مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

محبة الله للعبد وأثرها

شاطر

الطيبه

default محبة الله للعبد وأثرها

مُساهمة من طرف الطيبه في الأحد 20 أبريل 2008, 9:35 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
)
ليس العجيب محبة العبد لخالقة بل الأعجب محبة الخالق لعبدة!!
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إذا أحب الله العبد نادى: يا جبرائيل! إني أحب فلاناً فأحبه، فيحبه جبرائيل -عليه السلام- ثم ينادي جبرائيل في السماء: إن الله يحب فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض الله العبد نادى: يا جبرائيل! إني أبغض فلاناً فأبغضه، فيبغضه جبرائيل، ثم ينادي جبرائيل أهل السماء: إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه، فيبغضه أهل السماء، ثم يوضع له البغض في الأرض )
ومايهمنا هو محبة الله لعبدة وان كان ذكر الله لعبدة في الملأ الأعلى أبكى كعب بن أبي رضي الله عنة قال أبي بن كعب رضي الله عنه: (أوقد سمّاني؟ قال: نعم. فبكى )فكيف بالمحبة والتفضيل وأمر الملائكة بحب ذلك العبد ..
فما أعظمة وأجلة وأسماه من حب كيف وهو حب الملك المالك لعبدة الضعيف الذليل الراجي عفوة والخائف بطشة

ومن مايوجب تلك المحبة
طلب رضا الله والحرص عليه سبب لمحبة الله للعبد
كما كتبت عائشة إلى معاوية -روي مرفوعاً، وروي موقوفاً عليها: {من أرضى الله بسخط الناس، رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن أرضى الناس بسخط الله، عاد حامده من الناس له ذاماً
}
اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم من دواعي محبة الله

(
قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
)
قال بعض السلف : [لو أن العبد أطاع الله سبحانه وتعالى في جوف صخرة صماء في شدة الظلماء، لألقى الله محبته في قلوب عباده المؤمنين، ولو أن العبد عصى الله سبحانه وتعالى في جوف صخرة صماء في شدة الظلماء، لألقى الله بغضه في قلوب عباده المؤمنين
]
أثر محبة الله وأثر تحقيق المحبة
(أثر محبة الله وأثر تحقيق المحبة أنها: تثمر لصاحبها علواً ورفعةً في الدرجة، لم يكن ليصل إليها لولا هذه المحبة،
) الشيخ سفر الحوالي
علامات حب الله للعبد
القبول في الأرض
تقدم ذكر الدليل
الابتلاء
فعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
: (إن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سَخِطَ فله السُّخْط) وهذا الابتلاء يكون على قدر الإيمان، فلما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (أيُّ الناس أشد بلاءً؟ قال: الأنبياء، ثم الأمثل، فالأمثل، يبتلَى الرجل على قدر دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض، وليس عليه خطيئة) . يقول تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
الرفق
لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح في صحيح الجامع
: (إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق
)
توفيق الله للعبد وحسن تدبيرة
يقول ابن القيم رحمه الله- إذا أحب عبداً اصطنعه لنفسه -مثلما اصطنع موسى- واجتباه لمحبته -ومثلما اجتبى إبراهيم- واستخلصه لعبادته، فشغل همه به، ولسانه بذكره، وجوارحه بخدمته ". فيشغل الله جسد الإنسان بعبادته، ويشغل لسان عبده بذكره، ويشغل همه وتفكيره في كيف يرضي الله عز وجل. وهذا توفيقٌ
ومن أسباب الحصول على محبة الله
قراءة القرآن
التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض
لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث القدسي عن ربه عز وجل
: (إن الله تعالى قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه ...) . فإذاً: التقرب إلى الله بالنوافل من أسباب محبة الله عز وجل، حتى يصل الأمر إلى درجة عظيمة جداً كما في الحديث: (... فإذا أحببته -ماذا يحصل؟- فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه
) .
إيثار محبة الله على محاب النفس
التفكر في بر الله وإحسانه وآلائه

(قُلْ مَنْ يَكْلَأُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ )
التفكر في أسماء الله
الانكسار والخضوع بين يدي الله عز وجل
اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم والزهد في الدنيا
قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
ذكر الله تعالى والأنس بالله عز وجل(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ
) [الزمر:9].
الرضا بقضاء الله
محبة المؤمنين والتواضع لهم: حيث قال تعالى في كتابه الكريم
"يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين
"


***********
المرجع ..

(محاضرة للشيخ المنجد حفظة الله بعنوان(محبة الله والطريق إليها))



خادمة الإسلام
هيئة التدريس

default رد: محبة الله للعبد وأثرها

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الجمعة 20 نوفمبر 2009, 1:35 pm



ما أحوجنا لهذه الأسباب

اللهم ارزقنا حبك وحب من أحبك

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يناير 2017, 9:10 am