مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

جرثومة قاتلة

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default جرثومة قاتلة

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 23 يناير 2010, 5:25 am





قالوا عن الكسل :- جرثومة قاتلة ، وداء مهلك ، يعوق نهضة الأمم والشعوب ، ويمنع الأفراد من

العمل الجاد والفكر المثمر والسعي النافع ، والبذل الحميد ..


وقالوا :- ما أصاب أمة إلا أضعفها وأخَّرها ودمَّرها.. وما أصاب شعباً إلا ضيَّعه وجهله ، وأفشله

ووهاه .. وما أصاب فرداً إلا أسقمه وأخزاه وأذله وحقَّره ..


وقالوا :-
آفة عظيمة تعود على الأفراد والمجتمعات بالعواقب الوخيمة فهو يهدم الشخصية ،

ويذهب بنضارة العمر ، ويؤدي بصاحبه إلى الإهمال والتأخر في ميادين الحياة الفسيحة ..


والكسل :- هو التثاقل عما لا ينبغي، التثاقل عنه من أمور الدين والدنيا ..
___________________________


وقد ذم الله تعالى الكسل والتباطؤ وجعلهما من صفات المنافقين :-



قال تعالى - ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُوا جَمِيعَاً * وَإِنَّ مِنكُمْ لَمَنْ لَّيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُن مَّعَهُمْ شَهِيداً * وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِّنَ اللَّهِ لَيَقُولَـنَّ كَأَن لَّمْ تَكُن بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً ) سورة النساء : 71- 73



وقال - ( إِنَّ المُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً * مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاءِ وَلاَ إِلَى هَؤُلاءِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً ) سورة النساء : 142- 143



وقال - ( قُلْ أَنفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْماً فَاسِقِينَ * وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّ أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ ) سورة التوبة : 53- 54
___________________________


النبى يستعيذ من الكسل ..


استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من العجز والكسل وهما يمنعان العبد من الخير الكثير ، والكسل دليل على الخذلان والخسران والتحلي به سبب للحرمان ،


ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال - ( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال ) متفق عليه ..



ونيل الدرجات العالية في الجنة يكون برحمة الله ثم بالجد والاجتهاد وترتفع درجة العبد في المراتب العالية في الجنة على قدر الأعمال ..



ويقول الإمام ابن القيم :- يا سلعة الرحمن لست رخيصة بل أنت غالية على الكسلان ..


فالعامل المشمر المجتهد في طلب الآخرة، الذي ينبذ الكسل هو الذي ينال المراتب العالية في الجنة.
___________________________

الكسل أخطر من التدخين ..

أثبت دراسة جديدة في هونغ كونغ أن :- أن الكسل أكثر خطورة من التدخين بعد أن تبين أن عدد من يقضي عليهم الكسل في هونغ كونغ أكبر من عدد من يقضي عليهم التدخين.


وأظهرت الدراسة التي أجريت على سكان هونغ كونغ الذين توفوا في عمر يزيد عن 35 عاما عام 1998 ان عدم القيام باي نشاط بدني ادى الى وفاة اكثر من 6400 شخص في العام مقارنة مع اكثر من 5700 شخص توفوا بسبب التدخين.



وتبين للباحثين أن :- خطر وفاة البالغين الذين لا يمارسون الرياضة بسبب الإصابة بالسرطان ترتفع بنسبة 45 في المائة عند الرجال و28 في المائة عند النساء ..



وقد قالوا أن الشخص الكسول معرض للأمراض التالية :-

-الاتكال على الآخرين

– التعب لأقل مجهود وعدم الصبر والاحتمال والارهاق السريع

- قلة الوعى الذهنى وضعف الذاكره والبلاده - القلق والتوتر والارق والطفش

- الإنخراط فى عادات سيئه كالتدخين

- ظهور أراض الرفاهيه وفى سن مبكره كالسكرى وارتفاع الضغط وأمراض القلب

- هشاشة العظام وتيبس المفاصل والآمهاالمزمنة

- التقليل من الحركة الإمعاء والإمساك المزمن

- ظهور الشيخوخة المبكره ... وغيرها.....
.
___________________________

من صور التكاسل القبيح ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -
(‏ ‏يعقد ‏ ‏الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد

يضرب كل عقدة عليك ليل طويل فارقد فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة فإن توضأ انحلت عقدة فإن
صلى انحلت عقدة فأصبح نشيطا طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ) رواه البخارى ..


يا لها من صورة قبيح :- صورة الشيطان وهو يتبول فى أذن المسلم وهو نائم عن أذان الفجر ..

فقد نجحت عقده .. عقد الكسل عن الطاعة .. عقد التثبيط عن النشاط .. عقد الوسوسة عن النشاط ..

الكسل الذى يمنع الإنسان للقيام إلى الصلاة والوقوف بين يد الخالق .. وتلبية نداء الرحمن ..

ما أقبحها من صورة .. أسأل الله أن يعيننا وأن ينصرنا على كسلانا ..

إنه ولى ذلك والقادر عليه ..
___________________________

علاج الكسل ..

ويضع الأستاذ :- خالد أبو صالح خطوات ثابتة لعلاج الكسل :-

- علو الهمة والتشمير عن ساعد الجد، فاللبيب يعلم أنه لم يُخلق عبثاً، وإنما هو في الدنيا كالأجير أو التاجر .

- النظر في حُسن عاقبة العاملين وسوء عاقبة الكسالى البطالين.

- ملء الفراغ بكل مفيد نافع.

- عدم الركون إلى الترف والانهماك في طلب اللذات.

- وضع أهداف عُليا يعمل على تحقيقها .

- الاعتدال في الطعام والشراب والنوم .

- الاعتدال في جانب المخالطة، ولا يصاحب إلا أهل العمل والاجتهاد.

- عدم الاسترسال مع الأوهام والأماني الكاذبة، فالنعيم لا يدرك بالنعيم، والراحة لا تنال بالراحة .. \


يقول أحد السلف :-

( لا ينال العلم براحة الجسد، فمن تلمح ثمرة الكسل اجتنبه، ومن مد فطنته إلى ثمرات الجد، نسي مشاق الطريق ) .

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: جرثومة قاتلة

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 23 يناير 2010, 9:06 am

موضوع هام
بارك الله فيك
وجزاك خير الجزاء ياغالية


( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال )

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: جرثومة قاتلة

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 23 يناير 2010, 9:51 pm

آمييييييييييين
ولك بمثل أشكرك على المرور

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:57 pm