مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

قلبك سبيل تدبرك

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default قلبك سبيل تدبرك

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 29 يونيو 2010, 11:33 pm


قلبك سبيل تدبرك

إذا أردتَ الانتفاعَ بالقرآنِ فاجمعْ قلبَك عند تلاوتِه وسماعِه، وألقِ سمعكَ، واحضرْ حضورَ من يخاطبه به من تكلّم به سبحانه منه إليه؛ فإنه خطابٌ منه لك على لسان رسوله - صلى الله عليه وسلم -.

قال تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق:37] وذلك أن تمامَ التأثيرِ لمَّا كان موقوفاً على مؤثِّرٍ مقتضٍ، ومحلٍّ قابلٍ، وشرطٍ لحصولِ الأثرِ، وانتفاء المانع الذي يمنعُ منه، تضمّنت الآيةُ بيانَ ذلك كلِّه بأوْجز لفظٍ، وأبينِه، وأدلِّه على المراد.

فقولُه: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى} إشارة إلى ما تقدّم من أولِ السورة إلى ههنا، وهذا هو المؤثِّرُ وقوله: {لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ} فهذا هو المحلّ القابلُ، والمرادُ به القلبُ الحي الذي يعقلُ عن الله، كما قال تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآَنٌ مُبِينٌ * لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا} [يس:69-70] أي: حي القلبِ، وقوله: {أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ} أي: وجَّه سمعَه، وأصغى حاسَّة سمعه إلى ما يقال له، وهذا شرطُ التأثّر بالكلام، وقوله: {وَهُوَ شَهِيدٌ} أي: شاهدُ القلبِ، حاضرٌ، غير غائبٍ.

قال ابن قتيبة: "استمعَ كتابَ الله وهو شاهدُ القلب والفهم، ليس بغافلٍ، ولا ساهٍ" وهو إشارة إلى المانعِ من حصولِ التأثيرِ وهو سهوُ القلب، وغيبتُه عن تعقّل ما يُقال له، والنظر فيه وتأمُّله.

فإذا حصل المؤثّر: وهو القرآن ...
والمحلّ القابلُ: وهو القلبُ الحي ...

وُوجِد الشرطُ: وهو الإصغاءُ ...
وانتفى المانعُ: وهو اشتغالُ القلب، وذهولُه عن معنى الخطاب، وانصرافه عنه إلى شيء آخر ...

حصل الأثرُ: وهو الانتفاع والتذكُّر.

[المصدر: كتاب بدائع الفوائد لابن القيم ص3، ط/ دار الكتب العلمية – بيروت]



محبة امهات المؤمنين

default رد: قلبك سبيل تدبرك

مُساهمة من طرف محبة امهات المؤمنين في الأربعاء 30 يونيو 2010, 4:21 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

جزاكى الله خيرا حبيبتى الغاليه

على الموضوع الرائع

اللهم اجعل القراءن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 فبراير 2017, 5:59 am