مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

<< قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 26 يونيو 2010, 8:33 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

<< قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>


إن المؤمن يسير إلى ربه في هذه الدنيا لينال ثواب الله ومرضاته ويفوز بالجنة0فيعبد الله حق عبادته في سائر حياته حتى يلقاه غير مبدل ولا مفتون. قال تعالى (
واعبد ربك حتى يأتيك اليقين).

وهناك أعمال قلبية ومقامات إيمانية تحدو العبد للعمل وتيسر سيره إلى الله وتحثه على المجاهدة والرباط في الطاعة. ومن أهمها مقام الرجاء ومقام الخوف.

والخوف من أجَّل أعمال القلوب قال تعالى (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

وقال تعالى (وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ ). وحقيقة الخوف في قلب المؤمن أن ينزعج قلبه ويضطرب من توقع عقوبة الله وغضبه وانتقامه من ارتكاب محرم أو التفريط في واجب أو الغفلة وأن يشفق من عدم وأن يخاف أن يكون حاله حال أهل النار واستقراره فيهم. والخوف سراج في قلب المؤمن.
وقال بعضهم (ما فارَق الخوفُ قلبًا إلا خَرِب).

إن الخوف من الله يحمل المؤمن على الكف عن محارم الله وحدوده والحذر الشديد من الوقوع في أسباب سخط الله ولعنة الله فينزجر قلبه عما حرم الله ويتقي بجوارحه من الوقوع في الفواحش والآثام. فالخوف هو السبيل والطريق الذي يمنع المؤمن من الشهوات خشية الوقوع في العقوبة.
قال تعالى (وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ ).

والرجاء أيضا عمل جليل قلبي. قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).

وحقيقة الرجاء في قلب المؤمن هو طمعه في نيل رضا الله ومحبته وثوابه من نعيم الجنة وطمعه في حال أهل الجنة ودخوله فيهم.

إن الرجاء في وعد الله وعطائه يحمل المؤمن على الاستمرار قي فعل الطاعات والمسابقة في الخيرات والاجتهاد في استغلال الأوقات فيما يعود عليه بالنفع في الآخرة.
فقلبه معلق بنعيم الله وما أعده للمتقين في الآخرة وجوارحه مسخرة في الصالحات فهو يطمع أشد الطمع بالفوز بالجنة والرضا.

وإذا قرأ نصوص الوعد والرجاء والنعيم وأحوال الأنبياء والمتقين واتصافهم بالذكر الحسن في الدنيا والفلاح في الآخرة طار قلبه فرحا واشتاق لبلوغ الجنة وسأل الله أن يكون منهم.

فالعلم بعظم العذاب يوجب الخوف والعلم بسعة الرحمة يوجب الرجاء ولهذا ثبت في صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم
(لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبةِ ما طمع بجنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قنط من جنته أحد).

إن قلب المؤمن ينبغي أن يكون في سيره إلى الله بين مقام الخوف ومقام الرجاء حتى يكون متوازنا في عبادته لا يغلب جانب على جانب فإن دعته نفسه للمعصية تذكر الخوف وإن دعته نفسه لترك العمل ذكرها بالرجاء.

قال تعالى في وصف المتقين (أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ).

فالصالحون يسابقون في الخيرات وهم يطمعون في رحمة الله ويخافون عذاب الله.
ولذلك قال ابن القيم
(القلبُ في سَيره إلى الله عزّ وجلّ بمنزلة الطائر فالمحبّة رأسه والخوف والرجاء جناحاه).

والمؤمن ينبغي له أن يغلب جانب الخوف وقت الصحة والغنى وإقبال الشهوات
و يغلب جانب الرجاء وقت المرض و واليأس و الخروج من الدنيا ويلاحظ ما يطرأ عليه في حياته فليكن طبيب قلبه يغلب الجانب الأصلح لحاله

فمن شاهد بقلبه محبة الله فقط اجترأ على السيئات وانسلخ من الدين.
ومن شاهد بقلبه خوف الله غلا في العبادة وقنط من رحمة الله وضيق على نفسه وغيره.
ومن شاهد بقلبه معنى الرجاء ترك العمل بالكلية.


زمزم

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف زمزم في السبت 26 يونيو 2010, 8:19 pm





حبيبه
هيئة التدريس

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 27 يونيو 2010, 5:22 am

غاليتي زمزم أشكر مرورك الطيب
لك جزيل الشكر

مودة
الإدارة

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف مودة في الجمعة 09 يوليو 2010, 7:49 pm

ماشاء الله,,الله يوفقك لما فيه الخيـــــر,ويجعـل أعمالكـ خالصه لوجهه الكـريم,,

ريم الشمري

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف ريم الشمري في الجمعة 09 يوليو 2010, 11:01 pm

جـزاكـ الله خير

محبة امهات المؤمنين

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف محبة امهات المؤمنين في السبت 10 يوليو 2010, 6:11 am





موضوع رائع جزاكى الله خيرا

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: << قلب المؤمن بين المحبة الخوف والرجاء >>

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 10 يوليو 2010, 4:59 pm



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 6:04 pm