مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

" أخطاء شائعة "

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default " أخطاء شائعة "

مُساهمة من طرف انتصار في الإثنين 21 أبريل 2008, 10:08 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

" أخطاء شائعة "

1_ الخطأ : حاز على المال
_الصواب : حاز المال .


2_ الخطأ : إمرأة صبورة
_الصواب : إمرأة صبور


3_ الخطأ : علم بأن الامر
_ الصواب : علم أن الامر


4: الخطأ : عَرض الحائط
_ الصواب : عُرض الحائط


5_ الخطأ : نفس المصدر
_ الصواب : المصدر نفسه


6_ الخطأ : تكرر نفس الأمر
_ الصواب : تكرر الأمر نفسه


7: الخطأ : عرّف بفلان
الصواب : عرّف فلان


بقلم أختكم في الله انتصار... من كتاب الدكتور محمد قاسم الشوم بستان المعرفة فوائد لغوية وأدبيّة ...

مع تمنياتي للجميع بالمتعة والفائدة من كل ما فيه خير ونفع وفائدة
avatar
هومه

default تصحيح أخطاء لغوية شائعة

مُساهمة من طرف هومه في الجمعة 12 ديسمبر 2008, 1:58 am


تصحيح أخطاء لغوية شائعة
إن من الغلط أن يقال مثلا : هذه التذكرة تُخَوّل
لصاحبها حق الدخول بدون أجر ، وإن لفلان من الحقوق ما يخوّل له المطالبة
بها . وافعل ( خوّل ) بمعنى أعطى يتعدّى إلى مفعولين ، ومن الخطأ دخول
اللام على مفعوله الأول من غير مسوّغ . فيجب أن يقال : هذه التذكرة تخوّل
صاحبها الدخول بدون أجر ، وإن لفلان من الحقوق ما يخوّله المطالبة بها .

ومثل هذا غلطهم في استعمال الفعل ( أعطى ) ، فيقولون مثلا : أعطيت له كتابا وأعطى المحسن للفقير ما
يكفيه . والفعل ( أعطى ) يتعدى إلى المفعولين بنفسه ، فلا تدخل اللام على
أحد مفعوليه مع تأخره عن الفعل . والصواب أن يقال : أعطيته كتابا .


ويقع مثل هذا الغلط في الفعل منح ، فيقولون مثلا : تـُمنح الجوائز للفائزين ،
ويقولون يُطعم الخادم فوق ما يُمنح له من أجر . والفعل ( منح ) كالفعل (
أعطى ) يتعدّى إلى مفعولين بنفسه ، ومن الخطأ دخول اللام على أحد مفعوليه
بلا مسوّغ ، فالصواب أن يقال يُمنح الفائزون جوائز ويُطعم الخادم فوق ما
يُمنحه من أجر .


***

ويقولون : تكبّد فلان المشاق بمعنى
أنه قاسى من الأمور ما فيه من شدة وعنت . والأولى أن يقال : كابدت الأمر ،
أي قاسيت شدته . ويقال أيضا : أكبدم الأمر ، أي شق عليهم وأرهقهم ، وفي
الحديث : " أكبدهم البرد " أي شق عليهم ز والفعلان ( كابد ) و ( أكبد )
مأخوذان من الكـَبَد ، وهو المشقة ، أما الفعل ( تكبّد ) فلم تستعمله
العرب في مقاساة المشقة ، وإنما جاء مأخوذا من ( الكـَبـِد ) وهو جزء
معروف من أجزاء الجسم ، ويطلق الكـَبـِد على وسط الشيء . قالت العرب
:تكبدت الشمس السماء ، أي صارت في كبدها ، وتكبد اللبن ، أي غَلـُظ حتى
صار كالكبد ، وتكبدتُ الفلاة ، أي قصدت وسطها . فإذا قصد قاصد مِنْ (
تكبّد المشاق ) أنه تغلغل في وسطها وأنه تجاوز أطرافها ودخل في غمرتها ،
جاز له على ضرب من التجوّز .


***

ومن الغلط قولهم : التحق فلان بمدرسة كذا وشروط الالتحاق بها كذا ؛
لأن الفعل ( التحق ) لم نعثر عليه في المعجمات المعتمدة التي بين أيدينا ،
وليس ( التحق ) في اللغة مطاوعا الفعل ( ألحق ) .. إنما نقول : ألحقت
محمدا بعلي فلحق . والصواب أن يقال ألحقته بمدرسة كذا فلحق وشروط اللحاق
بها كذا .


***

ويغلطون فيقولون : فلان يتجوّل
في البلاد ، والفعل ( تجوّل ) لم نعثر عليه في اللغة ، وإنما يقال : جال
فلان جولانا ووجوّل تجوالا واجتال اجتيالا وانجال انجيالا ، وكل هذه
الأفعال بمعنى طوّف . فالصواب أن نختار أحد هذه الألإعال الأربعة ففيها
كفاية وفيها غناء وأن يقال : فلان يجول في البلاد أو يجوّل أو يجتال أو
ينجال .


***

ومن هذا النوع استعمال الفعل ( تنازل ) ، فيقولون مرة : تنازل فلان عن حقه ، ويقولون أخرى :تنازل فلان بالحضور إلى الحفلة وكان حسنا منه هذا التنازل .
والفعل ( تنازل ) لا يكون إلا في نزال المتقاتلين في الحرب . يقال : تنازل
الفارسان إذا نزل كل منهما في مقابلة صاحبه لقتاله ، والأولى أن يقال :
نزل فلان عن حقه وتفضل فلان بالحضور . على أن التنازل عن البيع والحق قد
جاء في عبارات الفقهاء ولا بأس في استعماله بهذه الصورة .


