قرأ بالإدغام الصغير والكبير وهل هناك ترجيح لوجه على آخر؟
ج- لرويس
في الكلمات الأربع عشرة السابقة الإدغام والإظهار بدون ترجيح وذلك إذا قرا
بالإظهار وروح يدغمها إذا قرأ بالإدغام الكبير فقط.

س54- هل روى أحد عن يعقوب إدغام جعل لكم جميع ما في القرآن؟
ج-نعم

س55-كيف يقرأ يعقوب تاء (ربك تتمارى) وصلاً وكيف يبدأ بها؟
ج-قرأ يعقوب بتشديد التاء وصلا ويبدأ على الرسم بتائين.

س56- كيف يقرأ رويس تاء ثم تفكروا في سبأ وصلاً ً وكيف يبدأ بها.
ج- بتشديد التاء وصلا ويبدأ على الرسم بتائين

س57- كيف يقرأ أبو عمرو – حمزة) كلمة بيت طائفة بالنساء وهل هناك خلاف فيها عنده؟
ج- بإدغام التاء في الطاء وجها واحدا.

س58- هل
يجوز الإشارة بالروم والإشمام إلى حركة الحرف المدغم سواء كان متماثلاً أو
متقارباً أو مجانساً إذا كان مضموماً؟ بمعنى هل هناك وجه إدغام ناقص لـ
(أبي عمرو ، يعقوب). وهل تجوز الإشارة بالروم إذا كان مكسوراً؟
ج-نعم

س59- هل
يمتنع الإدغام الصحيح مع الروم؟ وهل يمتنع الإدغام الصحيح في الإشمام وهل
هناك استثناءات عند بعض الأحرف وما هي هذه الأحرف؟ علل ذلك ومثل للخلافات؟.
ج-إن كان
الساكن حرفاً صحيحاً فإن الإدغام الصحيح معه يعسر لكونه جمعاً بين ساكنين
أولهما ليس بحرف علة فكان الآخذون فيه بالإدغام الصحيح قليلين بل أكثر
المحققين من المتأخرين على الإخفاء وهو الروم ويعبر عنه بالاختلاس، وحملوا
ما وقع من عبارة المتقدمين بالإدغام على المجاز وذلك نحو (شهر رمضان) [البقرة/185] و(الرعب بما)
[آل عمران/151], ثم إن الآخذين بالإشارة عن أبي عمرو أجمعوا على استثناء
الميم عند مثلها وعند الباء وعلى استثناء الباء عند مثلها وعند الميم
قالوا: لأن الإشارة تتعذر في ذلك من أجل انطباق الشفتين وهذا إنما يتجه إذا
قيل بان المراد بالإشارة الإشمام إذ تعسر الإشارة بالشفة والباء والميم من
حروف الشفة والإشارة غير النطق بالحرف فيتعذر فعلهما معاً في الإدغام من
حيث إنه وصل ولا يتعذر ذلك في الوقف لأن الإشمام فيه ضم الشفتين بعد سكون
الحرف ولا يقعان معاً.
واختلفوا في استثناء الفاء في الفاء فاستثناها أيضاً غير واحد لأن مخرجها من مخرج الميم والباء فلا فرق ومثال ذلك (يعلم ما) [الحديد/4] (أعلم بما) [آل عمران/36] (نصيب برحمتنا) [يوسف/56] (يعذب من) [البقرة/284] (تعرف في وجوههم) [المطففين/24 .

س60- إذا أدغمت الراء في مثلها أو في اللام في نحو (وقنا عذاب النار ربنا و النهار لآيات) عند أبي عمرو فهل تبقى الإمالة في الألف قبلها أم تذهب ؟؟ وكيف تعلل ذلك؟
ج-كل من
أدغم الراء في مثلها أو في اللام أبقى إمالة الألف قبلها نحو وقنا عذاب
النار ربنا [آل عمران/191] و النهار لآيات من حيث إن الإدغام عارض والأصل
عدم الاعتداد وروى ابن حبش عن السوسي فتح ذلك حالة الإدغام اعتداداً
بالعارض

س61-
إذا كان ما قبل الحرف المدغم معتلاً فهل يمكن الإدغام معه عند أبي عمرو/
يعقوب ويمد الصوت وإن كان كذلك فكم وجه يجوز في ذلك (إذا كان المعتل حرف مد
أو كان حرف لين) وإذا كان الساكن صحيحاً ؟
ج-لا يخلو
ما قبل الحرف المدغم إما أن يكون محركاً أو ساكناً؛ فإن كان محركاً فلا
كلام فيه، وإن كان ساكناً فلا يخلو إما أن يكون معتلاً أو صحيحاً، فإن كان
معتلاً فإن الإدغام معه ممكن حسن لامتداد الصوت به ويجوز فيه ثلاثة أوجه
وهي: المد والتوسط والقصر كجوازها في الوقف إذ كان حكم المسكن للإدغام
كالمسكن للوقف كما تقدم، وذلك نحو: الرحيم ملك [الفاتحة/2-3]، قال لهم
[طه/61] وكذا لو انفتح ما قبل الواو والياء نحو قوم موسى [الأعراف/148] كيف
فعل [الفيل/1] والمد أرجح من القصر ونص عليه أبو القاسم الهذلي ولو قيل
باختيار المد في حرف المد والتوسط في حرف اللين لكان له وجه وإن كان الساكن
حرفاً صحيحاً فإن الإدغام الصحيح معه يعسر لكونه جمعاً بين ساكنين أولهما
ليس بحرف علة فكان الآخذون فيه بالإدغام الصحيح قليلين بل أكثر المحققين من
المتأخرين على الإخفاء وهو الروم المتقدم ويعبر عنه بالاختلاس، وحملوا ما
وقع من عبارة المتقدمين بالإدغام على المجاز وذلك نحو شهر رمضان
[البقرة/185] والرعب بما وكلاهما ثابت صحيح مأخوذ به والإدغام الصحيح هو
الثابت عند قدماء الأئمة من أهل الأداء والنصوص مجتمعة عليه .
س62- للقراء جميعهم عدا أبي جعفر في (تأمنا) الإدغام مع الإشمام ويشير إلى ضمة النون بعد الإدغام وكذلك الروم ؟ علل ذلك؟
ج- وذلك
للفرق بين إدغام ما كان متحركا وما كان ساكنا لأن تأمنا مركبة من فعل مضارع
مرفوع وضمير المفعول المنصوب وأجمعت المصاحف على كتابته على خلاف الأصل
بنون واحدة كما يكتب ما آخره نون ساكنة واتصل به الضمير نحو كنا وعنا وهذا
الإشمام كالإشمام في الوقف على المرفوع وهو أن تضم الشفتان من غير إسماع
صوت كهيئتهما عند التقبيل لأن المسكن للإدغام كالمسكن للوقف وسكون كل منهما
عارض. والوجه الثاني الإخفاء وهو أن تضعف الصوت بحركة النون الأولى بحيث
انك لا تأتي إلا ببعضها وتدغمها في الثانية إدغاما غير تام لأن التام يمتنع
مع الروم لأن الحرف لم يسكن سكونا تاما فيكون أمرا متوسطا بين الإظهار
والإدغام ولا يحكم هذا إلا بأخذه من أفواه المشايخ البارعين العارفين
الآخذين عن أمثالهم.


عدل سابقا من قبل مودة في الإثنين 28 فبراير 2011, 2:25 pm عدل 1 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 28 فبراير 2011, 2:16 pm

الإدغام الصغير

س1- عرف الإدغام الصغير؟ وما هي أقسامه؟
ج-هو ما كان الحرف المدغم منه ساكنا وينقسم إلى واجب وممتنع وجائز.

س2- ما المقصود بالإدغام الصغير الواجب ، الممتنع ، الجائز؟ مثل للإجابة؟
ج-الواجب هو ما إذا التقى حرفان أولهما ساكن نحو ربحت تجارتهم. والثاني الممتنع وهو أن يتحرك أولهما ويسكن ثانيهما ومثاله ضللتم وفي كلمتين قال الملأ, والجائز وهو ما انحصر عند القراء في ستة فصول هي إذ وقد و تاء التأنيث وهل وبل وحروف قربت مخارجها وأحكام النون الساكنة والتنوين.

س3-ما هي شروط الإدغام في المد الواجب؟ مثل لإجابتك؟.
ج-أن لا يكون أول المثلين هاء سكت فإنها لا تدغم لأن الوقف على الهاء منوي نحو ماليه هلك, والثاني أن لا يكون حرف مد نحو قالوا وهم ,في يوم لئلا يذهب المد بالإدغام والثالث أن لا يكون أول الجنسين حرف حلق نحو فاصفح عنهم.
النون الساكنة والتنوين
س1- ما هي أحكام النون الساكنة والتنوين؟.
ج-هي أربعة عند الأكثرين وهي إظهار وإدغام (كامل وناقص) وقلب وإخفاء.

س2- عند أية أحرف يكون الإظهار؟مثل لذلك وهل اختلف في شيء منها عند أحد من القراء؟
ج-عند حروف الحلق الستة وهي الهمزة نحو ينأون فقط, من آمن, والهاء عند من هاد والعين نحو أنعمت من عمل, والحاء نحو وانحر من حكيم والغين فسينغضون من غل والخاء نحو المنخنقة إن خفتم فاتفق القراء على إظهار النون الساكنة والتنوين عند الستة لبعد المخرجين إلا أن أبا جعفر قرأ بإخفائها عند الغين والخاء كيف وقعا لكن استثنى بعض أهل الأداء له فسينغضون, يكن غنيا والمنخنقة فأظهر فيها كالجمهور والاستثناء أشهر وعدمه أقيس.

س3- ما هو مذهب أبي جعفر في النون الساكنة والتنوين عند الغين والخاء وهل اختلف عنه في ذلك وما هي مواضع الخلاف؟
ج-قرأ بإخفائها عند الغين والخاء كيف وقعا لكن استثنى بعض أهل الأداء له فسينغضون, يكن غنيا والمنخنقة فأظهر فيها كالجمهور والاستثناء أشهر وعدمه أقيس.

س4- عرف الإدغام وعند أية أحرف يكون وما هو مذهب (القراء) فيه؟
ج- الإدغام لغة هو إدخال الشيء في الشيء وفي القراءة النطق بحرفين حرفا واحدا مشددا كالحرف الثاني, ويكون في ستة أحرف وهي النون نحو عن نفس والميم نحو من مال ,سنبلة مئة حبة والواو نحو من وال ,ورعد وبرق والياء نحو من يقول ,فئة ينصرونه واللام نحو فإن لم تفعلوا ,هدى للمتقين والراء نحو من ربهم, ثمرة رزقا, فاتفق القراء على إدغامها في الستة مع إثبات الغنة مع النون والميم وأما اللام والراء فحذفوا الغنة معهما وذهب كثير من أهل الأداء إلى الإدغام فيهما مع بقاء الغنة ورووا ذلك عن نافع وابن كثير وأبى عمرو وابن عامر وعاصم وأبي جعفر ويعقوب وغيرهم لكن ينبغي تقييد الغنة في اللام بالمنفصل رسما نحو أن لا أقول وأما الواو والياء فاختلف فيهما فقرأ خلف عن حمزة بإدغام النون والتنوين فيهما بغير غنة وبه قرأ الدوري عن الكسائي في الياء من بعض الطرق وقرأ الباقون بالغنة فيهما .

س5- إذا وقعت النون الساكنة مع الياء أو الواو في كلمة واحدة فهل تدغم ولماذا؟
ج-لا تدغم خوف التباس ذلك بالمضاعف.

س6- هل الإدغام مع الغنة ناقص أم كامل؟
ج- الإدغام مع عدم الغنة محضٌ, كامل التشديد ومعها غير محضٍ, ناقص التشديد من أجل صوت الغنة الموجودة معه .

س7- عند أية أحرف يكون الإخفاء ؟
ج-يكون عند خسة عشر حرفا وهي القاف ينقلب, من قرار والكاف أنكالا, من كتاب والجيم أنجيتنا, وإن جنحوا والشين ينشئ ,فمن شهد والضاد منضود, من ضعف والطاء ينطق, من طين والدال عنده, من دابة والتاء كنتم ,ومن تاب والصاد ينصركم, ولمن صبر والسين الإنسان. أن سيكون والزاي ينزل ,من زوال والظاء انظر ,من ظهير والذال لينذر, من ذهب والثاء الأنثى ,فمن ثقلت والفاء ينفق ,من فضله واتفقوا على إخفائهما عند الخمسة عشر إخفاء تبقى معه صفة الغنة فهو حال بين الإظهار والإدغام والفرق بين المخفي والمدغم أن المدغم مشدد والمخفي مخفف ولذا يقال أدغم في كذا وأخفى عند كذا. هذا وإنما يتعين الإخفاء لأن النون الساكنة والتنوين لم يقربا من هذه الحروف كقربهما من حروف الإدغام فيدغمان فيهن ولم يبعدا منهن كبعدهما من حروف الحلق فيظهران عندهن لذا تعين الإخفاء وكان على قدر قربهما منهن فكلما قوي التناسب بالمخرج أو الصفة قرب إلى الإدغام وكلما قل قرب إلى الإظهار.

س8- عند أية أحرف يكون الإقلاب؟
ج- هو في الباء الموحدة فقط نحو أنبئهم ,أن بورك فاتفقوا على قلب النون الساكنة والتنوين ميما خالصة وإخفائها بغنة عند الباء من غير إدغام .

س9- ما الفرق بين المخفي والمدغم؟
ج- الفرق بين المخفي والمدغم أن المدغم مشدد والمخفي مخفف ولذا يقال أدغم في كذا وأخفى عند كذا.

س10 – عرف المظهر ؟
ج – هو ما قرئَ بالإظهار.
يتبع ان شاء الله
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 28 فبراير 2011, 5:56 pm

ماشاء الله
معلومات قيمة
جزاك الله خير الجزاء ياغالية على هذا النقل المميز الرائع النافع
وثقل به موازين حسناتك و حسنات اصحابه.


لي عودة لقراءة متأنية
بوركت.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:09 pm

جنان الرحمن كتب:
ماشاء الله
معلومات قيمة
جزاك الله خير الجزاء ياغالية على هذا النقل المميز الرائع النافع
وثقل به موازين حسناتك و حسنات اصحابه.


لي عودة لقراءة متأنية
بوركت.

