مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

شاطر
avatar
ام بودى

default أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 14 أبريل 2010, 5:00 am



قال حمدي:
إن هؤلاء الأبناء لا ينفع معهم إلا الضرب!!
فقال له أشرف مستنكرًا: وهل يُصلحهم فعلًا؟!
فأجابه: أنا أوافقك أنه أسلوب خاطئ، بل وأشعر
بعدها بحزن شديد!!
فقال أشرف: إذن فلا بد أن يكون هناك حل آخر
لتقويم سلوكهم، أليس كذلك؟
أجابه حمدي في تأسف: حل آخر؟! إن هذا هو الحل
الوحيد الذي يجعل الابن يكف عما يصنع!!
قال أشرف مصححًا: يكف عما يصنع دائمًا أم
مؤقتًا؟! إن الضرب حل مؤقت، وهو في نفس الوقت يحمل مخاطر تربوية كثيرة؛ فهو
يزلزل ثقة الابن بنفسه، ويجعل الأبناء سريعي الغضب، وعدوانيين وانطوائيين
في نفس الوقت.


لماذا ضربتَه؟!

السبب الذي من المحتمل أن يكون جميع الآباء قد استشعروه في وقت أو آخر
فهو الخوف
من ضياع سلطتهم على أبنائهم، فالآباء يتخوفون من أن يتجاوز الأطفال حدودهم
وتتحول إليهم
دفة السيطرة والتحكم إذا لم يتسموا بقدر كاف من الصرامة والحزم معهم.

هذا ما جنت يداك:

قد يكون للعقاب تأثير متفاقم الخطورة فإن لم يؤت أحد أنواع العقاب ثماره،
يسعى الآباء
عادة إلى استخدام عقابًا أكثر قسوة، وتتصاعد ردود أفعال الآباء من مطالب أو
أوامر، ثم إلى
صياح ثم إلى ضرب وحينئذ تتحول الحياة إلى معركة مستمرة بين الآباء
والأبناء.

وما أروع ما قاله ابن خلدون
في مقدمته عن الأشخاص الذين تعودوا على العقاب: (من كان مرباه بالعسف
والقهر من المتعلمين أو الخدم، سطا به القهر وضيق على النفس في انبساطها،
وذهب بنشاطها، ودعا إلى الكسل، وحمل على الكذب والخبث، وهو التظاهر بغير ما
في ضميره، خوفًا من انبساط الأيدي بالقهر عليه، وعلمه المكر والخديعة
لذلك، وصارت هذه له عادة وخلقًا، وفسدت معاني الإنسانية التي له من حيث
الاجتماع والتمدن.
إن من يُعامل بالقهر يصبح حملًا على غيره، إذ هو يصبح عاجزًا عن الذود عن
شرفه
وأسرته لخلوه من الحماسة والحمية).


شاهد وتأمل:
هذان موقفان لرد الفعل غير المناسب وأدعوك أيها المربي
الفاضل كي تتأمل فيهما وفي الأثر
الذي تتركه مثل هذه الأفعال في نفوس الأطفال:

الموقف الأول
يعلب محمد إحدى ألعاب الفيديو، وتامر لا يريد انتظار دوره؛ لذا سار إليه
وقام بنزع مقبس الجهاز، حينئذ يقوم محمد بضربه بمضرب كرة الطاولة، تسمع
الأم ما يجري وتدخل الحجرة وتقوم بحمله وهزه بعنف، وهي تقول له: (إياك أن
تضرب أخاك)!!تُرى، بم يشعر محمد الآن بعد أن عاقبته والدته بتوجيه اللوم
والتوبيخ والصراخ؟! إنه يشعر بالظلم؛ لأن أخاه هو الذي أخطأ، ويشعر
بالإهانة، أضف إلى شعور تامر الصغير بنجاح أسلوبه الملتوي مع أخيه، وأن هذا
الموقف لم يفض النزاع بينهما بل هو مُسكن موضعي لا يلبث إلا ويذهب أثره في
موقف آخر، أرأيت عزيزي المربي كم أن العقاب السريع هذا يضر أكثر مما ينفع،
بل قل يُشعرك بالراحة والهدوء ولكن لم يحل شيئًا!!

الموقف الثاني
تقوم سارة برسم صورة على حائط حجرة المعيشة بقلم شمع أحمر، وعندئذ تُري
أمها الصورة التي رسمتها
وهي فخورة بعملها الفني الرائع وتسألها: ما رأيك يا أمي؟ هل أعجتك؟!)،
فتقوم الأم بصفعها وإرسالها
إلى حجرتها لتمكث فيها مدة ساعة!!!
بالطبع ستشعر سارة بحيرة شديدة؛ فهي لا تعلم أن ما فعلته يعتبر في قاموس
الحياة جريمة تستحق مثل هذا العقاب، أضف إلى حذرها الزائد الذي ستتسم به
بعد ذلك، بل لا أبالغ إن قلت أنها ستتجنب والدتها؛ لأنها لا تعلم ما الذي
يرضيها وما الذي يجلب لها العقاب، ألا تتفق معي؟!


