مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم


قبسات حديثية

شاطر
avatar
منال

default قبسات حديثية

مُساهمة من طرف منال في الجمعة 08 يناير 2010, 3:38 pm

شرف علم الحديث وشرف حملته

أ
ن أول ما يلزم من أراد أن يكون طالب علم (أي علم من العلوم)، أن يتعرف على العلوم من جهة موضوعاتها وغاياتها والثمرة الناتجة عنها.
لأنه بذلك يعرف شرف كل علم وفضله، وشرف حملة ذلك العلم ورفعة قدرهم.
وهذا يجعله قادراً على ترتيب العلوم على حسب أهميتها، ووضعها في مراتبها من أولوية التعليم.
لا يشك أى مسلم أن القرآن الكريم وعلومه أشرف العلوم على الإطلاق، وأنه أنفع العلوم وأجلها وأعظمها بلا استثناء.
وأهم علوم القرآن الكريم وأعظمها، وما من أجله أنزل، هو تدبر آياته، وفهم معانيه ؛ لأن الغاية العظمى من إنزال القرآن هي العمل به، والاعتبار بمواعظه، والاستضاءة بحكمه ؛ وذلك لا يحصل أبداً قبل فهم معانيه وتدبر آياته ؛ وإلا فكيف يعمل بالقرآن من لم يفهم القرآن ؟!
ولا يتم فهم كلام الله تعالى، ولا يمكن أن ندرك معاني كتاب الله المجيد، وإلا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وعلومها، لأن السنة هي الشرح النظري والعملي للقرآن الكريم.
ولهذه المنزلة العليا للسنة، ولعلاقتها القوية الوشائج والصلات بالقرآن الكريم، كان يقول غير واحد من السلف،
منهم مكحول الشامي (ت 118 هـ):
(القرآن أحوج للسنة من السنة للقرآن)
وذلك لأن إجمال القرآن يحتاج إلى تفصيل السنة، ومتشابه القرآن تفسره السنة ؛ في حين أن السنة – غالباً – مفصلة مبينة واضحة.
ولهذا يصح أن يقال عمن يتعلم السنة: إنه يتعلم القرآن، ولمن يقرأ السنة: إنه يقرأ تفسير القرآن!!

وقد كان ذلك واضحاً تمام الوضوح عند السلف، ولهذا لما قيل لمطرف بن عبد الله بن الشخير (ت 95 هـ):

(لا تحدثونا إلا بالقرآن، قال مطرف: والله ما نريد بالقرآن بدلاً،
ولكن نريد من هو أعلم بالقرآن منا )
ولقد بين الله عز وجل مكانة السنة وشرفها في القرآن العظيم، في الأمر بطاعة النبي صلى الله عليه وسلم
[size=25]كقوله تعالى:
(وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون) آل عمران132,وكقوله عز وجل: (من يطع الرسول فقد أطاع الله) [النساء: 80]،وكقوله سبحانه:
(فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا
في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) [النساء:65]
وكقوله عز شأنه:
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكــم الله ويغفر لكـــم ذنوبكم والله غفور رحيم) [آل عمران: 31]

وقد جاءت السنة نفسها ببيان فضل أهل الحديث وشرفهم، في أحاديث كثيرة وآثار ذوات عدد؛ حتى صنف الخطيب البغدادي ( ت 463هـ) كتاباً في ذلك بعنوان (شرف أصحاب الحديث).
ومن هذه الأحاديث قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين، لا يضرهم من خذلهم، حتى تقوم الساعة)
قال عبد الله بن المبارك (ت 181 هـ)، ويزيد بن هارون (ت 206هـ)، وعلي ابن المديني (ت234 هـ)، وأحمد بن حنبل (ت 241هـ)، والبخاري (ت 256 هـ)؛ قال هؤلاء الأئمة كلهم في بيان الطائفة المنصورة: (هم أصحاب الحديث) بل عبارة الإمام أحمد، وقبله يزيد بن هارون:

(إن لم يكونوا أصحاب الحديث فلا أدري من هم).

وأي طائفة أحق بأن يكونوا هم تلك الطائفة الظاهرة المنصورة، من الذين حفظوا الدين، ونقلوا الملة، ونشروا السنة، وقمعوا البدعة ؛ وهم أصحاب حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وحراسه، أهدى الناس بالسنة، وأتبعهم للأسوة الحسنة، بقية الأصحاب، ومرآة الرسول صلى الله عليه وسلم!! فلولا هم لما كان هناك فقيه ولا مفسر، ولا عالم ولا فاضل!! بل لولاهم لما كان هناك مسلم موحد!!!
ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم:
(إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة)
وذكر أهل العلم أن أسعد الناس بهذا الحديث هم المحدثون
[/size]

احب الله

default رد: قبسات حديثية

مُساهمة من طرف احب الله في السبت 09 يناير 2010, 5:33 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الله الكبر ولله الحمد
بارك الله فيك حبيبتى
فأول الغيث كما يقولون قطرة
وننتظر مداد قلمك لينفعنا بالخيرات وما اجملها
علوم وخيرات من سنة خير البشر
عليه صلوات ربى وسلامه
ودعينى من فرحتى ابشر حبيباتى
ان هذه البداية ان شاء الله
ولنتابع معا
لان الحبيبة منال
ما شاء الله وعدت بان تقيم لنا دورة بعلوم ا لحديث
ولكنها فضلت ان تبدا بطرح نظرى اولا
سامحينى من فرط فرحتى والله
نفعنا الله بعلمك حبيبتى
وزادك علما ونفع بك
ولا حرمنا منك

وانا فى شوق انتظر البداية

اسمحى لى انتقى مما ذكرت

ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم:
(إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة)
وذكر أهل العلم أن أسعد الناس بهذا الحديث هم المحدثون


فاللهم صل وسلم وبارك على الحبيب
وارزقنا عملا متقبلا نلقى به نبينا وهو راض عنا يوم ا لقيامة

انتصار
الادارة العامة

default رد: قبسات حديثية

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 09 يناير 2010, 11:32 am

جزاك الله خيرا استاذة منال حقيقي موضع مميز جدا
نفعنا الله بك وبعلمك وبشرك بالفردوس يا بشورتنا الحبيبة احب الله
معك حق ما تصبري والله خبر يفرح واذا ما خرج يفجر الله يرضى عنك
ويسعدك برضاه دوم ويبارك لنا في معلماتنا الفاضلات جميعا امين

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017, 10:36 am