***

ومن الأغلاط الشائعة قولهم : إن الواجب يلزمني بمساعدة المعوزين
. والفعل ألزم لا يتعدّىبالباء وإنما يتعدّى بنفسه ، تقول : ألزمته العمل
وألزمته المال ، أي أوجبته عليه . فالصواب أن يقال : إن الواجب يلزمني
مساعدة المعوزين .


***

ومن الغلط قولهم : دعّم
فلان البناء بالتضعيف ، وكانت دعوى فلان مدعّمة بالدليل .والفعل المجرد (
دعَم ) متعد بنفسه وليس في حاجة إلى وسيلة أخرى ، ولم نجد الفعل (دعّم )
في المعجمات التي نرجع إليها . والصواب أن يقال : دعَم فلان البناء ودعوى
مدعومة بالدليل .


***

ويستعملون الفعل ( عقّم
) مكان الفعل ( عـَقـَم ) و ( أعقم ) فيقولون مثلا : عقـّم الطبيب المبضع
، وقطن معقـّم . والأولى أن يقال : عَقـَم الطبيب المبضع و أعقمه ، وقطن
معقوم أو مُعْقم .


***

ومن الأغلاط الشائعة قولهم : أنا كطبيب
أقول كذا وهو كمهندس يقول كذا ، وذوق العربية يقتضي أن كاف التشبيه تدخل
على غير المشبه . والصواب أن يقال : أنا طبيبا أقول كذا وهومهندسا يقول
كذا .


***

ومن ذلك استعمال كلمة ( الكاد ) في التعبير عن الحصول على الشيء بمشقة ، فيقولون : استمرّ فلان يمشي طول النهار وبالكاد
وصل إلى المدينة عند الغروب .وهذا التعبير بهذه الصورة لم يرد عن العرب
ولا عن المولدين من بعدهم ؛ لأن ( الكاد ) مصدر من مصادر ( كاد ) التي
للمقاربة ولم تستعمل العرب هذه المصادر في هذا المعنى وإنما استعملوا
الفعل ، فيولون : استمرّ فلان يمشي طول النهار ولم يكد يصل إلى المدينة
إلا عند الغروب .


===========
من كتاب جارميات ، لعلي الجارم ، رحمه الله .

avatar
هومه

default تصحيح اخطاء لغويه

مُساهمة من طرف هومه في السبت 27 ديسمبر 2008, 2:28 pm






تصحيح أخطاء لغوية شائعة

يستعمل الفعل ( تضامن ) –وهو لا وجود له في العربية – بمعنى : بذل الجهد المشترك مع ثقة كل شخص بأخيه ، فيقال : يجب أن نتضامن في هذا الأمر . وهذا غير صحيح ، والأصوب أن يحل محله الفعل ( تواثق ) ومصدره ( التواثق ) .

ويشبه ذلك استعمال الفعل ( تكاتف ) فيقولون مثلا : يجب أن نتكاتف في هذا الأمر ؛ بمعنى : نتعاون . وهذا الفعل ( نتكاتف ) لم يرد في كتب اللغة المعتمدة ، والكلمات الصحيحة في هذا المعنى كثيرة ، مثل : نتعاون ، نتعاضد ، نتساند ، نتآزر .



***
ومن الخطأ جمع ( الأبله ) على ( بُلَهاء ) ؛ لأن ( أفعل ) الذي مؤنثه ( فعلاء ) كـ ( أبله وبَلْهاء ) لا يجمع جمع تكسير إلا على ( فُعْل ) مثل ( أحمق و حُمْق – أعرج و عُرْج ) .



***
ومن الخطأ أن يقال : تحسنت الصناعة عن ذي قبل ؛ لأن الزيادة ( قبل ) في هذا السياق لا تقيم المعنى الذي سيق له الكلام ، والعرب لم تستعمل هذا التركيب ، ولم تجئ كلمة ( قبل ) في لغتها مسبوقة بـ ( ذي ) . وإنما يقال : تحسنت الصناعة عما كانت عليه من قبل . وإنما تـُدخل العرب ( ذي ) على ( قـُبَـل ) فتقول : افعل ذلك من ذي قـُبـَل . أي فيما يستقبل من الزمان . ولا شك أن الغرضين مختلفان ، وأن ( قـَبْل ) غير ( قـُبَل ).



***
يُقال : تقضي آداب اللياقة بكذا ؛ كأنهم يجعلون اللياقة مصدرا للفعل ، وهو ليس كذلك ، وإنما مصدره الصحيح : ( الليق ) و ( الليقان ) فالواجب أن نقول : تقضي آداب الليق أو الليقان بكذا . ولو قلنا : تقضي آداب اللباقة بكذا ، لأصبنا شاكلة الصواب ؛ فإن العرب تقول : هذا الأمر يلبق بك أولا يليق بك .


===========
باختصار من كتاب جارميات ، لعلي الجارم رحمه الله
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: " أخطاء شائعة "

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 30 يناير 2009, 6:28 am

يرفع للفائدة.
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: " أخطاء شائعة "

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 30 يناير 2009, 6:30 am

يرفع للفائدة.
avatar
راجية رحمته

default رد: " أخطاء شائعة "

مُساهمة من طرف راجية رحمته في السبت 06 فبراير 2010, 3:00 am

جزاكم الله خير الجزاء

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 20 سبتمبر 2018, 7:44 pm