مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

في مسأله الرطوبه عند المرأه

شاطر

أم رقية

نقاش في مسأله الرطوبه عند المرأه

مُساهمة من طرف أم رقية في الخميس 08 أبريل 2010, 9:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله
هذا بحث للدكتورة رقية بنت محمد المحارب
في مسالة الرطوبة للمراة

تقول في بداية كتابها
احمد الله الكريم ان هذا البحث عرض على الشيخ ابن عثيمين فقراه وراجعه قبل وفاته
,,,, وكان له فتوى قبل وقد غيرها بعد اطلاعه على مبحث الدكتورة رقية ,,, وفيه توقيع بخط يده على فتواه الاخير

وهذا المختصر بتصرف ومن ارادت المزيد فلترجع الى كتيب صغير
(( حكم الرطوبة )) مسائل مهمة لعامة نساء الامة
د/ رقية بنت محمد المحارب

مما يشكل على النساء مسائل الطهارة ويحترن فيها ويقعن في الوساوس
واهمها الرطوبة التي تخرج من القبل ,,, السؤال عن نجاستها وعن نقضها للوضوء

اولا / مسالة الرطوبة والافرازات طبيعية ليست مرضا ولا عيبا ولا نادرا
لان سطح المهبل كأي سطح مخاطي في الجسم يجب ان يظل رطبا وتختلف كمية الافراز باختلاف افراد النساء

ولان المراة يجب ان تكون طاهرة لتؤدي الصلاة لابد من معرفة حكم هذا السائل

يخرج من المراة سوائل من ( غير ) السبيلين : كالمخاط واللعاب والدمع والعرق والرطوبة
ويخرج منها سوائل من ( السبيلين ) وهي نجـــســة ناقضة للوضوء

و السبيل هو مخرج الحدث من بول او غائط _ الدبر والقبل _

والرطوبة الخارجة من المراة لاتخرج من مخرج البول بل هي من مخرج اخر متصل بالرحم وهي لا تخرج من الرحم ايضا بل من غدد تفرزها في قناة المهبل

= لها فصل في تبيان طهارة المني

ثم بدات بتوضيح طهارة الرطوبة :
وبما ان المني طاهر _ يوجب الاغتسال لكن المني نفسه طاهر وغير نجس _
فلو كانت الرطوبة نجسة لكان المني نجسا .

............................. .....
وادلة الطهارة كثيرة :
اولا : ان الاصل في الاشياء الطهارة الا ان يجيء دليل يفيد عدمها
ولا يوجد دليل يقول بانه نجس
ثانيا : لو كانت نجسة لبين ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم لزوجاته وبناته ونساء المؤمنين ,,, ولو كان يخفى عليهن طهارتها لسألن عن ذلك وهن اللاتي لا يمنعهن الحياء من التفقه في الدين....
ثالثا : انه ثبت ان نساء الصحابة لم يكن يحترزن من الرطوبة ولم يكن يغسلن ثيابهن الا مما علمت نجاسته يدل ذلك
عن اسماء بنت ابي بكر قالت : سألت امراة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله , ارأيت احدانا اذا اصاب ثوبها الدم من الحيض كيف تصنع ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : اذا اصاب ثوب
احداكن الدم من الحيض فلتقرصه ثم لتنضخنه بماء ثم لتصلي فيه ))

فهن لم يدعن السؤال عن الدم اكتفاء بمعرفةحكم الحيض ونجاسته ,,, فكيف يدعن السؤال عن الرطوبة تصيب الثوب

.............................. ...........

