مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

النبر في القرآن الكريم

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مودة في السبت 06 مارس 2010, 4:16 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


النبر في القرآن الكريم



النبر في اللغة : نبر بمعنى الهمز وشدة الصياح ،

وهناك قول مروي عن علي بن ابي طالب أن القران نزل بلغة قريش وهم ليسوا بأصحاب نبر، ولولا أن جبريل _عليه السلام_ قرأ القران على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالهمز ما همزنا فقريش لا تقرأ بالهمز فيقولون مثلا (يومنون- ياتون)،ولا يقولون (يؤمنون- يأتون).

هذا المعنى اللغوي أخذ علماؤنا واستعملوه في معنى موجود في لغات شتى ومنها اللغة العربية، ومن معانيه أن يضغط المتكلم على مقطع أو حرف بعينه في كلامه فيرتفع ىصوت هذا الحرف أكثرمما جاوره من الحروف).
ضبطه سماعي يأتي برفع الصوت يحصل أداؤه بالنبر فيأتي المعنى تماما.

أما تعرف النبر في علم الاصوات فهو الضغط على مقطع او حرف معين من حروف الكلمة بحيث يكون صوته اعلى بقليل مما جاوره من حروف أما في الاقرار والسؤال فيكون النظر في حروف المد والغنة والحروف المشددة .
فنبدأ بقراءة القران منخفض ثم يرتفع ثم ينخفض

النبر في تلاوة القران الكريم:-

الموضع الاول للنبر بالقران الكريم :-

1- الوقف على الحرف المشدد المتطرف نحو ( الحيّ، وبثّ، مستقرّ ).

الهدف من النبر:عدم تضييع التشديد على الحرف.

- النبر عند تلاوة القران الكريم هو لأمر لفظي معنوي فعند الوقف على حرف مشدد نضغط عليه قليلا مثل الحيّ- الحي ي – فهو عبارة عن حرفان الاول ساكن والثاني متحرك ، فاذا وقفنا عليها نقول الحي بتشديد الياء ، حتى لا نسقط ياء اذا لفظناها مخففة (الحيّ).

- وأما كلمة (وبثّ) فالنطق بها في الاصل ثاءان، وعن الوقف على الكلمة نقول (وبثّ) فيكون النطق بثاء واحدة وكأننا أسقطنا حرفا، ولذلك لابد من الضغط قليلا على الحرف المشدد ( وبثّ) . فاذا تلا المسلم القران يرفع صوته عند مقطع معين ، بحيث يكون صوته أعلى مما جاوره من الحروف لحكمة معينة.

- (وبثّ، الحيّ ، فمستقرّ ، فطلّ ) ، فعندما نقف على هذه الكلمات وامثالها في القران نضغط على الحرف الاخير وعلى الذي قبله ، ننتقل من الحرف قبل الاخير الى الحرف الاخير بهذه الضغطة، وبهذا الرفع للصوت اشعارا للسامع ان هذا الحرف الذي وقفت عليه حرفا واحدا لو وصلته لكان اللفظ حرفان.

- مثلا: ( فمستقرر) – هذه الكلمة في الوصل راءان هذه الحكم من النبر في هذا الوضع الذي تم فيه الضغط على الحرف المشدد عند الوقف عليه.

- لكن نقف احيانا على حروف وهي مشددة ، ولسنا بحاجة اللى النبر فيها وهما موضعان:

- (أ)- الموضع الاول : الوقف على النون المشددة،والوقف على الميم المشددة نحو ولكن فيها نونان ( ولكن ن) وعند الوقف عليها نقول ولكنّ مع اصدار صوت الغنة فهذه الغنة الطويلة تشعر السامع ان هذه النون لو وصلت فهي نونان لذلك لا داعي للنبر هنا
- واضا نحو فألقيه في اليمّ عن الميم دون النبر
- الموضع الثاني : ( القلقلة الكبرى ) الذي لا داعي للنبر عند الوقف على المشدد في على الحرف القلقلة المشدد لاننا عندما نقف على حرف قلقلة مشدد لا يسقط شيئا من التلاوة مثال: ( وقوله الحقّ ) وعند الوقف ( الحق ق ) وقفنا بحرفين كالوصل فلم يسقط شيء. ( فبأيّ الآء ربكما تكذبان ) يجب ان يكون الحرف المشدد في وسط أو اخر الكلمة تعطيه زمنا بعيدا فهناك حروف مشددة لا نبر على الحرف المقلقل فلا داعي ان ننبر على ميم المشددة والنون المشددة والحرف المقلقل


يتبع
avatar
شهيدة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف شهيدة في الأحد 07 مارس 2010, 2:40 am

جزاك الله خيرا علي هذا الموضوع المفيد الذي لا يعلمه كثير من الناس
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 07 مارس 2010, 3:54 am

سلمت يداكِ أستاذتي مودة
نفع الله بكِ
avatar
مودة
الإدارة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 04 يوليو 2010, 10:08 am


الموضع الثاني للنبر في القران ( الواو والياء المشددتين )

