مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

شاطر

زمزم

مميز حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 11:35 am











الحجاب


فرض
الله تعالى الحجاب على المرأة المسلمة تكريما لها ، و حفاظا على مكانتها
السامية من أن تمس بسوء من الفساق و أشباه الرجال . كما أن الحجاب يمنع من
وقوع الرجال في فتنتهن ، و يحفظهن من الأذى المترتب على ذلك .
ففي الإسلام يجب على كل امرأة مسلمة أن تلبس الحجاب الشرعي أمام الرجال الأجانب ، و هم جميع الرجال باستثناء المحارم ،

و هم :

1 الآباء 2 الأجداد 3 آباء الأزواج 4 أبناء الأزواج

5 أبنائهن 6 الأخوة 7 أبناء الأخوة 8 أبناء الأخوات

9 الأعمام 10 الأخوال 11 المحارم من الرضاع


كما ورد فى الاية الكريمة


{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ
فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ
جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

النور31

و تحرم مخالفة شرط من شروط الحجاب الشرعي الثمانية أينما وجد الرجال
الأجانب . فبعض النساء يرتدين حجابا شرعيا خارج بيوتهن ، و لكنهن يخالفن
بعض هذه الشروط أمام بعض أقاربهن كأبناء أعمامهن ، أو أبناء أخوالهن
فيغطين رؤوسهن ، و لكنهن يلبسن لباسا محددا للجسم كالبلوزة مثلا ، فيقعن
بذلك في الحرام و الإثم .




و شروط الحجاب الشرعي هي :

الشرط الاول

أن يكون ساترا لجميع العورة

أجمع أئمة المسلمين كلهم لم يشذ عنهم أحد على أن ما عدا الوجه و الكفين من المرأة داخل في وجوب الستر أمام الأجانب .

قال الجزيري في كتابه الفقه على المذاهب الأربعة ج 5 / ص 54 :

( عورة المرأة عند الشافعية و الحنابلة جميع بدنها ، ولا يصح لها أن تكشف أي جزء من جسدها أمام الرجال الأجانب ، إلا إذا دعت لذلك ضرورة كالطبيب المعالج ، و الخاطب للزواج ، و الشهادة أمام القضاء ، و المعاملة في حالة البيع و الشراء ، فيجوز أن تكشف وجهها و كفيها . و عورة المرأة عند الحنفية والمالكية جميع بدن المرأة إلا الوجه و الكفين ، فيباح للمرأة أن تكشف وجهها و كفيها في الطرقات ، و أمام الرجال الأجانب . و لكنهم قيدوا هذه الإباحة بشرط أمن الفتنة . أما إذا كان كشف الوجه و اليدين يثير الفتنة لجمالها الطبيعي، أو لما فيهما من الزينة كالأصباغ و المساحيق التي
توضع عادة للتجمل أنواع الحلي فإنه يجب سترهما ) .

و كذا ورد في كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي ج 1 / ص 585



.أما تفصيل أقوال الفقهاء فى هذا الشرط فهي كالتالي :


1 الحنفية

قال ابن عابدين ( المتوفى سنة 1200 ه ) في كتابه رد المحتار ج 1 / ص 272 :

( تمنع المرأة الشابة ، و تنهى عن كشف الوجه بين الرجال لا لأنه عورة ، بل لخوف الفتنة ، أي : تمنع من الكشف لخوف أن يرى الرجال وجهها ، فتقع الفتنة لأنه مع الكشف قد يقع النظر إليها بشهوة)

و قال الزيلعي ( المتوفى سنة 700 ه ) في كتابه البحر الرائق / كتاب الصلاة :

( تمنع المرأة الشابة من كشف وجهها بين الرجال في زماننا للفتنة )

وقال الطحطاوي في حاشيته على مراقي الفلاح ص( 131 ) :

(و مَنْعُ الشابة من كشفه لخوف الفتنة ،لا لأنه عورة )



المالكية

قال الدسوقي ( المتوفى سنة 1230 ه ) في حاشيته على الشرح الكبير للدردير ج 1 / ص 200 :


(يجب ستر وجه المرأة و يديها إذا خيفت الفتنة بكشفها )

وقال الدردير ( المتوفى سنة 1201 ه ) في كتابه الشرح الصغير/باب الصلاة :

( عورة المرأة مع رجل أجنبي منها أي : ليس بمحرم لها جميع البدن غير الوجه و الكفين ، و أما هما فليسا بعورة ، و إن وجب عليه سترهما لخوف الفتنة ) .

و قال محمد الخطاب ( المتوفى سنة 954 ه ) في مواهب الجليل شرح مختصر خليل /كتاب الصلاة :
(إن خشي من المرأة الفتنة يجب عليها ستر الوجه و الكفين )

و قال القرطبي في تفسيره:ج 12 / ص 229: قال ابن خويز منداد و هو من علماء المالكية :

المرأة إذا كانت جميلة ،و خيف من وجهها وكفيها الفتنة ،فعليها ستر ذلك



3 الشافعية


قال الباجوري في حاشيته ج 1 / ص 141 :

(عورة المرأة جميع بدنها عند الرجال الأجانب)

و في تحفة الحبييب

(عورة المرأة بحضرة الأجانب جميع بدنها )

وقال الشرواني في حاشيته على تحفة المحتاج/ باب شروط الصلاة

(عورة المرأة بالنسبة لنظر الأجانب جميع بدنها حتى الوجه و الكفي



4 الحنابلة

قال البُهوتي في كتاب كشاف القناع / باب الصلاة :

( و الكفان و الوجه من المرأة البالغة عورة خارج الصلاة )

و قال المرداوي في كتابه الإنصاف :

( المرأة كلها عورة حتى ظفرها ) ،

وكذا ورد في كتاب المبدع شرح المقنع لإبراهيم بن مفلح المقدسي / كتاب الصلاة .

و جاء في كشف المخدرات شرح أخصر المختصرات:

( كل المرأة البالغة عورة حتى ظفرها و شعرها مطلقا ، إلا وجهها في الصلاة ) .



و هكذا ، فقد ثبت بالإجماع عند جميع الأئمة

(سواء منهم من يرى أن وجه المرأة عورة كالشافعية و الحنابلة ، و من يرى منهم أنه غير عورة كالحنفية و المالكية ) أنه يجب على المرأة أن تستر وجهها عند خوف الفتنة بأن كان من حولها من ينظر إليها بشهوة . كما أنهم اتفقوا على جواز كشف المرأة وجهها ترخصا وضرورة كتعلم، أو تطبب ، أو عند أداء شهادة ، أو تعامل من شأنه أن يستوجب شهادة


عدل سابقا من قبل مها صبحى في الأربعاء 09 يونيو 2010, 6:09 am عدل 5 مرات (السبب : إضافة شعار التميز)

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 11:47 am

الشرط الثانى


ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار،

لقوله تعالى:{ و لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها } [ النور :31 ]

و معنى {ما ظهر منها} أي بدون قصد ولا تعمد ،

فإذا كان في ذاته زينة فلا يجوز إبداؤه ،و لا يسمى حجابا ،لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب.فأين هذا الشرط مما تفعله المتحجبات المتبرجات بأنفسهن ؟فعلى من يريد أن ينسب حقا إلى الحجاب الشرعي أن يراعي فيه أن يكون من لون داكن،وأفضل الألوان لذلك اللون الأسود لأنه أبعدها عن الزينة و الفتنة ،كما يجب أن يكون خاليا من الزخارف و الوشي مما يلفت النظر


الشرط الثالث

أن يكون سميكا لا يشف ما تحته من الجسم ،

لأن الغرض من الحجاب الستر ، فإن لم يكن ساترا لا يسمى حجابا لأن لا يمنع الرؤية ، و لا يحجب النظر ،

لقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم :

( صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ، و لا يجدن ريحها ، و إن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا ..)

و في رواية مسيرة خمسمائة سنة .

و معنى قوله صلى الله عليه وسلم : ( كاسيات عاريات ) أي :كاسيات في الصورة عاريات في الحقيقة لأنهن يلبس ملابس لا تستر جسدا ، و لا تخفي عورة . و الغرض من اللباس الستر ، فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عاريا . و معنى ( مميلات مائلات ) : مميلات لقلوب الرجال مائلات مشيتهن يتبخترن بقصد الفتنة والإغراء .و معنى (كأسنمة البخت) أي : يصففن شعورهن فوق
رؤوسهن حتى تصبح مثل سنام الجمل،وهذا من معجزاته صلى الله عليه و سلم


الشرط الرابع

أن يكون فضفاضا غير ضيق ولا يجسم العورة ولا يظهر أماكن الفتنة في الجسم ،

وذلك للحديث السابق عن(الكاسيات العاريات) و ما تفعله بعض المتحجبات من ارتداء ملابس محددة للخصر و الصدر كالبلوزة و التنورة ، و لو كانت طويلة لا يفي بشروط الحجاب الصحيح


الشرط الخامس

ألا يكون الثوب معطرا ،

لأن فيه إثارة للرجال، فتعطر المرأة يجعلها في حكم الزانية ،

لقوله صلى الله عليه وسلم :

(كل عين زانية ، و المرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا و كذا يعني زانية )

رواه الترمذي .

أي كالزانية في حصول الإثم لأنها بذلك مهيجة لشهوات الرجال التي هي بمنزلة رائد الزنا .

الشرط السادس

ألا يكون الثوب فيه تشبه بالرجال ، أو مما يلبسه الرجال
للحديث الذي رواه الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه :

( لعن النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة ، و المرأة تلبس لبسة الرجل ) ،


وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري و الترمذي و اللفظ له :

( لعن الله المخنثين من الرجال ، و المترجلات من النساء )

أي المتشبهات بالرجال في أزيائهن و أشكالهن ، كبعض نساء هذا الزمان .


الشرط السابع

ألا تشبه زي الراهبات من أهل الكتاب ، أو زي الكافرات ،

و ذلك لأن الشريعة الإسلامية نهت عن التشبه بالكفار ، و أمرت بمخالفة أهل الكتاب من الزي و الهيئة ،

فلقد قال صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو بن العاص حينما رأى عليه ثوبين معصفرين مصبوعين بالعصفر :

( إن هذا من ثياب الكفار فلا تلبسهما )

رواه مسلم .


الشرط الثامن

ألا يكون ثوب شهرة ،

لقول صلى الله عليه وسلم فيما رواه ابن ماجه :

( من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة )

و ثوب الشهرة هو الثوب الذي يقصد بلبسه الاشتهار بين الناس كالثوب النفيس الثمين الذي يلبسه صاحبه تفاخرا بالدنيا و زينتها ، و هذا الشرط ينطبق على الرجال و النساء ، فمن لبس ثوب شهرة لحقه الوعيد إلا أن يتوب رجلا كان أو امرأة .

