مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الوقف التام عند القراء

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 25 أبريل 2010, 2:45 pm


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد

مقدمة عن الوقف التام

تعريفه: هو الوقف على كلام تمَّ معناه ، ولم يتعلق بما بعده لفظًا ولا معنىً.

دليله: عن أَبِي بَكْرَةَ  أَنَّ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلام قَالَ: يَا مُحَمَّدُ اقْرَأْ الْقُرْآنَ عَلَى حَرْفٍ ، قَالَ مِيكَائِيلُ عَلَيْهِ السَّلام: اسْتَزِدْهُ؟ فَاسْتَزَادَهُ ، قَالَ: أقْرَأْهُ عَلَى حَرْفَيْنِ؟ قَالَ مِيكَائِيلُ: اسْتَزِدْهُ ، فَاسْتَزَادَهُ ، حَتَّى بَلَغَ سَبْعَةَ أَحْرُفٍ ، قَالَ: كُلٌّ شَافٍ كَافٍ ، مَا لَمْ تَخْتِمْ آيَةَ عَذَابٍ بِرَحْمَةٍ ، أَوْ آيَةَ رَحْمَةٍ بِعَذَابٍ(1).

قال الحافظ أبو عمرو: فهذا تعليم التام من رسول الله × عن جبريل
عليه السلام ، إذ ظاهره دالُّ على أنه ينبغي أن يقطع على الآية التي فيها ذكر النار والعقاب، وتفصل عمَّا بعدها ، إذا كان بعدها ذِكْر الجنة والثـواب(2).

حكمه: يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده .

رمزه : يرمز له بـ: + قلي " ، وليس شرطًا فهناك مواضع للوقف التام ذكرها علماء الوقف ولم يوضع عليها في المصاحف علامة .

سبب اختيار الرمز: (قلى) :

لدلالته فهو يعنى أولوية الوقف مع جواز الوصل ، وأولوية الوقف تقتضي نفي العلاقة اللفظية .


وسبب قولي ليس شرطًا : لوجود الكثير من المواضع التي اختلف فيها القراء والنحويون فبعضهم يرى التمام ، وبعضهم يرى الكفاية وقد يرى البعض أولوية الوصل ، في نفس الموضع ، لأن الوقف مبني على الاجتهاد .
وسيأتي أمثلة على ذلك في كل باب بمشيئة الله تعالى .
* * *



2- وجود الوقف التام

قد يوجد الوقف التام في:

1- في وسط الآية:

كالوقف على: + جَاءَنِي " من قوله تعالى: + لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي " { الفرقان:29 } ، ثم قال تعالى: + وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولا " { الفرقان:29 }.

2 - قرب آخر الآية :


كالوقف على: + أَذِلَّةً " من قوله تعالى: + وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً" { النمل:54 } .
لأنَّه آخرُ كلامِ بلقيس ثمَّ قال تعالى: + وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ " {النمل:34} .
3 - في رؤوس الآي :

كالوقف على: + الدِّين " من قوله تعالى: + مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ " {الفاتحة:4}. ، وهي رأس آية.
4 - بعد رأس الآية بكلمة :

كالوقف على بـ + وَبِاللَّيْلِ " من قوله تعالى: + وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ * وَبِاللَّيْلِ " { الصافات:138 } .
فالوقف على: +وَبِاللَّيْلِ" تمامُ الكلام، و +مُصْبِحِينَ" رأس الآية(1)
3- علامات الوقف التام

علامته غالبًا :
1- الابتداء بالاستفهام :


كالابتداء بـ: + أَلَمْ " من قوله تعالى: + اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ * أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ " { الحج:79-80 } .
الوقف التام على +تَخْتَلِفُونَ" ، لأنه نهاية الكلام عن الكفار ، ثم الابتداء بمخاطبة الرسول × .
والاستفهام ينفي العلاقة اللفظية بين الجملتين، فجملة: + أَلَمْ تَعْلَمْ.." ، لا علاقة لها بما قبلها أي لا تعرب شيئا فليست حالاً أو صفة .. إلخ .

2- الابتداء بعده بياء النداء :

كالابتداء بـ: + يَا أَيُّهَا " من قوله تعالى: + إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ* يَاأَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ " { البقرة:20 } .

الوقف التام على +قَدِيرٌ" لأنه نهاية الكلام عن قدرة الله ، ثم الابتداء بمناداة جميع الناس بعبادته ، وبذلك تنتفي العلاقة لفظًا ومعنى .

والنداء ينفي العلاقة اللفظية بين الجملتين ، فجملة: + يَا أَيُّهَا " ، لا تعرب شيئا لما قبلها .. إلخ .
3- الابتداء بعده بفعل الأمر :

كالابتداء بـ : + وَاصْبِرْ " من قوله تعالى: + ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ * وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " { هود:114: 115 }.

الوقف التام على +لِلذَّاكِرِينَ" ، لأنه نهاية الكلام عن الذكرى ، ثم انتقل الخطاب للرسول × ، وأمره بالصبر .
وعلامته: الابتداء بفعل الأمر: + وَاصْبِرْ " والابتداء بفعل الأمر ينفي العلاقة اللفظية بين الجملتين .

4- الابتداء بعده بالشرط :

كالابتداء بـ : + منْ " من قوله تعالى: + لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ * مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ به " { النساء:113 } .


تام على + الْكِتَابِ " للانتقال من النفي+ ليس " والابتداء بالشرط + من " والخطاب عام وليس محصورًا فيمن سبق ذكرهم .

