مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

شاطر

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:48 am

اختاه
ما أجملَ السماء الممطرة حينما تتقلد ألوان الطيف ، عقداً ، زاهياً ، خلاباً ، يأسر قلوب الناظرين تعَانٌقَ ألوانه المعدود


وما أجملَ الشمس حينما تلتثم البحر عند الغروب ، فتحاكي الغواني جمال الوجود

وما أجملَ المرأة تتقلد العفاف حياءاً ، فيُبدِعُ حالها جمالاً لا يدركه حدود



تكبير الصورةتصغير الصورة






ما أقبحها من صورة ، تعكر صفاء السعادة ، وتخلق كدر الشقاء ، تلك صورة
التنازل عن مبادئ الحياء ، وجمال العفاف ، عند انتكاس الفطرة السليمة ، في
زمن الأفكار السقيمة

ما أعفنها من صورة تشمئز منها النفوس النقية ، وتعشقها نفوسٌ خانعة الأنوف ، لأنها رخيصة ، نازلة ، دنية

هذه الصورة هي العباءات المخصرة وما أدراك ما العباءات المخصرة


تكبير الصورةتصغير الصورة



إخوتاه انتشر اليوم في الأمة هذا البلاء انتشار النار في الهشيم ، بصورة
فاضحة ، وبشكل مخيف ، إنها مؤامرة على المرأة المحتجبة ، حتى إذ لم يجدوا
إليها سبيلاً ، عولوا إلى هذه الرزية ، ألا وهي العباءات المخصرة ، التي
تصف مفاتن المرأة بصورة خبيثة ، وقبيحة ، وكأنها راقصة ، واعجباه من شوارع
تملأها الراقصات ، ومن مدارس تملأها المخصرات ، ومن أسواقٍ تملأها
الفاسقات بهذه العباءات .
يتبع


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 12:04 pm

تكبير الصورةتصغير الصورة












أختي النامصة







أشكرك أختي على دخولك ...
وأبدأ قولي لك :
السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته
السلام على قلبك.... الذي رضي بالله ربا
السلام على قلبك ....الذي رضي بالإسلام دينا
السلام على قلبك.... الذي رضي بمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا

أختي الفاضلة...
اسمحي لأخيك المحب ...
أن يهمس في أذنك بكلمات من القلب....
تسمعين صوت كلماته ........ بنبراتك....
وتستشعرين صدق نصحه بهتافاتك....
فأكرمي من يموت كمدا لنجاتك.....
أكرميه بحسن استماعك وإنصاتك.....

فيا أختااااه....
يامن تحبين الله وتشتاقين لرؤياه......
يامن كل مناك أن يرضى عنك مولاك......

كأني بك وأنت تصلين تقولين:
{ إياك نعبد وإياك نستعين }

كأني بك وأنت تسجدين تقولين :
( يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )

كأني بك تقولين قبل سلامك :
( اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر وفتنة المحيا.....)

أختي الغالية .....
دعواتك هذه...... تستمطر الرحمات.......من رب الأرض والسماوات...
دعواتك هذه......ابتهالات ومناجاة...... تطلبين بها الفوز والنجاة...
رفعتيها للذي خلقك فسواك وعدلك......في أي صورة ماشاء ركبك...
فتبارك الله أحسن الخالقين ...

أختاااه....
مالي أراك تخالفين الدعوات.....؟؟؟
مالي أراك تستنزلين اللعنات بدلا من الرحمات؟؟؟
نعم ....أو ما سمعت : « لعن الله النامصة والمتنمصة »



أتريدين أن تكوني من الملعونات...؟؟!!!!!
أتريدين أن تكوني من المطرودات من الرحمات؟!؟!؟!؟!

أختاااه.....

أي حياة هذه تعيشينها .....
وقد لعنك الله.... ولعنك اللاعنون؟؟؟؟؟
الله يلعنك... ورسوله يلعنك... وملائكته تلعنك .....
والأرض تلعنك والجبال والشجر والدواب ....
الكل يلعن بلعنة الله ورسوله.....
فمن يبقى بعد لعن الله لك ........لا يلعنك؟؟

أختااااه....
أغضبت مولاك من أجل هواك...؟؟؟
أكل هذا من أجل شعرات ؟؟؟
أمن أجل أن يقال فلانة جميلة ......
وليكن ذلك فقد قيل .........ثم ماذا؟؟؟
ثم تُلعنين كما لُعنت فلانة وفلانة ....



أختاااه...
أي جمال زائف هذا الذي يكون .....؟؟؟
وأي زينة تكونين عليها بنمصك....؟؟؟
أجمل مما خلقك عليه ربك....... ؟؟؟
مالي أراك تتنكرين لخلقة الله التي في أحسن صورة سواك بها؟؟؟
فمالك لاترجين لله وقارا؟؟

أختااااه...
إن جمالك الحقيقي .....
هو : تقواك لربك.....
{ ولباس التقوى ذلك خير }
وإن إسلامك الحقيقي....
هو استسلامك لمولاك.....
فيما أمرك ونهاك.......

أختااااه....
أعتذر إليك...... ولن أطيل عليك...
ولكن.........أتدرين لمن تزينتي ؟......ومن أسعدت وأفرحتي....
إنه إبليس اللعين ....!!!!!!!!
نعم ...يوم أن أبررتي قسمه ... { ولآمرنهم فليغيرن خلق الله }

أختااااه......
أين تلك الشعرات التي كان ماء الوضوء يغسل مافيها من الخطايا؟؟
أين تلك الشعرات التي كانت تسجد لله معك يوم تسجدين لرب العالمين

أختااااه ......

أخيرا أقول لك .....
والله ثم والله .....
إن جمالك ....إيمانك
وقبولك لدين الله وإذعانك...
{ ومن يؤمن بالله يهد قلبه }

فهيا أختاااه....
توضئي لله وصلي ركعتين وقولي :
رباه قد تبت إليك مما جنيت ...
فلا ترد من تاب وعاد إليك....





أعتذر من سوء قيلي ....
وأعتذر أيضا من تطويلي.....
جعلكِ الله ممن يعملون بعد السيئة الحسنة.....
وممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.....


منقول من موقع طريق الإسلام

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 12:28 pm

وأهدي إليك أختي في الله هذا الفلاش



و أرجوك............عجلي بالتوبة



زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 12:57 pm


يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(1)
أختي المسلمة الكريمة

يا من ترغبين في مرافقة نبينا في الفردوس الأعلى من الجنة ، إن كنت ترتدين البنطلون طلبا لرضا الناس و ثنائهم عليك بأنك امرأة عصرية تساير الحضارة المعاصرة.......
فقد جانبك الصواب ، لأن سعادتك الحقيقية إنما تكون بطاعتك لله تعالى ، الذي خلقك و رزقك العقل و الصحة و الجمال .
فاحذري أختي الكريمة أن ترضي الناس بسخط الله تعالى و غضبه عليك باصرارك على ارتداء البنطلون خارج بيتك.

عن عائشة - رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس ، و من التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس " صحيح الترمذي -

الألباني

التمس : أي طلب

وكله الله إلى الناس : أي سلط الله عليه الناس حتى يؤذوه

يتبع إن شاء الله ...



يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(2)


أختي المسلمة الكريمة


يا من شرفك الله بالإسلام ، ألا تحبين أن تتشبهي بأزواج نبينا محمد صلى
الله عليه و سلم فترتدين مثلهن الحجاب الواسع الفضفاض الذي لا يحدد شكل
البدن و مفاتنه ، و لا يظهر شيئا من بدنك ، فتكونين مرافقة لهن في الجنة
إن شاء الله تعالى ، و تذكري دائما قول رسولنا " من تشبه بقوم فهو منهم" صحيح أبي داود - الألباني




يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(3)

أختي المسلمة الكريمة

أيتها العفيفة الشريفة ألا تشعرين بالخجل عندما تتخطفك أنظار الرجال ( إلا من رحمه الله و غض بصره) بسبب ارتدائك البنطلون الضيق الذي يحدد معالم بدنك ، و تذكري يا بنت الإسلام ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " الإيمان بضع و سبعون شعبة و الحياء شعبة من الإيمان " متفق عليه


يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(4)


أختي المسلمة الكريمة

يا حفيدة أمهات المؤمنين ، يا من ترتدين البنطلون خارج بيتك طاعة لوالديك أو لزوجك أو لأصدقائك ، أولئك لن يغنوا عنك من الله شيئا قال تعالى " فإذا جاءت الصاخة يوم يفر المرء من أخيه و أمه و أبيه و صاحبته و بنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه " عبس 33-37

فاحذري أيتها الكريمة أن تطيعي أحدا من الناس في معصية الله

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"


يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(5)

أختي المسلمة الكريمة


يا من تحبين الله و رسوله ، و تريدين شربة هنيئة مريئة من يد نبينا - صلى
الله عليه و سلم - لا تظمئين بعدها أبدا ، أسألك سؤالا واحدا و حاولي
الإجابة عليه بصدق :


هل البنطلون الذي تخرجين به من بيتك هو الحجاب الذي أمرك الله به ؟؟؟!!!