و الشروط الثلاثة الأخيرة يجب أن تتقيد بها المرأة المسلمة سواء كانت في دارها ، أو خارجة عنه ، و سواء أكانت أمام أجانب عنها أم محارم . فالواجب على المرأة المسلمة أن تحقق كل هذه الشروط في حجابها ، و كذلك يجب على كل مسلم أن يتحقق أن هذه الشروط متوفرة في حجاب زوجته ، و كل من كانت تحت ولايته ،


و ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري :

( كلكم راع ، و كلكم مسؤول عن رعيته ) ،

كما عليه أن يعود بناته منذ سن العاشرة على ارتداء الحجاب الشرعي ، و ليتذكر قوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه الحاكم:

( الحياء و الإيمان قرنا جميعا ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر ).


و ليتذكر أخيرا قول الله تعالى :

{ فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم }

[ النور : 63 ] والله أعلم


عدل سابقا من قبل زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 11:59 am عدل 1 مرات

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 11:49 am

وهذه
كلمات طيبة أنقلها لكِ أختي المسلمة في رسالة متواضعة لكي تكون دلالة على
الخير و منارة لكل من تريد الإلتزام بالحجاب الذي ارتضاه لها رب العزة لا
حجاب الموضة الذي شوّه المعنى الحقيقي لهذه الفريضة الربانية.


ما هكذا يكون الحجاب ... يا فتاة الإسلام
الحجاب فرض وليس رمز،فلا تكوني من المتبرجات بالحجاب

* بلباسك الضيق.
* بلبس البنطال و غطاء الرأس المزركش المُلفت.
* بعباءتك المزركشة وغطاء رأسك الرقيق.
* بساعديك المكشوفين وقدميك العاريتين.
* بمشيتك المتكسرة وخطواتك المقيدة المتكلفة.
* بنظراتك المتلفتة وصوتك المتغنج وضحكاتك الرنانة.
* بعطرك الفواح وبحذائك ذي الكعب العالي والصوت الرنان.
* بالزينة و الألوان الصارخة التي تبدو على وجهك.

صفات الحجاب الشرعي

مواصفات الحجاب الشرعي والشروط الواجب توفّرها مجتمعةً حتى يكون الحجاب شرعياً .

الأول: ستر جميع بدن المرأة على الراجح .
الثاني: أن لا يكون الحجاب في نفسه زينة .
الثالث: أن يكون صفيقاً ثخيناً لا يشف .
الرابع: أن يكون فضفاضاً واسعاً غير ضيق .
الخامس: أن لا يكون مبخراً مطيباً .
السادس : أن لا يشبه ملابس الكافرات .
السابع : أن لا يشبه ملابس الرجال .
الثامن : أن لا يقصد به الشهرة بين الناس .


هل تعلمين؟

أتعلمين
أختي المسلمة خطورة جهلك بالحجاب الشرعي؟.. كيف يكون، وما هي شروطه؟.. هل
تريدين من هذه العباءة التي ترتدينها أن تنجيك من مساءلة: لِمَ ارتديتِ
الحجاب؟.. وكيف ارتديتِ الحجاب؟.. أم أنها عادة تفعلينها تقليداً ومجاراة
لمن حولك أصاب أم أخطأ؟.. ألم تفكري في هذا الحجاب الذي تمثله العباءة
مَنْ فرضها،ولِمَ فرضها؟.. وكيف يجب أن تكون؟...
أظنك لست جاهلة فأراك الموظفة (موجهة، مديرة، معلمة، إدارية..) وأراك الطبيبة والممرضة.. وأراك الطالبة..وأراك الأم والأخت.


ماذا دهاك يا ابنة خديجة و خولة؟..
ألهذا الحد يتلاعب بك أصحاب الأهواء والشهوات وأصحاب المحلات والمتاجر فتنساقين وراء كل موضة مهلكة؟ !!
والله إن العجب ليأخذ إحدانا عندما ترى عباءة السهرة المطرزة اللامعة
المنقشة المخرقة المفتوحة من الخلف والجانب .. !! وقولي ما شئتِ من أوصاف
فلا أخالك إلا تجدينها ماثلة أمامك ترتديها وللأسف امرأة مسلمة تقول: إنها
عباءة، وتقول: إنها حجاب.. !!


لا وألف لا

عباءتك - الفستان - هذه تحتاج إلى عباءة أخرى فوقها لتسترها ...
لتواري زينتها ... لتخفف من بريقها ... لتستر الخروق والثقوب التي بها، والتي تُظهر لون البلوزة أو الفستان الذي تحتها!!!
ماهذا والله بالحجاب وما هذه والله بالعباءة الساترة …
بل هي فستان .. وعباءة يلزمها عباءة.


قال النبي صلى الله عليه وسلم:
" خير نسائكم الودود الولود، المواسية المواتية، إذا اتقين الله، وشر نسائكم
المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات لا يدخلن الجنة إلا مثل الغراب الأعصم
"

الغراب الأعصم: هو أحمر المنقار والرجلين، وهو كناية عن قلة من يدخل الجنة من النساء. لأن هذا الوصف في ا لغربان قليل.
لحدِّ الرُّكبتينِ تُشمِّرينا بربِكِ أيُّ نهرٍ تعبرينَ
كأن الثَّوبَ ظلٌ في صباحٍ يَزيدُ تقلصاً حيناً فحينا
تظنينَ الرجالَ بلا شعور ٍ لأنكِ ربُما لا تَشعُرينا


س: ما حكم الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم؟


ج: لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز مافيه الفتنة ...مُحرَّم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:


" صنفان من أهل النار لم أرهما بعد، رجالٌ معهم سياط كأذناب البقر يضربون
بها الناس - يعني ظلماً وعدواناً - ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ".
فقد فُسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من
العورة وفسر بأنهن يلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة
المرأة، وفُسرت بإن يلبسن ملابس ضيقة ساترة عن الرؤية لكنها مبدية لمفاتن
المرأة وعلى هذا لا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز
لها إبداء عورتها عنده وهو الزوج، فإنه ليس بين الزوج وزوجته عورة لقول
الله تعالى:{ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ
فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ} [المؤمنون:6،5]. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى [22/146]: ( وقد فسر قوله { كاسيات عاريات } بأن
تكتسي ما لا يسترها، فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية: مثل من تكتسي الثوب
الرقيق الذي يصف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع خلقها، مثل
عجيزتها وساعدها ونحو ذلك، وإنما كسوة المرأة ما يسترها فلا يبدي جسمها
ولا حجم أعضائها لكونه كثيفاً وسيعاً ) انتهى.


أخيراً وليس آخراً

لم يكن الحجاب يوماً وسيلةً لإبراز المفاتن ولإغراء الشباب كما هو حاصل
اليوم بما يسمى “حجاب الموضة”، إنما كان الحجاب ولم يزل خضوعاً لأمر الله
عز وجل وصوناً لعفة وكرامة المرأة المسلمة.
فطالما أختي المسلمة أنك

ارتضيتِ أن تكوني من المحجبات والحمد لله وممن تبحثُ عن رضى الله ورسوله،
فالواجب عليكِ ارتداء الحجاب كما أمر صاحب الأمر جلَّ وعلا، لا كما تتطلب
الموضة أو تشتهي النفس، وهذه الكلمات التي بين يديك إنما هي تذكرةٌ عما
غفلتِ عنه وبيانٌ لصورة الحجاب الشرعي الذي يرضى عنه الله ورسوله. فكان لا
بد من كتابة هذه النصيحة حتى نكون من الأمة التي تأمر بالمعروف وتنهى عن
المنكر، عسى أن ينفع الله بكِ وبنا ويرزقنا سواء السبيل.


عندما ترتدين حجابك .. ماذا .. تحتسبين ؟

ثواب السمع والطاعة.. والرضا والتسليم لأمر الله تعالى ورسوله صلى الله
عليه وسلم أي الفوز بالجنان التي تجري من تحتها الأنهار . قال تعالى: "وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" [النساء
عبادة تتقربين بها إلى الله محتسبة قوله تعالى في الحديث القدسي: (... وإن تقرب مني شبراً, تقربت إليه ذراعاً, وإذا تقرب إلي ذراعاً, تقربت منه باعاً, وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة) [رواه مسلم 2675
الله سبحانه يحب الحجاب فاحتسبي أن يحصل لك حب الله ورضاه لأنك تفعلين محابه... قال تعالى في الحديث القدسي: "وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه..." [صحيح البخاري 6021

أجر الصبر على:طاعة الله تعالى... والصبر عن معصية الله... السخرية من حثالة القوم... حرارة الطقس، وما أروع قطرات العرق تنحدر من جبينك لتملأ وجهك النقي عندما تحتسبينها عند الله، ولن يزعجك وجودها أبداً فهي لا تعني لك شيئاً! لأن المحب يصبر من أجل رضا محبوبه، ولن تكون شدة حرارة الطقس سبباً في تهاونك بالحجاب أبداً لأنك تدركين جيداً معنى قول الله تعالى: "قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ" [التوبة:81

ثواب نصرة الإسلام عن طريق نصرة الحجاب الشرعي بتكثير سواده في المجتمع. فأبشري بالعز والظفر، قال الله تعالى: "وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ"(الحج:40)
ثواب الاقتداء بالصالحات والتشبه بهن،عن عبدالله بن مسعود -رضي الله تعالى عنه- جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، كيف تقول في رجل أحب قوماً ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المرء مع من أحب" [البخاري-الفتح 10 (6169)

ثواب العفاف فأنت مأمورة بصون عرضك وحفظ نفسك، وهي عبادة تؤجرين عليها، والحجاب يعينك على أداء هذه العبادة. أجر صون المجتمع من الاختلاط المؤدي إلى الرذيلة وتفشي الفاحشة،فإنك بالتزامك بالحجاب الشرعي الكامل تقفين مع أخواتك المحجبات سدا منيعا دون تقدم الفساد في بلادك...أما إن كان عدد المحجبات قليلاً في بلدك فالسيل يبدأ بقطرة واحدة... فارتدي الحجاب واحتسبي أن تكوني أنت تلك القطرة.
ثواب إحياء الفضيلة ونشرها، فمجتمع نساؤه جميعهن محجبات أحرى بأن تسوده
الطهارة والعفة، وحجابك لبنة أساسية في بناء الفضيلة فتمسكي به بقوة لأن
العواصف حولك شديدة وإن لم تكوني قوية بإيمانك فسيطير حجابك مع الأوراق
والغبار..

احتسبي "الحجاب مظهر من مظاهر تميز الأمة الإسلامية، وفيه مخالفة اليهود والنصارى وغيرهم" [نضرة النعيم/ 4]
أجر التعاون على البر والتقوى قال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ) (المائدة:2

ذلك أنك بارتدائك الحجاب الإسلامي تتعاونين مع أخواتك المحجبات على معاوونة
الشاب المسلم على حفظ نفسه حتى لا يفتتن بك وتفسدي عليه دينه وصفاء قلبه، وما يتبع ذلك من فساد أخلاقه فتأثمي لأنك كنت السبب في ضلال شاب مسلم شعرت أم لم تشعري والرسول صلى الله عليه وسلم يوقل: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" [البخاري -الفتح 1 (13)
ولا أظنك تحبين أن يفتنك أحد في دينك لتخسري آخرتك فلا ترضيه لغيرك.

