مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفقدي قلبك أخية

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 02 نوفمبر 2010, 11:27 pm




تفقدي قلبك أخية

الحمد لله سبحانه.. عدد ما سبّحت له الرمال.. وسجدت له الظلال، وتدكدكت من هيبته الجبال.. عدد كل لمحة وطرفَة ونَفَس...

على كل مؤمنة في طريقها الطويل إلى الله.. أن تعنى بتفقد قلبها وما فيه من إيمان بين الفينة والأخرى.. فإن الإيمان يزيد وينقص.. يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية..
وينعدم ببعض ما حذر منه ربك.. ونهاك عنه نبيك .. وما أجدرنا في هذا الزمان الذي يصبح فيه الرجل مؤمناً ويمسي كافراً.. أن نتدبر ونحذر..

ونتفقد إيماننا بين الفينة والأخرى.. إذ لم ييأس الشيطان من الدخول على كل مؤمن من مداخل قد تخفى لإفساد دينه ونزع تقواه..

ومما يزيد المؤمنة التقية الورعة خوفاً.. أن تسمع حديث نبيها كما جاء في [صحيح مسلم] حيث يقول صلى الله عليه وسلم:
«إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكنه لم ييأس من التحريش بينهم» .


لقد أعد الشيطان حبيبتي المؤمنة هذه المصيدة الخاصة لأهل الإيمان، ليصل إلى إفساد قلوبهم وإيمانهم.. فإياك أن تكوني ممن اشتغل بالصلاة والصيام وغفل عن قلبه وتنقيته مما به من فساد أو غش لأحد من المسلمين..

فقد نادى نبيك صلى الله عليه وسلم بأن هذه هي الكارثة التي تودي بالدين إلى غير رجعة.. استمعي إليه صلى الله عليه وسلم حيث يقول:
«ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟»قالوا: بلى: قال:
«
إصلاح ذات البين.. فإن فساد ذات البين هي الحالقة.. لا أقول تحلق الشعر.. ولكن تحلق الدين» [رواه الترمذي].

أرأيت حبيبتي.. تحلق الدين ..أي: تزيله.
فعليك أيتهاالغالية بنداء ربك:
{فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [الأنفال:1].


فإياك أن تكون بينك وبين إحدى المؤمنات خصومة أو شحناء أو خلاف.. ولا تتهاوني في ذلك وسارعي بالصلح والتسامح..لئلا تُحرمي من مغفرة الله سبحانه وتجاوزه عن عباده.

وعليك أيتها الحبيبه بالدعاء..
فاتجهي إلى ربك دوماً أن يمسح من قلبك الغل على أي من أخواتك في الإيمان.. واجعلي لسانك رطباً بهذه الدعوة التي دعا بها المؤمنون قبلك

{رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر:10].

غاليتي: إنه لِما يدمي قلب كل مؤمن.. أن يرى إخوانه المسلمين في أي مكان.. متباغضين متنافرين متعادين،مع أن نبيهم أوصاهم فقال صلى الله عليه وسلم:
«المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً» [رواه البخاري]،


كأنا سمعناها المؤمن للمؤمن كالثعبان يلدغ بعضه بعضاً..!! فترى الدسائس والفتن.. والغيبة والنميمة قد استشرت فينا .
غافلين عما وصفهم به نبيهم صلى الله عليه وسلم فقال:
«مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد.. إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» [رواه البخاري]..


فإياك أن تُخرجي نفسك من دائرة المؤمنين..
واملئي قلبك منذ الساعة لكل من آخاك في هذا الإيمان، وداً وتعاطفاً ورحمة.. ولا تحملي في قلبك سوى ذلك لأي من أخواتك في الله.

حبيبتي في الله: لقد جاء عن نبيك صلى الله عليه وسلم حديث يجب أن نتوقف عنده طويلاً..
[رواه البخاري] في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

«من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرض أو من شيء فليتحلله منه اليوم.. من قبل ألا يكون دينار ولا درهم..
إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته.. وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فَحُمل عليه».

انظري أيتها المؤمنة.. إلى قوله صلى الله عليه وسلم:
«
من عرْض أو من شيء»

إن كلمة { شيء } هذه تشمل أي شيء وكل شيء سواء كان حركة أو لفتة أو لمزة أو غمزة فيها تعريض بأي مسلم..فتصبح له مظلمة عندك يطالبك بها يوم القيامة..