أختي الفاضلة

سوف أحاول أن أجيب لك عليه بإيجاز شديد فأقول :

من المعلوم أن البنطلون من ثياب الرجال المعتادة من قديم الزمان ، و ارتداء المرأة له و خروجها به إلى أماكن العمل و الأسواق فيه تشبه بالرجال ، و قد نهانا الرسول صلى الله عليه و سلم عن التشبه بالرجال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال ، و المتشبهين من الرجال بالنساء" صحيح أبو داود


و في حديث آخر: " ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، و المرأة المترجلة ، و المتشبهة بالرجال ، و الديوث " صحيح الجامع

الديوث : الرجل الذي لا يغار على نسائه

أختي المسلمة :

هل بعد هذا تصرين على ارتداء البنطلون خارج بيتك ؟؟؟!!!


يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(6)

حكم لبس المرأة البنطلون تحت الثوب القصير



هل
يجوز أن أرتدي بنطالا عريضا وفوقه أضع سترة تغطي سائر الجسد تكاد تصل إلى
الكعبين بشبر دون وجود أي فتحة في السترة وليست بالشفافة ولا بالضيقة ؟.



الحمد لله

يشترط في لباس المرأة الذي تبدو به أمام الرجال الأجانب ثمانية أشياء :
1- أن يكون ساترا لجميع البدن ، بما في ذلك الوجه والكفان ، وقد سبق بيان أدلة ذلك في جواب السؤال (11774) .



2- أن يكون فضفاضا واسعا ، لا يصف حجم أعضائها وتقاطيع جسمها .
3- أن لا يكون رقيقا يصف لون بشرتها .
4- ألا يكون زينة في نفسه كالمطرز والمزركش .
5- ألا يكون مطيبا .
6- ألا يشبه لباس الرجال .
7- ألا يشبه لباس الكافرات .
8- ألا يكون لباس شهرة .
ينظر: "آداب الزفاف" للشيخ الألباني رحمه الله ص (177) ، "حجاب المرأة المسلمة" له ، ص 16- 111، "عودة الحجاب" (3/145- 163) .




وبناء على ذلك فليس للمرأة أن تخرج أمام الرجال بسروال أو بنطلون ؛ لأمرين :
الأول : أنه يصف رِجْل المرأة .
الثاني : أن في لبسه تشبها بالرجال .



قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " أرى ألا ينساق المسلمون وراء هذه الموضة من أنواع الألبسة التي ترد إلينا من هنا وهناك ؛ وكثير منها لا يتلاءم مع الزي الإسلامي الذي يكون فيه الستر الكامل للمرأة مثل الألبسة القصيرة أو الضيقة جداً أوالخفيفة . ومن ذلك : البنطلون ، فإنه يصف حجم رِجْل المرأة وكذلك بطنها وخصرها وثدييها وغير ذلك ، فلابسته تدخل تحت الحديث الصحيح :
(صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) . انتهى
. والحديث رواه مسلم (2128) .


وقال أيضا : "الذي أراه تحريم لبس المرأة للبنطلون لأنه تشبه بالرجال ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال ، ولأنه يزيل الحياء من المرأة ، ولأنه يفتح باب لباس أهل النار حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : (صنفان من أهل النار لم أرهما ) وذكر أحدهما ( نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن
ريحها ) انتهى من "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (12سؤال رقم 192، 194) .

وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (17/102) : " لا يجوز لها أن تلبس البنطلون ؛ لما فيه من تشبه النساء بالرجال " . وانظري السؤال (10436) .



وأما لبس البنطلون أو السروال تحت الجلباب ، فلا حرج فيه ، بل هو زيادة ستر وصيانة . إذا كان الجلباب سابغا ساترا ليس به فتحات تبدي ما تحته .


قال الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله : " إذا لبست المرأة البنطلون وفوقه ملابس سابغة فلا تشبه فيه بالرجال ما دامت تلبسه أسفل ملابسها " انتهى من
"فتاوى الشيخ عبد الرزاق عفيفي" ص 573 .



والأصل أن يكون جلباب المرأة سابغا ، يغطي ظهور قدميها ، لما روى الترمذي (1731) والنسائي (5336) وأبو داود (4117) وابن ماجه (3580)

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلاءَ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ ؟ قَالَ : ( يُرْخِينَ شِبْرًا ) فَقَالَتْ : ( إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ ) قَالَ : (فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لا يَزِدْنَ عَلَيْهِ ) . والحديث صححه الألباني في "صحيح سنن الترمذي" .



قال الباجي : " وَقَوْلُهَا رَضِي اللَّهُ عَنْهَا فِي إرْخَاءِ الذَّيْلِ شِبْرًا : ( إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ ) تُرِيدُ أَنَّهُ لا يَكْفِيهَا فِيمَا تَسْتَتِرُ بِهِ ; لأَنَّ تَحْرِيكَ رِجْلَيْهَا لَهُ فِي سُرْعَةِ مَشْيِهَا وَقِصَرِ الذَّيْلِ يَكْشِفُهُ عَنْهَا فَلَمَّا تَبَيَّنَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قَالَ : (فَذِرَاعًا لا تَزِيدُ عَلَيْهِ ) " انتهى من "المنتقى" .

وسئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله ما نصه : " إطالة المرأة لثوبها هل هو على سبيل الاستحباب أم الوجوب ‏؟‏ وهل وضع الشراب على القدمين يكفي مع قصر الثوب بحيث لا يظهر شيء من الساق ‏؟‏ وكيف تطيل المرأة ثوبها ذراعًا أتحت الكعب أم تحت الركبة ‏؟‏ "

فأجاب : " مطلوب من المرأة المسلمة ستر جميع أجزاء جسمها عن الرجال ، ولذلك رخص لها في إرخاء ثوبها قدر ذراع من أجل ستر قدميها ، بينما نهي الرجال عن إسبال الثياب تحت الكعبين ، مما يدل على أنه مطلوب من المرأة ستر جسمها كاملاً ، وإذا لبست الشراب كان ذلك من باب زيادة الاحتياط في الستر ، وهو أمر مستحسن ، ويكون ذلك مع إرخاء الثوب كما ورد في الحديث ، والله الموفق " انتهى . "المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان" (5/334) .


والحاصل أنه يلزم المرأة أن يكون ( جلبابها ) سابغا إلى الكعبين وزيادة ، وأما أن يكون قصيرا فوق الكعبين بنحو شبر ، فلا يجوز ولو سترت ساقيها وقدميها ببنطلون أو جورب ؛ لما في ذلك من التشبه بالرجال المأمورين بتقصير ثيابهم إلى ما فوق الكعبين ، مع ما فيه من تحديد حجم رِجْلها .


والله أعلم .




الإسلام سؤال وجواب





يا من ترتدين البنطلون ...... !!!
(7)


لبس المرأة للبنطلون


ما رأيكم في لبس البنطلون بالنسبة للنساء؛ لأنه انتشر في هذه الأزمنة؟




ننصح أن لا يلبس البنطلون؛ لأنه من لباس الكفرة، فينبغي تركه وأن لا تلبس المرأة إلا لباس بنات جنسها، بنات بلدها، ولا تشذ عنه، وتحرص على اللباس الساتر المتوسط الذي ليس فيه ضيق، ولا رقة، بل يستر من غير ضيق، ولا يصف البدن، وليس فيه تشبه بالكفار ولا بالرجال، ولا تلبس ملابس الشهرة.



عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى





تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.