الله يسعدك جنان حبيبتي
وربي لا يحرمنا مرورك المميز
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:14 pm

هاء الكناية


س1- ما المقصود بهاء الكناية؟ وكم حالة لها ؟ وما هي هذه الحالات؟
ج-يسميها البصريون ضميرا وهي التي يكنى بها عن المفرد الغائب ولها أحوال أربعة.
الأول
– أن تقع بين متحركين نحو إنه هو, له صاحبه, في ربه أن, ولا خلاف في صلتها
حينئذ بعد الضم بواو وبعد الكسر بياء لأنها حرف خفي إلا ما يأتي من مواضع
اختلف فيها القراء.
الثاني- أن تقع بين ساكنين نحو فيه القرآن, آتيناه الإنجيل.
الثالث- أن تقع بين متحرك فساكن نحو له الملك ,على عبده الكتاب وهذان لا خلاف في عدم صلتهما لئلا يجتمع ساكنان على غير حدهما .
الرابع
– أن تقع بين ساكن فمتحرك نحو عقلوه وهم ,فيه هدى, وهذا مختلف فيه فابن
كثير يصل الهاء بياء وصلا إذا كان الساكن قبل الهاء ياء نحو فيه هدى وبواو
إذا كان غير ياء نحو خذوه فاعتلوه و اجتباه وهداه. وقرأ حفص فيه مهانا
بالفرقان بالصلة وفاقا له وقرأ والباقون بكسرها بعد الياء وضمها بعد غيرها
مع حذف الصلة تخفيفا إلا أن حفصا ضمها في أنسانيه بالكهف و عليه الله
بالفتح وقرأ الأصبهاني عن ورش بضم به انظر وحمزة لأهله امكثوا. واختلفوا في
مواضع هي موضوع هذا الباب.

س2- ما حكم هاء الكناية إذا وقعت بين متحركين وكان قبلها (أ) ضم (ب)كسر.
ج-توصل بواو في الأول وبياء في الثاني.

س3- ما حكم هاء الكناية إذا وقعت بين ساكنين؟
ج- إذا وقعت بين ساكنين تقصر .

س4- ما حكم هاء الكناية في
الكلمات التالية (أنسانيه في الكهف، عليه الله في الفتح, به انظر , لأهله
امكثوا) عند ( القراء)؟ وهل يجوز فيها روم أو إشمام؟

ج- قرأ حفص أنسانيه في الكهف و عليه الله في الفتح بضم الهاء فيهما وله
الروم والإشمام والباقون بالكسر والأولى عدم الروم لهم, وقرأ الأصبهاني به
انظر بضم الهاء وله الروم والإشمام والباقون بالكسر والأولى عدم الروم لهم
وقرأ حمزة لأهله امكثوا بضم الهاء وله الروم والإشمام والباقون بكسر الهاء
والباقون بالكسر والأولى عدم الروم لهم.

س5-ما حكم هاء الكناية في الكلمات التالية (أنسانيه في الكهف، عليه الله في الفتح, به انظر , لأهله امكثوا) عند ( القراء

س6-ما حكم هاء الكناية في الكلمات التالية (يؤده إليك، نؤته منها، نوله ما تولى ونصله) عند ( القراء
ج- سكن الأربعة أبو عمرو وهشام من طريق الداجوني وأبو بكر وحمزة وكذا ابن
وردان من طريق النهرواني وابن جماز من طريق الهاشمي وقرأ قالون وهشام من
طريق الحلواني بخلف عنه وابن ذكوان من بعض الطرق وكذا يعقوب وابن جماز من
طريق الدوري وابن وردان من باقي طرقه باختلاس كسرة الهاء والباقون بإشباع
الكسر وكذا قرأ هشام في أحد أوجهه من طريق الحلواني وهو الثاني لابن ذكوان
فصار لهشام ثلاثة أوجه الإسكان والصلة والاختلاس ولابن ذكوان القصر
والإشباع ولأبي جعفر الإسكان والقصر.

س7- ما حكم هاء الكناية في يأته مؤمناً في طه عند (القراء)؟.
ج- قراه بالإسكان السوسي بخلاف عنه وقراه بكسر الهاء مع حذف الصلة ومع
إثباتها قالون وكذا ابن وردان ورويس والباقون بإثبات الصلة وهم ورش وابن
كثير والدوري والسوسي في وجهه الثاني وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وكذا
ابن جماز وروح وخلف. وليس لهشام في هذا الحرف إلا الصلة.

س8-ما حكم هاء الكناية في ويخش الله ويتقه عند ( القراء)؟.
ج-قرأه باختلاس كسرة الهاء قالون وحفص وكذا يعقوب وقرأه بإسكان الهاء أبو
عمرو وأبو بكر وكذا قرأ هشام من طريق الداجوني وخلاد فيما رواه ابن مهران
وكذا ابن وردان من بعض الطرق واختلف في الاختلاس عن هشام وابن ذكوان وابن
جماز فتلخص أن لقالون وحفص ويعقوب الاختلاس فقط ولأبي عمرو وأبي بكر
الإسكان فقط ولهشام ثلاثة أوجه ولابن ذكوان وابن جماز الإشباع والاختلاس
ولخلاد وكذا ابن وردان الإسكان وللباقين الإشباع وهم ورش وابن كثير وخلف
عن حمزة والكسائي وكذا خلف في اختياره وكلهم كسر القاف إلا حفصا فانه
سكنها .

س9-ما حكم هاء الكناية في (فألقه إليهم) بالنمل عند ( القراء ) ؟
ج-قرأه بالاختلاس قالون وابن ذكوان بخلف عنه وكذا يعقوب وقرأ بإسكان الهاء
أبو عمرو وعاصم وحمزة وهشام من طريق الداجوني وكذا ابن وردان وابن جماز
بخلف عنهما, واختلف عن هشام من طريق الخلواني في الاختلاس والإشباع فتلخص
أن لقالون وكذا يعقوب الاختلاس فقط, ولأبي عمرو وعاصم وحمزة السكون فقط
ولابن ذكوان القصر والإشباع وهما لهشام عن الحلواني وله الإسكان عن
الداجوني فكمل لهشام ثلاثة ولأبي جعفر السكون والقصر والباقون بالإشباع.

س10- ما حكم هاء الكناية في (يرضه لكم) في الزمر عند ( القراء ) ؟.
ج- قرأه باختلاس ضمة الهاء نافع وحفص وحمزة ويعقوب واختلف عن ابن ذكوان
وابن وردان والوجه الثاني لهما الإشباع وقرأه بالإسكان السوسي واختلف في
الإسكان عن الدوري وهشام وأبي بكر وابن جماز والوجه الثاني للدورري وكذا
ابن جماز الإشباع والوجه الثاني لهشام وأبي بكر الاختلاس والباقون وهم ابن
كثير والكسائي وخلف بالإشباع فتلخص أن لنافع وحفص ويعقوب الاختلاس ولابن
كثير والكسائي وخلف الإشباع وللدوري وابن جماز الإسكان والإشباع وللسوسي
الإسكان فقط ولهشام وأبي بكر الإسكان والاختلاس فقط ولابن ذكوان وابن
وردان الاختلاس والإشباع.

س11- ما حكم هاء الكناية في (أرجه) في الأعراف والشعراء عند ( القراء ) ؟.
ج-قرأه بكسر الهاء بلا صلة قالون وابن ذكوان وكذا ابن وردان بخلف عنه
وقرأه بالصلة مع كسر الهاء ورش والكسائي وكذا ابن جماز وابن وردان في وجهه
الثاني وخلف وقرأه بضم الهاء مع الصلة ابن كثير وهشام من طريق الحلواني
وقرأ بضم الهاء من غير صلة أبو عمرو وهشام من طريق الداجوني وأبو بكر من
طريق ابن حمدون وغيره وكذا يعقوب وقرأه بإسكان الهاء عاصم من غير طريق أبي
حمدون ونفطويه عن أبي بكر وحمزة.

س12- ما حكم هاء الكناية في (لم يره في البلد و خيراً يره و شراً يره في الزلزلة) عند ( القراء )؟.
ج-فأما موضع البلد فقرأه بالإسكان هشام من طريق الحلواني وكذا ابن وردان
ويعقوب في وجههما الثاني وأما موضعا الزلزلة فقرأهما بالإسكان هشام وكذا
ابن وردان من بعض طرق النهرواني وقرأهما بالاختلاس يعقوب بخلف عنه وابن
وردان من بعض الطرق والباقون بالإشباع وبه قرأ يعقوب في الوجه الثاني وابن
وردان من باقي طرقه في وجهه الثالث.

س13- ما حكم هاء الكناية في (بيده) موضعي البقرة (بيده عقدة النكاح) و (بيده فشربوا) منه وموضع المؤمنين (قل من بيده ملكوت) و موضع يس (الذي بيده) عند ( القراء )؟.
ج- قرأه رويس باختلاس كسرة الهاء في الأربعة والباقون بالإشباع فيها.

س14- ما حكم هاء الكناية في (ترزقانه) في يوسف عند (القراء )؟.
ج-قرأه باختلاس كسرة الهاء قالون وابن وردان بخلف عنهما والباقون بالإشباع وبه قرأ قالون وكذا ابن وردان في وجههما الثاني.

س15- هل ورد عن ابن كثير قصر أو إسكان هاء الضمير وأين؟
ج- لم يرد.

س16- هل ورد عن حفص إشباع هاء الضمير وأين؟
ج- (فيه مهانا) في الفرقان.

س17- هل ورد عن حفص إسكان هاء الضمير وما هي المواضع؟
ج- ورد في (فألقه) في النمل وفي (أرجه) في الأعراف والشعراء.

س18- ما حجة ابن كثير في وصل الهاء بياء إذا كان قبلها ياء أو كسرة نحو به وعليه إذا لم يقع بعدها ساكن وما حجة من حذف هذه الياء ؟
ج- إنه لما كسر الهاء للياء التي قبلها لخفاء الهاء وصلها بياء لتقوية
الهاء.وحجة من حذف الياء أنهم كرهوا اجتماع حرفين ساكنين بينهما حرف خفي
ليس بحاجز حصين بينهما فحذفوا الياء الثانية لسكونها وسكون الياء التي قبل
الهاء ولم يعتدوا بالياء لخفائها وقيل حذفت الياء استخفافا وبقيت حركة
الهاء تدل عليها وقيل حذفت الياء الثانية لحذفها من الخط وهو الاختيار
لإجماع القراء على ذلك ولأنه الأصل.

س19- ما حجة ابن كثير في إثبات واو بعد الهاء إذا كان قبلها ساكن غير الياء نحو (منه و اجتباه
ج- إنه أتى بالهاء مع ما هو تقوية لها لخفائها وهو الواو فجرى على الأصل في إثبات التقوية بعدها.

avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:15 pm

س1- عرف المد؟

ج- والمد هو عبارة عن زيادة مط في حرف المد على المد الطبيعي وهو الذي لا يقوم ذات حرف المد دونه.

س2- عرف القصر ؟
ج- القصر عبارة عن ترك تلك الزيادة وإبقاء المد الطبيعي على حاله.

س3- ما هي حروف المد؟
ج- حروف المد وهي الحروف الجوفية (الألف) ولا تكون إلا ساكنة ولا يكون
قبلها إلا مفتوح و (الواو) الساكنة المضموم ما قبلها و (الياء ) الساكنة
المكسور ما قبلها.

س4- زيادة المد لا تكون إلا لسبب, ما أسباب المد؟فصل ذلك؟
ج-السبب إما لفظي وإما معنوي. (فاللفظي) إما همزة وإما ساكن.
(أما الهمزة) فإما أن تكون قبل نحو (آدم، ورأى، وإيمان، وخاطئين، وأوتي،
والموءودة) وإما أن تكون بعد وهي في ذلك على قسمين: (أحدهما) أن يكون معها
في كلمة واحدة ويسمى متصلاً. (والثاني) أن يكون حرف المد آخر الكلمة
والهمز أول كلمة أخرى ويسمى منفصلاً.
فالمتصل نحو (أولئك) والمنفصل نحو: (بما أنزل ) أو بين السورتين (في أنفسكم , به إلا الفاسقين) ونحو (اتبعون أهدكم) [غافر/38] عند من أثبت الياء وسواء كان حرف المد ثابتاً رسماً أم ساقطاً منه ثابتاً لفظاً كما مثل به.
وأما الساكن فإما أن يكون لازماً وما أن يكون عارضاً
وهو في قسميه إما مدغم أو غير مدغم فالساكن اللازم المدغم نحو: (الضالين،
دابة، آلذكرين) والساكن العارض المدغم نحو (قال لهم) عند من أدغم.
والساكن اللازم غير المدغم نحو (لام. ميم.صاد. نون) من فواتح السور .
ونحو: (اللاي) في وجه إبدال الهمزة ياء ساكنة عند من يبدلها .
والساكن العارض غير المدغم نحو: (الرحمن، والمهاد، والعباد ) ونحو: (بير،
والذيب والضان) عند إبدال الهمزة وذلك حالة الوقف بالسكون أو بالإشمام
فيما يصح فيه ووجه المد الساكن التمكن من الجمع بينهما فكأنه قام مقام حركة.

س5-لماذا نمد حرف المد إذا جاء بعده همز.
ج-وجه المد لأجل الهمز أن حرف المد خفي والهمز صعب فزيد في الخفي ليتمكن من النطق بالصعب.

س6- هل يجوز قصر المتصل ؟
ج- لا يجوز ولم يرد قصر المتصل عن أحد.

س7- ما الاسم المرادف للمد للساكن اللازم في قسميه؟ علل إجابتك؟
ج-مد العدل لأنه يعدل حركة فإن القراء مجمعون على مده مشبعاً قدراً واحداً من غير إفراط.

س8- ما الاسم المرادف للمد المنفصل؟ علل ذلك؟
ج- مد البسط، لأنه يبسط بين كلمتين ويقال مد الفصل لأنه يفصل بين
الكلمتين ويقال له الاعتبار لاعتبار الكلمتين من كلمة ويقال مد حرف لحرف أي
مد كلمة لكلمة ويقال المد الجائز من أجل الخلاف في مده وقصره .

س9- ما المقصود بقصر المنفصل؟
ج- هو حذف المد العرضي وإبقاء ذات حرف المد على ما فيها من غير زيادة وذلك هو القصر المحض.

س10- عرف المد الساكن للعارض وما هي مذاهب الأئمة فيه:
ج-أما المد للساكن العارض ويقال له أيضا:ً الجائز والعارض فإن لأهل الأداء من أئمة القراءة فيه ثلاثة مذاهب:
الأول: الإشباع كاللازم لاجتماع الساكنين اعتداداً بالعارض.
الثاني: التوسط لمراعاة اجتماع الساكنين وملاحظة كونه عارضاً.
الثالث: القصر لأن السكون عارض فلا يعتد به ولأن الجمع بين الساكنين مما يختص بالوقف نحو: القدر والفجر.
س11- من أسباب المد السبب المعنوي ما المقصود بذلك؟ وعمن ورد عن أئمة القراءة؟
ج-أما السبب المعنوي هو قصد المبالغة في النفي وهو سبب قوي مقصود عند العرب
وإن كان أضعف من السبب اللفظي عند القراء ومنه مد التعظيم في نحو (لا إله إلا الله، لا إله إلا هو، لا إله إلا أنت) وهو قد ورد عن أصحاب القصر في المنفصل لهذا المعنى.
وإنما سمي مد المبالغة لأنه طلب للمبالغة في نفي إلهية سوى الله سبحانه
قال: وهذا معروف عند العرب لأنها تمد عند الدعاء وعند الاستغاثة وعند
المبالغة في نفي شيء، ويمدون ما لا أصل له بهذه العلة. وقد استحب العلماء
المحققون مد الصوت بلا إله إلا الله إشعاراً بما ذكرنا وبغيره.