فإياك أيتها الحبيبه فان الثمن باهظ حقاً.. وإنها لنهاية مؤلمة حقاً.. فرب كلمة آذت أختاً لك في الله.. كانت عندك هينة.. ولكنها عند الله عظيمة..

ورب حركة أسأت بها لأخت لك مؤمنة.. كان ثمنها ما أجهدت نفسك فيه من الحسنات.. توزعينها على أصحاب المظالم والحقوق في يوم أنت أحوجُ ما تكونين إليها..
ثم ماذا؟ثم إلى النار..

حرم الله الجنة على النمام الذي ينقل الكلام على سبيل الإفساد، فقال :
«لا يدخل الجنة نمام» [رواه البخاري]..
ولئن حمل هذه النميمة نمامٌ.. بسبب حسد يأكل قلبَه فبلغها إلى من يثير بها غضبه ويستفزه.. فقد جمع هذا النمام بين مصيبتين، وأحرق إيمانه بناريين:


الأولى: نارُ الحسد وقد جاء عن الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم:
«الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب»

والثانية: النميمة، ومصيبتها أعظم من الأولى، إذ تحرم صاحبها من دخول الجنة..

وقال صلى الله عليه وسلم:
«لا يجتمع في جوف عبد الإيمانُ والحسد.. »[رواه البيهقي].


وها هي وقفتي الأخيرة معك...
لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن أربعة أشياء نهياً أكيداً، وحذرنا من الارتداد في حمأتها دون أن نشعر. فقال صلى الله عليه وسلم:
«لا تقاطعوا.. ولا تدابروا.. ولا تحاسدوا.. ولا تباغضوا.. وكونوا عباد الله إخواناً»
[رواه البخاري]..


فإياك من مقاطعة أخت لك في الله مهما كانت الأسباب..
إياك أن تكون بينك وبين إحدى المؤمنات خصومة أو شحناء أو خلاف.. ولا تتهاوني في ذلك وسارعي بالصلح والتسامح..لئلا تُحرمي من مغفرة الله سبحانه وتجاوزه عن عباده.


فقد جاء عن نبيك صلى الله عليه وسلم:
«تُعرَضُ الأعمال في كل اثنين وخميس فيغفر الله عز وجل في ذلك اليوم لكل امرئ لا يشرك بالله شيئاً.. إلا امرأً كانت بينه وبين أخيه شحناء..فيقول: اتركوا هذين حتى يصطلحا» [رواه مسلم]..

إياك أن يمنعك الكبر والغرور من الصلح فتظلي طوال حياتك محرومة من مغفرة الله..

فالله.. الله أيتها المؤمنة.. عليك بكمال الإيمان فالزميه..
غفر الله لي ولك، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


* صوني جمالك *
مشرفة فراشات الدار

default رد: تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 03 نوفمبر 2010, 12:46 am

جزاك الله خيرا
وجعله الله فى ميزان حسناتك

اوكسجين
مشرفة قاعة بأقلامهن

default رد: تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف اوكسجين في الأربعاء 03 نوفمبر 2010, 5:26 am


فإياك أن تُخرجي نفسك من دائرة المؤمنين..
واملئي قلبك منذ الساعة لكل من آخاك في هذا الإيمان، وداً وتعاطفاً ورحمة.. ولا تحملي في قلبك سوى ذلك لأي من أخواتك في الله

فعلا ماكان من القلب يصل الى القلب

جزاك ربي الفردوس الاعلى

انتصار
الادارة العامة

default رد: تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 03 نوفمبر 2010, 8:35 am

جزاك الله خيرا استاذتنا الحبيبة مشاركة قيمة جدا
ما احوجنا لاصلاح قلوبنا اللهم ارزقنا ايمانا خالصا
وقلوبا سليمة لا تحمل الا الخير للدنيا كلها وليس فقط للمسلمين والمومنين

oum yassine

default رد: تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف oum yassine في الأربعاء 03 نوفمبر 2010, 9:22 am



جزاك الله خيري الدنيا و الاخرة

اللهم وفقنا لمرضاتك

امييين

غراس السنابل

default رد: تفقدي قلبك أخية

مُساهمة من طرف غراس السنابل في الجمعة 19 نوفمبر 2010, 10:16 pm

وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا

ربي اسلل سخيمه صدورنا


جزاك الله خيرا ياغالية

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 6:43 am