الامر الاخر : هل تنقض الوضوء ؟؟

من خلال بحث الدكتورة رقية عن في هذه المسالة في نواقض الوضوء
لم تجد من تكلم عن الرطوبة باسهاب او عدها من النواقض بدليل من الكتاب او السنة او اجماع ... ولا بقول صحابي ولا تابعي ولا احد من الائمة الاربعة

ولو كانت ناقضا للوضوء لذكرها العلماء من النواقض
ويستدل على عدم نقضها للوضوء امور :

اولا : لم يرد فيها نص واحد لا صحيح ولا حسن ولا ضعيف ولا قول صحابي ,,ولم يلزم احد من العلماء احدا من النساء بالوضوء لكل صلاة كحال المستحاضة

ثانيا : ان نساء الصحابة كسائر النساء في الفطرة والخلقة يصيبها هذا الامر ,, وليس كما زعم بعضهم ان الرطوبة شيء حادث في هذا الزمان او انه يصيب نسبة من النساء ولا يصيب الجميع ,, بل هو شيء لاااااااازم لصحة المراة ولسلامة رحمها كحال الدمع في العين واللعاب في الفم ...

ثالثا :كانت الصحابيات يصلين مع الرسول صلى الله عليه وسلم ,,, وربما صلى بالانفال او الاعراف او الصافات ويطيل الركوع والسجود ولم يروي احدا ان بعضهن انفصلت عن الصلاة وذهبت لتعيد وضوءها فالايام كثيرة والفروض اكثر وحرصهن على الصلاة خلف الرسول صلى الله عليه وسلم مستمر وبلا ريب انه يصيب احداهن ما يصيبنا نحن في الصلاة
رابعا : ان تكليف المراء بالوضوء لكل صلاة لاجل الرطوبة او اعادتها للوضوء اذا كانت متقطعة شاق واي مشقة من الاحتراز من سؤر الهرة الطوافة بالبيوت حتى جعل الله سؤرها طاهرا وهي من السباع

خامسا : ان الله جل وعلا سمى الحيض اذى وما سواه فهو طاهر
فما كان طاهرا فكيف ينجس ,, وما كان طهرا فكيف يوجب الوضوء ؟؟

سادسا : اخرج البخاري في كتاب الحيض / باب الصفرة والكدرة في غـــير ايام الحيض
عن ام عطية قالت : ( كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا )

سابعا : ان جعل الرطوبة من نواقض الوضوء مع خلوه من الدليل يحرج النساء (( وما جعل عليكم في الدين من حرج ))
ومن التزمت بالوضوء من الرطوبة وتمكنت من العمل بمقتضاها في بيتها فانها لاتتمكن منها في الحج والعمرة سيما المواسم والزحام
وهل ستعمل به تارة وتارة تتركه ,,,, هل يصح ان يكون ذلك حدثا احيانا ولا يكون حدثا احيانا اخرى
ثم اذا توضات وصلت ووجدت شيئا من ذلك ولم يكن مستمرا اضطرت لقطع صلاتها واعادة الوضوء على الفتوى بانه اذا كان متقطعا لزمها اعادة الوضوء .... وهذا عسيــــر ولا طاقة للمراة به والله تعالى لم يكلف عباده الا بما يطيقون .

جزاها الله خيرا وقد عرضت رسالتها هذه على بعض العلماء ومنهم الشيخ ابن عثيمين فغير فتواه الى انها لا تنقض الوضوء

يا دكتورة رقيه اقول لك جزاك الله خيرا واثابك على جهدك وجعلها في ميزان حسناتك
فقد فرجت لنا كربة .... وازاحت لنا هم .... فضل من الله

وصلى الله وسلم على نبينا محمد

.............................. .................
.............................. .................

