مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هام جدا فى انتظار مشاركتكم

شاطر
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default هام جدا فى انتظار مشاركتكم

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الإثنين 05 أبريل 2010, 1:31 am

لتحافيظ القرآنية من أعظم نعم الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون
التحفيظ القرآني { نور على نور } { يهدي الله لنوره من يشاء }
حب القرآن وأهله حب لمن تربوا في مدرسة القرآن
واستقاموا على الذكر والشكر والطاعة والإيمان
إنه حب أغلى من كل الكنوز ... وأحلى من كل الجواهر ... وأزكى من كل الدرر


" الشيخ عبد اللطيف الغامدي "






تسير قافلة الحافظات عاما بعد عام بتوفيق من الله وفضل منه ومنّة
تتلهف تلك الفتاة لأن تكون ممن سار مع الركب وفاز بحفظ القرآن العظيم
... وكان لها السبق في إنجاح مثل هذه الدور ... وسد ثغرة من الثغور...
... ولكن أصبحت هموم لها مع الدور كثيرة تدور ...
... متتابعة تتابع الأيام والشهور ...
... تختلف أبوابها وتتعدد جهاتها وأسبابها ...
... ومن أبرز صورها وأهمها ...
صراع عنيف بين الفتاة وأهلها.. رغبة شديدة تشد الفتاة لحفظ القرآن مع أهل القرآن في تحفيظ القرآن .. ... إذ أن الأجواء في المنزل لا تساعدها على الحفظ...
يضادها رفض تام من أهلها لالتحاقها بحلقات التحفيظ
وبالمقابل فتاة أخرى لا ترغب ولا تميل للتحافيظ ولا للحفظ والمراجعة
لكن أهلها يرغمونها على ذلك ويهيئون لها الأجواء المناسبة لهذا الأمر العظيم



1- برأيك ما سبب هذه المشكلة؟
2- وهل من الممكن إيجاد الحل المناسب لكلا الصورتين؟
3-وما هي الهموم التي تعانيها الفتاة بين البيت والتحفيظ والمدرسة ؟


بانتظار مشاركاتكن وآرائكن في أقرب فرصة
... جعل الله ما نكتب وتكتبن خالصاً لوجهه الكريم ... آمين ...

منقول

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 مارس 2017, 3:18 am