مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

علو الهمة في الإخلاص (مواقف رائعة للسلف )

شاطر

سمو مسلمة

default علو الهمة في الإخلاص (مواقف رائعة للسلف )

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الإثنين 05 أبريل 2010, 5:55 am

علو الهمة في الإخلاص
- إذا اطّلع الخبير على الضمير فلم يجد في الضمير غير الخبير ، جعل فيه سراجاً منيراً.
- قال الفضيل بن عياض: أدركنا أناس يراءون بما يعملون فصاروا الآن يراءون بما لا يعملون.
- أعربنا في القول .. وأخللنا في العمل .. حتى أصبح إخلاصنا يحتاج إلى إخلاص.
- قال يحيى بن أبي كثير : تعلموا النية .. فإنها أبلغ من العمل.
- قال نعيم بن حماد: ضرب السياط أهون علينا من النية الصالحة.
- سئل الإمام أحمد بن حنبل عن الصّدق والإخلاص فقال : بهذا ارتفع القوم .
- الإخلاص مِسك القلب ، وماء حياته ، ومدار الفلاح كلّه عليه.
· قال أبو عثمان المغربي : الإخلاص .. نسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق.
- قيل في تعريف الإخلاص : أن تكون حركة العبد في سرّه وعلانيته لله تعالى ، لا يمازجه شيء ، لانفس ولا هوى ولا دنيا.
- متى صحّ منك الود فالكل هيّن *** وكل الذي فوق التراب تراب
- قال ابن عباس : إنما يحفظ الرجل على قدر نيته.
- قيل لأحد السلف : ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا ؟
قال : لأنهم تكلموا لعز الإسلام ، ونجاة النفوس ، ورضا الرحمن ، ونحن نتكلم لعزالنفوس ، وطلب الدنيا ،ورضا الخلق.
- قالت رقية العابدة : تفقّهوا في مذاهب الإخلاص.
- كان أيوب السختياني يقوم الليل كله فيخفي ذلك ، فإذا كان الصبح رفع صوته كأنه قام تلك الساعة.
- كان ابن أبي ليلى إذا دخل أحد وهو يصلي اضطجع على فراشه.
- عن محمد بن إسحاق : كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم ، فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا يؤتون به في الليل.
- وعن ابن عائشة قال : سمعت أهل المدينة يقولون : ما فقدنا صدقة السر حتى مات علي بن الحسين.
- قالت سرّية الربيع بن خثيم: كانت أعمال الربيع سرّا ، إن كان ليجيء الرجل وقد نشرالمصحف .. فيغطيه بثوبه.
- قال سفيان الثوري : البكاء عشرة أجزاء ، تسعة لغير الله وواحد لله فإذا جاء الذي لله في السنة مرة فهو كثير .
- من شدة إخلاصهم رحمهم الله تعالى -
- وأخرج من بين البيوت لعلني ***أحدث عنك القلب بالسر خاليا
- كان أحد السلف إذا وعظ وتأثر .. خاف من الرياء فيمسح وجهه ويقول : ما أشد الزكام!!.
- قال ابن الجوزي : كان ابن سيرين يتحدث بالنهار ويضحك، فإذا جاء الليل فكأنما قتل أهل القرية.
- نهاري نهار الناس حتى إذا بدا ***الليل هزتني إليك المضاجع
- قال الحسن البصري : إن كان الرجل ليجلس بالمجلس فتجيئه عبرته فيردّها ، فإذا خشي أن تسبقه قام.
- عن عاصم قال : كان أبو وائل إذا صلى في بيته ينشج نشيجاً.. ولو جُعلت له الدنيا على أن يفعله وأحد يراه ما فعله .
- يقول محمد بن واسع : لقد أدركت رجالاً كان الرجل يكون رأسه مع رأس امرأته في وسادة واحدة قد بل ما تحت خده من دموعه
لا تشعر به امرأته .. ولقد أدركت رجالاً يقوم أحدهم في الصف فتسيل دموعه على خده ولا يشعر به الذي إلى جنبه.
- وقال أيضا: إن كان الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته لا تعلم.
- قال الشافعي : وددت أن الخلق تعلموا هذا – يقصد علمه – على أن لا ينسب إليّ حرف منه.
- قال إبراهيم بن أدهم : ما صدق الله أحد أحب الشهرة.
- قال عبد الله بن داود : كانوا يستحبّون أن يكون للرجل خبيئة من عمل صالح ، لا تعلم به زوجته ولا غيرها.
- كان إبراهيم النخعي : لا يجلس إلى السارية في المسجد.. توقياً للشهرة .
- اشتهر إبراهيم بن أدهم ببلد فقيل: هو في البستان الفلاني فدخل الناس يطوفون ويقولون :
أين إبراهيم بن أدهم .. فجعل يطوف معهم ويقول: أين إبراهيم بن أدهم؟!.
- كان ابن محيريز يقول : اللهم إني أسألك ذكراً خاملاً.
- دخل ابن محيريز حانوتاً وهو يريد أن يشتري ثوباً.. فقال رجل لصاحب الحانوت : هذا ابن
محيريز فأحسن بيعه.. فغضب ابن محيريز وخرج وقال : إنما نشتري بأموالنا لسنا نشتري بديننا.