من حالات الضغط التي على القارئ ان يفعلها على حرف معين في تلاوة القرآن عند النطق بالواو المشددة والياء المشددة بغض النظر عن حركة الحرف الذي قبلها سواء كانت ضمة او فتحة او كسرة نحو : ( واعدو لهم ما استطعتم من قوّة ) لا بد من هذه الضغطة نبدؤها من القاف إلى الواو المشددة وإلا فإننا ننطق حرف مد ممطوط ( قو...ة) هذا بالنسبة للواو التي قبلها ضمة

وان كان قبل الواو فتحة نحو : كونوا قوّامين بالقسط ) كذلك الياء المشددة المسبوقة بكسر نحو ( واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانًا شرقيّا )
او مسبوقة بفتح ( وجاءت سيّارة ) فلا بد من الضغط من السين نحو الياء المشددة التي بعدها ( وغذا حيّيتم بتحيّة )
avatar
مودة
الإدارة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 04 يوليو 2010, 10:10 am

الموضع الثالث للنبر في القرآن الكريم الحرف المشدد وبعده حرف مد


عندما تنطق حرف مد بعد حرف مشدد ( ولا الضآلّين ) , ( الحآقّة ) , الصآخّة ) لا بد من الانتقال من الألف الممدودة مدا لازما الى الحرف المشدد بعدها والضغط عليه



4 – عند الوقف على همزة مسبوقة بحرف مد أو لين : ( مد واجب متصل )


السّمآء , سوء , وجيء , شيء , السوء
هذه كلها أمثله على همز قبله حرف لين عند الوقف على كلمة آخرها همز وقبل الهمز حرف مد او حرف لين مثل قوله ( السّمآء ) هذه الهمزة في الوصل متحركة لكن عندما نقف عليها بالسكون لا بد من بيانها , فالبعض يخفي الهمزة إذا وقف عليها أو يقلقلها بحيث تخرج همزتان وهذا خطأ في القراءة فلا الآول صحيح ولا الثاني صحيح , والصواب ان ننطق همزة واحدة لا تختفي ولا تتكرر ويعيننا على ذلك الانتقال من الالف التي قبلها الى الهمزة ولا بد من بيان هذه الهمزة بالنبر عليها
إذا لا نبلع الهمزة ولا نقلقلها عند الوقف عليها إنما ننبر عليها برفع الصوت عليها
avatar
مودة
الإدارة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 04 يوليو 2010, 10:10 am

الموضع الخامس للنبر في القرآن الكريم :
عند سقوط ألف التثنية للتخلص من التقاء الساكنين إذا التبس بالمفرد :


وقالا الحمدلله : - اللام عليها نبر
ذاقا الشجرة : - القاف عليها نبر

إذا جاء في التلاوة الف تثنية وقد سقطت هذه الهمزة منعا لالتقاء الساكنين قال الله تعالى عن سيدنا يوسف وزوجة العزيز ( واستبقا الباب ) القاف عليها نبر
عند الوصل الالف في واستبقا التي في اخرها فيصير النطق ( واستبق الباب ) فكأن الذي استبق شخص واحد فلا هنا من ضغطة على القاف لبيان ان هنا الف التثنية حذفت وصلا للتخلص من التقاء الساكنين

وقال تعالى على لسان داود وعلى لسان سيدنا سليمان ( وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين

هذا إذا التبس بالمفرد فلا بد من النبر لمعرفة ان هنا حرف سقط من التلاوة وقالا : فلا بد من النبر حتى لا يلتبس المفرد , أحيانا تسقط الف المثنى من كلمة وصلا ولكنها لا تلبس المفرد نحو : دعوا الله ربهما ) المفرد دعا ووجود الواو دليل على التثنية فلا داعي للنبر في هذا الموضع

وكذلك الامر في قوله تعالى في سورة التحريم لا داعي للنبر
( وقيل ادخلا النار مع الداخلين )
المفرد ادخلي النار ) لو وصلنا تسقط الالف لكنها هنا لا تلتبس بالمفرد
-(ادخلي النار ) ففتحة اللام في ادخلا ) دليل على وجود الالف التي سقطت للتخلص من التقاء الف التثنية التي سقطت وصلا منعا لالتقاء الساكنين
هذه الامثلة:
ذاقا الشجرة – الأعراف
وقالا الحمدلله – النمل
واستبقا الباب – يوسف
هذه المواضع الثلاث ولا رابع لها تلتبس بالمفرد فلا بد من الضغط والنبر عليها للتفريق بين المفرد والمثنى

ادغام الواو بالمتماثلين :
عند التقاء الساكنين – يحذف حرف المد مثل ذاقا الشجرة
( يرفع الصوت على القاف )
آوو ونصروا : ندغم حركة واحدة مع رفع الصوت عند الواو الأخرى نبرة الصوت عند التشديد .

انتهى بفضل الله
avatar
مودة
الإدارة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 14 ديسمبر 2011, 9:44 pm

للرفع

انتصار
الادارة العامة

default رد: النبر في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 14 ديسمبر 2011, 11:02 pm

جزاك الله خيرا

ورفع قدرا على رفع هذه الدرر

نفعنا الله بها وجزاك عنا خيرا

وزادك علما استاذتي الفاضلة مودة

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017, 4:51 pm