هكذا تكون المعاملة

قد تقول أيها الوالد: (فماذا
تريدني أن أفعل في هذه المواقف؟ هل أصمت وأتجاهل الأمر كله؟!)
فأجيبك أن لا:
ولكن إن أردت أن تعلم كيف يكون التعامل الصحيح فانظر إلى هذين الموقفين:

الموقف الأول
دخلت يارة وصديقتها مريم إلى غرفة المعيشة، وأخذتا تتحدثان عن الفتاة
الجديدة التي
وفدت إلى المدرسة، في هذه الأثناء استرقت والدة يارة السمع وسمعت يارة وهي
تقول لصديقتها
إنهما لا يجب أن يلعبا مع هذه الفتاة الجديدة بعد الآن لأنها لا ترتدي
ملابس أنيقة!!
فطلبت الأم من الفتاتين الجلوس، وتحدثت معهما عن أنه لا يجب أن تكون
الملابس مقياسًا للحكم
على شعور الشخص تجاه شخص آخر، وأكدت على أن ما يهم هو ما بداخل الإنسان
وليس مظهره
الخارجي؛ وفي النهاية اتفقت الفتاتان على دعوة الفتاة الجديدة للعب بعد
انتهاء اليوم الدراسي.

الموقف الثاني
دخلت ابنتك الصغيرة المطبخ لتقوم بإعداد الطعام كما تفعل أمها، فأحدثت فوضى
رهيبة في المطبخ!!
فماذا عساك أن تفعل؟!
قل لها: (إنني سعيد جدًا لأنه جاء الوقت الذي
تستطيعين فيه إعداد طعامك بنفسك يا حبيبتي، ولكنك أحدثت في المطبخ الكثير
من الفوضى، ومع ذلك فإني على ثقة أنك قادرة على أن تكوني أفضل من ذلك في
المرات القادمة، رجائي أن تقومي بترتيب هذه الفوضى وإذا أردت المساعدة
فناديني!!).

في الموقفين السابقين عزيزي القارئ تعلم الطفل أن سلوكه هذا سيء، وأن عليه
أن يتجنبه المرة القادمة لأنك لم تضعه في قفص الاتهام ليقف موقف المدافع عن
خطئه، بل علمته الصواب بهدوء وثقة فاستجاب واقتنع، والأكثر أهمية أنه غير
سلوكه السيء لا رهبة وخوفًا من العصا، بل لأنه اقتنع بالسلوك الصحيح.


العواقب لا العقاب:

يجب أن تدرك أيها المربي أن هناك اختلافًا بين إيقاع العقاب وإيقاع
العواقب:
وهو أن العواقب تعلم الطفل ما تريده أنت أن يتعلم، ولكن نادرًا مايفعل
العقاب ذلك، فمثلًا لو طلبت
من طفلك تنظيم غرفته فلم يقم بذلك، ومن ثم عاقبته أنت بحرمانه من اللعب
بالكمبيوتر، هذا العقاب
لا يساعده على تعلم تنظيف الغرفة، إنه فقط يضايقه بشدة.
وعلى العكس من ذلك أن تجعل العاقبة هي أن يقوم الطفل بتنظيفها أثناء
مراقبتك له،
ثم تعود الغرفة إلى عدم الترتيب ويقوم هو بتسويتها مرة أخرى،
فهذه العاقبة تعلمه ماذا تريده أن يفعل؟

ومثال ذلك؛
حينما لا يقوم ابنك "أحمد" بترتيب حجرته مثلًا لأنه يلعب على الكمبيوتر،
فيرفض تنظيف الحجرة ويتشنج؛
ومن ثم تغضب أنت بشدة وتقوم بتوبيخه وضربه؛ ثم يرجع أحمد إلى اللعب مرة
أخرى
ولا ينظف حجرته لأن أسلوب التشنج والاستثارة قد أجدى معه.

أما بأسلوب العواقب، فتقول له:
(أحمد، نظف حجرتك في خلال ربع الساعة، وإلا لن تذهب اليوم إلى النادي مع
أصدقائك، والأمر بيديك أنت!!)، فهذا هو أسلوب العواقب بلا غضب ولا انتهار،
وإياك من نسيان الحزم في تطبيق هذه العواقب.

م ن ق و ل ... والله الموفق

avatar
أم رقية

default رد: أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

مُساهمة من طرف أم رقية في الخميس 15 أبريل 2010, 8:38 pm

بوركت يداك حبيبتي ام بودي
حقا ان الامر لحطير
وان عبء التربيه لجسيم
اللهم اصلح لنا في ذرياتنا
ربنا هب لنا من ازواجنا وزرياتنا قره اعيم واجعلنا للمتقين اماما

ام مروة
مشرفة قاعة التربية على خطى الحبيب

default رد: أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

مُساهمة من طرف ام مروة في الخميس 15 أبريل 2010, 11:49 pm

بارك الله فيكِ اختى الغالية
ليت كل الآباء والمعلمين يدركوا عواقب الضرب وأثرها فى شخصية الطفل
لان كثرة تعود الطفل على الضرب يجعله جبان لا يفعل الخطأ لانه خطأ
ولكن لا يفعله لخوفه من الضرب
فإذا كبر الطفل ولا يستطيع الوالدان ضربه او المعلمين يبدأ الطفل
فى العقوق والعصيان لان الضرب عقوبة غير صالحة لكل زمان ومكان
ولكن اذا تربى الطفل بطريقة صحيحة كما ذكرتى اختى الفاضلة سيكون الطفل باذن الله
شابا بارا بوالديه ومعلميه
نافعا لدينه ووطنه وكل من حوله
avatar
راجية رحمته

default رد: أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الجمعة 16 أبريل 2010, 1:18 am

جزاك الله خيرا حبيبتي أم بودي
اللهم انفعنا بما علمتنا وبارك لنا في أولادنا واهدنا لخيرسبيل
avatar
ام بودى

default رد: أبى ... لماذا ضربتنى ؟؟؟

مُساهمة من طرف ام بودى في السبت 17 أبريل 2010, 8:38 am

بارك الله فيكن حبيباتى و جزاكن خير الجزاء

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس 2017, 11:38 am