مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

خواطر قرآنية

شاطر

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default خواطر قرآنية

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الجمعة 26 مارس 2010, 6:08 am

بقلم الشيخ علي جاسم محمد
1 . قال تعالى:{ اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون }
[المائدة:3 ]
وقال تعالى:{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حـسداً من عند أنفسهم
من بعد ما تبين لهم الحق } [البقرة :109].
ثم قال تعالى { ودت طـائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم }
[آل عمران :69]
وقال تعالى {ولا يـزالون يقاتلوكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا } [البقرة: 217]
في الأولى أخبر تعالى أنهم يئسوا من دينكم ثم أخبر بعد ذلك أنهم يودوا لو يردونكم من بعد إيمانكم ..
وقال بعد ذلك أنهم لا زالوا يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم .. وكـونهم يـودوا إضـلالنا ولا زالوا
يقاتلوننا يتنافى مع معنى اليأس لأن اليـأس يـوقف العمل والسعي كما قال تعالى على لسان يعقوب
{ يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيئسوا من روح الله }
ولو يئسوا ما بحثوا، فكذلك الكـفار وهم كما أخبر تعالى لا يزالون .. فكيف ذلك ؟؟؟
ج . في الأولى أنهم قد يئسوا من أن يمسوا المنـهج بتحريف، بينما في التاليتان هم ما يئسوا من المتمنهج ..
أي أنهم قد يئسوا من تحـريف الإسـلام كمنهج وما يئسوا من إضلال المسلم كمتمنهج ..
ذلك لأن منهجية الإسلام تكفل الله تعالى بحفظها بقوله :{ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} [الحـجر]..
أما المسلم فالابتلاء والتعرض لمزالق أهل الضلال والكفر من ضروريات إيمانه ليختبر الله تعالى
ثباته على الإيمان { أحسب الذين آمنوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون } [العنكبوت] فلا تناقض بين الحالتين ..
2 . قال تعالى:{ لا إكراه في الدين قد تبين الـرشد من الغي فـمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك
بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم } [البقرة:256]
وقال تعالى:{فإن أرادا فصالا عن تـراض منـهما وتشاور فلا جناح عليهما } [البقرة :233]
.. ما الفرق بين (فصل وفصم ) أو انفصال وانفصام .. ؟؟؟
ج . الفصال هو الفصل بين شيئين ومنها { فـصل الخطاب } أي الفيصل بين الحق والبـاطل،
أما الفصام فـهو الكسر .. لكن أي كـسر ؟؟ هو الكـسر الغير بائن
ولنا أن نسأل لماذا جاء تعالى بهذا اللفظ الموحي بلباب الشيء وأعني به " الكسر الغير بائن "
ذلك لأن العروة الوثقى كما يقول ابن عباس هـي " لا إله إلا الله " وهذه هي لباب الدين وقاعدته
التي يقوم عليها منهج الله تعالى وهـذه العروة لا انفصام لها لأنها دين الوجود قبل أن تكون منهج الرسل
والله يـقول :{ وله أسـلم من في السماوات والأرض}
وقال تعالى{كل لـه قانـتون}وقـال أيـضاً{ولله يسجد ما في السماوات والأرض}
وهي العهد الذي أخـذه الله عـلى بني آدم قبل أن يخلقوا :{ ألست بربكم قالوا بلى}
لذلك قال تعالى في هذه العروة أن لا انفصام لها لأن لبابها " لا إله إلا الله "
ومن لطائف القرآن أن الحق سبحانه وصف الإيمان بـأنه{العـروة}والعروة في اللغة
هو النبات الذي ينموا في الصحارى والقفار مما تتغذى عليه الإبل المرتحلة
وهي إشارة إلى أن لهذا النبات جذورا متصلة بالأرض بـكيفية تختلف عن غيره
فبقيت حية تقاوم هجير الصحاري وهذا التشبيه ينطبق على جـذور الإيمان في القـلب
بـالفطرة التي فطره الله عليها حتى قبل الرسل وفي الأثر ((كل مولود يولد على الفطرة )).
3 . قال تعالى:{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا }
[مريم :49]