س12- عرف حرفي اللين؟ وهل ورد فيهما زيادة المد عند من يقرأ بالإدغام الكبير؟
ج- حرفا اللين هما الياء والواو المفتوح ما قبلهما فوردت زيادة المد فيهما
بسببي الهمز والسكون إذا كانا قويين. وإنما اعتبر شرط المد فيهما مع ضعفه
بتغير حركة ما قبله لأن فيهما شيئاً من الخفاء وشيئاً من المد وإن كانا
أنقص في الرتبة مما في حروف المد، ولذلك جاز الإدغام في نحو (كيف فعل) وسوغ زيادة المد فيهما سببية الهمز وقوة اتصاله بهما في كلمة وقوة سببية السكون.


س13- هل يمد حرف اللين إذا وقع منفصلا؟ مثل لذلك؟

ج-إذا وقع الهمز بعد حرف اللين منفصلاً فأجمعوا على ترك مده نحو (خلوا إلى. وابني آدم) ولا فرق بينه وبين ما لا همز بعده نحو (عيناً. و هوناً).

س14- من أسباب المد السكون, ما هي أقسامه؟ مثل لكل قسم ؟ وكم يمد وعلل إجابتك؟
ج- السكون هو على أقسام المد أيضاً لازم وعارض وكل منهما مشدد وغير مشدد. فاللازم غير المشدد
حرف واحد وهو (ع) من فاتحة "مريم" و "الشورى" فاختلف أهل الأداء في
إشباعها وفي توسطها وفي قصرها لكل من القراء، فمنهم من أجراها مجرى حرف
المد فأشبع مدها لالتقاء الساكنين ومنهم من أخذ بالتوسط نظراً لفتح ما قبل
ورعاية للجمع بين الساكنين ومنهم من أجراها مجرى الحروف الصحيحة فلم يزد
في تمكينها على ما فيها.
وأما الساكن العارض غير المشدد فنحو (الليل. والميل. والميت.
والحسنيين. والخوف. والموت والطول) حالة الوقف بالإسكان أو بالإشمام فيما
يسوغ فيه فقد حكى فيه أئمة الأداء الثلاثة مذاهب وهي الإشباع والتوسط
والقصر .
والعارض المشدد نحو الليل لباساً [الفرقان/47] كيف فعل [الفيل/1] الليل رآى [الأنعام/76] بالخير لقضى [يونس/11] في الإدغام الكبير وهذه الثلاثة الأوجه سائغة فيها والجمهور على القصر.
س15- ما هو شرط المد وما هو سببه؟ وضح ذلك؟

ج- شرط المد حرفه وسببه موجبه.
(فالشرط) قد يكون لازماً فيلزم في كل حال نحو: (أولئك. وقالوا آمنا. والحاقة). أو يرد على الأصل نحو (أمره إلى الله. بعضهم إلى بعض) (به إليكم). وقد يكون عارضاً فيأتي في بعض الأحوال نحو (ملجأ) حالة الوقف أو يجئ على غير الأصل نحو (أأنتم) عند الفصل وقد يكون ثابتاً فلا يتغير عن حالة السكون وقد يكون قوياً فتكون حركة ما قبله من جنسه وقد يكون ضعيفاً فيخالف حركة ما قبله من جنسه.
وكذلك (السبب) قد يكون لازماً نحو (أتحاجوني) و (إسرائيل)، وقد يكون عارضاً نحو (والنجوم مسخرات)، حالة الإدغام (لمن يدغم) والوقف ونحو (واؤتمن) حالة الابتداء. وقد يكون مغيراً نحو (ألم الله) حالة الوصل (وهؤلاء إن) حالة الوصل عند أبي عمرو ومن وافقه وقد يكون قوياً وقد يكون ضعيفاً والقوة والضعف في السبب يتفاضل، فأقواه ما كان لفظياً ثم أقوى اللفظي ما كان ساكناً أو متصلاً وأقوى الساكن ما كان لازماً، وأضعفه ما كان عارضاً.
وقد يتفاضل عنه عند بعضهم لزوماً وعروضاً فأقواه ما كان مدغماً كما تقدم
ويتلوه الساكن العارض ثم ما كان منفصلاً ويتلوهما تقدم الهمز فيه على حرف
المد وهو أضعفها

س16- سبب المد اللفظي أقوى من المعنوي, علل إجابتك؟
ج-لإجماعهم عليه.

س17- من أسباب المد السكون وهو أقوى من الهمز,لماذا ثم رتب قوة المدود وعلل إجابتك؟
ج- الساكن أقوى من الهمز لأن المد فيه يقوم مقام الحركة فلا يتمكن من النطق
بالساكن بحقه إلا بالمد ولذلك اتفق الجمهور على مده قدراً واحداً وكان
أقوى من المتصل لذلك، وكان المتصل أقوى من المنفصل لإجماعهم على مده وإن
اختلفوا في قدره ولاختلافهم في مد المنفصل وقصره، وكان المنفصل أقوى مما
تقدم فيه الهمز لإجماع من اختلف في المد بعد الهمز على مد المنفصل.

س18- متى يجب مد حرف المد؟
ج- إذا اجتمع الشرط والسبب مع اللزوم والقوة لزم المد ووجب إجماعاً. ومتى
تخلف أحدهما أو اجتمعا ضعيفين أو غير الشرط أو عرض ولم يقو السبب امتنع
المد إجماعاً. ومتى ضعف أحدهما أو عرض السبب أو غير جاز المد وعدمه على
خلاف بينهم في ذلك. ومتى اجتمع سببان عمل بأقواهما وألغى أضعفهما إجماعاً.

س19- هل يجوز مد نحو (خلوا إلى, ابني آدم), علل إجابتك؟
ج- لا يجوز مد نحو (خلوا إلى، و ابني آدم) كما تقدم وذلك لضعف الشرط باختلاف حركة ما قبله والسبب بالانفصال .

س20- اختلف في مد نحو (أأنتم، وأئنا، و أأنزل) في مذهب من أدخل بين
الهمزتين ألفاً جيء بها للفصل بين الهمزتين كما عند أبي عمرو ومن معه,
علل إجابتك؟
ج- لثقل اجتماعها ، فذهب بعضهم إلى الاعتداد بها لقوة سببية الهمز ووقوعه
بعد حرف المد من كلمة فصار من باب المتصل وإن كانت عارضة ما اعتد بها من
أبدل ومد لسببية السكون، وذهب الجمهور إلى عدم الاعتداد بهذه الألف لعرضها
ولضعف سببية الهمز عن السكون.

س21- هل يجوز المد وعدمه لعروض السبب ويقوى بحسب قوته ويضعف بحسب ضعفه؟ علل إجابتك؟
ج- نعم, فالمد في نحو: (نستعين، ويؤمنون) وقفاً عند من اعتد بسكونه أقوى
منه في نحو (ائذن، و اؤتمن) ابتداء عند من اعتد بهمزة لضعف سبب تقدم الهمز
عن سكون الوقف ولذلك كان الأصح إجراء الثلاثة في الأول دون الثاني ومن ثم
جرت الثلاثة له ولغيره في الوقف على (ائت) حالة الابتداء لقوة سبب السكون
على سبب الهمز المتقدم.

س22- هل يجوز المد وعدمه إذا غير سبب المد عن صفته التي من أجلها كان المد
سواء كان السبب همزاً أو سكوناً، وسواء كان تغير الهمز بين بين أو
بالإبدال أو بالنقل أو بالحذف؟ وضح ذلك؟.
ج- يجوز المد لعدم الاعتداء بالعارض الذي آل إليه اللفظ واستصحاب حاله فيما
كان أولاً وتنـزيل السبب المغير كالثابت والمعدوم كالملفوظ والقصر
اعتداداً بما عرض له من التغير والاعتبار بما صار إليه اللفظ والمذهبان
قويان والنظران صحيحان مشهوران معمول بهما نصاً وأداء.
والتحقيق في ذلك أن يقال إن الأولى فيما ذهب بالتغير اعتباراً القصر وفيما
بقي له أثر يدل عليه المد ترجيحاً للموجود على المعدوم. هذا لا يجوز
بهذه القاعدة إلا المد على استصحاب الحكم أو القصر على الاعتداد بالعارض .

س23- إذا قرئ (هاءنتم هؤلاء) لأبي عمرو ومن معه ممن يسهل الهمزة فما أوجه المد الجائزة فيها:
ج- إن قدر أن (ها) في (هاءنتم) للتنبيه فمن مد المنفصل جاز له في
(هاءنتم) وجهان لتغير الهمز ومن قصره فلا يجوز له إلا القصر فيهما ولا يجوز
مد (ها) من هاءنتم وقصر (ها) من (هؤلاء) إذ لا وجه له والله أعلم .

س24- إذ قرئ (الم الله)، بالوصل فما الأوجه الجائزة فيها :
ج- جاز لكل من القراء في الياء من (ميم) المد والقصر باعتبار استصحاب حكم المد والاعتداد بالعارض على القاعدة المذكورة.

س25- إذا وقف على نحو (يشاء) و (تفيء) و (السوء) بالسكون هل يجوز القصر عن أحد؟ وهل يجوز التوسط لمن مذهبه الإشباع؟وضح إجابتك ؟
ج- لا يجوز فيه القصر عن أحد وإن كان ساكناً للوقف، وكذا لا يجوز التوسط
وقفاً لمن مذهبه الإشباع وصلاً بل يجوز عكسه وهو الإشباع وقفاً لمن مذهبه
التوسط وصلاً إعمالاً للسبب الأصلي دون السبب العارض؛ فلو وقف القارئ لأبي
عمرو مثلاً على (السماء) بالسكون فإن لم يعتد بالعارض كان مثله في حالة
الوصل ويكون كمن وقف له على (الكتاب، والحساب) بالقصر حالة السكون وإن اعتد
بالعارض زيد في ذلك إلى الإشباع ويكون كمن وقف بزيادة المد في الكتاب
والحساب.

س26- إذا وقف على المشدد بالسكون نحو ( فذانك ) عند أبي عمرو وابن كثير ورويس فهل هناك فرق في مقدار المد وصلا ووقفا؟ علل إجابتك؟
ج- لا فرق في قدر هذا المد واقفاً ووصلاً ولو قيل بزيادته في الوقف على
قدره في الوصل لم يكن بعيداً فقد قال كثير منهم بزيادة ما شدد على غير
المشدد وزادوا مد (لام) من (ألم) على مد (ميم) من أجل التشديد فهذا أولى
لاجتماع ثلاثة سواكن.

س27- ما هي أوجه المد عند (القراء) في كل من المنفصل والمتصل ؟.
ج- ارجع إلى كتاب الأصول لديك واستخرج الإجابة للقارئ/ الراوي الذي تريد.

س28- ما هو مذهب ورش من طريق الأزرق في حرف المد بعد الهمز؟ مثل للحالات المختلفة؟ وهل اختلف عنه في شيء وما هو؟

ج- ما وقع فيه حرف المد بعد الهمز أولاً فإن لورش من طريق الأزرق مذهباً
اختص به سواء كانت الهمزة في ذلك ثابتة عنده أو مغيرة في مذهبة. فالثابتة
نحو (آمنوا، ) والمغيرة له إما أن تكون بين بين وهو (أآمنتم) في الأعراف
وطه والشعراء و (أآلهتنا)، (جاء آل) في الحجر ، (جاء آل فرعون) في القمر.
أو بالبدل وهو (هؤلاء آلهة) في الأنبياء (ومن السماء آية) في الشعراء. أو
بالنقل نحو: (الآخرة) وشبه ذلك فإن ورشاً من طريق الأزرق مد ذلك كله على
اختلاف بين أهل الأداء في ذلك فروى المد في جميع الباب.
وقد اتفق أصحاب المد في هذا الباب عن ورش على استثناء كلمة واحدة وأصلين مطردين فالكلمة (يؤاخذ) كيف وقعت نحو: {لا يؤاخذكم الله} [البقرة/225] {لا تؤاخذنا} [البقرة/286] {ولو يؤاخذ الله} [النحل/61] ووردت في:
- وَلَوْ يُؤَاخِذُ (61)النحل و وَلَوْ يُؤَاخِذُ (45)فاطر و لَا يُؤَاخِذُكُمْ … وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ (225)البقرة و لَا يُؤَاخِذُكُمْ ….. يُؤَاخِذُكُمْ (89)المائدة و لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ (286)البقرة و قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي (73)الكهف
وأما الأصلان المطردان فأحدهما
أن يكون قبل الهمز ساكن صحيح وكلاهما من كلمة واحدة وهو (القرآن،
والظمآن، ومسؤولاً، ومذؤوماً ، مسؤولون) واختلف في علة ذلك فقيل لأمن
إخفاء بعده، وقيل لتوهم النقل فكأن الهمزة معرضة للحذف وقيل أنه لما كانت
الهمزة فيه محذوفة رسماً ترك زيادة المد فيه تنبيهاً على ذلك وهذه هي
العلة الصحيحة في استثناء إسرائيل عند من استثناها .
فلو كان الساكن قبل الهمز حرف مد أو حرف لين فالرواة عنه فيه على أصولهم .
والثاني
أن تكون الألف بعد الهمزة مبدلة من التنوين في الوقف نحو (دعاء، ونداء،
وهزؤاً، وملجأ) لأنها غير لازمة فكان ثبوتها عارضاً وهذا أيضاً مما لا خلاف
فيه.
ثم اختلف رواة المد عن ورش في ثلاث كلم وأصل مطرد . الأولى: من الكلم
(إسرائيل) و الثانية(آلآن) المستفهم بها في حرفي (يونس) أعني المد بعد
اللام ,والثالثة: (عاداً الأولى) في سورة النجم.
هذا وإن إجراء الوجهين من المد وضده في المغير بالنقل إما يتأتى حالة الوصل
؛ أما حالة الابتداء إذا وقع بعد لام التعريف فإن لم يعتد بالعارض
فالوجهان في نحو (الآخرة، الإيمان، الأولى) جاريان وإن اعتد بالعارض فالقصر
ليس إلا نحو (الآخر، الإيمان، الأولى) لقوة الاعتداد بالعارض في ذلك
ولعدم تصادم الأصلين.
أما (آلآن) المستفهم بها في حرفي (يونس) {آلآن وقد كنتم تستعجلون} [51] {آلآن وقد عصيت قبل} [91] أي المد بعد اللام ووردت في: (51)يونس و (91) (91)يونس
الثالثة: (عاداً الأولى) في سورة النجم (وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى(50))
وأما الأصل المطرد الذي فيه الخلاف فهو حرف المد إلى وقع بعد همزة الوصل حالة الابتداء
نحو (ائت بقرآن، ائتوني، اؤتمن، ائذن لي) فنص على استثنائه وترك الزيادة
في مده البعض ونص آخرون على الوجهين من المد وتركه.ووردت في:
ائْتِ بِقُرْآنٍ (15)يونس و ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(10)الشعراء و إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا (71)الأنعام و يَا صَالِحُ ائْتِنَا (77)الأعراف و أَوْ ائْتِنَا (32)الأنفال و قَالُوا ائْتِنَا (29)العنكبوت و ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا (64)طه و قَالُوا ائْتُوا بِآبَائِنَا (25)الجاثية و ائْتُونِي بِكُلِّ (79)يونس و وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ (50)يونس و وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ (54)يوسف و قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ (59)يوسف و اِئْتُونِي بِكِتَابٍ (4)الأحقاف و اِئْتِيَا طَوْعًا (11)فصلت و الَّذِي اؤْتُمِنَ (283)البقرة و ائْذَنْ لِي (49)التوبة .

