مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حصريا في رمضان

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default حصرياً في رمضان

مُساهمة من طرف انتصار في الإثنين 09 أغسطس 2010, 10:00 am

حصرياً في رمضان
أقبل شهر الجود والإحسان والرحمة والغفران { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان } فطمع في رحمة الله المتنافسون، ورغب في مغفرة الله المحسنون.

فكم في رمضان من تكفير السيئات ومغفرة الخطيئات وكم في رمضان من رفعة الدرجات وزيادة الحسنات.

في كل عام لنا لقيا محببة يهتز كل كياني حين ألقاه

بالعين والقلب بالآذان أرقبه وكيف لا وأنا بالروح أحياه

لكن في خضم تلك الأجواء الإيمانية وفي ظلال تلك النفحات الربانية لازالت دهاليز الفضائيات تروج بضاعتها وتبث سمومها وتشيع رذيلها بأثمان باهظة للظفر بإحدى البرامج المقيتة التي نالت من الشهرة مبتغاها ومن الصيت أعلاها، ليلتف الناس حولها عاكفين وعلى متابعة جديدها مترقبين.

كل ذلك لينالوا حظاً دنيوياً وغروراً زائفاً ومالاً وفيراً فويل لهم مما صنعت أيديهم وويل لهم مما يكسبون.

فهذه إحدى قنوات الإعلام المضللة تحتكر مسلسلاً درامياً يسرد قصة بطولية بأحداث جذابة ومواقف أخاذة وحلقات مدهشة لينجذب لها الجماهير مولعين وعلى أبطال مسلسلاتها معجبين لتفوز به تلكم القناة فتضع في بصمتها حصرياً في رمضان.

وهذه إحدى القنوات المضللة تنتج مسلسلاً كوميدياً لا يعدو أن يكون أبطاله مهرجين وفي جنبات التصوير راقصين ليظهروا سخفهم، ويبينوا عن جهلهم في حركات استعراضية وقفزات بهلوانية فلا ينتهوا من عرضه إلا وقد أنهكوه ضحكاً وسخفاً وأتعبوه رقصاً ومرجاً عندئذ سوف ترى دعاية له تقول: حصرياً في رمضان.

وإذا كان لشهر رمضان روحانيته العظيمة وإشراقته المضيئة إلا أن له عند أرباب الفضائيات الهدامة ما يرونه مناسباً له ورائجاً فيه.

فهذه إحدى القنوات تعرض في سلسلة برامجها الرمضانية إحدى المسلسلات التاريخية لتصور لنا حدثاً من أحداث السيرة العطرة أو تجسد لنا بطولة أحد الصحابة الكرام لترى جيلاً من العظماء وقد أصبحوا مرتعاً خصباً لكل ناعق ومرعى وافر لكل ساقط.

عجباً من تلك البطولة الكاذبة وأسفاً من تلك البرامج الساقطة كل ذلك وغيره لسوف تشاهده حصرياً في رمضان.

وفي خضم تلك البرامج المتزاحمة وهذه المسلسلات المتضاربة يعللوا فوق الستار برامج الملايين في فوازير رمضانية ومسابقات ميسرية تروج لها القنوات الفضائية لتنال إعجاب المشاهدين وتصفيق الملايين.

ولا تنس إذا شاهدت واحداً من تلكم البرامج أن ترى عبارة حصرياً في رمضان.

عجباً والله من ذلك السيل الجارف من المسلسلات وأسفاً والله من ذلك الكم الهائل من البرامج والمسابقات لكن تلكم الغرابة لن تجد مأوى لها إذا علمتم أن أرباب هذه البرامج الهدامة قد عكفوا في تجهيزها وإعدادها عاماً كاملاً يكدحون ليل نهار ويعملون صباح مساء كل ذلك لترويج بضاعتهم، وتسويق منتجهم في هذا الشهر الفضيل.

وإن تعجب فعجب قولهم: حصرياً في رمضان فلم لا يكون حصرياً في شعبان؟! لم لا تعرض تلكم المشاهد في شهر سوى رمضان؟! هل أصبح شهر رمضان مرتعاً خصباً للمشاهدة؟!.

هل صار رمضان فرصة سانحة للربح والمتاجرة؟ إننا نعلم جميعاً أن من يقف أمام هذه الشاشات صامتاً متفرجاً ضاحكاً مصفقاً أن هؤلاء كان لهم الأثر الفعال في ازدحام الفضائيات بتلكم البرامج الهدامة.

فلقد أصبحت أوقات المشاهدين في رمضان ساحة للإعلام المضلل لإشغالها فاستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير.

أما علم هؤلاء المشاهدين أن ليلة من رمضان هي فرصة عظيمة للعتق من النيران.

أما علم هؤلاء المتفرجين أن لحظة من رمضان هي غنيمة باردة للفوز بالجنان ألا فاغتنموا شهركم وأعدوا له عدته واقدروا له قدره ( رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف قيل: من يا رسول الله؟ قال : من أدرك رمضان فلم يغفر له ) .

مصيبة عظيمة وخسارة جسيمة لمن ضيع ساعات شهره في الترهات، وفرط بدقائق عمره في الملهيات.

أحسب أننا مع ذلك التنافس المشئوم بحاجة ماسة لتنافس محمود في قنوات فاضلة، تقدم برامج هادفة، تدعو للفضيلة وتنبذ الرذيلة وتسموا بالمبادئ الرفيعة لتضمد لنا جراح ما يخلفه الإعلام المضلل.

لكن رجاءنا وطمعنا أن يصبح إعلامنا الإسلامي إعلاماً نبيلاً ينشد له الجماهير، وينجذب له الملايين ولن يكون كذلك إلا بمسابقة الزمن، وتحدي المصاعب، وسمو المقاصد عندها سوف نرى ما تقر به العين ويفرح به الفؤاد.

ونحن مع ذلك كله مؤمنون أن المدافعة بين الحق والباطل من سنن الله الكونية وأقداره الحتمية، وصدق الله { والله يريد أن يتوب عليكم ويريد اللذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً { .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
avatar
زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: حصريا في رمضان

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الإثنين 09 أغسطس 2010, 11:27 am


ماذا نقول ؟! لا نقول إلا مايرضى الله
حسبنا الله ونعم الوكيل
نسأل الله العافية والعصمة من شرور الفتن ماظهر منها وما بطن

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 أغسطس 2017, 4:36 am