مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

شاطر

زمزم

default أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

مُساهمة من طرف زمزم في الإثنين 21 يونيو 2010, 2:54 pm


أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

إليكم قصّة الإمامُ الحافظُ،

التابعيُّ الجليلُ إبراهيمُ النخعيّ

كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ.

وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهرانٍ أعمشَ العينِ ( ضعيفَ البصرِ )

وقد روى عنهما ابنُ الجوزيّ في كتابهِ [المنتظم]

أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامعَ

وبينما هما يسيرانِ في الطريقِ

قالَ الإمامُ النخعيُّ:

يا سليمان ! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟
فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها،

لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ !
فيغتابوننا فيأثمونَ.


فقالَ الأعمشُ:

يا أبا عمران ! وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ؟!

فقال إبراهيم النخعي :

يا سبحانَ اللهِ !

بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ
المنتظم في التاريخ (7/15).

نعم !
يا سبحانَ اللهِ!
أيَّ نفوسٍ نقيةٍ هذهِ؟!
والتي لا تريدُ أن تَسْلَمَ بنفسها.
بل تَسْلَمُ ويَسْلَمُ غيرُها.
إنها نفوسٌِ
(( قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ ))

كنتُ أتساءلُ كثيرًا.

لو كانَ إبراهيمُ النخعيُّ يكتبُ بيننا.
هل تُراهُ كانَ يُعممُ كلامهُ، ويُثيرُ الجدالَ،
وَيُوهِمُ الآخرينَ، ويُورِّي في عباراتهِ،
ويطرحُ المُشكلَ بلا حلولٍ؛
ليؤجَرَ ويأثَمَ غيرهُ؟!!!


أم تُراهُ كانَ صريحًا ناصحًا، وبعباراتهِ واضحًا؟!

وَرَضِيَ اللهُ عن عمرَ إذ كانَ يسألُ الرجلَ فيقولُ:

كيف أنت؟
فإن حمدَ اللهَ

قال عمرُ : (( هذا الذي أردتُ منكَ )).

رواه البخاري في الأدب المفرد
وصححه الألباني.


تأمل معي ..

إنهم يسوقونَ الناسَ سوقًا للخيرِ؛ لينالوا الأجرَ

(( هذا الذي أردتُ منكَ.. ))

أردتك أن تحمدَ اللهَ فتؤجرَ إنهُ يستنُّ بسنة حبيبهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ

إذ ثبتَ عنهُ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ مثلُ ذلكَ.

فهل نتبع سنة حبيبنا صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ؟

أوَ ليسَ : نَسْلَمُ ويَسْلَمونَ

خيرٌ من أن :

نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!!!



قراني حياتي

default رد: أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

مُساهمة من طرف قراني حياتي في الإثنين 21 يونيو 2010, 4:28 pm

موضوع رائع هذا هو خلق الاسلام سلمت يمينك وجعله الله في ميزان حسناتك

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 22 يونيو 2010, 12:08 am

بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ



جزاك الله الجنة

ماهذه النفوس الطيبة النقية التي أنار الله دربها ؟؟

اللهم نقي نفوسنا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم وزكيها أنت خير من زكاها

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 22 يونيو 2010, 5:09 am

فقال إبراهيم النخعي :

يا سبحانَ اللهِ !

بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ
المنتظم في التاريخ (7/15).

نعم !
يا سبحانَ اللهِ!
أيَّ نفوسٍ نقيةٍ هذهِ؟!
والتي لا تريدُ أن تَسْلَمَ بنفسها.
بل تَسْلَمُ ويَسْلَمُ غيرُها.
إنها نفوسٌِ
(( قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ ))



ليت امتنا تنهل من انهار اخلاق هؤلاء الاعلام
وليت امتنا تتذكر ( ان يحب لاخيه مايحب لنفسه)
فلو تذكت و علمت ثم عملت لكان الحال غير الحال

غاليتي موضوعك ما اجمل ما قرات
بارك الله فيك و في انتقائك المميزدائما
دمت في حفظ الرحمن.
.

ام بودى

default رد: أوَ نُؤجَرُ ويأثمونَ؟!

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 28 يونيو 2010, 10:18 am

بارك الله فيك حبيبتى زمزم قصة رائعة
بس للاسف حبيبتى الموضوع مكرر على هذا الرابط
http://www.dar-alhejrah.com/montada-f14/topic-t10214.htm?highlight=%c3%e6%f3+%e4%f5%c4%cc%f3%d1%f5+%e6%ed%c3%cb%e3%e6%e4%f3%bf
ارجو ان تسامحينى
وجزاك الله خير الجزاء على جهودك و مواضيعك الرائعة

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 7:31 am