س29-
إذا قرئ للأزرق نحو {رأى القمر} [الأنعام/77] و {رأى الشمس}
[الأنعام/78] و {تراء الجمعان} [الشعراء/61] ووقف على رأى فبكم وجه
يتحصل له؟ علل إجابتك؟

ج- الإشباع والتوسط والقصر لأن الألف من نفس الكلمة وذهابها وصلاً عارض فلم يعتد به .


س -30 إذا وقع الهمز بعد حرفي اللين متصلاً من كلمة واحدة نحو (شيء) كيف
وقع (وكهيئة.وسوءة. السوء) فما الأوجه الواردة عن ورش من طريق الأزرق في
ذلك وتوسطه وغير ذلك ؟ وهل استثني له كلمات معينة؟


ج- توسط وإشباع المد واختلف عنه في سوءاتكم وسوءاتهما فله القصر والإشباع فقط.
وأجمعوا على استثناء كلمتين من ذلك وهما (موئلا) في (وَرَبُّكَ
الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ
لَهُمْ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ
مَوْئِلًا
(58)بالكهف) و (والموءودة) في (وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ( التكوير)
فلم يزد أحد فيهما تمكيناً على ما فيهما من الصيغة. واختلفوا في تمكين
واو (سوءات) من (سوءاتهما.وسوءاتكم) في: سَوْآتِكُمْ (26)بالأعراف و
سَوْآتِهِمَا (20)بالأعراف ) و سَوْآتُهُمَا (22)بالأعراف و (
سَوْآتِهِمَا (27)بالأعراف) و سَوْآتُهُمَا (121))في طه) .

س31- ما هي أوجه المد الجائزة للأزرق في سوءاتكم وسوءاتهما؟ وما هي؟
ج- أربعة أوجه وهي: قصر الواو مع الثلاثة في الهمزة. والرابع: التوسط فيهما .


س32- إذا وقع الهمز بعد حرف اللين منفصلاً فكم يمد عند (القراء )؟ مثل لإجابتك؟[/b]

ج- أجمعوا على ترك الزيادة نحو (خلوا إلى) و (ابني آدم) ولا فرق بينه وبين ما لا همز بعده نحو (عيناً. وهوناً).

س33-
ما الأوجه الجائزة لورش من طريق الأزرق حالة الوقف (بالإسكان أو
بالإشمام فيما يسوغ فيه) في الساكن العارض غير المشدد؟ مثل لإجابتك؟

ج- في نحو (الليل. والميل. والميت. والحسنيين. والخوف. والموت والطول) فقد
حكى فيه أئمة الأداء ثلاثة مذاهب وهي الإشباع والتوسط والقصر في غير ما
الهمزة فيه متطرفة نحو (شيء والسوء) فإن القصر يمتنع له في ذلك.


س34- هل يجوز مد (خلوا إلى) ؟ علل إجابتك؟

ج- لا يجوز مد نحو (خلوا إلى) و( ابني آدم) وذلك لضعف الشرط باختلاف حركة ما قبله والسبب بالانفصال.


س35- هل يجوز مد (سوءة) , (هيئة ) عند الأزرق؟ علل الإجابة؟

ج- يجوز مد نحو (سوءة. وهيئة) لورش من طريق الأزرق لقوة السبب بالاتصال.


س36- هل يجوز مد عين من كهيعص و عسق؟ علل الإجابة ؟

ج- يجوز مد: (عين ) في الحالين لقوة السبب بالسكون.

س37-لا
يجوز عن ورش من طريق الأزرق مد نحو (أألد، أأمنتم من. وجاء أجلهم.
والسماء إلى. وأولياء أولئك) حالة إبدال الهمزة الثانية حرف مد, كما يجوز
له مد نحو (آمنوا، وإيمان وأوتي)؟ هل هذا صحيح؟ علل إجابتك؟

ج- صحيح , لا يجوز المد للأزرق حالة الإبدال على الألف المبدلة لعدم السبب
وهو السكون فالمد فيها بقدر ألف فقط وهو الأصلي ولا يجوز أيضا أن يجعل من
باب آمن لعروض حرف المد بالإبدال وضعف السبب بتقدمه على الشرط.


س38- إذا ابتدأت كلمة (ائت) ووقفت عليها فبكم وجه تقف عليها ؟ ولماذا؟

ج-بثلاثة المد في الوقف على (ائت) حالة الابتداء لقوة سبب السكون على سبب الهمز المتقدم.

س39- لو وقف على نحو (ترى) للأزرق فبأي وجه تقف؟

ج- بالقصر فقط.

س40- إذا قرىء للأصبهاني (آلآن) في موضعي "يونس" وجه إبدال همزة الوصل
ألفاً ونقل حركة الهمزة بعد اللام إليها فما الأوجه الجائزة له فيها؟
ج-يجوز له في هذه الألف المبدلة المد باعتبار استصحاب حكم المد للساكن
والقصر باعتبار الاعتداد بالعارض فإن وقف له عليها جاز مع كل واحد من
هذين الوجهين في الألف التي بعد اللام ما يجوز لسكون الوقف وهو المد
والتوسط والقصر.

س41- إذا قرئ للأزرق (آلآن) في موضعي
"يونس" وجه إبدال همزة الوصل ألفاً ونقل حركة الهمزة بعد اللام إليها
فما الأوجه الجائزة له فيها ؟

ج- اختلف في إبدال همزة الوصل التي نشأت عنها الألف الأولى وفي تسهيلها بين
بين، فمنهم من رأى إبدالها لازماً، ومنهم من رآه جائزاً، ومنهم من رأى
تسهيلها لازماً، ومنهم من رآه جائزاً. فعلى القول بلزوم البدل يلتحق بباب
المد الواقع بعد همز ويصير حكمها حكم (آمن) فيجري فيها للأزرق المد والتوسط
والقصر، وعلى القول الآخر بجواز البدل يلتحق باب (أأنذرتهم، وأألد)
للأزرق عن ورش فيجري فيها حكم الاعتداد بالعارض فيقصر مثل (أألد) وعدم
الاعتداد به فيمد (كأأنذرتهم) ولا يكون من باب (آمن) وشبهه فلذلك لا يجري
فيها على هذا التقدير توسط. وتظهر فائدة هذين التقديرين في الألف الأخرى
فإذا قرئ بالمد في الأولى جاز في الثانية ثلاثة وهي المد والتوسط والقصر؛
فالمد على تقدير عدم الاعتداد بالعارض فيها وعلى تقدير لزوم البدل في
الأولى وعلى تقدير جوازه فيها إن لم يعتد بالعارض.
وإذا قرئ بالتوسط في الأولى جاز في الثانية وجهان وهما التوسط والقصر،
ويمتنع المد فيها من أجل التركيب فتوسط الأولى على تقدير لزوم البدل، وتوسط
الثانية على تقدير عدم الاعتداد بالعارض فيها وإذا قريء بقصر الأولى جاز
في الثانية القصر ليس إلا لأن قصر الأولى إما أن يكون على تقدير لزوم
البدل فيكون على مذهب من لم ير المد بعد الهمز.
وقد نظم ابن الجزري هذه الستة الأوجه التي لا يجوز غيرها على مذهب من أبدل فقال:

على وجه إبدال لدى وصله تجري
به وبقصر ثم بالقصر مع قصر
للأزرق في (الآن) ستة أوجه
فمدّ وثلث ثانياً ثم وسطن

وقوله:
(لدى وصله) قيد ليعلم أن وقفه ليس كذلك فإن هذه الأوجه الثلاثة الممتنعة
حالة الوصل تجوز لكل من نقل في حالة الوقف كما تقدم وقوله على وجه إبدال
ليعلم أن هذه الستة لا تكون إلا على وجه إبدال همزة الوصل ألفاً. أما على
وجه تسهيلها فيظهر لها ثلاثة أوجه في الألف الثانية: (المد) و (التوسط) و
(القصر).

[b]س42- إذ قرئ (الم أحسب) بالوصل فما الأوجه الجائزة فيها عند ورش من طريقيه؟


ج-جاز في الياء من (ميم) المد والقصر باعتبار استصحاب حكم المد والاعتداد بالعارض.

س43- إذا قرئ لورش بإبدال الهمزة الثانية من المتفقتين من كلمتين حرف مد
وحرك ما بعد الحرف المبدل بحركة عارضة وصلاً إما لالتقاء الساكنين نحو
{لستن كأحد من النساء إن اتقيتن} [الأحزاب/32] أو بإلقاء الحركة نحو {على
البغاء إن أردن}[النور/33] و {للنبيء إن أراد} [الأحزاب/50] فما الأوجه
الجائزة له في المد؟
ج-جاز القصر إن اعتد بحركة الثاني فيصير مثل {في السماء إله} [الزخرف/84] وجاز المد إن لم يعتد بها فيصير مثل (هؤلاء إن كنتم) .

س44- إذا وقف على نحو (يشاء) و (تفيء) و (السوء) بالسكون فما الأوجه الجائزة والأوجه الممتنعة في المد؟
ج-لا يجوز فيه القصر عن أحد وإن كان ساكناً للوقف، وكذا لا يجوز التوسط
وقفاً لمن مذهبه الإشباع وصلاً بل يجوز عكسه وهو الإشباع وقفاً لمن مذهبه
التوسط وصلاً إعمالاً للسبب الأصلي دون السبب العارض؛ فلو وقف القارئ
لقالون والأصبهاني مثلاً على (السماء) بالسكون فإن لم يعتد بالعارض كان
مثله في حالة الوصل ويكون كمن وقف له على (الكتاب، والحساب) بالقصر حالة
السكون وإن اعتد بالعارض زيد في ذلك إلى الإشباع ويكون كمن وقف بزيادة
المد في الكتاب والحساب؛ ولو وقف مثلاً عليه للأزرق لم يجز له غير الإشباع
ولا يجوز له ما دون ذلك من توسط أو قصر ولم يكن ذلك من سكون الوقف لأن
سبب المد لم يتغير ولم يعرض حالة الوقف بل ازداد قوة إلىقوته بسكون الوقف
ولم يجز لورش من طريق الأزرق في الوقف على شيء إلا المد والتوسط ويمتنع له
القصر ويجوز لغيره .

س45- إذا وقف لورش من طريق الأزرق على نحو (يستهزئون، ومتكئين، والمآب) فما الأوجه الجائزة عنده في الوقف؟
ج-من روى عنه المد وصلاً وقف كذلك سواء اعتد بالعارض أو لم يعتد، ومن روى
التوسط وصلاً وقف به إن لم يعتد بالعارض، وبالمد إن اعتد به كما تقدم. ومن
روى القصر وقف كذلك إذا لم يعتد بالعارض وبالتوسط أو الإشباع إن اعتد به.
(الثالث): إذا قرئ للأزرقً نحو {رأى أيديهم} [هود/70] {وجاءوا
أباهم} [يوسف/16] و {السوءاى أن كذبوا} [الروم/10] فما الأوجه الجائزة له
وصلا ووقفا؟
ج- وصلاً يمد وجهاً واحداً مشبعاً عملاً بأقوى السببين وهو المد لأجل الهمز
بعد حرف المد في (أيديهم، وأباهم، وأن كذبوا) فإن وقف على (رأى وجاءوا.
والسوءاى) جازت الثلاثة الأوجه بسبب تقدم الهمز على حرف المد وذهاب سببية
الهمز بعده؟


س46- ما الأوجه الجائزة للأزرق في نحو (برءاء , آمين البيت) ؟

ج- لا يجوز له إلا الإشباع وجهاً واحداً في الحالين تغليباً لأقوى
السببين وهو الهمز والسكون بعد حرف المد وألغى الأضعف وهو تقدم الهمز عليه.


عدل سابقا من قبل مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:21 pm عدل 1 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:15 pm

س47- إذا وقف على المشدد بالسكون نحو (صواف. ودواب) فهل هناك فرق في قدر المد وقفاً ووصلاً ؟
ج- لا فرق في قدر هذا المد ولو قيل بزيادته في الوقف على قدره في الوصل لم
يكن بعيداً فقد قال كثير منهم بزيادة ما شدد على غير المشدد وزادوا مد
(لام) من (الم) على مد (ميم) من أجل التشديد فهذا أولى لاجتماع ثلاثة
سواكن.

س48- ما هو مذهب ( ) في حرف المد إذا جاء قبله همز واتصلا؟ وهل يختلف الأمر
إذا كان الهمز محققاً أو مسهلاً أو مبدلاً نحو (متكئون، آمنتم، من السماء
آية ، من الآخرة) آمين البيت؟.
ج- أجمعوا على قصره لأنه إنما مد في العكس ليتمكن من لفظ الهمز وهنا قد لفظ
بها فاستغني عن المد إلا ورشا من طريق الأزرق فإنه اختص بمده على اختلاف
بين أهل الأداء في ذلك على ثلاثة أوجه: المد والتوسط والقصر سواء كان الهمز
في ذلك محققا كآتى ونأى أو مغيرة بالتسهيل بين بين كآمنتم في الثلاثة
وأآلهتنا بالزخرف وجاء آل لوط بالحجر والقمر أو البدل نحو هؤلاء آلهة من
السماء آية أو بالنقل نحو الآخرة الإيمان فروي زيادة المد في ذلك كله
واختلف في قدرها فذهب جماعة إلى القصر وجماعة إلى التوسط وآخرون إلى
الإشباع. ثم إن محل جواز الثلاثة أوجه من المد ما لم يجتمع مع السبب
المذكور سبب أقوى منه كالهمز المتأخر عن حرف المد والسكون اللازم نحو رأى
أيديهم وصلا ونحو آمين البيت فيجب المد وجها واحدا مشبعا عملا بأقوى
السببين .

س49- ما الأوجه الجائزة عند الأزرق في نحو (رأى أيديهم) وصلا ووقفا حيث
اجتمع همز بدل مع همز منفصل ؟ وما الأوجه عنده إذا وقف على نحو جاءوا؟
ج-يمد مشبعا وصلا وله ثلاثة البدل وقفا وكذلك في همز البدل في جاءوا.

