مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

ولتنظر نفس ما قدمت لغدٍ

شاطر

اذكرِ الله

default ولتنظر نفس ما قدمت لغدٍ

مُساهمة من طرف اذكرِ الله في الإثنين 18 يناير 2010, 4:33 pm

اخواتى فى الله
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد"

قال الله تعالى : " ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ماقدمت لغدٍ
واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون"

هذه وصية الله لنا معاشر المؤمنين، وصية من هو أرحم بنا من
أمهاتنا، وأحن علينا من أنفسنا : ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله : أي خافوا الله
واحذروا عقابه، بامتثال أوامره واجتناب نواهيه . ولتنظر نفس ماقدمت لغدٍ.
أي ليوم القيامة، قال بن كثير: انظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال
الصالحة وسمي يوم القيامة غداً لقرب مجيئه ( وماأمر الساعة إلا كلمح
البصر) واتقوا الله : كررها للتأكيد ولبيان منزلة التقوى التي هي وصية الله
تعالى للأولين والآخرين (ولقد وصينا الذين أتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن
اتقوا الله).
ولنقف اليوم مع : ولتنظر نفس ماقدمت لغدٍ ، الغد هو المستقبل الذي
نخطط من أجله. ونسعى ونجد ونجتهد ونكدح ليل نهار، وحين نسأل لماذا ؟
يكون الجواب : من أجل تأمين المستقبل، ولكن أي مستقبل هذا الذي
نخطط؟!! كلنا يعرف الجواب ! ولااعتراض على أن يخطط الإنسان ويسعى
من أجل مستقبله في حياتة الدنيا، ولكن أليس مستقبله الحقيقي هو
الآخر جدير بالتخطيط والعمل ؟! كم نمضي من أعمارنا من سنوات على
مقاعد الدراسة لتحصيل الشهادات من أجل تأمين المستقبل ؟ وكم
نمضي في العمل والوظيفة من أجل جمع المال للمستقبل ؟ ومقابل ذلك
كم خصصنا من أوقاتنا من أجل تأمين حياة الآخرة التي هي أطول وأبقى؟

وهي الحياة الحقيقية ؟ أما تستحق منا أن نخطط لها وأن نبدأ في التحضير
لها من الآن ؟ أما تستحق أن نبذل من أجلها الوقت والجهد والمال ؟
فواعجباً لإبن آدم يخطط للمستقبل الذي قد لايأتي وينسى مستقبله
الآتي لامحالة !
تجد من الناس من نذر نفسه للوظيفة مخلصاً في عمله مجتهداً بكل
ماأوتي من قوة يسابق الطير في بكورها ولايخرج إلا متأخراً يعمل بلا كلل
ولاملل يشار إليه بالبنان في الجد والإجتهاد ويضرب به المثل في الدوام
والإنضباط ولكن إذا بحثت عنه في المسجد لم تجده ! وإذا فتشت عنه بين
الصائمين لم تعثر له على أثر ! وإن تحسسته في الصدقة وأعمال الخير
من كفالة يتيم أو نصرة مجاهد أو رعاية محتاج أو إيواء مسكين أو إطعام
جائع أو كسوة عار لم تجد له فيها سهماً ولادرهما ولاديناراً.

نعوذ بالله من الخسران ومن الذل والهوان.
ولنعد إلى الآية الكريمة ونتأمل لفظ ولتنظر : إن النظر يقتضي الفكر والفكر
يقتضي التخطيط والتخطيط يقود إلى العمل والمقصود بالعمل هنا العمل
من أجل الآخرة والآخرة خير وأبقى كما أخبر ربنا تبارك وتعالى... فياأخي
في الله هل امتثلنا لأمر ربنا وهو العالم بما يصلح حالنا ومآلنا ؟ وهل وقفنا
مع أنفسنا وقفة تأمل في لحظة محاسبة وتفكرنا في أعمالنا كم
منها نعمله من أجل الآخرة ؟ وهل بإمكاننا أن نقدم أكثر وأكثر؟ هل تفكرنا
في أعمال الخير ووضعنا لنا برنامجاً بحيث نضرب في كل مجال منها
بسهم. كم قدمنا لآخرتنا من قيام الليل ؟ وكم قدمنا من قراءة القرآن - كنز
الحسنات - كل حرف منه بحسنة والحسنة بعشر أمثالها ؟ كم قدمنا من
الصدقات ؟ كم قدمنا من الصيام ؟ من صام يوماً في سبيل الله باعد الله
وجهه عن النار سبعين خريفا. كم حجينا وكم اعتمرنا ؟ كم ذكرنا الله ؟ كم
هللنا وسبحنا الله وحمدناه وكبرناه في اليوم والليلة ؟ وكم وكم من أبواب
الخير وأعمال الآخرة التي كلها سهلة وميسورة وفي متناول الفقير قبل
الغني والوضيع قبل الوزير ؟ولكن أين المشمرون؟ أين طلاب الآخرة؟
فاليقظة اليقظة ياعبدالله !! لايأتيك الموت وأنت غافل ساهٍ تركض في
حياتك الدنيا تجري وراء متاعها الزائل غافلٌ عن الآخرة والآعمال الصالحة ..
حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب إرجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت ،
كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون.

اللهم لاتجعل الدنيا أكبر همنا ولامبلغ علمنا ولاإلى النار مصيرنا، اللهم
بصرنا بعيوبنا ونور أبصارنا واصلح أحوالنا واهدنا إلى صراطك المستقيم

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ...
منقول للامانه

ام بودى

default رد: ولتنظر نفس ما قدمت لغدٍ

مُساهمة من طرف ام بودى في الثلاثاء 27 أبريل 2010, 2:38 am

جزاك الله خير الجزاء

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 6:38 am