وهذا مثال رائع للإخلاص للشيخ العلامة ابن باز رحمه الله
(أعجبني فنقلته لكم )
ابن باز يكره المدح
** قام الشاعر الدكتور الشيخ الفاضل/ محمد تقي الدين الهلالي ـ رحمه الله ـ وهو من علمتم إمامته في هذا الفن، كتب قصيدة لا يمدح فيها الشيخ فحسب، وإنما يمدح فيها آل باز عموماً .
كتب هذه القصيدة الطويلة، فلما اطلع الشيخ ـ رحمه الله ـ على القصيدة كتب ردّاً عليها فقال رحمه الله: ( قد اطلعت على قصيدة نشرت في العدد التاسع من مجلة الجامعة الإسلامية في الهند لفضيلة الدكتور تقي الدين الهلالي، وقد كـدّرتنـي كثيراً، وأسفت أن تصدر من مثله، وذلك لما تضمنته من الغلو في المدح لـي ولعموم قبيلتـي، .. إلى أن قال رحمه الله: وإنني أنصح فضيلته من العود إلى مثل ذلك وأن يستغفر الله مما صدر منه ) ... إلى آخر كلامه رحمه الله تعالى .
فتأمل ـ يا رعاك الله ـ كيف أن الشيخ أنكر على مادحه، ثم مع إنكاره لمادحه توّج هذا الإنكار بالتلطف، فقال عن المادح وهو يرد عليه: لفضيلة الدكتور تقي الدين الهلالي، ثم قال: وإني لأنصح فضيلته.
** كتب أحد طلبة العلم قصيدة في مدح هذا الإمام ، فلما قرأها الأخ : فهد البكران ( من مجلة الدعوة ) على فضيلة الشيخ ، قال الشيخ : هل تريدون نشرها في مجلة الدعوة ؟
قال فهد : إذا أذنتم بذلك يا سماحة الشيخ .
فقال الشيخ : لا لا لا ، مزقها، مزقها .
يقول فهد : ثم إن الشيخ توجه بوجهه إلى الوجهة الأخرى ـ يعني صرف نظره عن فهد ـ وقال : ـ أي الشيخ ـ وهو يستغفر ويقول لا حول ولا قوة إلا بالله ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، وتغـيّـر وجهه.
* في عام 1415هـ خصصت جريدة المدينة ملحق الأربعاء للحديث عن سماحة الشيخ ، وأعد الملحق ، وجهّـز للطبع، واستوفيت المعلومات . لكن ما أن علم سماحة الإمام بذلك حتى منع من إخراج الملحق وأصرّ وأخبر أن العبد بحاجة إلى الإخلاص والكتمان ولعل الله سبحانه وتعالى أن يقبله والحالة هذه ، فاستجابت الجريدة ومنع طبع هذا الملحق عن سماحته رحمه الله تعالى .
لقد كان رحمه الله تعالى مخفياً لأعماله، إلا أن الله عز وجل كتب لها الظهور لما علمه الله تعالى من صدق نيته وجهاده في الله حق جهاده، ولا تعجبوا أيها الأحبة فإن الله سبحانه وتعالى كما في الحديث: إذا أحبّ عبداً نادى جبريل فقال: يا جبريل إني أحب فلاناً فأحبه ، فيحبه جبريل ، ثم ينادي جبريل في أهل السماء : يا أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض .
وأحسب الإمام من أولئك رحمه الله تعالى .
- اللهم اجعلنا من المخلصين في أعمالنا وأقوالنا ونياتنا وفي كل أحوالنا.
منقول للفائدة

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: علو الهمة في الإخلاص (مواقف رائعة للسلف )

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الإثنين 05 أبريل 2010, 6:34 am

سلمت يمينك التى تخط ماهو نافع وطيب ...أحسبكِ على خير والله حسيبك سمو
تذكرة جميلة..نحتاجها كثيرا
أسأل الله سبحانه صلاح الحال والعفو والستر والعافية

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: علو الهمة في الإخلاص (مواقف رائعة للسلف )

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 04 مايو 2012, 2:30 pm


قيل لأحد السلف : ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا ؟
قال : لأنهم تكلموا لعز الإسلام ، ونجاة النفوس ، ورضا الرحمن ، ونحن نتكلم لعزالنفوس ، وطلب الدنيا ،ورضا الخلق





جزاكِ الله خير الجزاء ونفع بكِ



    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:55 pm