س50- همز البدل هو الهمز الذي يسبق فيه الهمز حرف المد للأزرق فيه ثلاثة
أوجه القصر والتوسط والطول هل هناك استثناءات في أصول أو كلمات … وما هي؟
ج- استثنى القائلون بالمد والتوسط هنا أصلين وكلمة . (أما) الأصلان فأحدهما
أن يكون قبل الهمز ساكن صحيح نحو (القرآن) و(الظمآن) و(مسؤولا) و(مذءوما)
لحذف صورة الهمزة رسما فيتعين القصر وخرج المعتل سواء كان مدا نحو (فاءوا)
أو لينا نحو (الموءودة), الثاني أن تكون الألف مبدلة من التنوين وقفا نحو
(دعاءا ونداءا) و(هزؤا) و(ملجأ) فالقصر إجماعا لأنها غير لازمة. (أما)
الكلمة فهي (يؤاخذ) كيف وقعت وهو استثناء من المغير بالبدل نحو (لا
تواخذنا, لا يواخذكم الله) , واختلفوا في ثلاث كلمات وأصل مضطرد فأول
الكلمات (إسرائيل) حيث وقعت , ثانيها (آلآن) المستفهم بها في موضعي يونس
والمراد الألف الأخيرة لأن الأولى ليست من هذا الأصل لأن مدها للساكن
اللازم المقدر , وثالثها (عاداً الأولى) بالنجم .

س51-كم يمد الأزرق حرف اللين إذا وقع قبل همز قطع نحو ( شيء) وهل اختلف عنه في ذلك وما موضع الخلاف وما هو؟
ج-يمد اللين المهموز أربع وست حركات إلا في كلمة سوءاتكم وسوءاتهما فله القصر والتوسط فقط.

س52- إذا وقع قبل همز البدل ساكن صحيح متصل مثل (القرآن) و (الظمآن) فما الأوجه الجائزة في مد البدل عن الأزرق؟ ولماذا؟
ج- القصر فقط , واختلف في علة ذلك فقيل: لأمن إخفاء بعده، وقيل لتوهم النقل فكأن الهمزة معرضة للحذف.

س53- ما الأوجه الجائزة في حرف اللين المهموز , المد عند الأزرق في (موئلاً )، (موءودة)؟
ج- القصر فقط.

س54- ما هو مذهب (الأزرق ، ......) في الألف المبدلة من التنوين وقفاً في نحو (دعاء، نداء)ً، وكيف تعلل ذلك؟
ج- القصر لأنها غير لازمة فكان ثبوتها عارضاً.

س55- ما هو مذهب الأزرق في كلمة (يؤاخذ) وما اشتق منها؟
ج- لأن ذلك من واخذت غير مهموز.

س56- ما هو مذهب الأزرق في كلمتي (الآن) الاستفهامية موضعي يونس وبكم وجه تقرأ عنه وما هي هذه الأوجه؟
ج-وقعت كل من الألفين بعد الهمز إلا أن الهمزة الأولى محققة والثانية مغيرة
بالنقل. وقد اختلف في إبدال همزة الوصل التي نشأت عنها الألف الأولى وفي
تسهيلها بين بين، فمنهم من رأى إبدالها لازماً، ومنهم من رآه جائزاً، ومنهم
من رأى تسهيلها لازماً، ومنهم من رآه جائزاً. فعلى القول بلزوم البدل
يلتحق بباب المد الواقع بعد همز ويصير حكمها حكم (آمن) فيجري فيها للأزرق
المد والتوسط والقصر، وعلى القول الآخر بجواز البدل يلتحق باب (أأنذرتهم،
وأألد) للأزرق عن ورش فيجري فيها حكم الاعتداد بالعارض فيقصر مثل (أألد)
وعدم الاعتداد به فيمد (كأأنذرتهم) ولا يكون من باب (آمن) وشبهه فلذلك لا
يجري فيها على هذا التقدير توسط. وتظهر فائدة هذين التقديرين في الألف
الأخرى فإذا قرئ بالمد في الأولى جاز في الثانية ثلاثة وهي المد والتوسط
والقصر؛ فالمد على تقدير عدم الاعتداد بالعارض فيها وعلى تقدير لزوم البدل
في الأولى وعلى تقدير جوازه فيها إن لم يعتد بالعارض.
وإذا قرئ بالتوسط في الأولى جاز في الثانية وجهان وهما التوسط والقصر،
ويمتنع المد فيها من أجل التركيب فتوسط الأولى على تقدير لزوم البدل، وتوسط
الثانية على تقدير عدم الاعتداد بالعارض فيها وإذا قرئ بقصر الأولى جاز في
الثانية القصر ليس إلا لأن قصر الأولى إما أن يكون على تقدير لزوم البدل
فيكون على مذهب من لم ير المد بعد الهمز. فمجموع الأوجه ستة.

س57- ما الأوجه الجائزة عند الأزرق, قالون, .... في كلمة (عاداً الأولى).
ج-قرأ نافع بالإدغام مع النقل في ( عادا الأولى) واختلف عن قالون في همز
الواو وعدمه ووردت في (وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى(50) النجم )
فيصير لقالون فيها خمسة أوجه حسب ما ورد آنفا ثلاثة في الابتداء وهما
(الولى) بإثبات همزة الوصل والثاني (لولى) بدونها وهما لنافع بكماله,
ولقالون الابتداء بالأصل فتأتي بهمزة الوصل وإسكان اللام وتحقيق الهمزة
المضمومة بعدها الواو, وفي الوصل (عادا لولى) و(عاد لؤلى) فتصير خمسة. وقرأ
أبو جعفر والبصريان مثل ورش والباقون بالتنوين بدون نقل وكسر التنوين
لالتقاء الساكنين.

س58- ما الأوجه الجائزة عند الأزرق في نحو ( الآخرة) و ( الإيمان) حال البدء بها والوقوف عليها؟
ج- ينقل همزة الوصل إلى الساكن قبلها مع إثبات همزة الوصل وحذفها.

س59- ما هي مذاهب الأزرق في حرف المد الواقع بعد همزة الوصل في الابتداء نحو (ائت بقرآن), (ايذن لي), (اؤتمن) ؟
ج-نص على استثنائه وترك الزيادة في مده البعض ونص آخرون على الوجهين من المد وتركه.

س60- كم يمد الأزرق الهمز في نحو (رأى) و (تراءى)…؟؟
ج- له فيها ثلاثة البدل وعلى الوجه الذي يقرأ به.

س61- ما المقصود بـ (لا النافية للجنس) الواردة عن حمزة الزيات وكم يمدها؟.
ج- المقصود هو: لا التي للتبرئة الداخلة على النكرة المبنية ويمدها حركتان أو أربع حركات والمد هنا نوع من أنواع التعظيم. ومثاله:
( لا ريب, لا علم, لا شية , لا جناح,لا عدوان,فلا رفث,ولا فسوق, ولا جدال,
لا طاقة,لا خلاق, لا غالب,لا خير, فلا كاشف,لا مبدل, لا شريك, فلا ملجأ,لا
تبديل,فلا راد,لا جرم,لا عاصم,فلا كيل,لا تثريب, لا مرد,لا معقب,لا قوة, لا
مساس, لا عوج,فلا كفران, لا برهان, لا بشرى,لا ضير, لا قبل, لا مقام, فلا
فوت, فلا ممسك, فلا مرسل, فلا صريخ, لا ظلم, لا حجة, لا مولى,فلا ناصر, لا
وزر) وليس منها المنون نحو ( لا خوفٌ ) في قراءته.

س62- ما الأوجه الواردة في حرف اللين عند الأزرق,...إذا وقع بعدهما همز قطع متصل وهل له استثناءات في ذلك وما هي وكم يمدها؟.
ج- يمدها الأزرق أربع وست حركات واختلف عنه في (سوءاتهما, سوءاتكم) الجمع
فله في مد اللين المهموز حركتان وأربع فقط وليس له الإشباع. أما الباقون
فيمدونه بمقدار حركتين فقط.

س63- إذا اجتمع حرف اللين الواقع قبل همزة القطع مع مد البدل كقوله تعالى
وآتيناه من كل شيء سبباً) فما الأوجه الجائزة للأزرق في ذلك؟
ج- أربعة أوجه القصر في مد البدل على التوسط في شئ والتوسط على التوسط والطويل في مد البدل على التوسط والطويل في شئ .

س64- ما هي الأوجه الجائزة للأزرق في كلمة (سوآتكم, سوآتهما) الجمع في مد
اللين الواقع قبل الهمز وكم يمد في (نحو (سوءة أخيه) الواردة مفردا؟
ج-يمد اللين المهموز في سوآتكم, سوآتهما الجمع حركتان وأربع فقط وفي سوءة المفرد ثلاثة البدل.

س65-متى نمد كلمة (شيء) لحمزة؟ وما المقصود بالمد هنا (توسط أم إشباع)؟
ج- إذا قرئ له بوجه السكت ويغني ذلك عن السكت على هذه الكلمة ويمدها مدا متوسطا.

س66- إذا اجتمع سببان في المد قوي وضعيف فبأيهما يعمل؟ وما هو ترتيب قوة المدود؟
ج-يعمل بالأقوى وترتيب قوة المدود كما يلي:
أقواه ساكن يليه المتصل فعارض السكون ثم المنفصل.
ثم كآمنوا وذا أضعفها قاعدة يفز بها متقنها.

س67- إذا تغير سبب المد [سواء كان التغير بين بين أو بإبدال أو حذف أو نقل] فما الأوجه الجائزة في المد عند [ ] مثل لذلك ؟
ج-يجوز المد والقصر مراعاة للأصل ونظرا للفظ سواء كان السبب همزا أو سكوتا
وسواء كان التغيير بين بين أو بحذف أو بإبدال أو نقل والتفصيل بين ما ذهب
أثره كالتغير بالحذف فالقصر نحو هؤلاء إن عند من أسقط الأولى من الهمزتين
وأما ما بقي أثر يدل عليه فالمد ترجيحا للموجود على المعدوم كقراءة قالون
بتسهيل الهمزة المذكورة بين بين.

س68- إذا قرئ [……] نحو [هؤلاء إن] فما الأوجه الجائزة عنده في المد في الموضعين؟
ج-إذا قرئ لأبى عمرو ومن معه بإسقاط إحدى الهمزتين وقدرت الأولى فالقصر في
(ها) مع وجهي المد والقصر في أولاء على الاعتداد بالعارض وهو الإسقاط وعدمه
فان مدها تعبن المد في أولاء وجها واحدا لأن أولاء إما أن يقدر منفصلا
فيمد مع (ها ) أو متصلا فيمد مطلقا فلا وجه حينها لمدها المتفق على انفصاله
وقصر أولاء المختلف في اتصاله فالجائز ثلاثة اوجه فقط , وإن قرأت لقالون
ومن معه فالأربعة المذكورة جائزة بناء على الاعتداد بالعارض وعدمه في أولاء
سواء مد الأول أو قصر إلا أن مدها مع قصر أولاء يضعف لأن سبب الاتصال ولو
تغير أقوى من الانفصال لإجماع من رأى قصر المنفصل على جواز مد المتصل وإن
غير سببه, دون العكس.

س69- إذا قرئ للأزرق نحو [آمنا بالله وباليوم الآخر] فما أوجه المد الجائزة عنده في ذلك؟
ج- إذا قصرت آمنا قصرت الآخر مطلقا وإذا وسطت آمنا أو أشبعته سويت بينه
وبين الآخر إن لم تعتد بالعارض وهو النقل وقصرت الآخر إن اعتددت بالنقل.
س70- ما هي أوجه المد الواردة عن الأزرق وما يجوز معها في ذوات الياء واللين المهموز؟

ج-
* قصر البدل وفتح ذوات الياء وتوسط اللين.
* توسط البدل وفتح ذوات الياء وتوسط أو إشباع اللين
* توسط البدل وتقليل ذوات الياء وتوسط أو إشباع اللين
* إشباع البدل وفتح ذوات الياء وإشباع اللين
* إشباع البدل وتقليل ذوات الياء وإشباع اللين


س71- ما العلة التي توجب المد في حرف المد؟

ج- إن حرف المد حرف خفي والهمزة حرف قوي شديد بعيد المخرج صعب اللفظ, فلما
لاصقت حرفا خفيا, خيف عليه أن يزداد بملاصقة الهمزة له خفاء, فبين بالمد
ليظهر وكان بيانه بالمد أولى لأنه يخرج من مخرجه بمد فبين بما هو منه.
وبيان حرفي اللين بالمد هو دون البيان في حروف المد واللين لنقص حرفي اللين
بانفتاح ما قبلهما عن حروف المد واللين اللواتي حركة ما قبلهن منهن فقوين
بالمد لتمكنهن بكون حركة ما قبلهن منهن وضعف حرف اللين في المد لكون حركة
ما قبله ليست منه. وأصل المد واللين للألف لأنها لا تتغير عن سكونها ولا
يتغير ما قبلها أبدا عن حركته والواو والياء قد تتحركان ويتغير حركة ما
قبلهما وإنما شابها الألف إذا سكنا وكان حركة ما قبلهما منهما كالألف.

س72- ما علة الأزرق عن ورش في مده نحو (آمن و آدم ويستهزئون …) وكل حرف مد
ولين قبله همزة قبلها متحرك أو ساكن من حروف المد واللين أو من حروف اللين؟
ج- إن الهمزة لاصقت حرف المد واللين وهو خفي فبين بالمد لئلا يزداد خفاء.

س73- ما علة باقي القراء عدا الأزرق عن ورش في عدم مد نحو (آمن و آدم
ويستهزئون …) وكل حرف مد ولين قبله همزة قبلها متحرك أو ساكن من حروف المد
واللين أو من حروف اللين؟
ج- إن الهمزة لما تقدمت أمن من خفاء حرف المد واللين معها وإنما يخاف من
خفائه إذا كانت الهمزة بعده نحو (قائم وجاء) فلم يمكن مده لكون الهمزة قبله
وهو الاختيار لإجماع القراء غير الأزرق عن ورش على ترك مده.

س74- ما بال الأزرق لم يمد حرف المد إذا سكن ما قبل الهمزة ولم يكن حرف مد ولين ولا حرف لين نحو (القرآن) و(مسؤولا)؟
ج- إنه جمع بين اللغتين فمد في موضع وترك في موضع وأيضا فإنه لما كان فبل
الهمزة ما يحسن أن يلقي حركتها عليه ويحذف, أسقط المد لأجلها, فإنه لو ألقى
حركتها على ما قبلها لم يتمكن المد البتة, فعامل المعنى, وحكم لها به على
إرادته ونيته وإن لم يستعمله وقد فعله حمزة في وقفه وفعله ابن كثير في لفظ
القرآن حيث وقع.

