مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل أنت من المحرومين ؟

شاطر
avatar
ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default هل أنت من المحرومين ؟

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الجمعة 26 مارس 2010, 5:09 pm

هل أنت من المحرومين




بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسلام
على خيرالمرسلين و على أله وصحبه
أجمعين

الكثير منا يشعر بالحرمان و ينال الأنسان

من الحرمان بقدر بعده عن طاعة الله
فالحرمان يتفاوت من شخص لأخر
ويختلف بأختلاف الأشخاص

فقد نحرم من الصلاه ولذة السجود والركوع

فمسكين من حرم هذه اللذة فهى الصلة بين
العبد وربه ومفتاح الكنز الذى يفيض سعادة
واللمسة الحانية للقلب المتعب وزاد الطريق
ومدد الروح فركعتان بخشوع وتدبركفيلتان
أن تمحوان كل الهم والكدر

و قد نحرم من التوبة: فالتائب أعتق نفسه

من اسرالهوى ويجد للطاعة حلاوة وللعبادة
رحمة وللأقبال لذة فالتائب رقيق المشاعر
صادق العبارة غزير الدمع فهو بين خوف
وأمن وقلق وسكينه فالتائب ذاق حلاوة
الإيمان بعد مرارة الحرمان ووجد اليقين بعد
نار الحيرة وعاش حياه الأمن بعد مسيرة
القلق والأضطراب

و قد نحرم لذة قراءة القرآن وتدبر أياته

والبكاء من خشية الله : فليل المحرومين
غناء وليل الصالحين بكاء ودعاء وليل
المحرومين مجون وقنوع وليل الصالحين
ذكر ودمع فأيها المحروم من لذة البكاء أعلم
أنه متى أقحطت العين من دمعة من خشية الله
فأعلم أن قحطها من قسوة القلوب وأبعد القلوب
من الله القلب القاسى فيا أيها المحروم من هذه
اللذه قد نفد العمر والقلب محروم ما شم رائحة
القرآن ودخلت الدنيا وخرجت وما ذقت أطيب
ما فيها فالقرآن هدى ونور وشفاء لما فى
الصدور إن قراءته بتمعن وتدبر من أعظم
أسباب إنشراح الصدر فى الدنيا والأخرة

وقد نحرم من الأخوة فى الله والرفقة الصالحة

التى تذكرنا بالخير وتعيننا عليه فنحن فى أمس
الحاجة لناصح أمين وأخ مخلص فكل أخوة لغير
الله هباء وفى النهاية هم وعداء، فلنراجع
أحبابنا وأخلائنا قل لى من تصاحب اقول لك
من أنت" و قالوا أبلوا الرجال إذا أردت
إخائهم وتوسم أمورهم وتفقد فإذا وجدت
أخ الأمانه والتقى فبه اليدين قرير العين
تسدد

و قد نحرم أكل الحلال : ومن ثم حرمان أجابه

الدعاء فالله طيب لا يقبل إلا الطيب وهذا الحرمان
بسبب أكل الحرام من ربا ورشوة وسرقه وحلف
كذب وقال ابن القيم" أثر الذنوب و المعاصى أنها
تمحق بركة العمر والرزق والعلم والعمل والطاعة
وبالجملة بركة الدين والدنيا فلا نجد أقل بركة
"فى عمره ودينه ودنياه ممن عصا الله

وقد نحرم كثرة ذكر الله تسبيحا وتحميدا : فلسان

المحروم يابس من ذكر الله رطب بسوء الكلام
فالذكر كلمات قصيرة فى أوقات يسيرة مقابل
فضائل كثيرة وهى سلاح للمؤمن تحفظه من
شياطين الأنس والجان وهى أطمئنان للقلب
والصدر

وقد نحرم السعادة الزوجية : فنعيش فى شجار

وخصام ودون مودة ورحمة وبيننا وبين الطرف
الأخر وحشه وقال السلف :" إنى لأعص الله
فأرى ذلك فى خلق دابتى و أمرأتى" فلننتبه
للحظات فهذا الحرمان ربما يكون بسبب
المعاصى من أحد الأطراف

و قد نحرم بر الوالدين و الأنس بهما وقضاء

حوائجهما : قال عليه أفضل الصلاه و السلام
رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف من أدرك
والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخل
الجنه

و قد نحرم حسن الخاتمة : فليس العيب
فى
خطأ ولكن العيب هو الأستمرار على الخطأ
فكيف يوفق لحسن الخاتمة من حرم نفسه
الإستقامة والطاعة لله فقلبه غافل عبد
لشهوته وهواه

و قد تحرم هذه الأمور كلها وقد تحرم الكثير

منها والسعيد من جمعها ووفق إليها وقليل ما
هم فإن كنت منهم فشكر الله على ما من به عليك

وكل ما سبق من صور الحرمان إنما هو بسبب

البعد عن الأستقامة وينال الأنسان من الحرمان
بقدر بعده عن طاعة الله

فلابد هنا أن نقف مع أنفسنا للحظات بعيدين

عن الدنيا و لنسألها عن الغاية التى من أجلها
نعيش والهدف الذى له وجدنا وأن نحاذر كل
الحذر من الفراغ فإنك يوم تفرغ يدخل عليك
الهم والغم والوساوس والهواجس وتصبح ميدان
لألاعيب الشيطان فلنجعل الهم واحد وهو هم
الأخرة والوقوف بين يد الله عز وجل ولنحرص
على رضاه فمن ركب ظهر التفريط نزل به بدار
العسرة والندامة

فلنفكر تفكيراً جاداً فى طريق الأستقامة ولنكن
من أصحاب الأهداف ومبدأ الهمة لرضا الله
:وطاعته
ومن أسباب المعينه على الأستقامة

أن نكون من أصحاب الهدف ونعيش لمبدأ*

ولنعلم لماذا خلقنا

أن نعلم أن إرادة الله فوق كل شىء ولكنها فى*

علم الغيب فما علينا إلا فعل الخير والأخذ
بالأسباب

الإلحاح الشديد فى الدعاء و كثرة ذكر الله*

الحرص على مصاحبه الصالحين*

مجاهدة النفس ومحاسبتها*

أتباع السيئة الحسنه تموحها*

التوبه كلما وقعنا فى ذنب أو معصية وإياك*

والملل من التوبة ولو تبت ألف مرة من نفس
الذنب المهم هو الصدق فى التوبة والمجاهدة
فى غلق أبواب الشيطان

إياك و الأغترار بسعة رحمة الله مع الأصرار*

على المعاصى فإن الله شديد العذاب كما هو
الغفور الرحيم

إياك والغفلة والأغترار بالصحة فكم من*

صحيح مات من غير عله وكم من سقيم
عاش حيناً من الدهر

بادر الى الصفات الحميدة و كل ذلك*

بالأيمان الصادق بالله تعالى
*
*
*
اللهم أغفر لنا ولوالدينا وأجزهما عنا خير
جزاء
اللهم أعنا على برهما وأسكنهم الفردوس
الأعلى يا أرحم الراحمين
اللهم أجعل خير أعمالنا خواتيمها وتب علينا
إنك إنت التواب الرحيم
اللهم امين
[/size]
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: هل أنت من المحرومين ؟

مُساهمة من طرف مها صبحى في الثلاثاء 27 أبريل 2010, 1:56 pm

بارك الله فيكِ حبيبتي ام ايهاب
اللهم لا تحرمنا بذنوبنا
و عاملنا بفضلك لا بعدلك

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 29 أبريل 2017, 7:23 am