يتبع ان شاء الله

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 1:10 pm








حجاب الجوارح أُخيَّة

لتكونين من أصحاب النفس المرضّية.....
"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضّية"



* حجاب العين أُخيَّة
* فالعين زناها النظر
*فاستحي من خالق البشر
* وغضي البصر
*ولماذا النظر !!!!
* كله تعب وكدر
*فو الله القلب يشكي والروح تبكي
*ولكنك يا مسكينة غافلة لا تدري
*والنفس الجّبارة بين الرغبات محتارة
*يا خسارة ألم تدري أن الدنيا تجارة !!!
* رأس مالها الطاعة ....
* والربح فيها امتلاك القناعة..




* حجاب اللسان أن يصان ....
*فلا يهين كما يحب أن لا يهان..
*فلا تقولي فيها كذا.....وأنا أقول الحق
*فأنتي فيكِ كذا..... وهي تقول الحق
*والحق يقول : أن لا تقولي أنتي . . ولا هي تقول ...
..(.....ولا تجسسّوا ولا يغتب بعضكم بعض أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه . واتقوا الله. إن الله توَّاب رحيم)
* .... فكم جيفة أكلتي !!!!!
* وبالحق تعللت !!!!
* ألهذا الحد وصلتي ؟؟؟
* فمتى ستكتفين !!!! ؟؟؟



* حجاب اليدان.....
* فلا تبطشان....
* أو تمسكي بهما المال الحرام!!!!
* فاقرئي عقوبة الدنيا قبل الآخرة..إن كنتِ من حديثي ساخرة
*أوَ تصافحين بهما الأحباب والخلاّن وأبناء الجيران !!!
*فإنهما ستنطقان عليك وتشهدان
* في يوم لا ينفع فيه الخلاّن
* يكرم فيه المرء أو يهان .



* حجاب القلب أُخيَّة.....
* جوهرة النفس التقية
*ذات الروح الأبية .......
* عند ربها راضية مرضية
*أعاصية . . وللاستغفار ناسية !!!!!
*يا ويح القلب من نفس قاسية .
*اجعليه سكنا لحب الرحمان....
*واطردي منه وساوس الشيطان...
*وقولي الآن تبت يا رحمن ...
* فاجعل لي بيتا في الجنان ...
*ونوريه بالذكر والقرآن ....
*وارحمي عينيك بالبكاء...
*وامسحي من القلب ذاك الجفاء..
*وازهدي في دار الفناء...
*وارتقي بالروح إلى عنان السماء...




يتبع ان شاء الله

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:17 pm

عَشْر همسات إليك أخية

إلى


حفيدات أسماء في العفة و الطهر و النقاء .. إلى السائرات على درب عائشة و


حفصة و سمية .. إلى الطاهرات النقيات التقيات العفيفات ..

إلى المغرورات بزخارف الغرب و الشرق الزائفة .. إلى المبهورات بحضارة

المتخلفين .. إلى كل من عصت ربها و شقَّت ستور خدرها فخرجت من بيتها كاسيات

عارية مائلة مميلة فاتنة مفتونة أُطلِق صيحة التحذير و صرخة النذير ..




الهمسة الأولى



أيتها الأخت المؤمنة .. يا من أنعم الله عليكِ بصحة البدن .. يا من أكرمكِ الله بنعمة الإسلام .. احمدي الله سبحانه واشكريه .. وتقرَّبي إليه وأطيعيه .. فإن طاعته فيها سعادة الدنيا والآخرة .. والقرب منه منوطٌبعزَّ الآخرة والأولى .. قال تعالى : ( ومن يُطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً ) .


الهمسة الثانية



حافظي على حجابكِ وعفافِك .. فالحجاب طهارةٌ وعفٌة ونقاء .. قال تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهنَّ من جلابيبهنَّ ذلك أدنى أن يُعرفن فلا يُؤذَيْن ) ..


نعم .. إنه زينة وعلامة للمرأة الطاهرة الشريفة .. كيف لا ؟ وهو دليل حيائها .. وعلامة نقائها .. وهو صيانةٌ لها من شياطين الإنس والجن ..فاحرصي على حجابكِ - رحِمكِ الله - فإنه سرُّ سعادتكِ .


الهمسة الثالثة



احذري دعاة التبرج والسفور .. فإنهم يريدون الشرَّ لك َ .. وكوني سداً متيناً أمام أفكارهم .. وحصناً منيعاً أمام شهواتهم .. نعم يا أختاه ..
لقد أرَّقهم وأقضَّ مضاجعهم حياؤكِ وعفَّتُكِ .. فأرادوا أن يُلحِقونكِ بركب الفاجرات الغربيات .. من أجل قضاء شهواتهم .. وتحقيق رغباتهم .. فاحذريهم .. إني لكِ من الناصحين ..


الهمسة الرابعة



صوني لسانَكِ عن الغيبة والنميمة .. فإنهما يمحقان الحسنات .. ويأكلان أجور الطاعات .. قال تعالى : ( ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحبُّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه ) .



ثم اجتنبي تلك المجالس التي يحصل فيها مثل هذه المعاصي والآثام .. وأكثري من ذكر الله وقراءة القرآن .. فإنهما من أسباب النجاة من هذه الأمور ..


الهمسة الخامسة

احرصي - رعاكِ الله - على التفقُّه في أحكام دينِك .. وأمورِ عقيدتِك ..
كما لا تنسَيْ حضور مجالس الذكر والعلم .. فإنها من أسباب تحصيل ذلك ..
وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهَّل الله له به طريقاً إلى الجنة ) .

الهمسة السادسة


أيتها المؤمنة .. لا زال التاريخ يذكر لنا سِيَر العظماء من النساء ..
اللائي ضحّين بجهدهنَّ ووقتهنَّ .. فربّين العظماء والأبطال .. وساهمن في إعداد نماذج مشرقة .. تحدَّث عنها العالَم .. وصَفَّق لها التاريخ .. وقديماً قالوا : وراء كلَّ تربية عظيمة امرأة عظيمة ..

فهل ستكونين ممن نقشت اسمها في جدار الزمن .. ورسمت فعلها في لوحة التاريخ .. وذلك بإنتاج جيلٍ متميِّزٍ فريد .. تغرسين فيه حبَّ دينه وأمته .. وتزرعين فيه روح الفداء .. فيُثمرُ عقيدة التضحية ..
فهيا يا أختاه .. فإن الجهد لن يضيع .. والعمل لن يبور .. ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) .

الهمسة السابعة


أيتها الكريمة .. احرصي على كثرة النوافل .. وداومي على البذل والإنفاق .. وكوني من السبَّاقات .. إلى جنةٍ عرضها الأرض والسماوات .. قال تعالى : ( وسابقوا إلى مغفرةٍ من ربكم ) .. وقال : ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون )

فهيا يا أختاه .. فالميدان فسيح .. والطريق طويل .. فتزودي بزاد الإيمان .. وتسلحي بسلاح الطاعة .. والموعد الجنة ..

الهمسة الثامنة

أيتها الفاضلة .. هل سمعتِ بقصة أم صالح ؟
إنها امرأةٌ عجوز .. سمعت عن فضل الدعوة إلى الله تعالى وعظيم ثوابها .. فخرجت مع أولادها إلى قرية من القرى .. لتعليم النساء ونصحهنَّ وتوجيههنَّ فلله درُّها .. وأين اللواتي يقتدين بفعلها ؟

قال تعالى : ( ولتكن منكم أمةٌ يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) .. فهل ستخضعين لهذا النداء الرباني العظيم .. وهل هل ستنقادين لهذا التوجيه الإلهي الجليل ؟ أرجو ذلك ..

الهمسة التاسعة

أيتها المؤمنة .. لا زال الكثير من النساء يتشوقن إلى من يشاطرهنَّ همومهنَّ .. ويناصفهنَّ أحزانهنَّ وآلامهنَّ .. فهم بحاجةٍ إلى الصالحات أمثالِك .. فبادري رعاكِ الله بالقرب من أخواتك .. وكوني عوناً لهم على الطاعة ..

بل كوني مرشدة لهم إلى الخير والفلاح .. فأنتِ أهلٌ لذلك - إن شاء الله - وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيرٌ لك من حُمُر النعم ) .