س75- ما بال الأزرق مد حرف المد إذا وقع قبل الهمزة ساكن من حروف المد واللين أو من حروف اللين؟

ج- إذا كان قبل الهمزة حرف من حروف المد واللين مده فصارت المدة حائلة بين
الهمز وبين الساكن فمد ما بعد الهمزة على أصله إذا كان قبلها متحرك نحو
(جاءوا, وإذا كان قبل الهمزة حرف لين , فمن أصله أن يمده من أجل الهمزة كما
يمد شاء وجاء لكنه لما اجتمع له مد حرف لين لهمزة بعده, ومد حرف مد ولين
لهمزة قبله, آثر مد حرف المد واللين لتمكنه على حرف اللين, فمد الثاني
واستغنى بمده عن مد الأول لقوة الثاني وضعف الأول لانفتاح ما قبله وذلك نحو
(سوءاتهما والمؤودة) يمد الألف والواو الثانية لأنهما حرفا مد ولين, ولا
يمد الواو الأولى الساكنة استغناء بالمدة التي بعدها, ويجوز أن يكون لمن
بمد الواو لأن اصلها الحركة لأن جمع (فعلة) يأتي على (فعلات) بالفتح وإنما
اسكن تخفيفا للواو ولأن أصل الواو الأولى في المؤودة الحركة لأنه من وأد
وإنما سكنت لدخول الميم لبناء مفعوله , كالواو من موئلا أصلها الحركة فترك
المد لأن السكون عارض, فإن فاء الفعل أصلها أبدا الحركة لأنها أول فسكونها
عارض أبدا.

س76-لم يمد الأزرق (ييأس واستيأس) وسكون الياء عارض فكيف تعلل ذلك؟

ج- إن العارض عند النحويين على ضربين, يجوز الاعتداد به ويجوز أن لا يعتد
به, قالوا في الاعتداد بالعارض (لحمر وسل) وقالوا في ترك الاعتداد بالعارض
(ضو) في (ضوء) فلم يعتدوا بالحركة ولم يعلوا, فمد الأزرق في ييأس هو مما
اعتد فيه بالعارض, وترك مده ل (موئلا, وسوءاتهما) وشبهه هو مما لم يعتد فيه
بالعارض. وأيضا فإن حرف المد واللين لا تنقل عليه حركة الهمزة كما تنقل
على الحرفين الذين ليسا بحرفي مد ولين, ولا يلقى في (القرآن والظمآن) لأنه
في نية حركة , ولا تنقل الحركة على الحركة , فلما لم يتمكن إلقاء حركة
الهمزة عليه وحذفها مد إذ لم يتمكن فيه توهم إلقاء الحركة كما يتمكن في
(القرآن) وشبهه, ولما تمكن إلقاء حركة الهمزة على حرف اللين وحذفها , توهم
ذلك وبنى عليه, فلم يمد إذ هو مثل القرآن وشبهه.

س77- ما بال الأزرق يمد حرف المد مع إلقائه حركة الهمزة على ما قبلها في نحو (من آمن, والآخرة)؟

ج- إنه لما كان الساكن ليس من نفس الكلمة, إنما هو من كلمة أخرى , لم يمنعه
من المد , فلما لم يمنعه من المد في حال تحقيق الهمزة لم يمنعه من المد في
حال تخفيفها, لأن تحقيقها عارض و(القرآن والظمآن) ليس من هذا, لأن الساكن
من نفس الكلمة, فتوهم التسهيل للزوم السواكن للهمزة في كلمة فلم يمد, وأيضا
فإنه لما كان إلقاء حركة الهمزة على الساكن من كلمة أخرى عارضا, لم يعتد
بزوال لفظ الهمزة, ومد مع زوال لفظها, لأنها مقدرة منوية, إذ إلقاء الحركة
على الساكن عارض. فأما الآخرة والأولى وشبه ذلك فإنه في تقدير ما هو من
كلمتين لأن الألف واللام في تقدير الانفصال, ألا ترى أنك تحذفها إذا شئت,
ولا تقدر على حذف الراء من (القرآن) وشبهه؟

س78- ما بال الأزرق لم يمد (عادا الأولى) في النجم وقد ألقى الحركة على اللام في (الأولى) في غير النجم ويمد هناك بلا خلاف؟
ج- إن (عادا الأولى) قد وقع فيه من الإدغام ما أخرجه عن أن تكون الحركة
الملقاة على اللام عارضة, لأنه لما أدغم التنوين في اللام صارت حركتها
لازمة فسقط المد, إذ لا يمكن أن تنوى الهمزة إذا كانت حركتها الملقاة على
ما قبلها عارضة, فلما سقط توهم كون الحركة في الحرف المدغم عارضة, إذ لا
يتمكن أن يلفظ به بالإدغام إلا بحركة اللام, سقط المد, أما في غيرها ,فلما
صح توهم الهمزة الملقاة حركتها على ما قبلها, صح المد وصح توهمها وتقديرها.

س79-كيف الوقف للأزرق على (تراءى الجمعان) بالشعراء, هل يُمَكِنِ المدة
الثانية المحذوفة في الوصل لالتقاء الساكنين أو لا يُمَكِنِها ويجعلها
كالوقف على (خطأ وملجأ) (الذي لا يمكن مده لأجل أن إثبات الألف بعد الهمزة
عارض) ؟
ج- إن تمكين المد للأزرق في الوقف على (تراءى الجمعان) واجب, لأن الألف
التي بعد الهمزة أصلية وحذفها هو العارض وهذا بمنزلة الوقف للأزرق عل (رأى
القمر) و(تبؤوا الدار) يقف عليه بتمكين المد لأن المد ذهب في الوصل بحذف
حرف المد واللين لالتقاء الساكنين, فإذا وقفت رددته إلى أصله فمددت, فالحذف
هو العارض والإثبات هو الأصل فتمد مع رجوع الأصل, وأنت إذا وقفت على قوله
(خطأ) فإن الألف التي تبدلها من التنوين عارضة والوقف عارض فلا يمكن مده.

س80- ما بال ورش لم يمد (( موئلا )) وفيه حرف لين بعده همزة كـ((سوء)) ؟

ج- إنه لما كانت الواو سكونها عارض لدخول الميم عليها، وأصلها الحركة في
((وأل)) إذا ((لجأ)) لم يمد ليفرق بين ما أصله الحركة وبين ما لا أصل له في
الحركة كـ((سوء)). وأيضاً فإنه فرق بين مدّ فاء الفعل وبين مدّ عين الفعل،
فمد عين الفعل للزوم السكون لها، ولم يمد فاء الفعل إذ السكون لا يلزمها،
والمد لا يكون إلا في ساكن أبدا.

س81- إذا سهلت الهمزة بعد حرف المد واللين، في قراءة حمزة في المتطرفة
والمتوسطة، نحو: ((جاءوا، ويشاء)) وفي رواية هشام عن ابن عامر في المتطرفة،
فكيف يكون المد؟
ج- يحتمل الوجهان , المد وتركه. وعلة من مده أن الهمزة المسهلة بزنتها
محققة، فمد مع التسهيل كما مد مع التحقيق، فهو أقيس وأقوى. وأيضا فإن
التسهيل عارض، فلا يعتد به، والتحقيق هو الأصل، فوجب ألا يترك مده. وأيضا
فإن التسهيل إنما هو في الوقف، والوقف عارض، فلا يعتد به، ويمد في الوقف
على ما كان في الوصل . وأيضا فبالمد يعرف الأصل، فلا يجب حذفه لأنه يدل على
الأصل. وأيضا فإنك إذا وقفت على الأول لم يكن بد من المد فيجري الوقف على
الوصل أولى وأقوى، وهو الاختيار.

س82- ما علة المد لأحرف المد مع المشدد أو الساكن بعدهن؟
ج- إن جميع الكلام لا يلفظ فيه بساكن إلا بحركة قبله، ولا يوصل أبدا إلى
اللفظ بساكن آخر قبله، لأنه لا يبتدأ بساكن ولا يبتدأ إلا بمتحرك ولا يوقف
على متحرك فلما وقع، بعد حروف المد واللين وحرفي اللين، حرف مشدد وأوله
ساكن، وحروف المد واللين وحرفا اللين سواكن، لم يكن أن يوصل إلى اللفظ
بالمشدد، بساكن قبله، فاجتلبت مدة تقوم مقام الحركة، يوصل بها إلى اللفظ
بالمشدد، وكانت المدة أولى، لأن الحرف الذي قبل المشدد حرف مد فزيد في مده،
لتقوم المدة مقام الحركة فيتوصل بذلك إلى اللفظ بالمشدد، وهذا إجماع من
العرب ومن النحويين. والعلة في المد للساكن غير المشدد، يقع بعد حروف المد
واللين، كالعلة في المد للمشدد، لأن بالمدة يوصل إلى اللفظ بالساكن بعد حرف
المد واللين، فليس في كلام العرب، ساكن يلفظ به، إلا وقبله حرف متحرك، أو
مدة على حرف مد، تقوم مقام الحركة، ألا ترى أن بعض العرب يحرك الساكن الذي
قبل المشدد ليصل بالحركة إلى اللفظ بالمشدد فآثر الحركة على زيادة المد
فيقول في: دابة، دأبة، وقد قرئ ((ولا الضَألين)) أبدل من الألف همزة
مفتوحة، ليصل بها إلى النطق باللام المشددة ، ومن هذا الباب في المد قوله:
(آلله) ((النمل 59)) و(آلذكرين) ((الأنعام 144) لأنه أبدل من ألف الوصل
ألفا صحيحة ليفرق بين الاستفهام والخبر فلما أتى بعدها حرف مشدد لأجل إدغام
لام التعريف فيما بعدها، زادوا في مد الألف التي هي عوض من ألف الوصل،
لتقوم المدة مقام الحركة، فيوصل بها إلى اللفظ بالمشدد، وقوي المد في ذلك،
لأن لفظه الاستفهام، وليس في الكلام موضع يثبت لألف الوصل فيه عوض في الوصل
غير هذا النوع(( وأيم الله)) في الاستفهام وفي القسم.
وعلة ذلك أنك لو حذفت ألف الوصل في هذا، على أصل حذفها في الوصل في جميع
الكلام، لم يكن بين الخبر والاستفهام فرق، لأن الخبر في هذا ألفه مفتوحة،
والاستفهام ألفه مفتوحة، فلا يكون بينهما فرق، فأبدلوا من ألف الوصل ألفا
صحيحة زائدة، ليفصل بين الاستفهام والخبر، فلما وقع بعدها المشدد زيد في
مدها للعلة التي ذكرت، والوقف في هذا كالوصل، لأن العلة باقية في الوقف
كالوصل.
فأما الوقف على أواخر الكلم، التي قبل الآخر منها حرف مد ولين، نحو:
((عليم، وخبير، ويعلمون)) وشبهه، فإنه يلزم من وقف بالسكون أو بالإشمام
فيما يجوز فيه الإشمام، أن يمد بين الساكنين مدا غير مشبع لالتقائهما في
الوقف ولا يلزم إشباع المد لأن الوقف والسكون عارضان.

س83-لم لا يمد نحو ((عليم، وخبير، ويعلمون)) كمد((محياي، واللائي)) في
الوقف، في قراءة من أسكن الياء في الوصل، وكلاهما اجتمع فيه ساكنان في
الوقف؟
ج- إن سكون الياء في((محياي، واللائي)) لازم في الأول والوقف على قراءة من
قرأ بذلك، فوجب أن يلزم فيه المد المشبع، لالتقاء الساكنين، لتقوم المدة
مقام حركة يوصل بها إلى النطق بالساكن الثاني. و((يعلمون، وخبير)) وشبهه
إنما سكن في الوصل، فسكونه عارض، والحركة فيه منوية مرادة، فضعف إشباع مده
لذلك، وأيضا فإنه قد وصل إلى اللفظ به بحركته ثم أسكن للوقف، وليس كذلك((
محياي، واللائي)) في قراءة من أسكن في الوصل، فمد ((يعلمون)) وشبهه في
الوقف غير مشبع لما ذكر، فإن رمت الحركة فيما يجوز فيه روم الحركة فمده أقل
من ذلك، لأنه قريب من المتحرك، لإتيان الروم للحركة فيه، وحروف المد
واللين هن مدات في خلقهن، لابد فيهن من المد على انفرادهن، وإن قل. ولا
يحسن ترك المد في اسم((الله)) لأن تركه يوجب حذف الألف منه، وذلك غير جائز
إلا في شعر، والوقف عليه بالإسكان أو بالإشمام لابد فيه من مد زائد على ما
ذكر، لالتقاء الساكنين، وإن وقفت عليه بروم الحركة كان المد أقل.

س84- ما علة المد في فواتح السور؟

ج-اعلم أن المد في فواتح السور إنما يحذف لاجتماع ساكنين لازمين فحيثما
اجتمعا فمد لتفصل بين الساكنين بالمد، الذي يقوم مقام حركة، يتوصل بها إلى
اللفظ بالساكن الثاني، فتمد في المد للمشدد والساكن، يقعان بعد حرف المد
واللين فهو مثله في العلة المتقدمة، فتمد(( قاف، وصاد، وسين، وميم، ونون))
لاجتماع الساكنين، وأصل هذه الحروف الوقف عليها لأنها حروف التهجي محكية،
غير مخبر عنها بشيء فالسكون والوقف عليها هو أصلها، فإن تحرك السكن الثاني
لعلة أوجبت ذلك، فمن القراء من يترك المد على حاله، كورش خاصة، على الأصل،
ولا يعتد بالحركة، لأنها عارضة حدثت لعلة الوقف عليها، والسكون هو الأصل،
وذلك نحو: (الم،الله) ((آل عمران 1 و 2)) و(الم. أحسب الناس) ((العنكبوت
1و2 )) في قراءة ورش، لأنه يلقي حركة الهمزة من ((أحسب)) على الميم، فلما
كانت الحركة في الميم، ليست بلازمة، أبقى المد على حاله، لسكون الميم وسكون
الياء قبلها، وهو القياس، والاختيار في((الم. أحسب الناس)) ومنهم لا يمده،
لأن الثاني قد تحرك فزال لفظ [الميم] لالتقاء الساكنين وعليه أكثر القراء
في ((الم الله))، وهو الاختيار لإجماعهم على ذلك.

س85- لأيّ علة حركت الميم في (( الم الله))، وما الفرق بينه وبين ((الم أحسب الناس ))؟
ج- إن في حركة الميم في(( الم الله)) ثلاثة أقوال: الأول أنها فتحت لسكونها
وسكون ما بعدها، وهو اللام المشددة، على نية الوصل بما بعدها، ووجبت
الحركة فيها، لأنها ليست من حروف المد واللين، التي تمد للمشدد، فتقوم
المدة مقام الحركة. والقول الثاني أنها فتحت لسكونها وسكون الياء قبلها،
على نية وصلها بما بعدها، لا على نية الوقف عليها، فهي في هذا الوجه
كـ((أين، وكيف)). والقول الثالث أنها ألقي عليها حركة الألف من اسم((
الله)) جل ذكره ، على نية الوقف عليها، وقطع ألف اسم ((الله)) للابتداء
بها، وعلى أن الألف من اسم(( الله)) ألف قطع، وإنما وصلت عنده لكثرة
الاستعمال، وكذا هي عنده في كل موضع، أصلها الهمزة والقطع، لكن رفض أصلها،
ووصلت بما قبلها لكثرة الاستعمال فهي واللام بعدها بمنزلة ((قد)). فلما
ألقيت حركة الهمزة على الميم تحركت، وصارت بمنزلة ((الم. أحسب الناس)) في
هذا الوجه على قراءة ورش، فأما الفرق بين ((الم الله)) و ((الم. أحسب
الناس)) لورش، فهو أن حركة الميم في ((الم الله)) تحتمل ثلاثة أوجه على ما
ذكر، فهي متمكنة في الحركة، و((الم أحسب الناس)) لا تحتمل حركة الميم في
قراءة ورش، إلا وجهاً واحداً، وهو إلقاء حركة الهمزة عليها، فهي عارضة،
فالمد فيه أقوى من المد في ((الم الله)) وبالمد قراءة ورش فيهما.