انواع السوائل التي تخرج من المراة :
1 - البول وهو ما يخرج من المثانة ..... وحكمه نجس ناااااااقض للوضوء

2- المني وهو سائل ابيض غليظ يخرج من قبل المراة من طريق الرحم - حال الجماع او الاحتلام - وهو من المراة رقيق اصفر ........ وهو موجب للغسل ,,, لكنه طاهر ( وهذا له فصل مستقل من حيث حكمه في الطهارة )

3 - الحيض وهو دم احمر ضارب للسواد له ريح يخرج من رحم المراة في وقت مخصوص.... وهو موجب للغسل عند البرء منه
ويلحق بالحيض النفاس

4 - الاستحاضة وهو دم احمر يخرج من المراة في وقت غير معتاد من مخرج الحيض ويختلف في كثرته وهو ..... نجس موجب للوضوء عند كل صلاة على القول الراجح

5 - السوائل الخارجة من سائر الجسد كاللبن من ثدي المراة والبزاق والمخاط ..... وهذه طاهرة لا توجب شيئا

5 - رطوبة فرج المراة وهو افراز طبيعي عديم اللون عادة ولزج بدرجة خفيفة ويشبه بياض البيض غير المطبوخ عندما يزداد نشاط غدد عنق الرحم

وقد سالت عددا من الطبيبات _ والكلام لرقية _ المتخصصات في امراض النساء والولادة عن هذه الافرازات هل هي طبيعية ام لا ؟؟
فافدنني بالاجماع بانها طبيعية في كل امراة
وقد كتبت لي الدكتورة صفاء عثمان اخصائية النساء والولادة في مستشفى الرياض المركزي الافرازات الطبيعية عند كل الاناث ولكن الشكوى منها تعتمد على علم المراة بطبيعتها او تخوفها من تلك الافرازات وغالبا ما تكون الافرازات الطبيعية لها قوام مخاطي وذات لون ابيض او اصفر داكن او شفاف وقد تتغير رائحته بسبب تفاعله مع البكتيريا الطبيعية اما الغير طبيعية فهي مصاحبة باعراض اخرى فتكون ذات لون اخضر او متغير بالوان الدم القاتمة وقد تسبب حكة او حرقة او تكون ذات رائحة كريهه بفعل بعض انواع الجراثيم .

منقول للفائده


والان اخواتي الفضليات انتظر اراءكن فالموضوع جد خطير وهام
أرجو من كل اخت لديها علم في هذه المساله ان توافينا به
وجعلنا الله دائما عونا علي كل خير

حبيبه
هيئة التدريس

نقاش رد: في مسأله الرطوبه عند المرأه

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 08 أبريل 2010, 10:23 pm

جزاك الله خيرا حبيبتي أم رقية موضوع جد خطيروتتسأل فيه كثيرا من النساء
والمشكلة أن هناك بعض النساء تأتيها الحيض وتنتهي عنده وهي لاتعلم من أمر الطهارة شئ
وبالطبع هذه الرطوبة منفصلة عن وقت الحيض
اللهم علمنا ما جهلنا
وهذه فتولى للشيخ بن عثيمين رحمه الله



حكم الرطوبة الخارجة من المرأة ]


هذه فتوى للعلامة الفقيه المجتهد / محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله تعالى -


وقدذكر فيها الشيخ رحمه الله رجوعه عنالقول بنقض الرطوبة للوضوء إلى القول بعدم نقضها للوضوء


تقول هذه الأخت السائلة في فتوى لفضيلتكم حفظكم الله وسدد خطاكم ذكرتم بأن المرأة التيتنزل معها السوائل باستمرار يجب عليها الوضوء لكلصلاة


وأناأخجل أن أخبر بهذا الحكم كل امرأة أصادفها علماً بأنني لا أعلم هل هذه المرأة تنزل معها السوائل أم لا مع إنني أحاول في كثيرٍ من الأحيان إخبار النساء اللاتي أعرفهن؟


ج : نعم ، المرأة التي تنزل منها السوائل دائماً لا ينتقض وضوءها إذا خرج هذا السائللكنها على المشهور من مذهب الحنابلة رحمهم الله أنه يجب عليها أن تتوضأ لكل صلاة


يعني مثلاً إذا دخل وقت الظهر تتوضأ لصلاة الظهر ولكن بعض أهل العلم يقول لا يجب عليها أن تتوضأ إلا أن يوجد ناقض غير هذا السائل مثال ذلك امرأة توضأت في ا لساعة