5- الفصل بين آيتي عذاب ورحمة :





كالابتداء بـ: + وَبَشِّر " من قوله تعالى: + فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ *وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا " { البقرة:24- 25 } .
تام على + لِلْكَافِرِينَ " للابتداء بآية رحمة في قوله: + وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا " بعد آية عذاب وهو ابتداء أيضًا بفعل أمر .
6- انتهاء القول :

كالابتداء بـ: + وَلِلْكَافِرِينَ " من قوله تعالى:+ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا {قلي} وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ " { البقرة:104 } .

تام ، لأن الكلام قبله خطاب للمؤمنين بنهيهم عن قول + رَاعِنَا " وما بعده تهديد ووعيد للكافرين بالعذاب .



7- الابتداء بعده بالنفي:


كالابتداء بـ: + لا يَغُرَّنَّكَ " من قوله تعالى: + وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ * لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ " { آل عمران: 195 ، 196 }
تام: للابتداء بالنفي في: + لا يَغُرَّنَّكَ " بعد الآية السابقة .
ولانتهاء الكلام عن الله ثم الابتداء بخطاب الرسول × .

8- الفصل بين الصفتين المتضادتين:

مثال ذلك: الابتداء بـ+ وَالَّذِينَ " من قوله تعالى: + هَذَا هُدًى* وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ " {الجاثية:11} .

تام: للابتداء بالحديث عن الكفار والعذاب المنتظر لهم ، بعد الحديث عن الهُدى .
9- انتهاء الاستثناء:

كالوقف على: + الرَّحِيمُ " من قوله تعالى: + أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ * إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ " { البقرة:159-160-161 } .
فالوقف تام ، لأنه نهاية الاستثناء عن الذين تابوا ، وبداية الكلام عن الكافرين (1) .

10- اختلاف الأسلوب :


كالانتقال من الغائب إلى المخاطب ، أو العكس .

وكالانتقال من المتكلم إلى المخاطب ، أو العكس .

كالوقف على: + الدِّينِ " من } سورة الفاتحة:4.

تام: لأنه انتقل من الكلام عن الغائب ، ودليله الضمير الغائب في +لله ، ورب ، الرحمن ، ومالك" أي: هو .

إلى الكلام عن مخاطب ودليله،+ إياك"، أي: أنت،+نعبد" أي : أنت
وهو بذلك انتقل إلى موضوع آخر ، فهو آخر ما لله جل وعز خالصًا ، فالآيات من أول الفاتحة إلى + الدين " حمد وثناء وتمجيد لله تعالى ، وبعده كلام آخر ، وهو بداية الدعاء ، فما بعده مستغن عنه(2).
فائدة :

1- من علامات التام انتهاء السورة :

لأنه دليل على انتهاء الموضوع ، والانتقال إلى موضع آخر ، أو قصة جديدة .
مثال ذلك : الوقف على +وَلا الضَّالِّينَ"
تام: لأنه آخر ما سأل العبد ، ونهاية السورة الكريمة .

2- ومن علامات التام الوقف على البسملة في سورة الفاتحة :

وذلك عند من يرى أنها آية من الفاتحة ، للانتقال إلى موضوع آخر .

3- اختلاف الجملتين خبرًا ، وإنشاءً

وكالانتقال من الخبر إلى الدعاء ، أو النهي ، أو الأمر ، وقد سبق ضرب أمثلة على ذلك .
* * *



من كتاب الوقف الاختياري / للشيخ / جمال القرش
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 27 أبريل 2010, 12:06 pm

ماشاء الله موضوع قيم
وما رايناه ولا استفدنا منه
بارك الله فيك استاذتي الغالية
وزادك فضلا وعلما .

اية الرحمن

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف اية الرحمن في الأربعاء 28 أبريل 2010, 4:41 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في اختي على هذا الموضوع الرائع
سبحان الله كنت ابحث عنه منذ فترة لاني احتاجه بارك الله فيك مرة اخرى

انتصار
الادارة العامة

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 28 أبريل 2010, 7:24 am

جزاك الله خيرا استاذتنا الحبيبة مودة
على نقولاتك المميزة وموضعاتك القيمة دائما
حبيتبي جنان في جملة في ردك مش عارفة هل هي نفي (الفائدة )
او ايجاب ممكن توضيح فضلا :
وما رايناه ولا استفدنا منه

احسن تفهم خطأ ...بارك الله فيك ما بدنا تزعل استاذتنا اذا فهمتها خطأ ...ههههه
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 28 أبريل 2010, 8:05 am

هههههههه
الله يسعدك ياغالية ويسعد الحبيبة مودة
لا تخافي مودة قلبها طيب و لاتغضب
ماشاء الله عليها

قصدي ان الموضوع اختفى في رفوف القدم و النسيان فلم نره و لم نستفد من الفوائد التي فيه
والحمد لله كنت ابحث في الرفوف فوجدته و اخرجته للنور
وهاهي الاخت الفاضلة أية الرحمن كانت تبحث عنه .. وفي حاجة له
فكان هذا الاسبوع سببا في ايجاده و إخراجه للفائدة

هذا القصد ياغالية

بارك ربي في الجميع.
avatar
قراني حياتي

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف قراني حياتي في الجمعة 30 أبريل 2010, 7:16 pm

موضوع قيم جدا بارك الله فيكي اختي مودة وجعله في ميزان حسناتك
والشكر ايضا موصول للغالية جنان الرحمن لأخراجها الموضوع للنور
زادكم الله نورا في الدنيا والاخرة
avatar
مودة
الإدارة

default رد: الوقف التام عند القراء

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 02 مايو 2010, 1:25 pm

الله يسعدك انتصار حبيبتي
قصدت جنان انه الموضوع انطمس
والحمدلله جنان تفهم علي
الله يبارك في الجميع يا رب

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 نوفمبر 2017, 10:17 pm