الهمسة العاشرة

أوصيكِ بالقراءة في سِيَر من سلف من النساء الصالحات .. اللاتي ضربن نموذجاً رائعاً في القدوة الحسنة .. والمثال النادر .. والنوع الفريد . حقاً إن في سيَر تلك النساء عبراً ودروس .. ودرراً وجواهر ..
ولولا ضيق المكان .. لذكرتُ لكِ نماذج مضيئة .. وصوراً مشرقة .. من أخبارهم وآثارهم ..

والله يتولاكِ .. ويُسعدكِ ويرعاكِ .

للأمانة منقول


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:20 pm

عن صفية بنت شيبة قالت: بينما نحن عند عائشة رضي الله عنها قالت: فذكرت نساء قريش وفضلهن، فقالت عائشة رضي الله عنها:
(إن لنساء قريش لفضلاً، وإني والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقاً لكتاب الله، ولا إيماناً بالتنزيل، لقد أنزلت سورة النور
وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ
[النور:31]
فانقلب
رجالهن إليهن يتلون ما أنزل الله إليهن فيها، ويتلو الرجل على امرأته وابنته وأخته وعلى كل ذي قرابته، فما منهن امرأة إلا قامت إلى مرطها المرحل(أي الذي نقش فيه صور الرحال وهي المساكن) فاعتجرت به (أي سترت به رأسها ووجهها) تصديقاً وإيماناً بما أنزل الله في كتابه، فأصبحن وراء رسول الله معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان )



تكبير الصورةتصغير الصورة



تكبير الصورةتصغير الصورة



تكبير الصورةتصغير الصورة


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:31 pm






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو سألت امرأه تزينت بعباءة مخصرة أو مطرزه او على الكتفين او واسعة الكمين...لماذا تلبسين هذه العباءه ؟ لقالت لك :هذه اجمل ..فاسالها عند ذلك:تتجملين لمن؟؟!!
نعم تتجملين لمن؟!! لخاطب شريف..او زوج عفيف..انها تتزين لينظر اليها الناس..ممن لا يلتفتون لمراقبة الله لهم ..ممن لا يهمهم شرفها..ولاعفتها ولاكرامتها..يسعى احدهم لشهوة فرجه..ولذة عينه..ثم اذا قضى حاجته منها..ركلها بقدمه..وبحث عن فريسه اخرى..هلا تفكرت يوما ..لماذا امرك الله بالحجاب..نعم لماذا قال الله تعالى ((وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن))..لماذا امرك الله بستر زينتك ..وجهك وشعرك وسائر جسدك..لماذا امر الله بهذا ..انها سنة الله الباقيه..وشريعته الماضيه ..وقوله الذى لايبدل..وحكمه الذى يعدل ..قضى على الرجل باحكام وعلى المراه باحكام..ولا
يمكن ان تستقيم الدنيا الا بطاعته ..والمراءة الصالحه تسلم لربها فى امره..

والفائزون هم الذين يسلمون لله فى امرهم ..اما غيرهم..فهم يسعون جاهدين..لنزع عبائتك..وهتك حجابك.. يستميتون لتحقيق غايتهم..
وينفقون من اموالهم ..ويبذلون من اوقاتهم ..فهذه مجله سافره..وتلك مقاله فاجره..وهذا برنامج يشكك فى الحجاب ..يشيعون الفاحشة فى الذين امنوا..يريدون التمتع بالنظر الى زينتك فى اسواقهم .. والانس برقصك فى مسارحهم..والتلذذ بجسدك على فرشهم ..وبخدمتك لهم فى طائراتهم..وهم فى الحقيقه يطالبون بحقوقهم لا بحقوقك..عجبا لهم..!! لم يعرفوا من حقوق المراه..الا حق التبرج ونزع الحجاب..وحق قيادة السياره..وحق السفر بلا
محرم..وحق العمل ومخالطة الرجال..وحق الخروج فى مسائل الاعلام..الى اخر تلك الحماقات التى يسمونها حقوقا..تبا لهم..!!

لم نسمعهم يوما يطالبون بحقوق الارامل والمعوقات ..او يطالبون الابناء بحقوق الامهات ..يطالبون بالفساد..ويظهرون انهم يريدون رقى المجتمع..وهذا حال المنافقين..فهم احفاد عبد الله بن ابى بن سلول..راس المنافقين فى عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)..الم ترى انه اتهم امنا عائشه رضى الله عنها بالزنى..واشاع المقاله ورددها بين الناس..وزعم انه يريد اشاعة الفضيله ..وهو فى الحقيقه استاذ الرذيله..وموقد نارها..الا ترين انه كان يشترى الجميلات ثم يامرهن بالبغاء والزنا..ليجمع المال من ذلك..حتى فضحه الله فى القران بقوله تعالى((ولاتكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا))..
فهم يرددون العباءه على الراس تضايقك..والثوب الطويل يثقل عليك..والبنطال اسهل لمشيك..وتغطية الوجه تكتم انفاسك..قوم اعجبوا بحضارة الكفار..فظنوا ان الطريق اليها نزع الحجاب وتشمير الثياب..


ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

نسال الله العفو والعافية

ونساله العفاف والستر لاخواتنا المؤمنات


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:39 pm

حدود وضوابط لباس المرأة أمام محارمها وأمام النساء

لباس المرأة بين النساء وأمام المحارم مما تساهلت به بعض النساء، ولا شكّ أن لهذا التساهل آثاره الخطيرة التي وقفت على بعضها بنفسي، وسأذكرها لا حقاً بعد بيان الحُكم.

عورة المرأة


الصحيح أن عورة المرأة مع المرأة كعورة المرأة مع محارمها؛ فيجوز أن تُبدي للنساء مواضع الزينة ومواضع الوضوء لمحارمها ولبنات جنسها. أما التهتك في اللباس بحجة أن ذلك أمام النساء فليس من دين الله في شيء، وليس بصحيح أن عورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل, أي من السرة إلى الركبة؛
فهذا الأمر ليس عليه أثارة من علم ولا رائحة من دليل فلم يدل عليه دليل صحيح ولا ضعيف، بل دلّت نصوص الكتاب والسنة على ما ذكرته أعلاه، قال سبحانه وتعالى: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ
إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء
بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ
الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
[النور31]

ووجه الدلالة أن الله ذكر النساء بعد ذكر المحارم وقبل ذكر مُلك اليمين؛ فحُكم النساء مع النساء حُكم ما ذُكِرَ قبلهن وما ذُكِرَ بعدهنّ في الآية.

ولعلك تلحظ أن الله سبحانه وتعالى لم يذكر الأعمام والأخوال في هذه الآية، وليس معنى ذلك أنهم ليسوا من المحارم، قال عكرمة والشعبي:
"لم يذكر العم ولا الخال؛ لأنهما ينعتان لأبنائهما، ولا تضع خمارها عند العم والخال فأما الزوج فإنما ذلك كله من أجله فتتصنع له بما لا يكون بحضرة غيره".

وهذه الآية حدَّدَتْ مَنْ تُظهر لهم الزينة، فللأجانب {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ}؛ قال ابن مسعود رضي الله عنه: "الزينة زينتان: فالظاهرة منها الثياب، وما خفي الخلخالان والقرطان والسواران" رواها بن جرير في (التفسير)، والحاكم وصححه على شرط مسلم، والطبراني في (المعجم الكبير)، والطحاوي في (مشكل الآثار).

قال ابن جرير: "ولا يُظهرن للناس الذين ليسوا لهن بمحرم زينتهن".


أما الزينة المقصودة في قوله تعالى: {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ}، فهذه يُوضِّحها علماء الإسلام.

قال البيهقي:
"والزينة التي تبديها لهؤلاء الناس قرطاها وقلادتها وسواراها، فأما
خلخالها ومعضدتها ونحرها وشعرها فلا تبديه إلا لزوجها. وروينا عن مجاهد أنه قال: يعني به القرطين والسالفة والساعدين والقدمين، وهذا هو الأفضل ألاّ تبدي من زينتها الباطنة شيئا لغير زوجها إلا ما يظهر منها في مهنتها" اه.


وقوله (لهؤلاء الناس): أي المذكورين في الآية من المحارم ابتداءً بالبعل (الزوج) وانتهاءً بالطفل الذي لم يظهر على عورات النساء، ثم استثنى الزوج، والمعضدة ما يُلبس في العضد.

ويؤيد هذا قوله صلى الله عليه وسلم: «المرأة عورة» [رواه الترمذي وغيره، وهو حديث صحيح]، فلا يُستثنى من ذلك إلا ما استثناه الدليل.

