مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

إعداد الزوجة الناجحة 000

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default إعداد الزوجة الناجحة 000

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 14 مايو 2010, 6:23 pm

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]



لتكرار المشاكل الزوجية
ولإن بعض الأخوات تأتيني تشتكي نفسها بأنها غير جديرة لهذه المهمة والغريب أن بعضهن تشتكي امها التي
أحسنت إليها .. في انها هي التي لم تحسن إعدادها
وصدقت
ولأهمية هذه القضية أخترت لك هذه المقالة



أن محور نجاح الأسرة وأساس استقرارها يقع جزء كبير منه على عاتق المرأة. فكيف نعلِّم الفتاة منذ الصغر وفي مرحلة المراهقة أن تكون زوجة ناجحة؟. وما هو فن إعداد الزوجة؟ وعلى من تقع المسؤولية في إعداد الزوجة الناجحة؟



• أعمال المنزل ضرورية:

يقول – عبد الله- طبيب "لقد اخترت زوجتي على أساس الكفاءة العلمية، فهي طبيبة أسنان، وأسرتها على قدر كبير من الأخلاق ووالدتها (حماتي) تعمل مدرسة وإنني لا أعيب على زوجتي سوء خلق، لكنها ليست قائمة على مسؤوليات البيت بشكل يسعدني، بل نكاد نعيش في تعاسة. فالحقيقة أن حماتي انشغلت بعملها عن الأولاد برغم أنها كانت حريصة على متابعة دروسهم بصورة جيدة جعل معظمهم أطباء وطبيبات،
لكن المشكلة أن زوجتي تهتم بصورة غير طبيعية بعملها خارج المنزل، وهي لا تتقن مطلقًا إعداد الطعام، وهذا جعلني بين الحين والآخر أذهب إلى أمي لتناول بعض الأكلات التي أحبها.

ومن ناحية أخرى فإن البيت سوق كبير وغير منظم تمامًا، وعندما أدخل إلى بيوت بعض الأقارب والأصدقاء أجد اختلافًا كثيرًا، ثم إن زوجتي أيضًا تدلل ابنتي كثيرًا وتلبي لها معظم طلباتها ولذا فإن الابنة عنيدة وأنانية. وهكذا فإن التقييم الكلي لزوجتي تجاهي وتجاه البيت وأولادنا سلبي جدًا".

خديجة - ربة منزل- تقول: "لقد حصلت على تعليم متوسط لأن أمي منذ صغري وهي تقول البنت لزوجها وبيتها، وقد جهزت لي أثاث منزلي وبه كل التفاصيل الصغيرة، وكانت دؤوبة على ذلك منذ صغري،

وطَوال حياتي وأنا أهتم بآخر صيحات الموضة ولا أحب القراءة لكني مدمنة لمشاهدة التلفاز. تزوجت بمن اختارته لي أمي، وفي فترة الخطوبة كنت سعيدة،
لكن بعد الزواج فوجئت بالعديد من المسؤوليات تجاه البيت وتجاه زوجي، وبرغم أنني لا أعمل إلا أنني لا أتحمل القيام بمهام المنزل خصوصًا عندما تزورني حماتي أو أهل زوجي،
وزوجي أيضًا صرت أختلف معه كثيرًا، وعندما يشتد الخلاف معه أو مع أحد من أهله أترك البيت وأذهب إلى أمي بعض الوقت ثم أعود مكرهه لمسؤولياتي الزوجية".

• العناد والندية مدخل للشيطان:

محمود -مهندس- يقول: "تزوجت من زميلتي في العمل، وهي تقوم بمهام البيت مع عملها بصورة جيدة، وهي فنانة في المطبخ لأنها مدربة منذ صغرها وهي في بيت أهلها على إعداد الأكلات المميزة،

إلا أن كل هذه الأشياء لا تعنيني بصورة أساسية قدر طاعتها لي، فهي برغم أنها مهندسة وطباخة ماهرة إلا أنها عنيدة، كلمة حاضر ملغاة من قاموسها.
وهذا العناد سبب لنا مشاكل عديدة مع الأهل والجيران وفي العمل أيضًا ودائمًا أهلها يناصرونها في مشاغباتها هذه، ويتعاطفون معها، وهو ما أدى إلى تدهور حياتنا الزوجية".


