مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 11:56 am


خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد



الحمدُ للهِ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على خاتَمِ رُسُلِ اللهِ.

أمّا بعدُ..
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ:
سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ –رِضْوانُ اللهِ عليهِ- عَلَى هَـذَا الْمِنْبَرِ يَقُولُ:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَـذَا الْيَوْمِ -عَامَ أَوَّل- يَقُولُ، ثُمَّ اسْتَعْبَرَ أَبُو بَكْرٍ–رِضْوانُ اللهِ عليهِ- فَبَكَى،
ثُمَّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
«لَنْ تُؤْتَوْا شَيْئًا بَعْدَ كَلِمَةِ الْإِخْلاَصِ مِثْلَ الْعَافِيَةِ؛ فَسلُوا اللهَ الْعَافِيَةَ».
رواه ابن حبان في "صحيحه"، ونحوَه الإمام أحمد، وبوّب له ابن حبان بقوله:
(ذِكرُ الأمرِ بِسؤالِ اللهِ -جَلَّ وَعَلا- العافيةَ؛ إذْ هيَ خيرُ ما يُعطَى المرءُ بَعْدَ التوحيدِ).

والحديثُ قال فيه أبي رَحِمَهُ اللهُ: "صحيح لغيره"، كما في "التعليقات الحِسان" (946).

قال الإمامُ الشوكانيّ في شرح نحو هذا الحديث مُبيّنًا معنى العافية:

"قال في "الصحاح": (وعافَاهُ اللهُ وأعْفَاهُ بمعنًى واحد، والاسمُ: العَافِيةُ، وهي دِفَاعُ اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالى عنِ العَبْد. وتُوضَع مَوْضِعَ المَصْدَر يُقال عَافَاهُ الله عافِيَةً). فقوله: (دِفَاعُ اللهِ عنِ العَبْد) يفيد أنّ العافيةَ جميعُ ما يَدْفَعُهُ اللهُ عنِ العَبْدِ مِنَ البلايا كائنةً ما كانت.
وقال في "النهاية": (والعافيةُ: أنْ يَسْلَمَ مِنَ الأسْقَامِ والبَلاَيا)، وهذا يفيد العمومَ، كما أفاده كلامُ صاحب "الصحاح".
وقال في "القاموس": (والعافِيةُ: دِفَاعُ اللهِ عنِ العَبْد. عافاهُ اللهُ مِنَ المَكْرُوهِ [عِفاءً] ومعافاةً وعافِيةً: وَهَبَ له العافِيَةَ مِنَ العِلَلِ [والبَلاءِ]، كأَعْفَاهُ). انتهى.
وهكذا كلامُ سائرِ أئمةِ اللغة.
وبهذا تَعرف أنّ العافية هي:
دِفَاعُ اللهِ عنِ العَبْد، وهذا الدِّفاعُ الْمُضافُ إلى الاسمِ الشريفِ يَشمل كلَّ نوعٍ مِن أنواع البَلايا والْمِحَنِ، فكلُّ ما دَفَعَهُ اللهُ عنِ العبْدِ منها فهو عافيةٌ،
ولِهذا قال النبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هذا الحديث:
« فَإِنَّ أَحَدًا لَمْ يُعْطَ بَعْدَ الْيَقِينِ خَيْرًا مِنْ الْعَافِيَةِ»".
إلى أن قال رَحِمَهُ اللهُ:
"فعلى العبْدِ أن يَستكثرَ مِنَ الدعاء بالعافية، وقد أَغْنَى عنِ التطويل في ذِكرِ فوائدِها ومنافعها ما ذَكَرَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هذا الحديث؛ فإنها إذا كانت بحيث إنه لم يُعْطَ أَحَدٌ بعْدَ اليقين خيرًا منها؛ فقد فاقت كُلَّ الخصال، وارتفعتْ دَرَجتُها على كلِّ خير. وسيأتي في حديث العبَّاس رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ما يدلُّ على أنّ العافيةَ تَشمل أمورَ الدُّنيا والآخرة، وهو الظاهرُ مِن كلام أهل اللغة؛ لأن قولَهم: (دِفَاعُ اللهِ عنِ العَبْد) غيرُ مُقَيَّدٍ بدِفاعِه عنه لأمورِ الدُّنيا فقط، بل يَعُمُّ كلَّ دِفاعٍ يَتَعَلَّق بالدُّنيا والآخرة" اﻫ "تحفة الذاكرين" ص456 و457.



زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأربعاء 20 أبريل 2011, 1:14 am

اللهم إنا نسألك العافية

بوركتِ أستاذة حبيبة ونفع الله بكِ

مودة
الإدارة

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 20 أبريل 2011, 1:51 pm

نفع الله بك أختي حبيبة

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الأربعاء 20 أبريل 2011, 1:56 pm

جزاك الله الجنة حبيبتي حبيبة.. ونفع بك.


اللهم انا نسألك العافية.

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 21 أبريل 2011, 4:54 am

وإياكن أخواتي الغاليات وبارك الله فيكن
تشرفت بمروركن الطيب

oum yassine

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف oum yassine في الخميس 21 أبريل 2011, 7:38 am


اللهم إنا نسألك العافية

بارك الله فيك أستاذتنا حبيبة أينما حللت وارتحلت

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: خيرُ ما يُعطى المرءُ بعد التوحيد

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 27 مايو 2011, 5:34 am

وفيك بارك الرحمن حبيبتي أم ياسين
سعدت بمرورك الكريم

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 يناير 2017, 11:42 pm