مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

شاطر

سمو مسلمة

هام لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الإثنين 22 نوفمبر 2010, 10:49 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


دخل الفيلسوف الأمريكي الذي لا أذكر اسمه ، فوجد بيته يغرق وابنه (8 سنوات) يحاول منع الماء من التدفق، فبدأ يتأمل في الموقف ويتأمل ويفكر، حتى صاح به الغلام :ليس هذا وقت الفلسفة يا أبي، اخلع قميصك وعاونني على منع تدفق الماء"

ما علاقة هذه القصة بالوسواس؟؟


العلاقة ببساطة، أن الخواطر السيئة (ومن الممكن أن نسميها وساوس شيطانية أو هوائية)كلها بجميع أنواعها علاجهاواحد، وهو التوقف عن الاسترسال في التفكير، ثم توجيه الفكر لموضوع آخر.

وهذه الخواطر كلها عملها في النفس = عمل الماء المتدفق في القصة السابقة = التدمير
والتدمير في النفس = الإحباط والفتور والضيق والضياع ..الخ
وأكبر مشكلة تواجهنا جميعا عند ورود الخاطر السيء، أننا لا نتوقف عن الاسترسال بل نسترسل مع الخاطر بأسلوب التحليل، تماما مثل هذا الفيلسوف (والقصة السابقة حقيقية) فنحاول أن نعرف من أين يأتي الخاطر وإلى أين يتجه وهل هو حقيقة أم خيال وماذا يعني هذا الخاطر وهل أنا فعلا كذا .....الخ


في حين أن الحل الأفضل هو التعامل معه بطريقة الغلام مع الماء، وقف التدفق!! ثم نزيد عليه التفكير في أمر آخر، وحالات خواطر الرياء والعجب بالذات تحتاج لأن يكون الأمر الآخر الذي نفكر فيه هو أن نستحضر أحاديث وآثار فضائل الأعمال، ونردد بقوة وعزم داخليا أننا إنما نفعل ذلك محبة لله وطاعة لله ولرسول الله، ورغبة فيما عند الله ، وأنه لا حول لنا ولا قوة إلا بالله....الخ

مع الاستعاذة وكثرة الاستغفار وربما احتاج الأمر للبكاء من خشية الله!
وضد ذلك هو الغفلة والغفلة تعني أن نترك الماء يتدفق بلا مانع ولا عائق = التدمير = الفتور وضيق الصدر ثم الانتكاس وهو المرحلة الأخيرة نسأل الله أن يعفو عنا

ومن أطرف الطرق كذلك في قطع دابر وساوس الرياء والعجب، نقلتها لي أخت عن شيخ ، قال إذا خاطرك الرياء فزد في العمل الصالح نكالا للنفس والشيطان، فإذا ثابرت على هذا لن يوسوسا لك بالرياء والعجب لأنهما علما أن عقوبة ذلك عليهما زيادتك لا نقصانك، وإنما كان الهدف من هذه الوساوس هو فتورك عن العمل!!

وتأملوا في هذا الحديث:


يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ؟ فيقول : الله ، فيقول : من خلق الله ؟ فإذا وجد أحدكم ذلك فليستعذ بالله ولينته " هذه الرواية صححها ابن تيمية في درء تعارض العقل والنقل

وهذا الرواية صححها الألباني في صحيح الترغيب:"إن أحدكم يأتيه الشيطان فيقول من خلقك فيقول الله فيقول من خلق الله فإذا وجد ذلك
أحدكم فليقل


آمنت بالله ورسوله فإن ذلك يذهب عنه "


منقووول

محبةالقرءان
هيئة التدريس

هام رد: لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

مُساهمة من طرف محبةالقرءان في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 3:34 am

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

حبيبه
هيئة التدريس

هام رد: لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 4:33 am



ما شاء الله موضوع ذات أهمية لكل منا
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وبك حبيبتي سمو مسلمة

لابد من مجاهدة النفس في تحقيق الإخلاص
ولنتذكر وقوفنا بين يدي الله ولنكثر من ذكر الموت
وذكرالجنة والنار فهذا يميت دوافع الرياء

فلا نلتفت إلى وسا وس الرياء بمعنى أن المؤمن لا يجزم لنفسه بالإخلاص
و لا يعذب نفسه بالجزم بالرياء


سمو مسلمة

هام رد: لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 5:04 am



بارك الله فيكما وفي مروركما الكريم

محبة امهات المؤمنين

هام رد: لمن يعاني من وساوس الرياء والعجب

مُساهمة من طرف محبة امهات المؤمنين في الأربعاء 24 نوفمبر 2010, 2:24 pm

جزاك الله خيرا
حبيبتى سمو مسلمه على التذكرة وربى يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
ونعوذ بالله من وساوس الشيطان
والرياء والنفاق والكذب
ونسال الله ان يرزقنا الصدق فى القول والعمل

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 1:56 pm