وأما قول إن عورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل فليس عليه أثارة من علم، ولا رائحة من دليل، ولو كان ضعيفاً.


إذاً فالصحيح أن عورة المرأة مع المرأة ليست كعورة الرجل مع الرجل، من السرة إلى الركبة، وإن قال به من قال، بل عورة المرأة مع المرأة أكثر من ذلك.

ويؤيّد ذلك أيضا أن الأمَة على النصف من الحُرّة في الحدِّ؛ لقوله تعالى: {فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ} [التساء: 25].


والأمَة على النصف في العورة لما رواه أبو داود من حديث عمر و بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا زوج أحدكم خادمه عبده أو أجيره فلا ينظر إلى ما دون السرة وفوق الركبة» [وحسّنه الألباني وزاد نسبته للإمام أحمد].


وإذا كان ذلك في الأمَة التي هي على النصف من الحرة في الحدِّ والعورة وغيرها، فالحُرّة لا شك أنها ضِعف الأمَة في الحدِّ والعورة وغيرها مع المحارم والنساء، قال البيهقي: "والصحيح أنها لا تبدي لسيِّدها بعدما زوّجها، ولا الحرة لذوي محارمها إلا ما يَظهر منها في حال المهنة، وبالله التوفيق".

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية:
"والحجاب مختص بالحرائر دون الإماء، كما كانت سنة المؤمنين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وخلفاءه إن الحرة تحتجب، والأمَة تبرُز، وكان عمر رضي الله عنه إذا رأى أمَة مختمرة ضربها، وقال: أتتشبهين بالحرائر!! أيْ لكاع.
فَيَظْهَر من الأمَة رأسها ويداها ووجهها وكذلك الأمَة إذا كان يُخاف بها الفتنة كان عليها أن ترخي من جلبابها وتحتجب، ووجب غض البصر عنها ومنها، وليس في الكتاب والسنة إباحة النظر إلى عامة الإماء ولا ترك احتجابهن وإبداء زينتهن، ولكن القرآن لم يأمرهن بما أمر الحرائر فإذا كان في ظهور الأمَة والنظر إليها فتنة وجب المنع من ذلك كما لو كانت في غير ذلك، وهكذا الرجل مع الرجال، والمرأة مع النساء: لو كان في المرأة فتنة للنساء، وفى
الرجل فتنة للرجال لَكَانَ الأمر بالغض للناظر من بَصَرِهِ متوجِّها كما يتوجَّه إليه الأمر بِحِفْظِ فَرْجِه" انتهى كلامه -رحمه الله-.

وقول عمر هذا، قال عنه الألباني: "هذا ثابت من قول عمر رضي الله عنه".


وهذا الفعل من عمر رضي الله عنه من أقوى الأدلة على اختصاص الحرائر بالحجاب -الخمار، وهو غطاء الوجه- دون الإماء، وأن من كشفت وجهها فقد تشبّهت بالإماء!!


قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- : "بل كانت عادة المؤمنين أن تحتجب منهم الحرائر دون الإماء".


وما أعظم ما تفتتن به النساء بعضهن ببعض، خاصة الفتيات في هذا الزمن، فيما يُسمّى بالإعجاب نتيجة التزيّن والتساهل في اللباس ولو كان أمام النساء، والشرع قد جاء بتحصيل المصالح وتكميلها، وتقليل المفاسد وإعدامها.

ومما يَدلّ على أنه لا يجوز للمرأة أن تُبدي شيئاً مِن جسدها أمام النساء إلا ما تقدّم ذِكره من مواضع الزينة ومواضع الوضوء إنكار نساء الصحابة على من كُنّ يدخلن الحمامات العامة للاغتسال، وكان ذلك في أوساط النساء.

والحمام هو مكان الاغتسال الجماعي سواء للرجال مع بعضهم، أو للنساء مع بعضهن، وهو الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «الحمام حرام على نساء أمتي» [ رواه الحاكم، وصححه الألباني].

وقد دخلت نسوة من أهل الشام على عائشة رضي الله عنها فقالت: "فلعلكن من الكورة التي تدخل نساؤها الحمامات؟!"، قلن: "نعم". قالت: "أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إلا هتكت ما بينها وبين الله تعالى» [قال الألباني إسناده صحيح على شرط الشيخين].

ولذا كان عمر رضي الله عنه يكتب إلى الآفاق: "لا تدخلن امرأة مسلمة الحمام إلا من سقم، وعلموا نساءكم سورة النور".

ومثل الحمامات: النوادي النسائية التي يُنادي بها أشباه الرجال فإن النساء تُمارس فيها "الرياضة" وتنزع المرأة ثيابها من أجل السباحة، ومثلها المشاغل النسائية وما يدخل في حُكمها.

فإذا كانت المرأة تُمنع من دخول الحمّام، ولو كان خاصاً بالنساء، وتُمنع من نزع ثيابها ولو بحضرة النساء، كان من المتعيّن أن عورة المرأة مع المرأة كعورة المرأة مع محارمها، لا كعورة الرجل مع الرجل فلا تُبدي لمحارمها ونساءها إلا مواضع الوضوء والزينة، وهي: الوجه والرأس والعنق واليدين إلى المرفقين والقدمين.

ثم لو افترضنا -جدلاً- أن عورة المرأة كعورة الرجل مع الرجل -لو افترضنا ذلك افتراضاً-... فأين ذهبت مكارم الأخلاق؟!... أليس هذا من خوارم المروءة؟
إن عورة الرجل مع الرجل من السرة إلى الركبة، ومع ذلك لو خرج الرجل بهذا اللباس لم يكن آثما، إلا أنه مما يُذمّ ويدعو إلى التنقص؛ فإن الأطفال بل والمجانين لا يخرجون بمثل هذا اللباس!!
بل حتى الكفار الذين لا يُراعون دين ولا عادة لا يلبسون مثل هذا اللباس عند ذهابهم لأعمالهم أو اجتماعاتهم ونحو ذلك.

فلو كان لباس المرأة كذلك... فأين مكارم الأخلاق؟!

هذا بالإضافة إلى أنه تبيّن مما تقدّم من الأدلة أن عورة المرأة مع المرأة ليست كعورة الرجل مع الرجل.

إن نساء السلف حرصن على عدم لبس ما يشف أو يصف، ولو كُنّ كباراً.

ولذا لما قَدِمَ المنذر بن الزبير من العراق فأرسل إلى أسماء بنت أبي بكر بكسوة من ثياب رقاق عتاق بعدما كف بصرُها. قال: "فلمستها بيدها، ثم قالت: أف! ردوا عليه كسوته". قال: فشق ذلك عليه، وقال: "يا أمه إنه لا يشف".
قالت: "إنها إن لم تشف، فإنها تصف"، فاشترى لها ثيابا مروية فقَبِلَتْها (رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى).

وبناء عليه فيُمنع من لبس الضيق والشفاف حتى في أوساط النساء وعند المحارم.

كتبه
(عبد الرحمن بن عبد الله السحيم)

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:55 pm

حكم اختلاط الرجال بالنساء

-1-

سماحة الشيخ الإمام محمد بن إبراهيم آل الشيخ
مفتي الديار السعودية المتوفى سنة 1389

سؤال
هل يجوز اختلاط الرجال بالنساء إذا أمنت الفتنة ؟

الجواب

اختلاط الرجال بالنساء له ثلاث حالات :

الأولى : اختلاط النساء بمحارمهن من الرجال، وهذا لا إشكال في جوازه.
الثانية : اختلاط النساء بالأجانب لغرض الفساد، وهذا لا إشكال في تحريمه.
الثالثة
: اختلاط النساء بالأجانب في: دور العلم والحوانيت والمكاتب والمستشفيات والحفلات ونحو ذلك فهذا في الحقيقة قد يظن السائل في بادئ الأمر أنه لا يؤدي إلى افتتان كل واحد من النوعين بالآخر. ولكشف حقيقة هذا القسم فإنا نجيب عنه من طريق: مجمل، ومفصل.

أما المجمل :

فهو أن الله تعالى جبَلَ الرجال على القوة والميل إلى النساء، وجبَلَ النساء على الميل إلى الرجال مع وجود ضعف ولين، فإذا حصل الاختلاط نشأ على ذلك آثار تؤدي إلى حصول الغرض السيء، لأن النفوس أمارة بالسوء، والهوى يعمي ويصم والشيطان يأمر بالفحشاء والمنكر.

