مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 22 ديسمبر 2009, 2:06 am







الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

أنّ الاستغفار يمحو حقوق الرب جلّ في علاه،


أمّا حقوق الخلق فلابد من التّحلل فيها إن أمكن، ولكن إذا كان التحلل سيترتب عليه مفسدة أكبر، أي إذا جئت لشخص وقلت له: إنني اغتبتك سيثور ويغضب، ويمكن أن يضرب، فإنه يمكنني أن أتحلّل بشكل آخر، بأن أُكثر الدعاء له، وأعطيه هدية بما يُسقط حقه لدي .


إن العبادات الكبرى أيضا لا تمحو حقوق العباد، ولكنها تمحوالذنوب المرتكبة في حقوق المولى عزّ وجلّ، فالحج يمحو ما قبله إلا حقوق العباد،كذلك صيام رمضان، وقيام ليلة القدر، لكن إذا عَلمِ الله من العبد الصّدق في توبته عمّا صدر منه في حقوق العباد، فقد يتحمل عنه والله ذو فضل وإحسان.

من اغتاب شخص في مجلس ما، أن يذكره بخير في نفس المجلس، وأضاف أن كثرة الاستغفار من الأمور الطّيبة،والنبي- صلى الله عليه وسلم- كان يُحسب له في المجلس الواحد سبعين استغفارًا، وكان يقول:
" والذي نفسي بيده إني لاستغفر الله تعالى في اليوم أكثر من سبعين مرة " .


يجب على المسلم حفظ لسانه عمّانُهيَ عنه ، ومن هذه المنهيَّات والتي تساهل النّاس في الوقوع فيها كثيرًا، الغيبة،والبهتان، والنّميمة،

والغيبة: هي ذكر المسلم في غيبته بما فيه مما يكره نشره وذِكره،

والبهتان : ذِكر المسلم بما ليس فيه وهو الكذب في القول عليه،

والنميمة : هي نقل الكلام من طرف لآخر للإيقاع بينهما، والأدلة في تحريم هذه الأفعال كثيرة ،نكتفي بذكرِ شيءٍ يسير فقط لوضوح تحريمها قال تعالى
{ وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُم ْبَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً َكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ .


مرَّ رسول الله- صلَّى الله عليه وسلم- على قبرين فقال :
" أماإنَّهما ليُعذَّبان وما يعذبان في كبير، أمّا أحدهما فكان يمشي بالنميمة ، وأماالآخر فكان لا يستنزه من بوله،"
قال : فدعا بعسيبٍ رطْبٍ فشقه باثنين ثم غرس على هذا واحدًا وعلى هذا واحدًا ثم قال لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا .


وأوضح، أن على كل من وقع منه الغيبة،أو البهتان، أو النميمة، أن يتوب ويستغفر فيما بينه وبين الله ، فإن عَلِم أنه قدبلَغ الكلامُ للمُتكلَّم عليه فليذهب إليه وليتحلل منه، فإن لم يعلم فلا يُبلغه بل يستغفر له ويدعو له ويثني عليه كما تكلّم فيه في غيبته .


وكذا لو علم أنه لو أخبره ستزيد العداوة ، فإنه يكتفي بالدعاء والثّناء عليه والاستغفار له،
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-:


" من كانت له مظلمةٌ لأخيه من عرضه أو شيءٍ فليتحلَّلْه منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته ، وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه " .


وأشار إلى أن شيخ الإسلام ابن تيمية، قال: ومَنظلم إنسانًا فقذفه، أو اغتابه، أو شتمه، ثم تاب قَبِل الله توبته ، لكن إن عرف المظلومُ مكَّنه من أخذ حقه، وإن قذفه، أو اغتابه، ولم يبلغه ففيه قولان للعلماء،


هما روايتان عن أحمد : أصحهما أنه لا يُعلمه أني اغتبتك، وقد قيل: بل يُحسن إليه فيغيبته كما أساء إليه في غيبته؛ كما قال الحسن البصري : كفارة الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته .


أما الشّيخ عبد العزيز بن باز، فقد قال في فتوى نشرها موقعه الرسمي : إن الغيبة، والنميمة، كبيرتان من كبائر الذنوب،فالواجب الحذر من ذلك، يقول الله سبحانه:
(وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا)
ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم-


(رأيت ليلة أسري بي رجالاً لهم أظفار من نحاس يخدشون بها، وجوههم وصدروهم، فقلت من هؤلاء ؟ قيل له: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس،ويقعون في أعراضهم).

هم أهل الغيبة، والغيبة يقول - صلى الله عليه وسلم- (ذكرك أخاك بما يكره).
هذه هي الغيبة، ذكرك أخاك بما يكره، قيل: يا رسول الله إن كان في أخي ما أقول؟ قال:

( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته).
والنميمة كذلك، يقول الله -جلّ وعلا- (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ*هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ "


فالواجب عليك أختي في الله الحذر من مجالسة هؤلاء الذين يغتابون الناس، ويعملون بالنميمة،وإذا جلست معهم، فأنكري عليهم ذلك،

وحذريهم من مغبة ذلك، وأخبريهم أن هذا لا يجوز،وأنه منكر،
فإن تركوا وإلا فقومي عنهم، لا تجلسي معهم، ولا تشاركيهم في الغيبة، ولا في النميمة.




عدل سابقا من قبل حبيبه في السبت 08 يناير 2011, 11:48 pm عدل 1 مرات

ليلاس

default رد: الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

مُساهمة من طرف ليلاس في الثلاثاء 22 ديسمبر 2009, 11:54 am

لا تحزن إن الله معنا
فصار الحزن سروراً والهم فرحاً والغم راحة والكرب فرجاً والهزيمة نصراً عزيزاً
وكلمة لا تحزن إن الله معنا يحتاجها المسلم كل آن.....

فإذا تكاثف همك وكثر غمك وتضاعف حزنك فقل لقلبك :
لا تحزن إن الله معنا
وإذا ركبك الدين وأضناك الفقر وشواك العدم فقل لقلبك :
لا تحزن إن الله معنا
وإذا هزتك الأزمات وطوقتك الحوادث وحلت بك الكربات فقل لقلبك:
إن الله معنا


LELAS

جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك

ام بودى

default رد: الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 11:01 am

جزاك الله خير الجزاء معلمتى

ويـ الأمل ـبقى

default رد: الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 11:09 am

ماشاء الله روعه
جزك الله الفردوس الاعلى من الجنان

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الدعاء للمغتاب بظهر الغيب كفارة للغيبة

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 08 يناير 2011, 11:51 pm

وجزاكن الله خير الجزاء وبارك
الله فيكن

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 1:44 pm