حجابك يا فتاة الإسلام صمام أمن للمجتمع، وغيابه يعني انفجار المجتمع!!

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 12:19 pm

إليك أختي في الله بعض البطاقات المعبرة وأتمنى أن تنال رضاك
[















































زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 1:05 pm

الحجاب رمز العفة
دأبت
بعض الأفلام بين فينة وأخرى على النيل من حجابك والهجوم عليه واصفة إياه

بالتخلف والرجعية وعدم مواكبة التطور الذي نشهده حيث إننا نعيش عصر

الفضائيات و الإتصالات والعولمة وتلاقح الأفكار وغير ذلك من مظاهر التقدم

العلمي والتكنلوجي وكل ذلك دعايات الغرب الباطلة للنيل من الإسلام.


والحجاب عبادة وليس عادة كما يظن البعض ...فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ضده وهو التبرج وأمر به النبي صلى الله عليه وسلم في سنته.


ما هو الحجاب؟

هو ستر المرأة جميع بدنها بما في ذلك الوجه والكفان عن الرجال الأجانب وذلك صيانة لها وتشريفا لمكانتها حتى تعرف بالعفة والطهارة فلا تتعرض للامتهان والأذى من ارباب الشهوات ومرضى القلوب.

(فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء برقم 13598)


من أمرك بالحجاب؟

إنه رب الأرباب....
قال الله تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59
قال ابن عباس رضي الله عنهما : (أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤسهن بالجلابيب)




وقال السيوطي رحمه الله : ( هذه آية الحجاب في حق سائر النساء ففيها وجوب ستر الراس والوجه عليهن )


وقوله تعالى "وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ" الأحزاب 53

وقوله تعالى"وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى" الأحزاب 33


شروط الحجاب:
1- أن يكون الحجاب ساترا لكل ما أوجب الله ستره من البدن حتى الوجه والكفين.
2- أن لا يكون زينة في نفسه ( كمن تغطي رأسها بخمار فاتن مزخرف ومزركش وتعقده بطريقة فيها فتنة تلفت الأنظار).


3- أن يكون فضفاضا غير ضيق لكي لا يصف الجسد.

4- أن لا يكون خفيفا أي ان يكون سميكا لا يشف.

5- أن لا يكون مبخرا أو مطيبا.

6- أن لا يشبه لباس الكافرات.

7- أن لا يشبه لباس الرجال.

8- أن لا يكون لباس شهرة

(فضيلة الشيخ ابن اعثيمين رحمه الله)


استجيبي لله ورسوله:

قالت أم سلمة رضي الله عنها : (لما نزلت هذه الآية " يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ" خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من السكينة وعليهن أكسية سود يلبسونها)

وقالت عائشة رضي الله عنها :
( ما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا لكتاب الله ولا إيمانا بالتنزيل لقد أنزلت سورة النور : "وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ" قانقلب
الرجال يتلون عليهن ما أنزل الله إليهم، يتلو الرجل على امرأته وابنته
وأخته وعلى كل ذي قرابته فما منهن امرأة إلا قامت إلى مرطهاالمرحل فاعتجرت به تصديقا وإيمانا بما أنزل الله في كتابه).


(الضياء اللامع من الخطب الجوامع للشيخ ابن عثيمين ص437)

1- كساء من صوف .

2- برد فيه تصاوير رحل أو ازار فيه علم.

3- لبسته أو لفته على جسمها.


مفاسد نزع الحجاب:

1- الفتنة : فإن المرأة إذا كشف وجهها حصل به فتنة للرجال.

2- زوال الحياء عن المرأة الذي هو من الإيمان ومن مقتضيات فطرتها.

3- شدة تعلق الرجال ومتابعتهم إياها لاسيما إذا كانت جميلة وحصل منها تملق وضحك ومداعبة كما في كثير من السافرات.

4- اختلاط الرجال بالنساء
فإن
المرأة إذا رأت في نفسها مساوية للرجل في كشف الوجه والتجول سافرة لم يحصل
منها حياء ولا خجل من مزاحمتهم وفي ذلك فتنة كبيرة وفساد عريض


(الشيخ ابن عثيمين رحمه الله)


احذري أخيه:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(
صنفان من أهل النار لم أرهما : ...ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لايدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها
ليوجد من مسيرة كذا وكذا


ومعنى كاسيات عاريات
هو أن تكتسي المرأة ما لا يسترها فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية مثل من
يلبس الثوب الرقيق الذي يشف بشرتها أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطع جسمها
أو الثوب القصير الذي لا يستر بعض أعضائها



( فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء برقم 21302)


حياء المرأة


تقول
عائشة رضي الله عنها : كنت ادخل البيت الذي دفن فيه رسول الله صلى الله
عليه وسلم وأبي فأضع ثوبي فأقول :انما هو زوجي وأبي ..فلما دفن عمر معهم
فو الله ما دخلت إلا وأنا مشدودة علي ثيابي حياءا من عمر



نصيحة على التجار :

على التجار مسؤلية عظمى إذ عليهم أن يجدوا البديل المباح وأن يكفوا عن بيع ما يخدش الحياء أو يكشف العورات وليحذروا مغبة فعلهم وليعلموا أن عليهم إثم ما يبيعونه وإثم من يلبسه إلى قيام الساعة من غير أن ينقص من أوزار من يلبسه شيء

يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 02 يونيو 2010, 1:11 pm

معنى العفة


إن العفة هي طلب العفاف والكف عما حرم الله سبحانه والاكتفاء بما أحل سبحانه وتعالى وإن كان قليلا

والعفة خلق إيماني رفيع .. العفة صبر وجهاد واحتساب ..

العفة قوة وتحمل وإرادة .. العفة صون للأسرة المسلمة من الأهواء
والانحرافات .. العفة دعوة إلى البعد عن سفاسف الأمور وخدش المروءة
والحياء .. العفة انتصار على النفس وتقوية لها على التمسك بالأفعال
الحميدة .. العفة إقامة العفاف والنزاهة والطهارة في النفوس وغرس الفضائل
والمحاسن في المجتمعات ..



إنها عفة الإسلام ، التي تضبط سلوكيات البشر عن الانحراف إلى مهاوي
الرذيلة والانحطاط ، وتحفظهم عن الانخراط في الزلل وعدم ضباط اهواء النفس
..


فالنفس بطبيعتها كثيرة التقلب والتلون ، تؤثر فيها المؤثرات ، وتعصف بها الأهواء والأدواء ..

والنفس بطبيعتها إذا أُطعمت طعمت ، وإذا فوضت إليها أساءت ، وإذا حملتها على أمر الله صلحت ، وإذا تركت إليها الأمر فسدت ..


والعفة تأتي لتهذيب هذه النفس وتزكيتها من أهوائها ، لتتجلى فيها مظاهر
الكرامة الإنسانية ، وتبدو فيها الطهارة والنزاهة الإيمانية ..



عوامل تحقيق العفة

1. تحقيق الإيمان الذي يُنشىء مملكة الضمير في نفس المؤمن فيستحضر الخوف
والحياء وتذكر الآخرة واستشعار عظمة الله سبحانه ويكون باعثا على قمع
النفس ودرءها عن تجاوز الحد .

2. التربية الروحية من صبر ومجاهدة في ذات الله سبحانه ، بدوام الصلة
بالله تعالى من ذكر ودعاء وتضرع وتبتل والتجاء إليه ، وقراءة للقرآن
الكريم بتدبر وتأمل مع الفهم لمعانيه والتعقّل لأسراره وحكمه .

3. تربية النفس بالصوم فإنه مما يعين على زكاة القلب ، وطهارة النفس ،وبه تنحصر وتضييق مجاري الشيطان .

4. توعية الجيل المسلم بتعزيز المنافع والمصالح التي تنشئ العفة والتزام
أمر الله سبحانه في الحياة اليومية ، مع بيان الآثار السلبية النفسية
والاجتماعية والعقلية والروحية للنشء لكل من سلك طريقاغير طريق العفة .

5. التقرب إلى الله سبحانه بالنوافل بعد الحرص العظيم على الالتزام بالواجبات .

6. أن يطالع القلب أسماء الله وصفاته وأفعاله التي يشهدها ويعرفها ويتقلب
في رياضها ، فمن عرف الله وحده بأفعاله وصفاته باعتقاد النبي صلى الله
عليه وسلم والصحابة الكرام ومن بعدهم من سلف الأمة الأخيار من غير تحريف
ولا تعطيل ولا تمثيل ولا تشبيه هداه وأعانه وسدد على الخير خطاه .

7. انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى والتذلل له سبحانه والخشوع
لعظمته بالقول والبدن والالتجاء إلى الله عز وجل عما يصون النفس عن كل ما
حرم الله سبحانه مع تقوية عزمه في مواجهة هذه المغريات والمثيرات في زمن
يُسِرت فيه سبل الغواية .

8. التوسع على النفس وأخذ المباح ، فالنفس بطبيعتها مجبولة على ما أودع الله فيها من فِطَر .

9. تحين وقف الثلث الاخير من الليل الذي يتزل فيه الله سبحانه في السماء
الدنيا لمناجاته ودعائه بالثبات على هذا الدين ولزوم الصراط المستقيم ، مع
تلاوة كلامه والتأدب بآداب العبودية بين يديه ، ثم ختم ذلك بالاستغفار
والتوبة النصوح فالله سبحانه يقول :

(( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطعما ومما رزقناهم ينفقون ))


10. البعد كل البعد عن كل طريق يحول بين القلب وبين الله تعالى وذلك لا
يتحقق ولا يكون إلا بالبعد عن أنواع السيئات وألوان المحرمات وصور
الموبقات ، فالقلوب إذا فسدت فلن تجد فائدة فيما يصلحها من شؤون دنياها
ولن تجد نفعا أو كسبا في أخراها.

11. التربية الفكرية من غرس المفاهيم والموازين الشرعية ذات العلاقة
بالاستعفاف كالعلم بالأحكام الشرعية المتعلقة بالجانب الأخلاقي في المجتمع
المسلم والتعرف على بواعث وأسباب الانحراف الخلقي وآثار ذلك الانحراف على
الفرد والمجتمع والتعرف على وسائل الإصلاح الذاتي والاجتماعي ومنهج
التربية الإسلامية ووسائل الاستعفاف وإدراك دور المفسدين و أعداء الإسلام
في إفساد المجتمع المسلم ومعرفة مكائدهم وخططهم في هذا المجال.

أسباب ضياع العفة


- الإعلام بأنواعه من مقروء ومسموع ومشاهد وما يبث من برامج تفسد العقل والروح مما يفسد على الناس عفتهم ويضعفها .