وأما المفصل :

فالشريعة مبنية على المقاصد ووسائلها، ووسائل المقصود الموصلة إليه حكمه، فالنساء مواضع قضاء وطر الرجال ، وقد سد الشارع الأبواب المفضية إلى تعليق كل فرد من أفراد النوعين بالآخر وينجلي ذلك بما نسوقه لك من الأدلة من الكتاب والسنة...

حكم اختلاط الرجال بالنساء
-2-
سماحة الشيخ الإمام محمد بن إبراهيم آل الشيخ
مفتي الديار السعودية المتوفى سنة 1389

سؤال:
هل يجوز اختلاط الرجال بالنساء إذا أمنت الفتنة ؟

.أما الأدلة من الكتاب فستة:
الدليل الأول :

قال تعالى :
﴿وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ.

وجه الدلالة أنه لما حصل اختلاط بين امرأة عزيز مصر وبين يوسف عليه السلام ظهر منها ما كان كامناً فطلبت منه أو يوافقها، ولكن أدركه الله برحمته فعصمه منها، وذلك في قوله تعالى:

{ فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }

وكذلك إذا حصل اختلاط بالنساء اختار كل من النوعين من يهواه من النوع الآخر، وبذل بعد ذلك الوسائل للحصول عليه .

الدليل الثاني :

أمر الله الرجال بغض البصر، وأمر النساء بذلك فقال تعالى:
﴿قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ۝ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ الآية.

وجه الدلالة من الآيتين : أنه أمر المؤمنين والمؤمنات بغض البصر، وأمره يقتضي الوجوب، ثم بين تعالى أن هذا أزكى وأطهر. ولم يعفو الشارع إلا عن نظر الفجأة، فقد روى الحاكم في المستدرك عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له:
«يَا عَلِىُّ لاَ تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ فَإِنَّما لَكَ الأُولَى وَلَيْسَتْ لَكَ الآخِرَةُ»

قال الحاكم بعد إخراجه : صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه: ووافقه الذهبي في تلخيصه، وبمعناه عدة أحاديث .

وما أمر الله بغض البصر إلا لأن النظر إلى من يحرم النظر إليه زناً ، فروى أبو هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
« العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطا » متفق عليه، واللفظ لمسلم.
وإنما كان زناً لأنه تمتع بالنظر إلى محاسن المرأة ومؤد إلى دخولها في قلب ناظرها، فتعلق في قلبه، فيسعى إلى إيقاع الفاحشة بها. فإذا نهى الشارع عن النظر إليهن لما يؤدي إليه من المفسدة وهو حاصل في الاختلاط، فكذلك الاختلاط ينهى عنه لأنه وسيلة إلى ما لا تحمد عقباه من التمتع بالنظر والسعي إلى ما هو أسوأ منه.

الدليل الثالث :

الأدلة التي سبقت في أن المرأة عورة، ويجب عليها التستر في جميع بدنها، لأن كشف ذلك أو شيئاً منه يؤدي إلى النظر إليها، والنظر إليها يؤدي إلى تعلق القلب بها، ثم تبذل الأسباب للحصول عليها ، وكذلك الاختلاط.


الدليل الرابع :

قال تعالى :
﴿وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ .

وجه الدلالة أنه تعالى منع النساء من الضرب بالأرجل وإن كان جائزاً في نفسه لئلا يكون سبباً إلى سمع الرجال صوت الخلخال فيثير ذلك دواعي الشهوة منهم إليهن . وكذلك الاختلاط يمنع لما يؤدي إليه من الفساد .

الدليل الخامس :

قوله تعالى :
﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ .

فسرها ابن عباس وغيره : هو الرجال يدخل على أهل البيت بيتهم، ومنهم المرأة الحسناء وتمر به، فإذا غفلوا لحظ، فإذا فطنوا غض، وقد اطلع إليه من قلبه أنه لو اطلع على فرجها وأنه لو قدر عليها فزنى بها .

وجه الدلالة : أن الله تعالى وصف العين التي تسارق النظر إلى ما لا يحل النظر إليه من النساء بأنها خائنة فكيف بالاختلاط .

الدليل السادس :

أنه أمرهن بالقرار في بيوتهن، قال تعالى:
﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى الآية .

وجه الدلالة : أن الله أمر أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم الطاهرات المطهرات الطيبات بلزوم بيوتهن، وهذا الخطاب عام لغيرهن من نساء المسلمين، لما تقرر في علم الأصول أن خطاب المواجهة يعم إلا ما دل الدليل على تخصيصه، وليس هناك دليل يدل على الخصوص، فإذا كن مأمورات بلزوم البيوت إلا إذا اقتضت الضرورة خروجهن، فكيف يقال بجواز الاختلاط على نحو ما سبق. على أنه كثر في هذا الزمان طغيان النساء وخلعهن جلباب الحياء، واستهتارهن بالتبرج والسفور عند الرجال الأجانب والتعري عندهم، وقل الوازع عن من أنيط
به الأمر من أزواجهن وغيرهم

حكم اختلاط الرجال بالنساء

-3-

سماحة الشيخ الإمام محمد بن إبراهيم آل الشيخ
مفتي الديار السعودية المتوفى سنة 1389

سؤال:

هل يجوز اختلاط الرجال بالنساء إذا أمنت الفتنة ؟

. وأما الأدلة من السنة فإننا نكتفي بذكر عشر أدلة:

الأول :

روى الإمام أحمد في المسند بسنده عن أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي رضي
الله عنهما أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله : إني أحب الصلاة معك . قال : « قد علمت أنك تحبين الصلاة معي وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي» .
قال: فأمرت، فبني لها مسجد في أقصى بيت من بيوتها وأظلمه، فكانت والله تصلي فيه حتى ماتت .
وروى ابن خزيمة في صحيحه عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
« إن أحب صلاة المرأة إلى الله في أشد مكان من بيتها ظلمة » .
وبمعنى هذين الحديثين عدة أحاديث تدل على أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد .
وجه الدلالة : أنه إذا شرع في حقها أن تصلي في بيتها وأنه أفضل حتى من الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه ، فلئن يمنع الاختلاط من باب أولى
.
الثاني :
ما رواه مسلم والترمذي وغيرهما بأسانيدهم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها»، قال الترمذي بعد إخراجه: حديث حسن صحيح .
وجه الدلالة : أن الرسول صل الله عليه وسلم شرع للنساء إذا أتين إلى المسجد فإنهن ينفصلن عن الجماعة على حده، ثم وصف أول صفوفهن بالشر والمؤخر منهن بالخير. وما ذلك إلا لبعد المتأخرات عن الرجال عن مخالطتهم ورؤيتهم وتعلق القلب بهم عند رؤية حركاتهم وسماع كلامهم، وذم أول صفوفهن لحصول عكس ذلك،
ووصف آخر صفوف الرجال بالشر إذا كان معهم نساء في المسجد لفوات التقدم والقرب من الإمام وقربه من النساء اللاتي يشغلن البال وربما أفسدت به العبادة وشوشن النية والخشوع. فإذا كان الشرع توقع حصول ذلك في مواطن العبادة مع أنه لم يحصل اختلاط، فحصول ذلك إذا وقع اختلاط من باب أولى، فيمنع الاختلاط من باب أولى .

الثالث :
روى مسلم في صحيحه عن زينب زوجة عبد الله ابن مسعود رضي الله عنها قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيباً » .
وروى أبو داود في سننه والإمام أحمد والشافعي في مسنديهما بأسانيدهم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

«لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليخرجن وهن تفلات» .
قال ابن دقيق العيد : فيه حرمة التطيب على مريدة الخروج إلى المسجد لما فيه من تحريك داعية الرجال وشهوتهم، وربما يكون سبباً لتحريك شهوة المرأة أيضاً. قال: ويلحقن بالطيب ما في معناه كحسن الملبس والحلي الذي يظهر أثره والهيئة الفاخرة.
قال الحافظ ابن حجر: وكذلك الاختلاط بالرجال.
وقال الخطابي في (معالم السنن): التفل سوء الرائحة. يقال: امرأة تفله إذا لم تتطيب، ونساء تفلات .