أما محمد - مدرس ثانوي- فيقول: "إنني دائمًا أدعو لوالد زوجتي ووالدتها لأنهما أحسنا تربيتها.
فهي دائمًا مطيعة وعندما يكون لها رأي مخالف لرأيي تصمت حتى ينتهي غضبي وتحاول إقناعي بعد حين بلين ولطف، ولذا فإنني أحترم طلباتها وآراءها،
وعندما أجدها مرهقة في أمور المنزل أحاول مساعدتها قدر الإمكان وحسب استطاعتي".

ابتهال -مديرة دار حضانة- تقول: "كانت الأمهات والجدات منذ زمن غير بعيد يحرضن الفتيات على التمسك بالزوج والحفاظ على الأسرة ويساهمن في تقليص هوة الخلافات الزوجية،
ومهما بلغت حدة الزوج يوصين المرأة بالتمسك به مهما كانت عيوبه وتقول الأم لابنتها: "يكفيك من زوجك أنه أجير لك بالنهار وحارسك بالليل".

لكن يبدو أن الفتيات الصغيرات الآن قد غابت عنهن تلك الوصايا البليغة وصرن فريسة للبث الإعلامي الضار، وحكايات الحب والهيام التي تنطفئ عند أول خلاف،

فالبيوت لا تقام على مجرد العواطف الوهمية والأحلام الخيالية والطموحات المادية، ولكنها تقام على استبسال المرأة في الدفاع عن بيتها من أي تأثير داخلي أو خارجي".


• إعداد الزوجة الناجحة مسؤولية المجتمع:

د/ بسام -أستاذ علم الاجتماع- يقول: "هناك معاهد لإعداد القادة،
وجامعات في شتى العلوم الإنسانية لإعداد الكوادر في مختلف المجالات، لكن أهم مؤسسة تربوية في المجتمع هي إعداد الفتاة للزوجية، ويجب أن تتكاتف الجهود سواء من البيت أو المدرسة أو الجامعة لإعداد وتربية الفتاة على تحمل مسؤولية الأسرة، فنجاح أي مجتمع قائم على استقراره الأسري".

د/ عبد الهادي -أستاذ التربية- يؤكد أن المرأة لها حقوق كثيرة عند الرجل، ويجب أن يقوم بها،
وفي المقابل مسؤولية وشرف الزوجية له تبعات كثيرة، والفتاة يجب أن تُربَّى منذ الصغر علي كيفية تحمل مسؤولية البيت وطاعة الزوج، فالزواج ليس مجرد عرس وفستان، لكنه تربية أجيال، فالزوجة يجب أن تكون مدرسة، راعية لزوجها ولأولادها.


إن الدراسات الميدانية تؤكد وجود ارتفاع مخيف في حالات الطلاق وبالذات من حديثي الزواج،
وهذا يدل على أن الفتيات برغم أنهن يحصلن على الشهادات العلمية إلا أن معظمهن غير مدركات لمسؤولياتهن الزوجية، والفتاة اليوم هي نتاج التأثير الإعلامي الذي يركز فقط على العواطف والحب دون الاهتمام بالبناء العقلي والوجداني،
ويجب أن تتضافر جهود الأسرة مع مؤسسات المجتمع التعليمية والإعلامية لإعداد الفتاة للزوجية.