- الإعجاب بنظم الغرب وتقاليده ، والانبهار بحضارته ومدنيته ، مما يدفع
بكثير من الناس إلى السفر إلى مواقع تتجلى فيها إشاعة الفواحش بانواعها .


-استغلال المرأة وتجريدها من عفتها وتحريرها واستعبادها وإخراجها من بيتها
للتمثيل والإبداع في مسابقات الجمال وعروض الأزياء والفنون الجميلة وغيرها
مما يجلب الفساد والإفساد للمجتمعات .

- تيسير المحرم وتكثير سبل الغواية وطرق الفاحشة وتنوعها في الأسواق
والطرقات والمحلات والمراكز الضخمة والشركات الهائلة إلى غير ذلك .

- التساهل من المسلمين في إدخال الرجال والخدم في البيوت واختلاطهم في المساكن وأماكن الترفيه مع النساء والفتيات وضعاف النفوس .

- الأسواق العامة وما فيها من اختلاط وتبرج ودعوة إلى الإثارة المحرمة من كشف للوجه وتجميل له وإبداء لمفاتن الجسد .

- الدعوة لحرية الفن والترويج له وكسر القيود أمامه وصرف طاقات وشباب وعقول الأمة لهذا العفن .

- وسائل ومنتديات الترفيه غير البريء كحفلات الموسيقى والرقص والغناء والمسارح الهابطة والنوادي المشبوهة ودور السينما الرديئة .

- غياب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر والتساهل فيه وعدم الاهتمام به والرفع من شانه وأنه صمام المجتمع .


- معوقات الزواج من مغالاة في المهور واشتراط التكاليف الباهضة للحياة
الزوجية والمبالغة في اشتراط المؤهلات العلمية والمكانة الاجتماعية
العالية للشباب مع اشتراط بعض الأسر الزواج لبناتهن حسب تسلسل أعمارهن
يتبع .

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 4:40 am


تاج المرأة العفيفة

"عباءة الرأس"

هو خنجر مغروس في خاصرة الأمة الإسلامية
وزلزال زعزع ببعض نساء المسلمين
ماذا حدث لأخواتنا وبناتنا من حفيدات خديجة وعائشة؟؟

ما لهن لا يراعين الله في أنفسهن؟
تبرج وسفور
بعطر ينادي من في القبووور
شَعر ونحر ظاهر للعيان
بدون أدنى خجل من الله الوهاب الديّان

أختاه...
أدعوكِ لكي تكوني ضيفة على مائدة القلب
أقدم لكِ مشاعر المحبة في الله..
لم أقصد بها إلا وجهه الكريم، راجية أن يتقبلني من عباده المخلصين.

أيتها الغالية...
ألا تتعجبين من هذا الزمن الذي جعل المرأة سلعة تعرض لكل إعلان
وأدخل الحب الزائف والاختلاط من بوابة الانفتاح
حتى أطلقت لنفسها العنان!!

الحب في العصر الحديث كسلعة *** معروضة في أبشع الأسواق
يتندر العشاق فيه ببعضهم *** ويقاطعون مكارم الأخلاق
ويمهدون له بكل عبارة *** مأخوذة من دفتر الفساق
كسروا براءته وطافوا حولها *** يستهزئون بطهرها المهراق
وتعلقوا بغناء كل غريقة *** في لهوها مصبوغة الأشداق
تبكي وتضحك وهي أكذب ضاحك *** باك وأصدق عابث أفاق
الحب في العصر الحديث رواية *** ممسوخة عرضت على الأطباق

أسقط معها طابعها الأنثوي
جعلها تتنفس( فقط ) الهَم الدنيوي
حتى وقفت على شفير النااار!!
فأين هَم الآخرة؟؟؟
يقول الله تعالى: ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ )

تلك الحفرة التي تنتظرنا...
إما أن تكون استراحة الهانئين أم سعير المذنبين
إما جنان ونعيم أم قبر وجحيم
ويح حال من قدمت المهم على الأهم
من خلعت الحجاب وهي تبتسم!
أين ذهب الحياء من الخالق أذهب أدراج الرياح!!؟
لِم كشفت وجهها وزينت الوشاح!
لِم لا تقولها بملء الفم...
من بعد اليوم لن أعيش لهمي الدنيوي
مللت الغفلة وهذا البيات الشتوي!!

ألا ترين أختاه....
في كل يوم تمر أمام أعيننا ألوان وأشكال من الكاسيات العاريات
التي تكدست بشاكلتهن الشوارع والمجلات..
من هجرت الأنوثة باسم الحرية
وضعت كتفها بكتف الرجل
وتقوم بالأذان والإمامة في الصلاة!
بعد أن تأبطت ذراع المساواة
يقول تعالى عن مثل هؤلاء: ( ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ )

أختاه....
يا من سقيتِ بذرة الخير التي في قلبكِ بدمووع الاستغفار
أدعوكِ أن تكوني داعية في نفسك
علمي قلبكِ أن يكون وطن التضحيات
أن تأخذي بيد الغافلات
ما أجمل أن نأخذ من العفااف سياج!
وتكون عباءة الرأس على رؤوسنا كالتاج

بإيجاااز

"
كوني درة مكنونة بعباءة الرأس والقفاز ..

" كتبها الشيخ إبراهيم العريفان

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 4:42 am




امرأة من أهل الجنة!

من
النماذج المضيئة والأمثلة الواقعية على الصبر واليقين والرضا بما قدَّره
رب العالمين تلك المرأة التي دار بينها وبين سيد المبتلين وإمام الصابرين
هذا الحوار الذي نقلته لنا كتب السنة المشرفة:


روى البخاري في صحيحه بسنده عن عطاء بن أبي رباح قال: قال لي ابن عباس:
"ألا أُرِيكَ امرأةً من أهلِ الجنةِ؟ قلت: بلى، قال: هذه المرأة السوداء،
أتت النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقالت
إني
أُصرَع، وإني أتكشَّف، فادعُ الله لي، قال: "إِنْ شِئْتِِ صَبَرْتِ ولكِ
الجنةُ، وإن شئتِ دعوتُ اللهَ أن يعافِيَكِ"، فقالت: أصبرُ، فقالتْ: إني
أتكشَّفُ، فادعُ الله أن لا أتكشَّف، فدعا لها".

إنها امرأة مؤمنة ابتلاها الله جل وعلا بمرضٍ شديد، فرضيت بقضاء الله
وأيقنت بما عند الله من ثواب الصابرين، وآثرت البقاء على حالها لترقى بهذه
العِلَّة إلى الدرجات العلا، لكنها تعطي درسا عظيما لكل متبرجة أن تحمد
الله تعالى على نعمة العافية وتستمسك بالحجاب الشرعي فهو سبيل عزتها
وعنوان مجدها وتاج كرامتها.. إن كل ما ترجوه هذه المرأة ألا يكون مرضها
الذي يخرجها عن وعيها سببًا في تكشُّف ثيابها، مع أنها وهي في تلك الحالة
قد رفع القلم عنها! لكنها متمسكة بحجابها وحيائها! أين تلك المحتشمة
الصابرة من أولئك العاريات اللائي يظهرن في الشاشات والصحف والمجلات، بل
وفي بلاد الغرب قرى ومنتجعات ونوادٍ ومنتزهات للعاريات يرتعن فيها ويسرحن
في أرجائها بهذا المنظر البهيمي الذي تشمئز منه النفوس وتأباه الفطرة
السليمة.


قال سبحانه وتعالى {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} (سورة الأعراف 179 ).



************************

لقد حرصت نساء السلف على الحشمة والستر حتى في حالة رفع التكليف بالمرض
الذي يُغَيِّبُ العقلَ ويخرج عن الوعي بل وبالموت الذي يحول الجسد إلى جثة
هامدة:

ذكر ابن عبد البر في الاستيعاب: "أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه
وسلم كانت دائمة الستر والعفاف، فلما حضرها الموت: فكرت في حالها وقد وضعت
جثتها على النعش، وألقي عليها الكساء، فالتفتت إلى أسماء بنت عميس، وقالت
يا أسماء: إني قد استقبحت ما يُصنع بالنساء، إنه ليطرح على جسد المرأة
الثوب فيصف حجم عظامها، فقالت أسماء: يا بنت رسول الله: أنا أريك شيئا
رأيته بأرض الحبشة: قالت: ماذا رأيتِ؟ فدعت أسماء بجريدة نخل رطبة فحنتها،
حتى صارت مقوّسة كالقبة، ثم طرحت عليها ثوباً، فقالت فاطمة: ما أحسن هذا
وأجمله! تُعرف بها المرأة من الرجل، فلما توفيت فاطمة رضي الله عنها جعل
لها مثل هودج العروس.

هذا حرص فاطمة على الستر حتى حين تدرج في أكفانها وتحمل إلى قبرها، حيية بعد مماتها. فكيف كانت في حياتها؟! رضي الله عنها!!

وإني لأستحياه والتربُ بيننا *** كما كنتُ أستحياهُ وَهْوَ يراني

وهذا درس لكل مسلمة أن تتمسك بحجابها فهو تاج وقارها وعنوان أصالتها:

يا أختَ فاطمة وبنتَ خديجةٍ
*** ووريثةَ الخُلُقِ الكريمِ الطيِّبِ
إن العفافَ هو السَّماءُ فحلِّقِي *** وبِطِيبِ أخلاقِ الكرامِ تطيَّبِ

يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 4:48 am




شرح حديث :

( مائلات مميلات ... )

لسماحة الإمام ابن باز

سؤال :

ما معنى قول الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث مائلات مميلات ؟.

الجواب:

الحمد لله

هذا
حديث صحيح ، رواه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( صنفان من أهل النار لم أرهما رجال بأيديهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) وهذا وعيد عظيم يجب الحذر مما دل عليه .


فالرجال الذين في أيديهم سياط كأذناب البقر هم من يتولى ضرب الناس بغير حق من شرط أو من غيرهم ، سواء كان ذلك بأمر الدولة أو بغير أمر الدولة . فالدولة إنما تطاع في المعروف ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إنما الطاعة في المعروف ) وقال عليه الصلاة والسلام : ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ) فقد فسر ذلك أهل العلم بأن معنى " كاسيات " يعني من نعم الله .

" عاريات " يعني من شكرها ، لم يقمن بطاعة الله ، ولم يتركن المعاصي والسيئات مع إنعام الله عليهن بالمال وغيره ، وفسر الحديث أيضا بمعنى آخر وهو أنهن كاسيات كسوة لا تسترهن إما لرقتها أو لقصورها ، فلا يحصل بها المقصود ، ولهذا قال : " عاريات " ، لأن الكسوة التي عليهن لم تستر عوراتهن .

" مائلات " يعني : عن العفة والاستقامة . أي عندهن معاصي وسيئات كاللائي يتعاطين الفاحشة ، أو يقصرن في أداء الفرائض ، من الصلوات وغيرها .
" مميلات " يعني : مميلات لغيرهن ، أي يدعين إلى الشر والفساد ، فهن بأفعالهن وأقوالهن يملن غيرهن إلى الفساد والمعاصي ويتعاطين الفواحش لعدم إيمانهن أو لضعفه وقلته ، والمقصود من هذا الحديث الصحيح هو التحذير من الظلم وأنواع الفساد من الرجال والنساء .