الرابع :

روى أسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
«ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء» رواه البخاري ومسلم .
وجه الدلالة : أنه وصفهن بأنهن فتنة، فكيف يجمع بين الفاتن والمفتون؟ هذا لا يجوز.

الخامس :

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
«إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستحلفكم فيها فناظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل في النساء» رواه مسلم .
وجه الدلالة : أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر باتقاء النساء، وهو أمر يقتضي الوجوب، فكيف يحصل الامتثال مع الاختلاط ؟! هذا لا يجوز .

السادس :
روى أبو داود في السنن والبخاري في الكنى بسنديهما، عن حمزة بن السيد الأنصاري، عن أبيه رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: وهو خارج من المسجد فاختلط الرجال مع النساء في الطريق فقال النبي صلى الله عليه وسلم للنساء: «استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق» فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها . هذا لفظ أبي داود .
قال ابن الأثير في النهاية في غريب الحديث : (يحفظن الطريق) هو أن يركبن حقها، وهو وسطها . وجه الدلالة : أن الرسول صلى الله عليه وسلم إذا منعهن من الاختلاط في الطريق لأنه يؤدي إلى الافتنان، فكيف يقال بجواز الاختلاط في غير ذلك ؟!

السابع :

روى أبو داود الطيالسي في سننه وغيره، عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بنى المسجد جعل باباً للنساء، وقال لا يلج من هذا الباب من الرجال أحد» وروى البخاري في "التاريخ الكبير" عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
« لا تدخلوا المسجد من باب النساء » .
وجه الدلالة : أن الرسول صلى الله عليه وسلم منع اختلاط الرجال والنساء في أبواب المساجد دخولاً وخروجاً ومنع أصل اشتراكهما في أبواب المسجد سداً لذريعة الاختلاط، فإذا منع الاختلاط في هذه الحال، ففيه ذلك من باب أولى .

الثامن :

روى البخاري في صحيحه، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته قام النساء حين يقضي تسليمه ومكث النبي صلى الله عليه وسلم في مكانه يسيراً ) وفي رواية ثانية له : ( كان يسلم فتنصرف النساء فيدخلن بيوتهن من قبل أن ينصرف رسول الله صلى الله عله وسلم ) وفي رواية ثالثة : ( كن إذا سلمن من المكتوبة قمن وثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن صلى من الرجال ما شاء الله ، فإذا قام رسول الله صلى الله عليه وسلم قام الرجال ) .
وجه الدلالة : أنه منع الاختلاط بالفعل، وهذا فيه تنبيه على منع الاختلاط في غير هذا الموضع .

الدليل العاشر :

روى الطبراني في "المعجم الكبير" عن معقل ابن يسار رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له» .
قال الهيتمي في (مجمع الرزوائد ) : رجاله رجال الصحيح . وقال المنذري في (الترغيب والترهيب ) : رجاله ثقات . وروى الطبراني أيضاً من حديث أبي أمامه رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
«لأن يزحم رجل خنزيراً متلطخاً بطين وحماة خير له من أن يزحم منكبه منكب امرأة لا تحل له» .
وجه الدلالة من الحديثين : أنه صلى الله عليه وسلم منع مماسة الرجل للمرأة بحائل وبدون حائل إذا لم يكن محرماً لها، بما في ذلك من الأثر السيء، وكذلك الاختلاط يمنع ذلك .
فمن تأمل ما ذكرناه من الأدلة تبين له أن القول بأن الاختلاط لا يؤدي إلى فتنة إنما هو بحسب تصور بعض الأشخاص وإلا فهو في الحقيقة يؤدي إلى فتنة، ولهذا منعه الشارع حسماً لمادة الفساد . ولا يدخل في ذلك ما تدعو إليه الضرورة وتشتد الحاجة إليه ويكون في مواضع العبادة كما يقع في الحرم المكي والحرم المدني نسأل الله تعالى أن يهدي ضال المسلمين، وأن يزيد المهتدي منهم هدى، وأن يوفق ولاتهم لفعل الخيرات وترك المنكرات، والأخذ على أيدي السفهاء، إنه سميع قريب مجيب، وصلى الله على محمد وآله وصحبه .

انتهى كلام الشيخ

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 8:59 pm


حكم لبس المرأة للجوارب والقفزات عند الخروج من المنزل

س1: هل يجب على المرأة لبس الجوارب والقفازين عند الخروج من البيت أم ذلك من السنة فقط؟

ج:
الواجب عليها عند الخروج من البيت ستر كفيها وقدميها ووجهها بأي ساتر كان
لكن الأفضل لبس قفازين كما هو عادة نساء الصحابة -رضي الله عنهن- عند
الخروج ودليل ذلك قوله -صلى الله عليه وسلم- في المرأة: إذا أحرمت لا تلبس
القفازين وهذا يدل على أن من عادتهن لبس ذلك..

حكم الاستهزاء بمن ترتدي الحجاب وتغطي وجهها

س2 : ماحكم من يستهزىء بمن ترتدي الحجاب الشرعي وتغطي وجهها ؟

ج
: من يستهزىء بالمسلمة أو المسلم من أجل تمسكه بالشريعة الإسلامية فهو
كافر سواء كان ذلك في احتجاب المرأة احتجاباً شرعياً أم غيره لما رواه
عبدالله ابن عمر رضي الله عنهما قال رجل في غزوة تبوك في مجلس ما رأيت مثل
قرائناهؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء فقال رجل :
كذبت ولكنك منافق لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك الرسول
ونزل القران فقال عبدالله ابن عمر : أنا رأيته متعلقاً بحقب ناقة الرسول
صلى الله عليه وسلم تنكبه الحجارة وهو يقول : ( أبالله وآياته كنتم
تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بع إيمانكم إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة
بأنهم كانوا مجرمين ) فجعل استهزاءه بالمؤمنين استهزاء بالله وآياته
ورسوله .

اللجنة الدائمة للبحث و الإفتاء
الحجاب الإسلامي الكامل

س4 : ما الحجاب الإسلامي الكامل؟

ج
: الحجاب الإسلامي للمرأة أن تقر في منزلها ولا ترى الرجال الأجانب ولا
يرونها، لقوله تعالى: (وقرن في بيوتكن)(الأحزاب:33)، أمر بالقرار في البيت
وعدم الخروج إلا لضرورة وإذا احتاجت للخروج والبروز أمام الرجال نهيت عن
التبرج: (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى)(الأحزاب:33) والتبرج إبداء شيء
من البدن كالوجه أو اليد أو القدم بل عليها أن تستر بدنها كله بثياب صفيقة
ساترة واسعة لا تبين شيئاً من تفاصيل الجسم بل تستر بدنها كله ولا تظهر
شيئاً من الزينة كالثياب الجميلة والحلي والبدن لقوله تعالى: (ولا يضربن
بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن)(النور:31) فهذا هو الحجاب الكامل، أي:
ستر الوجه والبدن كله وتوسيع الثوب والمشالح والأردية والله أعلم وصلى
الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

فضيلة الشيخ عبد الله ابن جبرين
حكم لبس العباة على الكتف والطرح المطرزة



س5 : انتشر بين نساء المسلمين ظاهرة لبس بعض النساء العباءة على الكتفين
وتغطية الرأس بالطُرَح، والتي تكون زينة في نفسها، وهذه العباءة تلتصق
بالجسم وتصف الصدر وحجم العظام ويلبسن هذا اللباس موضة أو شهرة، ما حكم
هذا اللباس؟ وهل هو حجاب شرعي؟ وهل ينطبق عليهن حديث النبي صلى الله عليه
وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما...)؟ أفتونا مأجورين وجزاكم الله
خيراً.


ج : لقد أمر الله نساء المؤمنين بالتستر والتحجب الكامل فقال تعالى: (يا
أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من
جلابيبهن..)(الأحزاب:59). والجلباب هو الرداء الذي تلتف به المرأة ويستر
رأسها وجميع بدنها ومثله المشلح والعباءة المعروفة، والأصل أنها تلبس على
الرأس حتى تستر جميع البدن، فلبس المرأة للعباءة هو من باب التستر
والاحتجاب الذي يقصد منه منع الغير من التطلع ومد النظر، قال تعالى: (ذلك
أدنى أن يعرفن فلا يؤذين)(الأحزاب:59) ولا شك أن بروز رأسها ومنكبيها مما
يلفت الأنظار نحوها، فإذا لبست العباءة على الكتفين كان ذلك تشبهاً
بالرجال وكان فيه إبراز رأسها وعنقها وحجم المنكبين وبيان بعض تفاصيل
الجسم كالصدر والظهر ونحوه، مما يكون سبباً للفتنة وامتداد الأعين نحوها
وقرب أهل الأذى منها ولو كانت عفيفة.


