مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

شاطر

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأحد 04 أبريل 2010, 8:36 am


فوائد مختارة من كتاب الوابل الصيب لابن القيم


س: ما أركان الشكر ؟

ج: الشكر مبني على ثلاثة أركان: الاعتراف بالنعمة باطناً، والتحدث بها ظاهراً، وتصريفها في مرضاة وليها ومسديها ومعطيها، فإذا فعل ذلك فقد شكرها مع تقصيره في شكرها.

س: ما تعريف الصبر ؟

ج: هو حبس النفس عن التسخط بالمقدور، وحبس اللسان عن الشكوى، وحبس الجوارح عن المعصية، كاللطم، وشق الثياب، ونتف الشعر ونحو ذلك.

س: ما الحكمة من ابتلاء الله لعبده بالمحن ؟

ج: إن الله تعالى لم يبتله ليهلكه، وإنما ابتلاه ليمتحن صبره وعبوديته ، فإن لله تعالى على العبد عبودية في الضراء، كما له عليه عبودية في السراء، وله عليه عبودية فيما يكره كما له عليه عبودية فيما يحب، وأكثر الخلق يعطون العبودية فبما يحبون، والشأن في إعطاء العبودية في المكاره، ففيه تفاوتت مراتب العباد، وبحسبه كانت منازلهم عند الله تعالى.

س: ما علامة إرادة الله بعبده الخير ؟

ج: إذا أراد الله بعبده خيراً فتح له من أبواب التوبة، والندم، والانكسار، والذل، والافتقار، والاستعانة به، وصدق الملجأ إليه، ودوام التضرع، والدعاء، والتقرب إليه بما أمكن من الحسنات . .

س: ما أقرب باب دخل منه العبد على ربه ؟

ج: أقرب باب دخل منه العبد على الله تعالى باب الإفلاس، فلا يرى لنفسه حالاً ، ولا مقاماً ، ولا سبباً يتعلق به ، ولا وسيلة منه يمنّ بها . .

س: يستقيم القلب بشيئين ، ما هما ؟
ج: استقامة القلب بشيئين :أحدهما : أن تكون محبة الله تعالى تتقدم عنده على جميع المحاب، فإذا تعارض حب الله وحب غيره ، سبق حب الله حب ما سواه ، وما أسهل هذا بالدعوى، وما أصعبه بالفعل .
الثانية : تعظيم الأمر والنهي، وهو ناشئ عن تعظيم الآمر والناهي .

س: ما مصير من أحب شيئاً سوى الله ، ومن خاف غير الله ؟

ج: قضى الله قضاء لا يرد ولا يدفع، أن من أحب شيئاً سواه عذب به ولا بد، وأن من خاف غيره سلط عليه ، وأن من اشتغل بشيء غيره كان شؤماً عليه، ومن آثر غيره عليه لم يبارك فيه . .

س: ما أول مراتب تعظيم الله عز وجل ؟

ج: أول مراتب تعظيم الحق عز وجل : تعظيم أمره ونهيـه
. .
س: ما علامة تعظيم الأوامر ؟

ج: رعاية أوقاتها وحدودها، والتفتيش على أركانها وواجباتها وكمالها، والحرص على تحسينها وفعلها في أوقاتها والمسارعة إليها عند وجوبها، والحزن والكآبـة والأسف عند فوت حق من حقوقها . .

س:بماذا تتفاضل الأعمال عند الله ؟

ج: بتفاضــل ما في القلـوب من الإيمان والإخلاص والمحبة وتوابعها . .

س: ما أهم شيء في العمل ؟

ج: ليس الشأن في العمل، إنما الشأن كل الشأن في حفظ العمل مما يفسده ويحبطه . .

س: ما أهم شيء ينبغي على العبد أن يفتش عنه في عمله ؟

ج: معرفة ما يفسد الأعمال في حال وقوعها، ويبطلها ويحبطها بعد وقوعها من أهم ما ينبغي أن يفتش عليه العبد، ويحرص على عمله ويحذره .

