مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

شاطر
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 10:51 am











أذكار الاستيقاظ من النوم



1- " الحَمْدُ لله الذِي أحْيَانا بَعْدَمَا أمَاتَنَا وإلَيْهِ النَشُور "





2- "الحَمْدُ لله الذِي عَافَانِي في جَسَدِي ورَدَّ عَلَيَّ رُوحِي، وأَذِنَ لي بِذِكْرهِ"





3- مَنْ تَعَارَ مِنَ اللَّيْل فقال:"لا إلَهَ إلاَّ الله وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ وهُوَ على كلِّ شيءٍ قَدير،

الحَمْدُ لله وسُبْحانَ الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حَولَ ولا قُوةَ إلا بالله"

ثم قال: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي"، أو دعى استُجيبَ لهُ، فإن توَضأَ وصَلّى قُبِلَتْ صَلاتُهُ.





4- ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ *الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ

فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ*رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ

*رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا

وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ *فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم

مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا

الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ *لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ *مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ *لَكِنِ

الَّذِينَ اتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللّهِ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ * وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن

يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ

الْحِسَابِ *يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )

(آل عمران)







الذكر عند لبس الثوب

" الحَمْدُ لله الذِي كَساني هذا( الثوب ) ورَزَقَنِيه مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنّي ولا قُوةٍ"



دعاء لبس الثوب الجديد

" اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ كَسَوتَنِيه، أسْألك مِنْ خَيرِهِ وخَيْرَ ما صُنع لَهُ،وأعُوذُ بِكَ مِنْ شرِّه وشَرَّ ما صُنِعَ لَهُ " .



الدعاء لمن لبس ثوباً جديداً

" إلبِسْ جَدِيداً وعِشْ حميداً ومُتْ شهيداً " . " تُبْلي ويَخْلِفُ الله تعالي" .



ما يقول إذا وضع الثوب

سِتْرُ ما بَيْنَ أعْيُن الجِنِّ وَعَوْرَاتِ بَني آدَمَ إذا وَضَعَ أحدُهُمْ ثَوْبَهُ أنْ يقول: " بِسم الله "



والله الموفق..















avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 11:03 am

بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..




في صحيح البخاري من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال:


"مَنْ تَعَارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كلِّ شيءٍ قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهمَّ اغفر لي –أو دَعا- استُجيبَ له، فإن توضَّأ قُبِلَت صلاتُه".

تَضمَّنَ هذا الحديث فضلاً عظيماً لمن تعَارَّ من الليل فصوَّتَ بهذا الذكر، وذلك بإجابة دعوته؛ وقَبول صلاته، فما أعظمه من فضل.

وهذا الفضل مقيَّدٌ بقيدين:


القيد الأول : أن ينطق بالذكر الوارد في الحديث، وهذا ظاهرٌ من الحديث، ولذا لاحاجة للوقوف عنده.


والقيد الثاني : أن يكون نطقه بهذا الذكر عند استيقاظه من النوم، فيستيقظ من النوم مصوِّتاً بهذا الذكر، وهذا هو معنى التعارِّ المذكور في الحديث.


ومثلُ هذا إنما يفعله مَنْ استأنس بالذكر، وترطَّب لسانُه به، وأصبح مداوماً عليه، حتى إنه لينطق به حين استيقاظه من نومه.

وقد نقل الحافظ ابن حجر في الفتح أنَّ التعارَّ عند الأكثر هو اليقَظَةُ مع صوتٍ، ثم قال:


(...فخصَّ الفضلَ المذكور بمن صَوَّتَ بما ذُكِرَ من ذكر الله تعالى، وهذا هو السرُّ في اختيار لفظ "تعار" دون استيقظ أو انتبه، وإنما يتفق ذلك لمن تعوَّد الذكر واستأنس به، وغلبَ عليه حتى صار حديثَ نفسه في نومه ويَقَظته، فأُكْرِمَ مَن اتصفَ بذلك بإجابة دعوته، وقَبول صلاته).




ونحوه لابن بطال وغيره من الشُّرَّاح.

وقد ذكر الحافظ ابن حجر فائدة أنَّ أبا عبدالله الفِرَبري -راوي الصحيح- قال: (أجريتُ هذا الذكرَ على لساني عند انتباهي، ثم نمتُ، فأتاني آتٍ فقرأ: "وهُدُوا إلى الطَّيِّب من القَول" الآية).