ما الحكمة من أن الله تعالى قـد وهب له بعد أن اعتزلهم أو إلى ماذا تشير { فلما اعتزلهم } .. ؟؟؟
ج . كما أن الشر قد يصيب أهل الصلاح بصحبة الأشرار ومعاشرتهم فكذلك الخير فقد يرزق الله تعالى
المؤمن لما يعتزل أهل الكفر..وبالتالي فــقد يرزق المرء بالصحبة المؤمنة كما قد يسخط الله
عليه بالصحبة الكافرة..وقد يكون اعتزال ملة الكفر فاتحة خير على المؤمن ..
قال تعالى على لسان يوسف { إني تـركت ملة قوم لا يؤمنون بالله }[يوسف: 37] .
4 . قال تعالى:{واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم } [الأعراف:161]
لماذا قال تعالى واسترهبوهم ولم يقل وأرهوبهم .. ؟؟؟
ج . ذلك لأن الرهبة شيء والاسترهاب شيء آخـر ، الرهبـة لا تكون إلا مما كان مشتملا على
جوانب الرهبة في ذاته لذلك قال تعالى عن نفسه { وإياي فارهبون } أما استرهب فهي استجلاب
للـرهبة أو تـصنع لها، ولما كـانت حبال السحرة والعصي ليست في حقيقتها سوى حبال
وعصي لكن يخيل للناس أنهى أفاع تسعى فقد خرجت عـن حقـيقة ما يرهب
فـانتفت على هذا الأساس حقيقة الرهبة فكانت استرهابا لا رهبة ..
5 . قال تعالى:{ لا الشمس ينـبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون }[ يس :40]
ماذا يـعني لفظ { ولا الليل سابق النهار } في الآية .. ؟؟؟
ج . لو قلنا أن طلوع الشمس يأتي بالنهار..فقولنا صواب لا مماراة فيه .. لكن لو قلنا أن أفول الشمس
يأتي بالليل سيكون قولنا خطأ..لماذا..ذلك لأن الليل موجود في النهار وفي الليل
وهو عند غياب الـشمس أبين وعنـد ظهورها أقل بيـانا لذلك
قال تعالى { وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون}[يـس: 37] .
فهو لا يسبق النهار لأنه موجود أصلا في النهار..
6 . قال تعالى:{ والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم } [محمد: 12]
لماذا قال تعالى { كما تأكل الأنعام } فـقط ولم يـذكر التمتع كما قال في الكفار
{يتمتعون ويأكلون }والمقابلة تقتضي كمال الوصف .. ؟؟؟
ج . ذلك لأن الأكل حالة تتعلق بضرورة جسدية بحتة لا يختلف فـيها كائن عن كائن وهو بذلك سنة من
سنن الحياة التي لا تقبل المغايرة بين مخلوق ومخـلوق ، أما مـسألة التمتع فهي تقتضي ذوقا وحسا
أرقى مما عند الحيوان وهذا لا يوجد إلا عند الإنـسان فاقتصر في الحيوان على ذكر الأكل بينما
تعداها للتمتع عندما ذكر الإنسان ، على أن هنالك فرق بين اللعب والتمتع فكثيرا ما نرى
حيوانات تقفز وتلعب لكن اللعب فيض حياتي والمتعة فيض شعوري ..
7 . قال تعالى:{ وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات
أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }[ الأنبياء: 87]
هل من الممــكن أن تلقي هذه الآية في خيال قارئها أن هذا كان ظن ذا النون بالله تعالى أي
" لن يقدر الله عليه " .. ؟؟؟
ج . الآية لا تحمل على هذا المحمل ولا تفهم بهذه الصيغة إذ لا يجوز أن نتصور أن نبي يظن
أن لن يقدر الله عليه ، أما كلمة { نقدر } تحتمل عدة معان ومن معانيها ( نقّدر )
بالتشديد ومن معانيها ( نضيق )
والله يقول { وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن } [الفجر: 16]
فتقدير الآية أنه ظن أن لن نقدّر عليه هذا القدر المتمثل بالتقام الحوت له، وتحتمل أيضا
" أن لن نضيق عليه لما حبسناه في بطن الحوت " ..

ليلاس

default رد: خواطر قرآنية

مُساهمة من طرف ليلاس في الجمعة 26 مارس 2010, 8:30 am

أسأل الله أن يجعلها فى ميزان حسناتك أستاذة ام ايهاب

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: خواطر قرآنية

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الجمعة 26 مارس 2010, 10:07 am

تسلمي حبيبتي
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك حبيبتي ليلاس

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 فبراير 2017, 9:57 pm