وقوله صلى الله عليه وسلم : ( رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ) ، قال بعض أهل العلم : إنهن يعظمن الرءوس بما يجعلن عليها من شعر ولفائف وغير ذلك ، حتى تكون مثل أسنمة البخت المائلة ، والبخت نوع من الإبل لها سنامان ، بينهما شيء من الانخفاض والميلان ، هذا مائل إلى جهة وهذا مائل إلى جهة ، فهؤلاء النسوة لما عظمن رءوسهن وكبرن رءوسهن بما جعلن عليها أشبهن هذه
الأسنمة .
أما قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) فهذا وعيد شديد ، ولا يلزم من ذلك كفرهن ولا خلودهن في النار كسائر المعاصي ، إذا متن على الإسلام ، بل هن وغيرهن من أهل المعاصي كلهم متوعدون بالنار على معاصيهم ، ولكنهم تحت مشيئة الله إن شاء سبحانه عفا عنهم وغفر لهم وإن شاء عذبهم ، كما قال عز وجل في سورة النساء في موضعين : ( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ) النساء / 48 ، ومن دخل النار من أهل المعاصي فإنه لا يخلد فيها خلود الكفار بل من يخلد منهم كالقاتل والزاني والقاتل نفسه لا يكون خلوده مثل خلود الكفار بل هو خلود له نهاية عند أهل السنة والجماعة ، خلافا للخوارج والمعتزلة ومن سار على نهجهم من أهل البدع ؛ لأن الأحاديث الصحيحة قد تواترت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دالة على شفاعته صلى الله عليه وسلم في أهل المعاصي من أمته ، وأن الله عز وجل يقبلها منه صلى الله عليه وسلم عدة مرات ، في كل مرة يحد له حدا فيخرجهم من النار ، وهكذا بقية الرسل والمؤمنون والملائكة والأفراط كلهم يشفعون بإذنه سبحانه ، ويشفعهم عز وجل فيمن يشاء من أهل التوحيد الذين دخلوا النار بمعاصيهم وهم مسلمون ، ويبقى في النار بقية من أهل المعاصي لا تشملهم شفاعة الشفعاء ، فيخرجهم الله سبحانه برحمته وإحسانه ، ولا يبقى في النار إلا الكفار فيخلدون فيها أبد الآباد كما قال عز وجل في حق الكفرة : ( كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا ) الإسراء / 97 ، وقال تعالى : ( فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلا عَذَابًا ) النبأ / 30 ، وقال سبحانه في الكفرة من عباد الأوثان : ( كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ ) البقرة / 167 ، وقال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ ) المائدة / 36 – 37 ، والآيات في هذا المعنى كثيرة .

نسأل الله العافية والسلامة من حالهم .

يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 4:50 am

أختاااااااااااااااااااااه........... الحجاب قبل الحساب

أختي المسلمة
قد أمرك الله تعالى بالحجاب حفظا لك ووقاية من أن تسقطي في درك المهانة
ووصل الإبتذال،أو تكوني مسرحا لأعين الناظرين،أو سلعة تباع و تشترى.


* فالحجاب طاعة لله و لرسوله صلى الله عليه و سلم
قال تعالى
" و قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن و لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها و ليضربن بخمرهن على جيوبهن..." -النور:21-.


* الحجاب عفة
قال تعالى
" و أن يستعففن خير لهن و الله سميع عليم"


* و الحجاب طهارة للنفس و ستر للمرأة .

* نعم أيتها الأخت المسلمة...إنما أنت أيام فإذا ذهب يومك ذهب بعضك...بل
أنت كالمسافر إلى الله تعالى و لابد للمسافر من يوم يصل فيه...إنه اليوم الذي نقف بين الحق جل جلاله فيسألنا عن كل صغيرة و وكبيرة،و ياله من موقف يجعل الولدان شيبا

* أختاه ...
إنك جوهرة مصونة يجب أن تستتر عن العيون... فإنه كلما ازدادت القيمة كلما ازدادت الحاجة لسترها و حفظها.

*أختاه ألست مسلمة؟؟؟؟؟

ألست تحبين الله ورسوله؟؟؟؟؟


ألست تريدين الجنة؟؟؟؟؟

فخذي الحكم من الله عز وجل
"يا أيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما"
-الأحزاب:59-.

و ياله من شرف أن تنضمي إلى تلك القافلة المباركة التي على رأسها أزواج النبي صلى الله عليه و سلم و بناته.


* أيتها الأخت الطاهرة المؤمنة...

ألا تعلمين أن أعداء الإسلام لا يحاربون الإسلام إلا من خلالك...؟

ألا تعلمين أن دعاة السفور والذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا يشعونها إلا من خلالك....؟

قال أحدهم : كأس و غانية يفعلان في تحطم الإسلام ما لا تفعله المدافع و الصواريخ.... أترضين أن تكوني معولا يهدم به الإسلام بدلا من أن تكوني لبنة طيبة في جدار الإسلام...

فانهضي يا أخناه و احملي لواء الإسلام،و انفضي غبار الغفلة،و تجملي بحجابك و حياتك ليعرفوا من هي المسلمة...

إنك صانعة الرجال و مربية الأبطال.
يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 6:19 pm

الحجاب عبادة وليس عادة



أختي المسلمة
إن دعاة الضلالة وأهل الفساد يحاولون دائما تشويه الحجاب، ويزعمون أنه هو سبب تخلف المرأة، وأنه كبت لها وتقييد لحريتها، ويشجعونها على التبرج والسفور وعدم التقيد بالحجاب، بدعوى أن ذلك دليل على التحرر والتحضر، وهم لا يريدون بذلك مصلحة المرأة كما قد تعتقده بعض الساذجات، وإنما يريدون بذلك
تدمير المرأة والقضاء على حياتها وعفافها، فاحذري أختي المسلمة أن تنخدعي بمثل هذا الكلام، وكوني معتزة بدينك متمسكة بحجابك، وتأكدي أن الحجاب أسمى من ذلك بكثير، وأنه أولا وقبل كل شيء عبادة لله وطاعة لرسوله ، وليس مجرد عادة يحق للمرأة تركها متى شاءت، وأنه عفة وطهارة وحياء.

أختي المسلمة
إن الله تعالى عندما أمرك بالحجاب إنما أراد لك أن تكونٍ طاهرة نقية بحفظ بدنك وجميع جوارحك من أن يؤذيك أحد بأعمال دنيئة أو أقوال مهينة، وأراد لك به أيضا العلو والرفعة. فالحجاب تشريف وتكريم لك وليس تضييقا عليك، وهو حلة جمال وصفة كمال لك، وهو أعظم دليل على إيمانك وأدبك وسمو أخلاقك، وهو تمييز لك عن الساقطات المتهتكات. فإياك إياك أن تتساهلي به أو تتنكري له،
فإنه - والله - ما تساهلت امرأة بحجابها أو تنكرت له إلا تعرضت لسخط الله وعقابه، وما حافظت امرأة على حجابها إلا ازدادت رضا وقربا من الله،واحتراما وتقديرا من الله
يتبع.

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 6:26 pm

[









يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 6:30 pm

المحتشمة.... عزة في زمن الانبهار

كل الفخر والتقدير نراها فنعجب من ثقة خطاها وقوة يقينها في مسعاها , الأجواء من حولها ملبدة غائمة وعاصفة وهادرة ، والدنيا من حولها تتلون وتتفنن وتتزين ، القنوات من فوق تصب جام غضبها على عفتها وطهرها والصحافة تبتز كل مايؤدي إلى طريقها ، والشذاذ من المفكرين والمفكرات يتميز بهم الغيظ كلما رأوا جلبابها الأسود الذي يخفي جبين العزة الأسعد فيالها من واثقة وما أعظمها من كيان.
قالوا لها : انت امرأة رجعية جاهلية من العصور الحجرية
فردت بلغة الواثق : مرحبا إن كان ديني جاهلية ،
فقالوا لها : ولكننا في الألفية الثانية والأمم تتطور والأحوال تتغير
فردت بكل صرامة ولكن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق ودينه ودعوته باقية إلى قيام الساعة وصلاحية تعاليم الدين ليست محددة بزمن معين بل هي
خالدة إلى قيام الساعة " واعبد ربك حتى يأتيك اليقين "
, قالوا لها : لكن مازلت صغيرة وانت شابة ألا تنظرين إلى أتراب سنك من الفتيات كيف يستمتعن وإذا كبرن تحجبن فلا تضيعي سنوات الصبا
، فألقمتهم حجرا بقولها : إنني بفعلي هذا وباستقامتي هذه أكبر وأكبر وأكبر قدرا ومكانة وقيمة وإن كنت صغيرة السن فإنني كبيرة الهمة والعزم.


إنها فتاة الإسلام وحامية عرين العفة والطهر ومحضن الأسود ، المرأة المحتشمة التي اجتمع كل أهل الكيد يتآمرون عليها فماذا فعلوا بها ؟ لقد زادوها تمسكا وعزة فخرجت تباهي الدنيا بما هي عليه وتقول لهم في عزة المؤمنة : إنني فوق مطامعكم ياتجار الرقيق وعباد الشهوة ، إنني أعوذ بالله أن أنزع لباسا ألبسنيه ربي وأعوذ بالله أن أنقلب على عقبي كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران ، هل ترييون يا أرباب الفجور أن أعود إلى المستنقع الذي أخرج الإسلام المرأة منه ؟ هل تريدونني كمارلين مونروا وكريستينا أوناسيس ونادلا ت الليل وبنات الهوى ؟


إنني أقول لكم جميعا خسئتم فلن أكون دمية للعلمانية ولا بضاعة في يد الحداثية ولا مملوكة في سوق النخاسة والنجاسة ، لن أخرج إليكم في منتدياتكم لتختلطوا بي وتذبحوا كرامتي على عتبات مسارح المدنية الزائفة والحضارة الزائغة فبيتي عريني وزوجي خديني وحاميني ، وأبنائي امتداد حياتي وعملي في منزلي لا يعادله شرف ولا تضاهيه المناصب.
لقد كنت ميتة فأحياني الله بالدين ، وكنت أمة في بيوتكم فنقلني الدين إلى سيدة تملأ البيت نورا ودينا وبرا وتربية وإحسانا ، كنت عائلة فأغناني الله وكنت بائسة فأسعدني الله وكنت مقهورة فأنصفني الله وكنت مكسورة الجناح فأعزني ديني ومهما ابتغيت العزة في غيره أذلني الله ولن أرجع للذل بعد هذا العز الذي لا تزعزعني عنه جميع المغريات فوفروا نصائحكم لأنفسكم يا مرضى القلوب.


يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 6:37 pm

يا صاحبة الحجاب العصري المتبرج " !

فَهَيَّا إلى استقامةٍ لا اعوجاجَ فيها , وهدايةٍ لا ضلالةَ فيها , وهيا إلى توبةٍ نصوحٍ لا معصيةَ فيها : {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (31) سورة النور.
حذار أن تصدقي أن حجابك هو الشرعي الذي يُرْضِي اللهَ تبارك وتعالى
ورسولَه صلى الله عليه وسلم , وإياكِ أن تنخدعي بمن يُبارك عمَلَك هذا ,
ويكتمك النصيحة , ولا تغتري فتقولي: " إني أحسن حالاً من صويحبات التبرج
الصارخ " , فإنه لا أسوة في الشر , والنار دركات , كما أن الجنة درجات ,
فعليكِ أن تقتدي بأخواتك الملتزمات بحقٍّ بالحجاب الشرعي بشروطه.

تلا عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قولَه عز وجل:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ

سورة فصلت

, فقال: " استقاموا والله لله بطاعَتِهِ , ولم يَرُ وغُوا رَوَغَانَ الثعالب " .

وعن الحسن رحمه الله قال: " إذا نظر إليك الشيطان فرآك مُداوِمًا في طاعة
الله , فبغاك , وبغاك- أي طلبك مرة بعد أخرى- فرآك مُداوِمًا , مَلَّكَ ,
ورفضك , وإذا كنت مرةً هكذا , ومرة هكذا , طَمِعَ فيك ".












تكبير الصورةتصغير الصورة






تكبير الصورةتصغير الصورة



تكبير الصورةتصغير الصورة











تكبير الصورةتصغير الصورة




تكبير الصورةتصغير الصورة









تكبير الصورةتصغير الصورة



تكبير الصورةتصغير الصورة








يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 6:40 pm

الحياء والخجل

أختي في الله، حباكِ اللهُ حليةً لا أحلى ولا أجمل .. تلك هي الحياء .

فمهما كنتِ تمتلكين من صفات الجمال فإنّ ما يزين هذا الجمال ويزيد في تألّقه هو هذا الحياء الذي يرفع من شأنك بين أقرابك من الفتيات ، وبين الشبّان الذين يقدّرون قيمة الحياء .


ف «الحياء من الإيمان»
لأ نّه يميِّز بين الفتاة الملتزمة بدينها ، وتلك التي لا تكترث للقيم
الدينية والفضائل الخلقية . وإذا ما سقط برقع الحياء أو تمزّق أو ضعف ، تحولت الفتاة من إنسانة محترمة إلى (دمية) وعرضة لتلاعب المتلاعبين وغرضاً لسهام الطامعين .


إنّ الحياء أجمل الزينة .. وهو جلباب لا يبلى .. وحسنٌ لا يتغيّر .. «ومَن كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه» . وهو الذي يغذِّي نبتة العفاف في نفس الفتاة لتؤتي أكلها كلّ حين .
والحياء على عكس الخجل لايناقض الحزم والإرادة ، فهو قوّة أخلاقية لها هيبتها ، وجاذبية لا تعرف قدرها المتبرّجات . غير إنّك لا بدّ أن تميِّزي بين ما هو (حياء) وما هو (خجل) .

كوني حيّية .. ولكن لا تكوني خجولة


إنّ الكثير من الفتيات يخلطن بين الأمرين .. وقد يعتبرن الحياء مذموماً ، أو عقدة تثير الشعور بالنقص ، وهنّ في حقيقة الأمر يعانين من وطأة الشعور بالخجل ، الذي هو شعور يدفع إلى التواري والإنعزال والإنطوائية ، بل ويعتبر في مجال الصحّة النفسية مرضاً يعاني منه حتى بعض الشبّان ، ولكنّ انتشاره بين الفتيات أكثر،لا سيما اللواتي نشأن تنشئة صارمة.


فالخجل راجع في العديد من حالاته إلى التربية الأولى للفتاة ، ولكنّ
التخلّص منه ممكن إذا قاومته الفتاة بمزيد من طلب العلم والعمل وزرع الثقة بالنفس من خلال نقاط القوّة التي تمتلكها أيّة فتاة .


أدرسي أسباب خجلك لتعالجيه من خلالها ، فعلماء النفس يقولون إنّ النحول والهزال الزائد ينزعان بصاحبهما إلى نوع من الخجل ، والحسّاسية الزائدة وسرعة الإنفعال والهروب من النقد ، وعدم القدرة على مواجهة الواقع ، بل حتى المراهقة نفسها تعدّ أسباباً للتردّد والجمود والخجل ، وكلّها أسباب قابلة للعلاج .


تذكّري أنّ عزيمتك تقوى مع الأيام ، وحاولي أن تتجاوزي بسرعة حالات الإرتباك والإحراج .. كوني على سجيّتك .. إعتبري الخطأ أو الإشتباه أمراً طبيعياً فصدوره محتمل حتى من أقوى الشخصيات .. واطرحي رأيك حتى ولو كان ضعيفاً أو غير مقبول وقولي : هذا هو رأيي .. أو لكلّ شخص رأيه .. أشكركم على ملاحظاتكم .. وعدي بأن تتحسّني .. اختاري من الكلمات أبسطها وأوضحها .. شاركي في الدعابات .. كوني مستمعة جيِّدة .. ومبادرة جيِّدة ، ومشاركة
في الأعمال الإجتماعية بلا تردد واطرحي رداء الخجل .. وإذا هبتِ أمراً فقعي فيه فإنّ شدّة توقّيه أعظم مما تخافين منه .


والله المستعان

يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الجمعة 04 يونيو 2010, 7:05 pm

اختاه

اليك بعض عواقب التبرج

التبرج ومغبته

ان التبرج سبب لفساد المراة المسلمة , ومن ثم لفساد الشباب المسلم والامة تبعا لذلك وبذلك فلا بد ان تعلمي يا اختاه ان


التبرج دعوة ابليس


قال الله تعالى
"يا بني ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما انه يراكم هو وقبيله من حيت لا ترونهم انا جعلنا الشياطين اولياء للذين لا يؤمنون".

فابليس هو اول من دعا الى التبرج فوطيفته هتك الاستار وكشف السوءات واشاعة الفواحش بين المؤمنين والمؤمنات.


التبرج ثقب كبير في جدار العبودية


فان المتبرجة عاصية لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ,فقد جاءها الامر بالحجاب فابت ان تذعن لامر الملك جل جلاله واتبعت هواها واتخدت اله من دون الله.


التبرج حرمان من دخول الجنة

قال صلى الله عليه وسلم :
"كل امتى يدخلون الجنة الا من ابى"
فقالو: يا رسول الله من يابى؟
قال :"من اطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى" رواه البخاري


التبرج من عمل الجاهلية الاولى


قال تعالى:
"وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى "الاحزاب 33

فليس التبرج في لبس القصير او الشفاف فحسب ,بل ان خروج المراة لغير ضرورة وبدون محرم واختلاطها بالرجال في الاسواق تبرج ومن افعال الجاهلية التي نهى عنها الشارع.


التبرج علامة من فساد الفطرة

ان فطرة الانسان تميل دوما وابدا الى الستر ..اما التعري والتكشف فهو فطرة حيوانية لا تميل اليها اصحاب الفطر السليمة .

ولذلك فان كلما ازاد منسوب الايمان في قلب المراة كلما ازدادت حاجتها الى ستر بدنها ,لان قلبها قد ازداد تعلقا بربها عز وجل الذي امرها بالستر والتعفف.


التبرج يجلب الطرد من رحمة الله

قال صلى الله عليه وسلم:
"سيكون من اخر امتي رجال يركبون على سروج كاشباه الرحال ينزلون على ابواب المساجد نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهن كاسمنة البخت العجاف العنوهن فانهن ملعونات"


التبرج مقترن باكبر الكبائر

لقد روى ان اميمة بنت رقيقة جاءت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم تبايعه على الاسلام فقال صلى الله عليه وسلم:"ابايعك
على ان لا تشركي بالله شيئا ولا تسرقي ولا تزني ولا تقتلي ولدك ولا تاتي ىببهتان تفترينه بين يديك ورجليك ولا تنوحي ولا تبرجي تبرج الجاهلية "رواه احمد بسند حسن


التبرج من صنع اليهود


ان بيوت الازياء اليهودية هي التي تنشر التبرج بين نساء المسلمين من خلا لى ما يسمونه بالموضة ,وبكل اسف فان اكثر المسلمات يستمعن لنداء اليهود ولا يستمعن لنداء رب السماوات والارض
"فانا لله وان اليه راجعون "


اختاه

هذه بعض شبهات المتبرجات والرد عليها في ابسط عبارة .

تقول :المتبرجة انني احب الله وهذا يكفي .
نقول لها :"قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"ال عمران 31

تقول :ان الدين يسر
نقول لها: "يريد الله بكم اليسر " ولقد امر الله الحجاب للتيسر

تقول: ان التبرج امر هين
نقول لها :"وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم"النور 15

تقول :انني صغيرة وسوف اتحجب لما اكبر
نقول لها:الموت لا يعرف صغيرا ولا كبيرا

تقول :سوف اتحجب بعد الزواج .
نقول لها :"ان العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه"فقد يحرمك الله من الزواج

تقول :ان زوجي لا يرضى بالحجاب
نقول لها :"لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"رواه احمد وصححه الالباني

تقول :اتحجب عندما اقتنع بالحجاب
نقول لها :"وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم "الاحزاب 36

تقول :ان الحجاب يعيق عن العمل والتعليم
نقول لها :عفة المراة اعظم من كل شيء ورضا الله وجنته اغلى من كل شيء.

تقول :اخشى من سخريه الناس
نقول لها :لك الفخر والمثوبة ,فلقد استهزءوا بالنبي صلى الله عليه وسلم فهذا طريق الانبياء والصالحين .

تقول :لا اطيق الحجاب في الصيف والحر
نقول لها :"قل نار جهنم اشد حرا"

تقول :المجتمع كله هكذا .
نقول لها :تلك والله اسوء مقالة لاهل النار قالوا:"انا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مقتدون "الزخرف 23

تقول :ان طهارة القلب تغني عن الحجاب
نقول لها:لو طهر القلب لاستقامت الجوارح فقد قال صلى الله عليه وسلم"ان في الجسد اذا صلحت صلح الجسد كله ,واذا فسدت فسد الجسد كله ,الا وهي القلب ."متفق عليه


اختاه


اعلمي ان الحجاب امتثال لامر الله جل في علاه فلا بد ان تتوافر فيه الشروط واذاك لاننا نرى في تلك الايام حربا على الحجاب باسم الحجاب فنجد ان بعض ىبيوت الازياء تعرض لنسائنا حجابا بينه وبين الحجاب حجاب فهو دعوة لتبرج الحجاب وللحجاب المتبرج.

