مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

يوماً ما ستعبر من هذا الباب فهل انت مستعد له

شاطر
avatar
زمزم

default يوماً ما ستعبر من هذا الباب فهل انت مستعد له

مُساهمة من طرف زمزم في الثلاثاء 15 يونيو 2010, 4:48 am




بوابة الموت...
تفتح اذا جاءت سكرة
الموت التي كنت منها تحيد.. وينبعث من خلفها رائحة الموت..
.رائحة الصديد.. بوابة الموت...
لقد كنت في غفلة من هذا
فكشفنا عنك غطائك
فبصرك اليوم حديد... بوابة الموت..
سوف تعبر من هنا ايها المغرور العنيد...
سواء كنت قريب أم بعيد...
بوابة الموت.. يقتلك الرعب خلفها ..
والخوف الشديد.. ويذبحك
الندم من الوريد للوريد..فهل من توبة قبل يوم الوعيد..؟

جناح بعوضه..
ياله من مقياس...يدل على الأفلاس...
دنيا فانيه...فاتنه...فائته...دنيا الأغبياء..
هل تبحث عن الفتات...في عالم الأغنياء..
مهم وصلت من منصب او جاه او ثراء..
خذ هذه الملحوظه....
انت لم تحصل الا على جزاء من مليار
جزاء من جناح بعوضه...
(الدنيا لا تسوى عند الله جناح بعوضه)
جريمه..
انت مجرم....بل انت عضو من عصابه..!
وعصابتك هم انت...ونفسك الأماره بسوء...وهواك.. والشيطان...
والدنيا هل تعرف اين المضحك المبكي في القضيه..؟؟
انه انت المجرم والضحيه والشاهد في نفس الوقت..!
انت الآن متهم...لم تثبت برائتك..
موعد المحكمه يوم القيامه الشهود انت اولاً
والأرض والسماء واعضاء جسمك والملكين والله جل جلاله ..
القاضي هو ملك الملوك الذي حرم على نفسه الظلم والحكم هو...
اما ان تثبت عليك التهمه وتدخل النار...او تثبت برائتك ووتدخل الجنه..

الطريق...
ياله من طريق....يوصلك الى القمم او الى قراراً سحيق..
ياله من طريق...في أخره أما قهقهه وأما زفيراً وشهيق...
يا عابر الطريق.. هناك طريقين في الحياة الدنيا...
لا ثلاث لهم.. اما طريق الجنه ..!
أما طريق النار..! فتأكد من طريقك الذي انت فيه...
الندم...

هو عندما تنزف عيونك دموع الدم...
ويصرخ قلبك الأهات قبل..... الفوات.... الندم...
في الدنيا هو روح التوبه....وجسر الأوبه... الندم..

. في الآخره عن أنس رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
(يأتي البكاء على أهل النار فيبكون حتى تنقطع الدموع، ثم يبكون الدم )
الدمع ينقطع في النار فيبكون الدماء،
ثم يبكون الدم حتى يصير في وجوههم كهيئة الأخدود
من كثرة البكاء -تشق الوجوه كالأخاديد- ولو أنزلت فيه السفن لجرت )









أيها الإنسان الحي هل تسمع ندائي القادم من

أعماق الأرض؟ وهل ستلامس نبرات صوتي


المبحوح جدار سمعك؟ أحس أن الأحياء قد

أغلقوا سمعك بضجيج أصواتهم المزعجة،


ولكن حاول أن تصغي لقولي المدفون فلن تجد

من يصدقك الحديث مثلي ولن تجد مرشداً أميناً

يسديك النصائح مثلي

أيها الإنسان الحي: كم أنا لك حاسد، وكم يقطع

قلبي الحسرات، وتمزق نفسي الآهات، على ما

أنت فيه...

إنني لا أحسدك على مالك الوفير ..








ولا على منصبك الكبير..





ولا على قصورك العالية ..





إنني أحسدك على شيء زهيد عندك
أحسدك على دقيقة واحدة فقط، من مجموع الدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين التي تعيشها، وقد عشتها قبلك..




نعم على دقيقة واحدة والحسرة أنها من المستحيل أن نملكها أو حتى نفكر في
امتلاكها نحن الأموات، لقد عرفت قيمة هذه الدقيقة منذ أن قدم ملك الموت
لقبض روحي، وإلى الآن لم أزل أتجرع مرارة فقدانها وانصرامها ...





لقد عشت ملايين الدقائق وآلاف الساعات ومئات الشهور...
ولم أكن أتصور أنني سأحتاج إلى دقيقة واحدة فيُحال بيني وبينها، لقد كانت
الدقائق من أبسط ممتلكاتي التي ربما وزعت منها الكثير الكثير على نفسي
وعلى الناس بدون أي حرج أو ضيق، بل على أمور أنا اليوم أحاسب عنها ..
وأصطلي بنار تضييعها والتفريط فيها ..

يا لها من حسرات تفتك بالفؤاد حين أتذكر قول المصطفى صلى الله عليه وسلم (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ) لقد
عرفت الغبن وذقت مرارته حتى الثمالة .. وقبل ذلك علمت علم اليقين ماذا
تعني الدقيقة الواحدة في حياة المرء ..يا ليتني يوم كنت فارغ البال نشيط
القلب ذكرت الله وحمدته واستغفرته ..
يا ليتني يوم كنت أنام الساعات الطوال في الليالي الطويلة قمت وصليت ركعتين
في جنح الظلام .. ليتني تصدّقت من أموالي وعقاراتي وأرصدتي وأنفقت منها
الكثير في سبيل الله ..

أيها الإنسان: أدرك عمرك قبل فواته .. وزهرة شبابك قبل ذبولها .. وربيع صحتك قبل خريفها
.. وتذكر أن وقتك أعز ما تملك، فاعمره بصالح القول والعمل، واجعل من ليلك
ونهارك مزرعة للطاعات وفعل الصالحات .. وبادر بالتوبة عقب كل صغيرة وكبيرة
فأعظم باب أغلق دوننا هو باب التوبة .. حين خرجت أرواحنا من أجسادنا
.فاللبيب من اتعظ بغيره، ولن تزال بخير ما كان لك من قلبك واعظاً، والسلام
عليكم .
avatar
الطيبه

default رد: يوماً ما ستعبر من هذا الباب فهل انت مستعد له

مُساهمة من طرف الطيبه في الأربعاء 16 يونيو 2010, 2:15 pm


جزاك الله خير الجزاء حبيبتي زمزم
موضوع رائع وكله عبر
أسأل الله العظيم أن نكون ممن يقضون اوقاتهم في طاعة الله ويحسن ختامنا ومثوانا في جنات النعيم
اللهم ءآمين
avatar
زمزم

default رد: يوماً ما ستعبر من هذا الباب فهل انت مستعد له

مُساهمة من طرف زمزم في السبت 26 يونيو 2010, 6:56 pm

جزانا واياكى حبيبتى الطيبه
واشكر اضاءتك الدائمة
لمواضيعي
زادك الله نورا وعافية

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017, 6:19 pm