س86- ما المقصود بمد التمكين؟ مثل لذلك؟

ج- التمكين هو الفصل بين الواوين أو اليائين بمدة لطيفة بمقدار المد الطبيعي حذرا من الإدغام أو الإسقاط نحو في يوم , آمنوا وعملوا .

س 87- لماذا كان أقوى أسباب المد السكون.
ج- لأن المد فيه يقوم مقام الحركة فلا يتمكن من النطق بالساكن بحقه إلا بالمد.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 01 مارس 2011, 3:16 pm

الهمزتان من كلمة

س1- عرف الهمز وهل رسم العرب صورة للهمز ؟
ج- الهمز مصدر همزت أي ضغطت لأنه يحتاج في إخراجه من أقصى الحلق إلى ضغط
الصوت , ولثقلها كانت العرب تخففها واستغنوا به عن إدغامها ولم يرسموا
لها صورة بل استعاروا لها صورة على شكل ما تؤول إليه إذا خففت تنبيها على
هذه الحالة ويقابل هذا التخفيف التحقيق والتخفيف لغة أهل الحجاز والتحقيق
لغة غيرهم.

س2- ما هي أنواع تخفيف الهمز ؟
ج- أنواع التخفيف ثلاثة بدل ويرادفه القلب وهو قلبها مدا وتسهيل ويرادفه بين بين وحذف وهو إسقاطها ولم يأت إلا في المتحركة.

س3- ما هو ضابط الهمزتين من كلمة؟
ج- ضابط هذا الباب أن الأولى منهما مفتوحة بكل حال.
وتأتي الأولى للاستفهام وغيره ولا تكون همزة الاستفهام إلا مفتوحة
وتكون الثانية متحركة وساكنة فالمتحركة همزة قطع وهمزة وصل. فأما همزة
القطع المتحركة بعد همزة الاستفهام فتأتي على ثلاثة أقسام : مفتوحة أو
مكسورة أو مضمومة وأما همزة الوصل الواقعة بعد همزة الاستفهام فتأتي على
قسمين مفتوحة ومكسورة.


س4- ما هي الحالات التي تأتي فيها الهمزة الأولى والثانية؟

ج- تأتي الأولى للاستفهام وغيره ولا تكون همزة الاستفهام إلا مفتوحة
وتكون الثانية متحركة وساكنة فالمتحركة همزة قطع وهمزة وصل. فأما همزة
القطع المتحركة بعد همزة الاستفهام فتأتي على ثلاثة أقسام : مفتوحة أو
مكسورة أو مضمومة وأما همزة الوصل الواقعة بعد همزة الاستفهام فتأتي على
قسمين مفتوحة ومكسورة.

س5- تأتي الهمزة الأولى من الهمزتين في كلمة للاستفهام ولغيره وتأتي
الهمزة الثانية من الهمزتين من كلمة متحركة وساكنة والمتحركة همزة وصل
وقطع، مثل لذلك؟

ج- الذي بعد ساكن إما صحيح أو حرف مد


أَأَنذَرْتَهُمْ (6)البقرة) و أَأَنذَرْتَهُمْ (10)يس) و أَأَنْتُمْ (140)البقرة) و ( أَأَنْتُمْ (17)الفرقان) و (أَأَنْتُمْ (59)الواقعة) و (أَأَنْتُمْ (64)الواقعة) و (أَأَنْتُمْ (69)الواقعة) و (أَأَنْتُمْ (72)الواقعة) و (أَأَنْتُمْ (27) النازعات) و ( أَأَسْلَمْتُمْ (20)آل عمران) و أَأَقْرَرْتُمْ (81) آل عمران) و أَأَنتَ (116) المائدة) و أَأَنْتَ (62) الأنبياء) و أَأَرْبَابٌ (39)يوسف) و أَأَسْجُدُ (61) الإسراء) و أَأَشْكُرُ (40) النمل) و (أَأَتَّخِذُ (23) يس) و (أَأَشْفَقْتُمْ (13) المجادلة)
الذي بعده متحرك في:
أَأَلِدُ (72)هود) و و (أَأَمِنتُمْ (16)الملك) و أَآلِهَتُنَا (58) الزخرف) و أَنْ يُؤْتَى (73)آل عمران ) و أَأَعْجَمِيٌّ (44)فصلت) و أَذْهَبْتُمْ (20) الأحقاف)

الذي بعده حرف مد فهو كلمة (آمنتم) في: آمَنتُمْ (123)الأعراف) و آمَنْتُمْ (71)طه) و آمَنْتُمْ (49) الشعراء)
أأن كان ذا مال ووردت (14) القلم)
الثانية المكسورة المتفق عليها ووردت في:
أَئِنَّكُمْ َ(19)الأنعام) و (أَئِنَّكُمْ (55) النمل) و أَئِنَّكُمْ (9)فصلت) و أَئِنَّ (41)الشعراء) و أَئِنْ (19)يس) و أَإِلَهٌ (60)النمل) و أَإلَهٌ (61) النمل) و أَإِلَهٌ (62) النمل) و ( أَإِلَهٌ (63)النمل) و أَإِلَهٌ (64)النمل) و أئنا لتاركوا (36)الصافات ) و أئنك لمن (52)الصافات ) و أَئِفْكًا (86)الصافات ) و أَئِذَا (3)ق ) و أَئِنَّكُمْ (29)العنكبوت) و أئذا (47) الواقعة) و أئنك لأنت (90)يوسف) و أئذا ما مت (66)مريم) و إِنَّا لَمُغْرَمُونَ(66)الواقعة ) . و لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا (113)الأعراف و إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ (81)الأعراف
أئذا ……أئنا ووردت في:
(5) الرعد) و (49)الإسراء) و (98)الإسراء) و (82) المؤمنون) و (67) النمل) و (28) (29)العنكبوت ) و (10) السجدة) و (16) الصافات) و (53) الصافات) و (47) الواقعة) و (10) و(11)النازعات)
الثانية المضمومة ووردت في:
(قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ (15)آل عمران) و (أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ (25) القمر) و (أَؤُنزِلَ عَلَيْهِ (Cool ص) و أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ (19) الزخرف)
آلذكرين و آلله و آلآن السحر ووردت في:
أَالذَّكَرَيْنِ (143) الأنعام) و أَالذَّكَرَيْنِ (144) الأنعام) و أَالْآنَ (51) يونس) و (أَالْآنَ (91) يونس) و أَاللَّهُ (59)يونس) و أَاللَّهُ (59) النمل) و مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ (81) يونس)
لغير الاستفهام كلمة (أئمة) ووردت في: (12) التوبة) و (73) الأنبياء) و (5) القصص) و (41) القصص) و (24) السجدة)

س6- ما هو مذهب ( ) في الهمزتين من كلمة إذا كانت الثانية منهما همزة قطع مفتوحة, مكسورة ، مضمومة ؟

ج-قرا قالون وأبو عمرو وهشام وأبو جعفر بتسهيل الثانية منهما بين الهمزة
والألف مع إدخال ألف بينهما وقرا ورش من طريق الأصبهاني وابن كثير ورويس
بالتسهيل من غير إدخال ألف وهذا الوجه للأزرق أيضا وله إبدالها ألفا خالصة
مع المد المشبع للساكنين وقرا الباقون وهم ابن ذكوان وعاصم وحمزة
والكسائي وخلف وروح بتحقيق الهمزتين. ولابن ذكوان في أأسجد بالإسراء تسهيل
الثانية منهما وقرأ هشام بالتحقيق وإدخال ألف فلهشام ثلاثة أوجه التسهيل
مع الإدخال والتحقيق مع الإدخال والتحقيق من غير إدخال والوجه الرابع
ممتنع له وهو التسهيل بلا ألف ألا أن هذا الوجه قد صح عن هشام في أأعجمي بفصلت وأن كان بنون وأذهبتم بالأحقاف فقط وله في ثلاثتها قصر المنفصل ومده.

س7- هل يبدل (القراء)الهمزة الثانية في أآلهتنا خير في الزخرف ؟ وكيف يقرأها ولماذا ؟ وهل يدخل (القراء ) ألفا بين الهمزتين ولماذا ؟
ج- قرأها الجميع بالاستفهام وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر
وأبو جعفر ورويس بتسهيل الثانية ولم يبدلها أحد عن الأزرق بل تسهل بين بين
لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر باجتماع الألفين وحذف إحداهما والباقون
بتحقيقها وهم عاصم وحمزة والكسائي وخلف وروح واتفقوا على عدم الفصل بينهما
بألف كراهة توالي أربعة متشابهات......وبيان ذلك أن آلهة جمع إله والأصل
أألهة بهمزتين الأولى زائدة والثانية فاء الكلمة وقعت ساكنة بعد مفتوحة
قلبت ألفا كآدم ثم دخلت همزة الاستفهام على الكلمة فالتقى همزتان في اللفظ
الأولى للاستفهام والثانية همزة أفعلى فعاصم ومن معه أبقوهما على حالهما
وغيرهم خفف الثانية بالتسهيل بين بين فلو فصلوا بينهما بألف لصارت رابعة
وهم يكرهون توالي أربع متشابهات ولم يقرأ أحد هذا الحرف بهمزة واحدة على
لفظ الخبر.

س8- إذا وقع بعد الهمزة الثانية حرف متحرك وذلك في [أألد في هود، أأمنتم في الملك] فكيف تقرأ ؟
ج- القراء فيها على أصولهم فيها في نحو أأنذرتهم لكن لا يجوز المد
للأزرق حال الإبدال على الألف المبدلة لعدم السبب وهو السكون فالمد فيها
بقدر ألف فقط وهو الأصلي ولا يجوز أن يجعل من باب آمن لعروض حرف المد
بالإبدال وضعف السبب بتقدمه على الشرط .

س9- كيف يقرأ قنبل أأمنتم في الملك و …… في الأعراف إذا وصلت بما قبلها ؟
ج- على أصله , هذا وخالف قنبل أصله في حرف الملك هذا فأبدل الهمزة
الأولى واوا من غير خلف وسهل الثانية من غير ألف من بعض الطرق وحققها من
بعض الطرق وهذا في الوصل فان ابتدأ حقق الأولى وسهل الثانية على اصله.

س10- كيف يقرأ أن يؤتى أحد في آل عمران ، وأأعجمي في فصلت ، أأذهبتم
طيباتكم في الأحقاف وأن كان ذا مال في القلم ؟ بالاستفهام أم بالإخبار وما
المذهب في الثانية منهما ؟
ج-أن يؤتى أحد قرأه ابن كثير بالاستفهام والباقون بالإخبار, وأما أأعجمي
فقرأه قنبل وهشام ورويس من بعض الطرق بهمزة واحدة على الخبر وقرأ قالون
وأبو عمرو وابن ذكوان وأبو جعفر بهمزتين بالاستفهام وتسهيل الثانية مع
إدخال الألف لكن اختلف عن ابن ذكوان في الإدخال وعدمه وقرأ ورش من طريق
الأصبهاني والأزرق في أحد وجهيه والبزي وحفص بتسهيل الثانية مع عدم
الإدخال وبه قرأ قنبل في وجهه الثاني وكذا رويس في وجهه الثاني والوجه
الثاني للأزرق إبدالها ألفا خالصة مع المد للساكنين وقرأ هشام من بعض
الطرق بالتسهيل والقصر وقرأ أبو بكر وحمزة والكسائي وخلف وروح بالتحقيق مع
القصر وقرأ هشام من بعض الطرق بالتسهيل والمد (وأما) أذهبتم فقرأه بهمزة
واحدة على الخبر نافع وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي وخلف وقرأ ابن كثير
وهشام من بعض طرقه ورويس بهمزتين على الاستفهام وتسهيل الثانية مع القصر
وقرأ هشام من طرق أخرى بالتحقيق والمد وقرأ ابن ذكوان وروح بالاستفهام
والتحقيق مع القصر وقرأ هشام من بعض الطرق وأبو جعفر بالمد مع التسهيل
(وأما) أن كان فقرأه نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص والكسائي وخلف بهمزة
واحدة مفتوحة على الخبر وقرأ هشام من بعض الطرق وابن ذكوان من بعض الطرق
وأبو جعفر بهمزتين محققة فمسهلة مع المد وقرأ هشام من بعض الطرق وابن
ذكوان من بعض الطرق ورويس بتسهيل الثانية مع القصر والباقون وهم أبو بكر
وحمزة وروح بتحقيقهما مع القصر.

س11- كيف تقرأ الكلمات التالية [آمنتم في الأعراف وطه والشعراء] ؟
ج-قرأها حفص ورويس والأصبهاني بالإخبار والباقون بالاستفهام واختلف عن
قنبل في موضع سورة طه ولم يدخل أحد ألف بين الهمزتين ممن قرأ بالاستفهام
(ولم يبدلها أحد عن الأزرق بل تسهل بين بين لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر
باجتماع الألفين وحذف إحداهما) وبيان ذلك أن الأصل أأمنتم بهمزتين
الأولى زائدة والثانية فاء الكلمة وقعت ساكنة بعد مفتوحة قلبت ألفا كآدم
ثم دخلت همزة الاستفهام على الكلمة فالتقى همزتان في اللفظ الأولى
للاستفهام والثانية همزة أفعلى فعاصم وحمزة والكسائي وخلف وروح أبقوهما
على حالهما وغيرهم خفف الثانية بالتسهيل بين بين فلو فصلوا بينهما بألف
لصارت رابعة وهم يكرهون توالي أربع متشابهات.


س12- هل يبدل الأزرق الهمزة الثانية في [أآلهتنا .. وفي آمنتم في الأعراف وطه والشعراء؟] ولماذا ؟

ج- لم يبدلها أحد عن الأزرق بل تسهل بين بين لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر باجتماع الألفين وحذف إحداهما

س13- كيف يقرأ ( القراء ) أئنكم لتأتون الفاحشة في العنكبوت بالاستفهام أم بالإخبار؟
ج-قرأه بالاستفهام حمزة والكسائي وخلف وشعبة والباقون بهمزة واحدة على الخبر.


س14- كيف يقرأ هشام أئنكم لتكفرون في فصلت ؟ وكيف يقرأ ابن ذكوان أأسجد ؟

ج-قرأ هشام أئنكم بتسهيل الثانية بالخلف عنه, وأما أأسجد فقرأه ابن ذكوان بكل من تحقيق وتسهيل الهمزة الثانية.