فهيا ايتها الأخت الفاضلة الكريمة المؤمنة الصابرة في زمن الغربة الثاني ...افتحي صفحة جديدة مع الله
وتذكري قول الله تعالى
"الم يان للذين امنو ان تخشع قلوبهم لذكر الله"الحديد16

.......تاالله لقد ان الاوان يا اختاه أن تتوبي وترجعي الى ربك ولسان حالك ومقالك "وعجلت اليك ربي لترضى "

واياك ان تقنطي من رحمة الله فان رحمته وسعت كل شيء فتذكري قوله
: "قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الدنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم"الزمر 53.
يتبع

حبيبه
هيئة التدريس

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 05 يونيو 2010, 2:29 am




ملف قيم جداااا بارك الله فيك حبيبتي زمزم
جزاك الله خيرا ونفع بك الإسلام والمسلمين
جعله ربي في موازين حسناتك

معذرة صورة الحجاب العصري محرمة شرعا بارك الله فيك يجب طمسها

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في السبت 05 يونيو 2010, 1:49 pm

وفيكِ بارك الله أختي حبيبه
واشكر اضاءتك الدائمةلمواضيعي
زادك الله نورا وعافية

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 10:51 am


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:25 am


اليك اختى
أنقل إلى فضيلتكن أخواتي الكريمات
محاضرة قيمة لفضيلة الشيخ حسام الدين صبري
المحاضرة يدور موضوعها عن بعض السلوكيات المحرمة عند صنف من الأخوات المحجبات كالنمص و الوشم و الإختلاط ..
إما عن جهل عندهن عن الحجاب ومفهومه الشرعي أو اللا مبالاة نسأل الله العلي القدير أن يستر نساءنا وبناتنا

سلوكيات بعض الملتزمات

http://download.media.islamway.com/lessons/hosam/SoLokiyaat.rm

أختاه

يا لؤلؤة المحار
يا عطر الزهور
يا عبير الصباح
يا نسيم الفجر

هذه كلماتنا عساها أن تلاقي قلباً واعياً
نخاطب به قلبكِ وعقلكِ وقبلها روحكِ الساميه

حديثنا لكِ يا حفيدة خديجه وعائشه وسميه
حديثنا لكِ يا مربية الأجيال

حديثنا خاااااص للمرأة المسلمة

أختاه

ما بالنا نراكِ تبيعين جنة عرضها السماوات والأرض
بشعيراتٍ تأخذيها من حاجبكِ وأنتي تعلمين أن النامصة ملعونه!!؟


ما بالنا نراكِ تبيعين جنة عرضها السماوات والأرض
بحجاب فاتن يحتاج إلى ستر وأنتي تعلمين أنك سوف تتحملي إثم كل من افتتن بك!!؟


ما بالنا نراكِ تبيعين جنة عرضها السماوات والأرض
بلذة ساعة.. تذهب لذتها وتبقى حسرتها!!؟


صحيح لن يدخل الجنه أحد إلا برحمة الله لكنها منازل...

أختنا الكريمة

يا غاليه.. يا عفيفه

أنتي الأم
أنتي الأخت
أنتي الزوجة
أنتي نصف المجتمع


لأنكِ مربية الأجيال.. مدرسة الأبطال.. صانعة العلماء
فأنتي فيك الخير كله وأساس الخير كله

هل تريدين أن تعيشي أجمل قصص الحب؟؟
هل تريدين أن تكوني اجمل نساء العالم؟؟
هل تريدين أن يكون لديك مال وقصر وجاه وخدم وحشم
وأن تكونين انتي الملكة الآمرة الناهية؟؟

نعم سوف يكون لك هذا كله بإذن الله

فقط

أعملي
أجتهدي
أخلصي
وأصبري
في هذه الدنيا.. دنيا الفناء


والله جلّ في علاه قال
(( .. إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ.))


بغير حساب أختاه......!! ما أكرمك يا الله...

يسرني أن أنقل لك أختنا الكريمة فلاش

(اللؤلؤة المصونة)

ونتمنى أن يحوز على رضاكِ




همسة في أذنكِ

ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله

الجنه

فلا تفرطي فيها.



زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:27 am

ما حكم وضع المرأة للعطر ؟


ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
"أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية، وكل عين زانية"

رواه النسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما، ورواه الحاكم أيضا وقال:
صحيح. كما رواه أبو داود والترمذي بلفظ "كل عين زانية والمرأة إذا استعطرت
فمرت بالمجلس كذا وكذا" يعني زانية، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح

وفي المأثور: خير عطر المرأة ما ظهر لونه وخفي ريحه.

يفهم
من هذا أن وصف المرأة بأنها زانية أي تشبها، يقوم على وضعها العطر بقصد أن
يجد الناس ريحها، وهذا واضح لا يشك أحد في أنه مذموم، فالقصد به حينئذ
الفتنة والإغراء، ولا يكون كذلك إلا إذا كان العطر نفاذًا أو قويًا، أما
الخفيف الذي لا تجاوز رائحته مكانة إلا قليلاً، والذي لا يقصد به الإغراء،
بل إخفاء رائحة العرق مثلا فلا توصف المرأة معه بأنها كالزانية، وذلك
لانتفاء القصد ومع ذلك انه مكروه على الأقل، فإن الرائحة حتى لو كانت
خفيفة فستجد من يتأثر بها من الرجال الذين تزدحم بهم الطرق والأسواق
والمواصلات.

فأولى للمرأة الحرة العفيفة أن تبتعد عن كل ما يثير الفتنة من قريب أو بعيد.

وإزالة
رائحة العرق تمكن بالاستحمام أو غسل المواضع التي يتكاثر فيها العرق ولا
يحتاج إلى وضع روائح، فإن الخفيف منها يجر إلى الكثير القوي.


وهذا
كله عند وجود رجال أجانب خارج البيت أو داخله، أما مع المحارم أو الزوج أو
النساء فلا مانع من الروائح، وذلك لعدم فتنة المحارم بها ولإدخال السرور
على قلب زوجها، وعدم انتقاد النساء لها.



لباس المرأة بين محارمها


ينبغي للمرأة أن تكون حريصة على صيانة جسمها، وعلى حفظ مفاتنها وصيانتها
حتى عند المحارم حذراً من الفتنة، ولكن لا بأس أن يبدو شعرها أو ساعدها أو
شيء من ساقها لا بأس لمحرمها كأبيها أو أخيها أو عمها أو نحو ذلك، لكن
كونها تتحفظ تستر شعرها وساعديها وساقيها عن المحارم من باب الاحتشام ومن
باب الحذر من بعض المحارم الذين قد يخشى منهم الشر لأن المحارم بعضهم فيه
فسق وفيه خطر فإذا احتشمت وسترت نفسها عند محارمها ولم تبد إلا وجهها
وكفيها أو قدميها مثلاً، هذا يكون أحسن وأحوط وأبعد لها عن الخطر، لأن بعض
المحارم يخشى شرهم لفسقهم وانحرافهم أو كفر بعضهم ولا حول ولا قوة إلا
بالله، ولكن يجوز للمحرم أن ينظر شعرها وساقها مثلاً وساعدها كما ينظر
وجهها وكفيها، لكن كونها تحتشم، وكونها تستر هذه الأمور ولا تبدي إلا
الوجه والكفين أو القدمين مثلاً هذا يكون أفضل لها وأحوط حذراً من بعض
المحارم الذين ليس لهم من الإيمان والتقوى ما يحجزهم عن الشر، هذا هو الذي
ينبغي، ولا سيما إذا خلا بها محرمها كأخيها أو عمها فإن الحشمة في هذا
المقام أولى وأفضل وأحوط، أما الثياب الرقيقة التي لا تستر العورة فلا،
تلبس الثياب الرقيقة تبين أفخاذها أو تبين عورتها أو ضيقة هذا لا يجوز لها
حتى عند المحارم، ما يجوز، تلبس ملابس ساترة، وتبدي وجهها وكفيها لا بأس
مع محارمها.

----------------------------
من موقع الشيخ بن باز

يتبع


زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:31 am


اجتناب الخضوع في القول
********************

يقول تعالى
( فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ )
الأحزاب 32.



لقد أوتيت الفتاة بصفة عامّة صوتاً رقيقاً ذا نبرة عذبة وجرس جميل كجزء من
أنوثتها ، فإذا رقّقت صوتها أكثر إلى درجة الخضوع فإنّ ذلك ممّا يثير
غريزة الرجل ويطمعهُ فيها .


فكيف يا ترى تصرّفت ابنة شعيب مع موسى (عليه السلام) ؟ لم يرد ذكر ذلك في
القصّة لكنّ جوّها العام يوحي أنّها كما جاءت تمشي على استحياء ، تكلّمت
أيضاً باستحياء (قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيكَ أَجْرَ مَا
سَقَيْتَ لَنَا ) . لقد طلب منها أبوها أن تدعوه ليجزيه أجر ما سقى
لأغنامه ، فجاءته بألفاظ مهذّبة توصل الرسالة بأمانة .


إنّنا اليوم نشاهد خرقاً واسعاً لذلك ، ففي المطارات وفي المستشفيات وفي
الفنادق والمعارض وعلى الهواتف فتيات يخضعن في القول ويتناومن فيه ، وعلى
ما يبدو فإنّ ذلك أضحى جزءاً من مواصفات الفتاة التي تشغل عملاً في هذه
الأماكن . وهي خدعة رجالية ماكرة، يُراد بها نقل الأجواء الحميمة من غرف
النوم إلى أماكن العمل ، لأغراض مادية أو مطامع شهوانية . وقد انطلت للأسف
الشديد الحيلة على جمع كبير من الفتيات، حتّى لقد حورِبَت التي لاستجيب
لهذا الشرط، بمنعها من العمل ، وإن حازَت على مواصفات نبيلة وكفاءة عالية .


إنّ هذا النوع من التعامل مع المرأة ، والقائم على استغلال أنوثتها وجسدها
، هو نوع من أنواع التمييز الجنسي والابتزاز الاقتصادي ، الذي يتعامل مع
المرأة كأنثى لا كإنسان ، وكجسد لا روح ، وكأداة من أدوات جلب المنفعة ،
لا غير ، وهو ينمّ أيضاً عن نظرة دونيّة تحطّ من قيمة المرأة ودورها في
الحضارة الإنسانية .




تكبير الصورةتصغير الصورة




تكبير الصورةتصغير الصورة





تكبير الصورةتصغير الصورة


تكبير الصورةتصغير الصورة



يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:39 am

أختاه
لماذا لا للحجاب ؟


10 أعذار تمتنع بسببها الفتيات عن ارتداء الحجاب
-----------------------------------


العذر الأول

قالت الأولى: أنا لم أقتنع بعد بالحجاب.

نسألها سؤالين

الأول
هل هي مقتنعة أصلاً بصحة دين الإسلام؟


إجابتها بالطبع نعم مقتنعة؟ فهي تقول: 'لا إله إلا الله'، ويعتبر هذا
اقتناعها بالعقيدة، وهي تقول: 'محمد رسول الله'، ويعتبر هذا اقتناعها
بالشريعة، فهي مقتنعة بالإسلام عقيدة وشريعة ومنهجًا للحياة.