• فصاحة امرأة مسلمة:

د/ رأفت عثمان -أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر- يقول "كانت المرأة تذهب إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- تسأله ما حق الزوج على زوجته لكي تتعلم تكاليف الزواج ومسؤوليته،
ويجب أن تتعلم الفتاة من الأم المسؤولية عن رعيتها وحقوق الزوجية.
وقد فصل الإسلام بشكل دقيق في تلك المسألة فرُوِيَ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قوله: «إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت»،

وقد جاءت امرأة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقالت:
"بأبي أنت وأمي، إني وافدة النساء إليك وإنا معشر النساء محصورات مقصورات، قواعد بيوتكم ومقضى شهواتكم، وحاملات أولادكم، وإنكم معاشر الرجال فُضِّلْتم علينا بالجمعة والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز، والحج بعد الحج وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله، وإن الرجل منكم إذا اخرج حاجًا أو معتمرًا أو مرابطًا، حفظنا لكم أموالكم وغزلنا لكم أثوابكم، وربينا لكم أولادكم فما نشارككم في الأجر يا رسول الله؟

" فالتفت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى أصحابه ثم قال «هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مسألتها في أمر دينها من هذه»
وقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم- «انصرفي أيتها المرأة وأَعْلِمي مَنْ خَلْفَكِ من النساء أن حسن تبعل إحداكن لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته تعدل ذلك كله»،
فأدبرت المرأة وهي تُكَبِّر.


فمَن مِن فتيات المسلمين الآن يدركن ذلك؟ وهل شرفُ وفنُّ الزوجية قائم على أثاث فاخر وأواني وأطباق وفرش وملابس، أم مجرد عواطف وكلمات حب زائفة، أم على عناد ومكابرة وندية وتشاجر؟ علينا أن نعود لديننا وقيمنا لنصحح المنظومة الأسرية".

• فاقد الشيء لا يعطيه:

د/ المجدوب -الخبير الاجتماعي بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية- يقول:
"كيف تُعِدُّ المرأةُ اليوم فتاتها لكي تكون زوجة صالحة وهي غير قادرة على ذلك؟

فمن خلال لقاءاتي مع سيدات جامعيات وجدت أن نسبة الإدمان منتشرة بين أبنائهن حيث انشغلنَ بالعمل عن تربية أبنائهن وهن لا يدركن جيدًا معنى المسؤولية الأسرية وحقوق الزوجية. هذا إلى جانب كثرة الخلافات والمناوشات الأسرية وهذا يؤثر حتمًا في الأولاد".

ومن ناحية أخرى فإن فن إعداد الفتاة لكي تكون زوجة صالحة ومسؤولة عن أسرة يستلزم القدوة الحيَّة وتلك هي لُبُّ القضية،
أما التغير الذي لحق بالفتاة اليوم فسببه الأساسي التحولات الاقتصادية وما لحق بها من تغيرات اجتماعية أدت إلى تراجع القيم الأسرية المحافظة وتقدم قيم جديدة لا تأخذ في الاعتبار التربية.

ومن العوامل المؤثرة سلبًا في المرأة والأسرة غياب الدين الحقيقي المترجم في سلوك عام،
ولعلاج ذلك كله لابد من العودة إلى الدين.





منى مسلم

default رد: إعداد الزوجة الناجحة 000

مُساهمة من طرف منى مسلم في السبت 15 مايو 2010, 1:06 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله كل الخير اختنا الحبيبه حبيبه على اختيارك الموفق لهذا الموضوع الشيق والمفيد فما احوجنا زوجات قبل ان نكون امهات هذه الايام ان نتعلم فنون كثيره كفن الحوار والاداره التربيه ووو............حتى تكون فعلا بيونتا مطمئنه مترابطة فعاله ومثمره مااحوجنا ان تدار بيوتنابحكمه وصبر ولايكون ذلك الا باتباع خطى الحبيب صلى الله عليه وسلموالاهتمام بتربية النشأوخصوصا الفتاه كمابينتي في موضوعك الممتع والمفيد اعذريني اطلت عليك نفعنتا الله واياك بما تقومين به وجعله في موازيييييييين حسناتك

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:59 pm