س: ما علامات تعظيم المنــاهي ؟

ج: الحرص على التباعد من مظانها وأسبابها وما يدعو إليها، ومجانبة كل وسيلة تقرب منها .وأن يغضب لله عز وجل إذا انتهكت محارمــه، وأن يجد في قلبه حزناً وكسرة إذا عصى الله في أرضه .وأن لا يسترسل مع الرخصة إلى حد يكون صاحبه جافياً غير مستقيم على المنهج الوسط . .

س: ما أمر الله بأمر إلا كان للشيطان نزغتان ما هما ؟

ج: إما تقصير وتفريط ، وإما إفراط وغلو ، فلا يبالي بما ظفر من العبد من الخطيئتين

س: ما أسباب صدأ القلب ، وما جلاء ذلك ؟

ج: صدأ القلب بأمرين : بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر .

س: كيف تنال محبة الله ؟

ج: من أراد أن ينال محبة الله فليلهج بذكره ..

س: اذكر فضل عظيم من فضائل الذكر ؟

ج: أنه يورثُهُ ذكرَ الله تعالى له، كما قال تعالى { فاذكروني أذكركم }.ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلاً وشرفاً ..

س: الذكر سبب في اشتغال اللسان عن الغيبة كيف ذلك ؟

ج: لأن العبد لا بد له من أن يتكلم، فإن لم يتكلم بذكر الله تعالى، وذكر أوامره، تكلم بهذه المحرمات أو بعضها، ولا سبيل إلى السلامة منها البتة إلا بذكر الله تعالى ..وقال رحمه الله في موضع آخر :
فإما لسان ذاكر، وإما لسان لاغ، ولا بد من أحدهما، فهي النفس إن لم تشغلها بالحق وإلا شغلتك بالباطل وهو القلب، إن لم تسكنه محبة الله سكنه محبة المخلوقين ولا بد، وهو اللسان، إن لم تشغله بالذكر شغلك باللهـو، وهو عليك ولا بد، فاختر لنفسك إحدى الخطتين، وأنزلها إحدى المنزلتين.

س: كيف تذاب قسوة القلب ؟

ج: فما أذيبت قسوة القلوب بمثل ذكر الله عز وجل .

س: ما أفضل الذكر ؟

ج: أفضل الذكر ما تواطأ عليه القلب واللسان

كتبه الأخت العلياء

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 24 أبريل 2010, 3:43 pm

فوائد وفرائد قيمة
جزاك الله خير الجزاء
وبارك جهودك أخية
نصائح هامة و نافعة بإذن الله
جعلها ربي في موازين حسناتك
ونفع بك الاسلام و المسلمين
ورحم شيخنا رحمة واسعة.

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأربعاء 13 أكتوبر 2010, 11:01 am


بوركتِ لمرورك الطيب
ولكِ بمثل حبيبتى جنان الرحمن

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الأربعاء 13 أكتوبر 2010, 11:17 am

جنان الرحمن كتب:
فوائد وفرائد قيمة
جزاك الله خير الجزاء
وبارك جهودك أخية
نصائح هامة و نافعة بإذن الله
جعلها ربي في موازين حسناتك
ونفع بك الاسلام و المسلمين
ورحم شيخنا رحمة واسعة.

محبة امهات المؤمنين

default رد: قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف محبة امهات المؤمنين في الأربعاء 13 أكتوبر 2010, 12:31 pm

بارك الله فيك اختى زادى التوحيد
نصائح غالية اسال الله ان ينفع بها
ويوفقنا لما يحبة ويرضى

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: قطوف من الوابل الصيب لابن القيم

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 31 يناير 2011, 1:54 pm



قضى الله قضاء لا يرد ولا يدفع، أن من أحب شيئاً سواه عذب به ولا بد، وأن من خاف غيره سلط عليه ، وأن من اشتغل بشيء غيره كان شؤماً عليه، ومن آثر غيره عليه لم يبارك فيه . .


سلمت أناملك حبيبتي زادي التوحيد وبارك الله فيك
ونفع بك

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 8:17 am