وعلى هذا فلا يجوز للمرأة لبس العباءة فوق المنكبين لما فيه من المحذور
ويخاف دخوله في الحديث المذكور وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (صنفان من
أمتي من أهل النار...) إلى قوله: (ونساء كاسيات عاريات مميلات روؤسهن
كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها .. الخ)(أخرجه مسلم
وأحمد وذكره الألباني في الأحاديث الصحيحة). والله أعلم.

فضيلة الشيخ عبد الله ابن جبرين
حكم كشف المرأة وجهه امام اخوان الزوج


س6:
لديّ ولد يبلغ من العمر ستة وعشرين عاماً ومتزوج حديثاً، ويعمل في دولة
الكويت، ولقد أمرته بأن يأمر زوجته أن تستر وجهها أمام أخيه الذي يسكن معه
في نفس البيت وأخوه يصغره بقليل، وكذلك أمام الناس جميعاً، فردَّ عليَّ
وبوجهي بأعلى صوته قائلاً: لا أسمح لك ولا لأحد أن يتدخل في هذا الأمر،
ولقد سألت العلماء هنا في الكويت بخصوص هذا الأمر فأباحوا كشف المرأة
وجهها واليدين. فأخبرته في الحال أنه لا يجوز شرعاً وهذا محرم وأعطيته
صورة من فتواكم لي بهذا الخصوص، وأورد هنا ما قاله لي نصاً: (لا أسمح لك
ولا لأحد أن يتدخل في شؤوني وزوجتي) ولقد حاولت معه ومع زوجته بالنصح
ويردّ عليَّ بخشونة وبدون تقبل لما أمرته به من خير لدينه ودنياه، ولقد
جرح شعوري بأفكاره وعدم تقبله لطاعتي ونكرانه للجميل، وأنا كنت أسكن في
الكويت ولي فيها بيت ملك، وهو يسكن الآن فيه وزوجته وأخوه وأمه، علماً
بأنهما موظفان ولهما دخل جيد، والآن يا فضيلة الشيخ وبعد ما ورد أعلاه هل
يجوز لي شرعاً أن أخرجه من بيتي وأهجره من السلام وأمنع بناتي وأولادي من
الدخول عليه في بيته الذي يخصه مستقبلاً، وذلك خشية تاثير زوجته على
بناتي، حتى يغيرّ المنكر الذي هو عليه الآن؟ وهل يعتبر هذا الابن فيما
عمله معي في حكم العاق أم يعتبر مرتكب إثم؟ وهل لي الحق أن أحرم زوجته من
الدخول على بناتي ولا في بيتي الذي أنا أسكنه إذا لم تخف الله وتستر وجهها؟


فبماذا تنصحونني وتنصحون هذا الأبن؟ وبماذا تنصحون زوجته؟ وبماذ تنصحون
أخاه الذي يسكن معه في البيت وهو على هذا الحال وعمره قرابة الثانية
والعشرون سنة؟ أرجو إفادتي ولفضيلتكم جزيل الثواب والأجر من الله.

ج
: عليك تكرار النصح له وتخويفه وتحذيره من المفسدة وإذا أصر وامتنع من
التقبل فهو عاص لله عاق لأبيه، فلك أن تخرجه من منزلك وأن تهجره في ذات
الله وأن تمنعه من الدخول على بناتك مخافة التأثير عليهن، فإذا تاب وأناب
وتراجع وكلَّف زوجته بالتستر والاحتشام فهناك تتقبله وتفسح له الزيارة
وعليك أن تنصح أخاه الذي أصغر منه عن الجلوس معه وتأمره بهجره ومقاطعته ما
دام مصراً على المعصية وجزيت خيراً.

فضيلة الشيخ عبد الله ابن جبرين
حكم البرقع واظهار الحواجب والوجنتين

س7
: ما موقف الشرع من البرقع الذي يلبسه كثير من النساء في بلادنا؟ وبعضهن
يظهرن وجناتهن وحواجبهن وتصبح المرأة فتنة بهذا اللباس، أفيدونا جزاكم
الله خيراً؟

لا
شك أن النقاب الذي هو البرقع جائز إلا في الإحرام، ويشترط فيه أن يكون ضيق
الفتحات لا يخرج من العين إلى قدر النظر، فإذا تجاوز ذلك وصار لافتاً
للأَنظار فلا يجوز، ولا شك أن إبداء الوجنتين والحاجبين من العورة، فلا
يجوز للمرأة لبسه بهذه الكيفية، وعلى المرأة أن تغطي وجهها بخمار ساتر فوق
النقاب إذا كان واسع الفتحات ويكون الخمار على العين لا يمنع نظرها لكن
يستر بشرة الوجه والله أعلم.


فضيلة الشيخ عبد الله ابن جبرين




زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 9:05 pm


ليكن توقيعك أخية في المنتدى سبيل دعوة لا زينة فقط




***** ***** ***** ***** ***** ***** *****




***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



**** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****
]



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



]***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



***** ***** ***** ***** ***** ***** *****



]***** ***** ***** ***** ***** ***** *****

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 9:07 pm






























































زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 9:15 pm













[size=25]



















[sأختاه يا ابنة الإسلام تحشمي



لا ترفعي عنك الخمار فتندمي

صوني جمالك إن أردت كرامة

**********

كيلا يصول عليك أدنى ضيغمِ

لا تعرضي عن هدى
ربك ساعة

**********

عضّي
عليه مدى الحياة لتغنمي

ما كان ربك جائراً في شرعه

**********

فاستمسكي بِعُراه حتى تسلمي

ودعي هراء القائلين سفاهة

**********

إن التقدم في السّفور الأعجم

إياك إياك الخداع بقولهم

**********

أختاه يا ذات الجمال تقدمي

إن الذين تبرؤوا عن دينهم

**********

فهم يبيعون العفاف بدرهمِ

حلل التبرج إن أردت رخيصة

**********

أما العفاف فدونه سفك الدم

حسناء يا ذات الدلال فإنني

**********

أخشى عليك من الخبيث المجرم

لا تعرضي هذا الجمال على الورى

**********

إلا لزوج أو قريب محرم

لا ترسلي الشعر الحرير مرجلاً

**********

فالناس حولك كالذئاب الحوم

لا تمنحي المستشرقين تبسماً

**********

إلا ابتسامة كاشر متهجم
أنا لا أحبذ أن أراك طليقة

**********

شرقاً وغرباً في الجناب ومشأمي

أنا لا أريد بأن أراك جهولة

**********

إن الجهالة مرّة كالعلقم

فتعلمي وتثقفي وتنوري

**********

والحق يا أختاه أن تتعلمي

]لكنني أمسي وأصبح قائلة

**********

أختاه يا ابنة الإسلام تحشمي
**********
اتمنى ان شاء الله تنال البطاقات استحسانكم

دمتم فى عنايه الله ورعايته
**********
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تم بحمد الله


ام بودى

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 07 يونيو 2010, 2:11 am

ما شاء الله
ملف قيم وراااااااااااااااااااااااائع جدا
جزاك الله خير الجزاء حبيبتى زمزم و جعله الله فى ميزان حسناتك و تقبل منك صالح الاعمال
بس بعد اذنك حبيبتى تم حذف الصورة التى فى بداية يا صاحبة الحجاب العصرى المتبرج لانه يمنع وضع صور ذوات الارواح
وفقك الله لكل خير وجعل جهدك فى ميزان حسناتك
طبعا ستتم اضافة الموضوع لفهرس المواضيع المميزة و سيتم تثبيته باذن الله

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الإثنين 07 يونيو 2010, 4:39 am

أحسن الله اليكِ أختنا زمزم

ملف قيم فعلا...قرأته على عجالة ولى عودة لمتابعته مرة أخرى إن شاء الله
جزاك الله خيرا أخية

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 11 يونيو 2010, 2:38 pm




    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 05 ديسمبر 2016, 11:44 pm