الثاني
هل الحجاب من شريعة الإسلام وواجباته؟


لو أخلصت هذه الأخت وبحثت في الأمر بحث من يريد الحقيقة
لقالت: نعم.

فالله سبحانه وتعالى الذي تؤمن بألوهيته أمر بالحجاب في كتابه، والرسول الكريم الذي تؤمن برسالته أمر بالحجاب في سنته.:


العذر الثاني

قالت الثانية: أنا مقتنعة بوجوب الزي الشرعي ولكن والدتي تمنعني لبسه، وإذا عصيتها دخلت النار.
يجيب على عذرها أكرم خلق الله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقول وجيز حكيم: 'لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق'.

مكانة الوالدين في الإسلام وبخاصة الأم سامية رفيعة بل الله تعالى قرنها بأعظم الأمور وهي عبادته وتوحيده في كثير من الآيات كما قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النساء:36].

فطاعة الوالدين لا يحد منها إلا أمر واحد هو: أمرهما بمعصية الله؟،
قال تعالى
وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا}
[لقمان:15
].

ولا يمنع عدم طاعتهما في المعصية في الإحسان إليهما وبرهما
قال تعالى
{وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً}
[لقمان:15
].


العذر الثالث

جاء دور الثالثة، فقالت: الجو حار في بلادنا وأنا لا أتحمله، فكيف إذا لبست الحجاب. لمثل هذه يقول الله تعالى
{قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ}
[التوبة:81
].

كيف تقارنين حر بلادك بحر نار جهنم؟
اعلمي أن الشيطان قد اصطادك بإحدى حبائله الواهية ليخرجك من حر الدنيا إلى نار جنهم، فأنقذي نفسك من شباكه، واجعلي من حر الشمس نعمة لا نقمة، إذ هو يذكرك بشدة عذاب الله تعالى يوم يفوق هذا الحر أضعاف مضاعفة.

العذر الرابع

أما عذر الرابعة فقد كان: أخاف إذا التزمت بالحجاب أن أخلعه مرة أخرى، فقد رأيت كثيرات يفعلن ذلك!!

وإليها أقول لو كان كل الناس يفكرون بمنطقك هذا لتركوا الدين جملة وتفصيلاً، ولتركوا الصلاة؛ لأن بعضهم يخاف تركها، ولتركوا الصيام لأن كثيرين يخافون من تركه .. إلخ .. أرأيت كيف نصب الشيطان حبائله مرة أخرى فصدك عن الهدى؟
قال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل
لماذا لم تبحثي عن الأسباب التي أدت بهؤلاء إلى ترك الحجاب حتى تجتنبيها وتعملي على تفاديها؟


العذر الخامس

وقالت الخامسة: أخشى إن التزمت بالزي الشرعي أن يطلق علي اسم جماعة معينة وأنا أكره التحزب.

إن في الإسلام حزبين فقط لا غير، ذكرهما الله في كتابه الكريم
الحزب الأول: هو حزب الله، الذي ينصره الله تعالى بطاعة أوامره واجتناب نواهيه واجتناب معاصيه،
والحزب الثاني:
هو حزب الشيطان، الذي يعصي الرحمن ويكثر في الأرض الفساد، وأنت حين
تلتزمين أوامر الله ومن بينها الحجاب تصيرين مع حزب الله المفلحين، وحين تتبرجين وتبدين مفاتنك تركبين سفينة الشيطان وأوليائه من المنافقين والكفار. وبئس أولئك رفيقًا.


العذر السادس

ها هي السادسة: فما قولها: قالت: قيل لي: إذا لبست الحجاب فلن يتزوجك أحد لذلك سأترك هذا الأمر حتى أتزوج؟

إن زوجًا يريدك سافرة متبرجة عاصية لله هو زوج غير جدير بك، زوج لا يغار على محارم الله، ولا يغار عليك، ولا يعينك على دخول الجنة والنجاة من النار.

إن بيتًا بني من أساسه على معصية الله وإغضابه حق على الله تعالى أن يكتب له الشقاء في الدنيا والآخرة، كما قال تعالى
{وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى}
[طه:124].


وبعد، فإن الزواج نعمة من الله يعطيها من يشاء، فكم من متحجبة تزوجت، وكم من سافرة لم تتزوج وإذا قلت: إن تبرجي وسفوري هو وسيلة لغاية طاهرة، ألا وهي الزواج، فإن الغاية الطاهرة لا تبيح الوسيلة الفاجرة في الإسلام، فإذا شرفت الغاية فلابد من طهارة الوسيلة؛ لأن قاعدة الإسلام تقول: الوسائل لها حكم المقاصد.


العذر السابع

وما قولك أيتها السابعة؟ تقول: أعرف أن الحجاب واجب، ولكنني سألتزم به عندما يهديني الله.
نسأل هذه الأخت عن الخطوات التي اتخذتها حتى تنال هذه الهداية الربانية؟

فنحن نعرف أن الله تعالى قد جعل بحكمته لكل شيء سببًا، فكان من ذلك أن المريض يتناول الدواء كي يشفى، والمسافر يركب العربة أو الدابة حتى يصل غايته، والأمثلة لا حصر له. فهل سعت هي جادة في طلب الهداية، وبذلت أسبابها: من دعاء الله تعالى مخلصة،
كما قال تعالى
{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}
[الفاتحة:6].


ومجالسة الصالحات فإنهن خير معين على الهداية والاستمرار فيها، حتى يهديها الله تعالى، ويلهمها رشدها وتقواها فتلتزم بأوامره تعالى وتلبس الحجاب الذي أمر به المؤمنات؟



العذر الثامن

وما قول الثامنة؟ قالت: الوقت لم يحن بعد وأنا ما زلت صغيرة على الحجاب، وسألتزم بالحجاب بعد أن أكبر وبعد أن أحج.

ملك الملوك زائر يقف على بابك ينتظر أمر الله حتى يفتحه عليك في أي لحظة من لحظات عمرك.
قال تعالى
{فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ}
[الأعراف:34].

الموت لا يعرف صغيرة ولا كبيرة، وربما جاء لك وأنت مقيمة على هذه المعصية العظيمة تحاربين رب العزة بسفورك وتبرجك.

العذر التاسع

جاء دور التاسعة: فقالت: إمكانياتي المادية لا تكفي لاستبدال ملابسي بأخرى شرعية.

وهذه نقول لها في سبيل رضوان الله تعالى ودخول الجنة يهون كل غال ونفيس من نفس أو مال.

العذر العاشر

وأخيرًا قالت العاشرة: لا أتحجب عملاً بقول الله تعالى
{وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}
[الضحى:11]
فكيف أخفي ما أنعم الله به علي من شعر ناعم وجمال فاتن؟


وهذه تلتزم بكتاب الله وأوامره ما دامت هذه الأوامر توافق هواها وفهمها، وتترك هذه الأوامر نفسها حين، لا تعجبها، وإلا فلماذا لم تلتزم بقوله تعالى
{وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا}
[النور:31]
وبقوله سبحانه
{يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ}
[الأحزاب:59]

إن أكبر نعمة أنعم الله بها علينا هي نعمة الإيمان والهداية، فلماذا لم تظهري وتتحدثي بأكبر النعم التي أنعم الله بها عليك ومنها الحجاب الشرعي؟

منقول


اللهم اهد بناتنا واستر نساءنا
يتبع

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:45 am

القابضات على الجمر
———–
من وسط ركام الحضارة و صخب المدنية تخرج أياديهن ، بيضاء طاهرة تمتد إلى السماء امتداد الحق بمقابل تقزم الباطل ..
إنهن القابضات على جمر الحياء يتذوقن طعم الإيمان لا كما الأخريات يعرفن
من أسرار السعادة وطلاسم المحبة وبساطة العيش ما لن تعرفه إحداهن في غرف
الدردشة و رسائل ال إس ام إس المليئة بكلام فارغ ينتهي من حيث يبدأ ..


إلا أن ذلك الإيمان على حلاوة مذاقه وإشراق أنواره يتحول في أيادي أولئك النسوة إلى جمر يتوهج حمرة ويزداد اشتعالاً لا بسبب من داخله بل لما تلقاه صاحبته من اصطدام مريع بواقع مرعب وفتن ساقطة تتهاوى كقطع الليل المظلم على القلوب الفارغة فتسكنها وعلى القلوب المؤمنة فتدهشها حتى ولو لأقل من
إطباق جفن على جفن ..

ولابد حينها من أن يتحول ذلك الإيمان إلى جوهرة نادرة يتوجب الحفاظ عليها
حتى وإن بمقاومة الباطل بيدٍ تحتضن جمراً ، كما هو الوصف الذي جاء عن حبينا صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
« يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر »
رواه الترمذي .



تكبير الصورةتصغير الصورة



منقول

زمزم

مميز رد: حجابى زينتى .. وللجنة وسيلتى(ملف كامل عن الحجاب ارجو التثبيت)

مُساهمة من طرف زمزم في الأحد 06 يونيو 2010, 11:48 am

اختاه
ما أجملَ السماء الممطرة حينما تتقلد ألوان الطيف ، عقداً ، زاهياً ، خلاباً ، يأسر قلوب الناظرين تعَانٌقَ ألوانه المعدود


وما أجملَ الشمس حينما تلتثم البحر عند الغروب ، فتحاكي الغواني جمال الوجود

وما أجملَ المرأة تتقلد العفاف حياءاً ، فيُبدِعُ حالها جمالاً لا يدركه حدود



تكبير الصورةتصغير الصورة






ما أقبحها من صورة ، تعكر صفاء السعادة ، وتخلق كدر الشقاء ، تلك صورة
التنازل عن مبادئ الحياء ، وجمال العفاف ، عند انتكاس الفطرة السليمة ، في
زمن الأفكار السقيمة

ما أعفنها من صورة تشمئز منها النفوس النقية ، وتعشقها نفوسٌ خانعة الأنوف ، لأنها رخيصة ، نازلة ، دنية

هذه الصورة هي العباءات المخصرة وما أدراك ما العباءات المخصرة


تكبير الصورةتصغير الصورة



إخوتاه انتشر اليوم في الأمة هذا البلاء انتشار النار في الهشيم ، بصورة
فاضحة ، وبشكل مخيف ، إنها مؤامرة على المرأة المحتجبة ، حتى إذ لم يجدوا
إليها سبيلاً ، عولوا إلى هذه الرزية ، ألا وهي العباءات المخصرة ، التي
تصف مفاتن المرأة بصورة خبيثة ، وقبيحة ، وكأنها راقصة ، واعجباه من شوارع
تملأها الراقصات ، ومن مدارس تملأها المخصرات ، ومن أسواقٍ تملأها
الفاسقات بهذه العباءات .
يتبع


    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 12:23 pm