الحادية عشره صباح اًوالخارج يخرج منها باستمرارنقول وضوءها صحيح تصلي ماشاءت فإذا دخل وقت الظهر وجب عليها الوضوء عند الحنابلة رحمهم الله وقال بعض العلماء


إنه لا يجب عليها أن تتوضأ لصلاة الظهرلأنها قد توضأت من قبلوهذا الحدث دائم وهو لا ينقض الوضوء فإذا كان لا ينقض الوضوء فمن الذي قا ل إن دخول وقت الصلاة


ينقض الوضوء بل نقول إنها تصلي بالوضوء الذ ي قامت به الساعة الحادية عشره إلا إن وجد ناقض آخر
كخروج ريح من الدبر أو ما أشبه ذلك من نواقض الوضوء فهنا تتوضأ


لوجود الناقض وهذا القول ليس بعيداً من الصواب وكنت فيما سبق أجزم بما عليه فقهاء الحنابلة وأوجب الوضوء لكل صلاة.


وبعد الإطلاع على هذا القول الثاني وهو عدم الوضوء وقوة تعليله فإني أرجع عن كلامي الأول إلى الثاني وأقول ليس عليها الوضوء


إلاأن يحصل حدث آخر غير هذا الخارج السائل وأرجو الله تعالى أن يكون فيما ذهبت إليه أخيراً صواب وموافقة لشريعة الله عز وجل .


وهذا رابط صوتي


هناوهنا


*****


جزاكم الله خيراً امرأة تعاني من كثرة الإفرازات مما يعرضها للمتاعب من حيث كثرة الوضوء وخصوصاً خارج المنزل


هل يشرع لها أن تصلي الظهر والعصر بوضوء واحد والمغرب والعشاء بوضوء واحد وهل يشرع لهاالجمع تقديماً وتأخيراً مع القصر أو بدون سبب ؟


ج : هذه الإفرازات التي تخرج من المرأة وهي إفرازاتطبيعية لكن بعض النساء تكون باستمرار وبعض النساء لا تستمر فإذا استمرت هذهالإفرازات مع المرأة فهي


أولاً :طاهرة لأنه لادليل على نجاستها والنساء قد ابتلين بهذا من عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم


ولم ينقل عنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يأمرهن بغسل هذه الرطوبة .


ثانياً :هي أيضاً لا يجب الوضوء لها إذا توضأ الإنسان لأول مرة من حدث بقي على طهارته ولا حاجة إلى إعادةالوضوء عند كل صلاة


إن توضأت فهو أفضل وإلا فليس عليها بواجب بل تبقى على طهارتها الأولى حتى تنتقض بناقض وعلى هذا لو توضأت لصلاة الظهر


وبقيت على طهارته الم يحصل حدث آخر من غائط أو بول أو ريح أو أكل لحم الإبل أو ما أشبه ذلك فإنها تصلي العصر بدون وضوء


لأن الوضوء إنما لشيء لا ينقطع لا فائدة منه حتى لوتوضأت فالشيء باقٍ .


هذا هو القول الراجح الذي ترجح عندي أخيراً

وإن كانت المرأة في بيتها عليها ان تتحرى الطهارة طالما أن هذا لايشق عليها


رحيق الجنان
محفظة في الدار

نقاش رد: في مسأله الرطوبه عند المرأه

مُساهمة من طرف رحيق الجنان في الجمعة 09 أبريل 2010, 2:53 am

جزاكن الله خيرا أخواتى أم رقية وحبيبة

أم رقية

نقاش رد: في مسأله الرطوبه عند المرأه

مُساهمة من طرف أم رقية في الجمعة 09 أبريل 2010, 4:36 am

زاكي الله خيرا اختي رحيق الجنان علي مرورك الطيب
وبارك الله فيك وفي علمك حبيبتي حبيبه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 1:39 am