س15- كيف تقرأ [أئن ذكرتم في يس] ؟ بالاستفهام أم بالأخبار ؟

ج- قرأ الجميع بالاستفهام وفتح الثانية أبو جعفر وكسرها الباقون وهم على أصولهم في التسهيل أو التحقيق وإدخال ألف بين الهمزتين وعدمه.

س16- ما هو مذهب [ القراء ] في الكلمات التي تكرر فيها الاستفهام نحو (أئذا ... أئنا) ؟

ج- ما كرر استفهامه نحو (أئذا ..أئنا) وجملته أحد عشر موضعا في تسع سور:
الأول في الرعد واثنان في سبحان, وواحد في المؤمنون, وواحد في النمل,
وواحد في العنكبوت وواحد في السجدة, واثنان في الصافات, وواحد في الواقعة,
وواحد في النازعات, أخبر في الأول منهما أبو جعفر وابن عامر وقرأ
بالإخبار في الثاني منهما الكسائي ونافع ويعقوب, وخرج بعض القراء عن
أصولهم في بعض المواضع:
الثاني من النمل (أئذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون) قرأه بالإخبار
مع زيادة نون فيه الكسائي وابن عامر, فخالف ابن عامر أصله فيه. وقرأ
الكلمة الأولى منهما بالإخبار نافع وأبو جعفر فخالف نافع أصله فيه,
والباقون بالاستفهام فيهما.
1. وقرأ أبو جعفر الحرف الأول من النازعات بالإخبار فوافق فيها
أصله, وقرأ الثاني من سورة النازعات بالإخبار يعقوب ونافع والكسائي وابن
عامر فهم فيه على أصولهم.
2. وقرأ الأول من الأول في سورة الصافات (أئذا متنا وكنا ترابا
وعظاما أئنا لمبعوثون) (16 ) الصافات بالإخبار ابن عامر وحده واستفهم في
الثاني, وخالف أبو جعفر فيه أصله فأخبر في الثاني. وقرأ الحرف الثاني من
الحرف الأول المتقدم في الصافات مع ثاني الواقعة الكسائي ونافع وأبو جعفر
ويعقوب بالإخبار وهو قوله (أئذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمبعوثون)
الصافات و الحرف الثاني من الواقعة (أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا
لمبعوثون) والأول بالاستفهام, فخالف أبو جعفر أصله, وقرأ ابن عامر بالإخبار
في الأول والاستفهام في الثاني.
3. قرأ كل القراء الحرف الأول من الواقعة والثاني من العنكبوت بالاستفهام.
4. وقرأ حمزة والكسائي وخلف وشعبة وأبو عمرو الأول من العنكبوت بالاستفهام.
5. قرأ أبو عمرو وقالون وأبو جعفر وهشام في أحد وجهيه بالمد بين
الهمزتين حالة الفتح والكسر, والباقون بغير مد, وفصل بين الهمزتين قبل
الضم أبو جعفر بلا خلاف وأبو عمرو وقالون وهشام بخلاف.

س17- كيف يقرأ ( القراء ) (أإذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون) الثاني من النمل:
ج- قرأه بالإخبار مع زيادة نون فيه الكسائي وابن عامر, فخالف ابن عامر
أصله فيه. وقرأ الكلمة الأولى منهما بالإخبار نافع وأبو جعفر فخالف نافع
أصله فيه, والباقون بالاستفهام فيهما.

س18- إذا كانت الهمزة الأولى من الهمزتين في كلمة للاستفهام والتي بعدها مضمومة فكيف يقرأ

[ القراء ] الكلمات التالية [ قل أؤنبئكم في آل عمران ، أأنزل
عليه الذكر في ص أألقي الذكر عليه في القمر, أشهدوا خلقهم في الزخرف ]
بالاستفهام أم بالأخبار وما مذهبه في كل منها ؟
ج- قرأ الكلمات الثلاثة الأول قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الثانية
وإدخال ألف بينهما واختلف في الفصل بألف عن قالون وآبي عمرو وقرأ ورش
وابن كثير ورويس بالتسهيل من غير فصل والباقون بالتحقيق واختلف عن هشام في
التسهيل والتحقيق والفصل وعدمه فله التحقيق مع القصر في الثلاثة كابن
ذكوان وله التحقيق مع المد وله التحقيق مع القصر في آل عمران والتسهيل مع
المد في ص والقمر وأما ( أشهدوا خلقهم) بالزخرف فقط فقرأه نافع
وأبو جعفر بهمزتين مفتوحة فمضمومة مسهلة بين بين وإسكان الشين وفصل بالألف
أبو جعفر واختلف عن قالون في المد, والباقون بهمزة مفتوحة وفتح الشين.

س19- إذا وقعت همزة الوصل بعد همزة الاستفهام في [آلذكرين موضعي الأنعام
، آلآن الاستفهامية موضعي يونس و آلله لكم في يونس والله خير في النمل ]
فكيف تقرأ ؟ وكيف تفسر وجه قراءة الهمزة فيها بوجه البدل ؟ ولماذا تبدل
ألفاً ؟ وهل يفصل بين الهمزتين بألف ولماذا ؟
ج- يقرأها الجميع بالمد الطويل أو القصر مع تسهيل الثانية ووجه البدل
بأن حذفها يؤدي إلى التباس الاستفهام بالخبر وتحقيقها يؤدي إلى إثبات همزة
الوصل وصلا وهو لحن والتسهيل فيه شئ من لفظ المحقق فتعين البدل وكان ألفا
لأنها مفتوحة. ولم يفصل بين الهمزتين أحد بألف لضعفها عن همزة القطع.

س20- كيف يقرأ [ القراء ] كلمة السحر [ما جئتم به السحر في يونس ] بالاستفهام أم بالإخبار وما الأوجه الجائزة فيها في الهمز عنده؟
ج- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بالاستفهام ولكل منهما البدل مع المد الطويل والقصر مع التسهيل و قرأ الباقون بالإخبار

س21- إذا كانت الهمزة الأولى من الهمزتين من كلمة لغير الاستفهام وكانت الثانية مكسورة ففي أي كلمات وقعت وكيف تقرأ ؟
ج- كلمة أئمة فقط وقرأها قالون وورش من طريق الأزرق وابن كثير وأبو
عمرو ورويس بالتسهيل والقصر وقرأ الأصبهاني بالتسهيل كذلك والمد في ثاني
القصص وفي السجدة وفي الثلاثة الباقية بالقصر وقرأ أبو جعفر بالتسهيل مع
الفصل في الخمسة بلا خلاف.


س22- كيف يقرأ ( القراء ) كلمة أئمة حيث جاءت ؟؟

ج- قرأها قالون وورش من طريق الأزرق وابن كثير وأبو عمرو ورويس بالتسهيل
والقصر وقرأ الأصبهاني بالتسهيل كذلك والمد في ثاني القصص وفي السجدة
وفي الثلاثة الباقية بالقصر وقرأ أبو جعفر بالتسهيل مع الفصل في الخمسة
بلا خلاف.

س23- إذا كانت الهمزة الأولى من الهمزتين في كلمة لغير الاستفهام وكانت
الثانية ساكنة فكيف تقرأ عند [ ] ، اضرب مثالا لذلك ؟
ج- تقرأ بالإبدال عند الجميع ألفا في نحو ( آدم) وياء في نحو (أوتي) ،( إيمان) وواوا في نحو ( أوذينا).

س24- كيف يقرأ حفص (أعجمي) في كل من النحل وفصلت؟

ج- قرأ في النحل (لسان الذي يلحدون إليه أعجمي) بالإخبار وقرأ موضع فصلت بالاستفهام ويسهل الهمزة الثانية منهما.


س25- يحقق هشام الهمزة الثانية من الهمزتين من كلمة إذا كانت الثانية مكسورة فهل خالف أصله وأين؟
ج - قرأ هشام كلمة (أئنكم لتكفرون) بكل من تحقيق وتسهيل الهمزة الثانية.

س26- إن مذهب ابن ذكوان هو تحقيق الهمزتين من كلمة, فهل ورد عنه التسهيل في شئ منها وما هو؟

ج- (أأعجمي وعربي) في فصلت و (أأسجد لمن) في الإسراء وأما (أن كان ذا
مال وبنين) في نون و(أأعمي وعربي) في فصلت فبالإضافة إلى التسهيل وله وجه
إدخال ألف بين الهمزتين أيضا بالخلف عنه.


س27 -كيف يقرأ هشام أؤنبئكم بآل عمران؟

ج- بالتحقيق في الثانية والقصر وله أيضا تسهيل الثانية مع إدخال ألف وعدمه.


س28- من كان مذهبه إدخال ألف بين الهمزتين, هل استثنى شيئا منها ؟

ج- (آلله و آلآن و آلذكرين) عند الجميع و (أألسحر) عند أبي عمرو وأبي
جعفر و(أآمنتم) الثلاثة وأآلهتنا عند من يقرأها بالاستفهام ومذهبه
الإدخال.

س29- إن مذهب رويس هو تحقيق الهمزة الثانية من الهمزتين المكسورتين من كلمة, فهل ورد عنه خلاف في شئ منها وما هو؟
ج-(أئنكم لتشهدون) بالأنعام فله في الهمزة الثانية التحقيق والتسهيل.

س30- ما بال الهمزة كره فيها التكرير واستثقل،ولم يكره ذلك في سائر الحروف إذا تكررت،إلا على لغة من أدغم الحرف المتكرر في نظيره؟
ج- إن الهمزة على انفرادها حرف بعيد المخرج جَلـْد صعب على الـّلافظ به،
بخلاف سائر الحروف،مع ما فيها من الجهر والقوة، ولذلك استعملت العرب في
الهمزة المفردة ما لم تستعمله في غيرها من الحروف، فقد استعملوا فيها
التحقيق، والتخفيف، وإلقاء حركتها على ما قبلها، وإبدالها بغيرها من
الحروف، وحذفها في مواضعها، وذلك كله لاستثقالهم لها، ولم يستعملوا ذلك في
شيء من الحروف غيرها، فإذا انضاف إلى ذلك تكريرها كان أثقل كثيراُ عليهم،
فاستعملوا في تكرير الهمزة من كلمتين التخفيف للأولى، والتخفيف للثانية،
والحذف للثانية، والحذف للأولى، وبعضهم يحققهما جميعاً، إذ الأولى
كالمنفصلة من الثانية، إذ هي من كلمة أخرى.

س31- ما حجة من حقق الهمزتين في كلمة، وهي قراءة أهل الكـوفة وابن ذكـوان وروح وهشام ، في نحو: ((أأنذرتهم)) وشبهه ؟
ج- إنه لما رأى الأولى في تقدير الانفصال من الثانية، ورآها داخلة على
الثانية قبل أن لم تكن، حقق كما يحقق ما هو من كلمتين، وحسن ذلك عنه لأنه
الأصل، وزاده قوة أن أكثر هذا النوع بعد الهمزة الثانية فيه ساكن، فلو
خفف الثانية التي قبل الساكن، لقرب ذلك من اجتماع ساكنين، لا سيما على
مذهب من يبدل من الثانية ألفا، فلما خاف اجتماع الساكنين حقق ليسلم من
ذلك، ولأنه أتى بالكلمة على أصلها محققة، ولأنه لو خفف الثانية لكانت
بزنتها محققة. فالاستثقال في القياس مع التخفيف باق، ولذلك قرئ بإدخال ألف
بين الهمزتين مع تخفيف الثانية، لأن الاستثقال مع التخفيف باق، إذ
المخففة بزنتها محققة.

س32- ما حجة من خفف الثانية من الهمزتين في كلمة ؟
ج- استثقال الهمزة المفردة فتكريرها أعظم استثقالا، وعليه أكثر العرب،
وهو مذهب نافع وابن كثير وأبي عمرو وهشام ورويس. وأيضاً فإنه لمّا رأى
العرب، وكل القراء قد خففوا الثانية، إذا كانت ساكنة استثقالا، كان
تخفيفها إذا كانت متحركة أولى، لأن المتحرك أقوى من الساكن وأثقل، وأيضاً
فإن جماعة من العرب ومن القراء قد كرهوا اللفظ بالهمزة المفردة، فخففوها
ساكنة ومتحركة نحو: ((يومن، ويواخذ))، فكان تخفيفها إذا تكررت أولى وأقيس.

س33- ما حجة من خفف الثانية من كلمة، وأدخل بين الهمزتين ألفاً، وهو مذهب أبي عمرو وقالون عن نافع، وهشام عن ابن عامر وأبي جعفر ؟
ج- إنه لما كانت الهمزة المخففة بزنتها محققة قدّر بقاء الاستثقال على
حاله مع التخفيف، فأدخل بينهما ألفا ليحول بين الهمزتين بحائل، يمنع من
اجتماعها. وقد روي ذلك أيضا عن ورش، والعلة في الجمع بين الهمزتين من كلمة
المختلفتي الحركة نحو: ((أئذا، أئنكم)) وشبههن ( وبه قرأ الكوفيون وابن
ذكوان) ، وفي تخفيف الثانية، ( وهي قراءة ورش وابن كثير)، وفي إدخال الألف
بينهما، مع تخفيف الثانية، (وهي قراءة أبي عمرو وقالون وهشام ) هو ما
تقدم من العلة في الهمزتين المتفقتي الحركة من كلمة نحو: ((أأنذرتهم))
فقسه عليه، فالعلة واحدة.

س34- ما حجة من حقق الهمزتين المتفقتين من كلمتين ؟
ج- تقدير انفصال الأولى من الثانية، وأن الوقف يفصل بينهما، وأن تخفيف
الثانية في الوزن كالتحقيق، فقرأه على الأصل، وهو التحقيق وله مزية في
القوة والتحقيق أن الأولى منفصلة من الثانية في الوقف. وأن الوصل كأنه
عارض، وبه قرأ الكوفيون وابن عامر وروح.

س35- ما حجة من خفف الهمزة الأولى من الهمزتين من كلمة؟
ج- إنه لمّا رأى الثانية، لا بد لها من التحقيق في الابتداء، أجرى
الوصل على ذلك فحققها، فوجب تخفيف الأولى، إذ قد حصل التحقيق للثانية،
وأيضاً فإنه لما كان بالثانية يقع التكرير والاستثقال، خفف الأولى، ليزول
لفظ التكرير الاستثقال عن الثانية.


يتبع باذن الله
avatar
إيمان حسن

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف إيمان حسن في الإثنين 31 أكتوبر 2011, 1:54 am

ما شاء الله
مجهود رائع
جزاك الله خيراً و بارك الله فيك
أسأل الله أن يستخدمك دائماً فيما يحب و يرضى
[center]
avatar
سلفية وافتخر

default رد: أسئلة وأجوبة في القراءات "مميز جدًا"

مُساهمة من طرف سلفية وافتخر في الأربعاء 30 نوفمبر 2011, 4:39 pm


جزاك الله خيراً و بارك الله فيك

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو 2018, 1:45 pm