ولذا ينبغي على المؤمن أن يجتهد في العمل بهذا الحديث، وألا يفرِّط فيما تضمَّنه من فضل عظيم.




أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن تعلَّقت قلوبُهم به، ولانت ألسنتُهم بذكره.











avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default معاني مبسطةللدرس الأول في (حصن المسلم)

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 13 ديسمبر 2009, 10:12 am





1 أَذْكارُ الاسْتِيْقاظِ مِنَ النَّوْمِ


1-الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أمَاتَنَا وإِلَيْهِ النُّشُور

بعدما أماتنا: المراد من هذه الإماتة النوم.


وإليه النشور: أي: الإحياء للبعث يوم القيامة.


2 لَا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْـمُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ،

وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ، سُبْحَانَ اللّـهِ، والْـحَمْدُ للَّـهِ، وَلَا

إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلا قُوَّة إِلاَّ بِاللَّـهِ العَلِيِّ

العَظِيمِ، رَبِّ اغْفِر لِي([1]).


لا إله إلا الله :اعلم أن هذه كلمة التوحيد بالإجماع، وهي مشتملة على


النفي والإثبات؛

لا إله: نفي للألوهية عن غير الله،

إلا الله: إثبات للألوهية لله تعالى، وبهاتين الصفتين صارت كلمة الشهادة

والتوحيد.

لا شريك له: تأكيد لقوله: وحده؛ لأنَّ الواحد لا يكون له شريك.

وله الحمد أي: جميع حمد وثناء أهل السماوات والأرض، وجميع المحامد

سبحان الله: معنى التسبيح التنزيه عما لا يليق به سبحانه وتعالى؛






3 الـحَمْدُ للـهِ الَّذِي عَافَانِي في جَسَدِي، وَرَدَّ عَلَيَّ

رُوحِي، وَأَذِنَ لِي بذِكْرِهِ.



عافاني في جسدي من المعافاة؛ وهي دفاع الله – تعالى – عن العبد الأسقام


والبلايا؛ بأن يحفظه من الهوام والحشرات القتالة، وطوارق الليل... ونحو

ذلك.

وحَمدَه حيث أقامه من نومه على عافية.

ردَّ عليَّ روحي وصف الله – تعالى – بذلك؛ لأن هذا المقام يقتضي ذكر هذه


الصفة المناسبة.

أَذِنَ لي بِذكره : يسر وسهل لي ذكره.



2 – دُعَاءُ لُبْسِ الثَّوْبِ

5 الـْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا (الثَّوْبَ)، ورَزَقَنيهِ مِنْ
غيْرِ حَولٍ منِّي ولا قُوَّةٍ...([1])


ورزقنيه من غير حول مني : من غير حركة وحيلة مني.


3 – دُعَاءُ لُبْسِ الثَّوْبِ الجَدِيدِ


6اللَّهُمَّ لَكَ الـحَمْدُ أنْتَ كَسَوْتَنِيهِ، أسْألُكَ مِنْ خَيرهِ

وخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ، وأعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وشَرِّ ما صُنِعَ

لَهُ([1]).




أسألك من خيره وخير ما صنع له: خير الثوب؛ وهو بقاؤه ونقاؤه,

وكونه ملبوساً للضرورة والحاجة، وخير ما صنع له هو الضرورات

التي من أجلها يصنع اللباس من الحر والبرد وستر العورة.

والمراد سؤال الخير في هذه الأمور،

وفي الشرعكس هذه المذكورات؛ وهو كونه حراماً ونجساً ولا يبقى

زماناً طويلاً، أو يكون سبباً للمعاصي والشرور والافتخار والعجب

والغرور وعدم القناعة.



4-الدُّعَاءُ لِمَنْ لَبِسَ ثَوْباً جَدِيداً




7 تُبْلِـي وَيُخْلِفُ الله تَعَالَى([b][1]
).


تبلي: من الإبلاء الإخلاق؛ والمراد أن يعمر ويلبس ذلك الثوب حتى

يبلى ويصير خَلَقاً.

ويخلف الله – تعالى: يعوضه عنه، ويبدله خيراً منه.



8البس جديدا وعش حميدا ومت شهيدا






البس جديداً: صيغة أمر أُريد بها الدعاء؛ بأن يرزقه الله ثوباً جديداً؛

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا الدعاء حين رأى عُمَر عليه

قميصاً أبيضَ، فقال له: ثوبك هذا غسيل أم جديد؟ فقال: لا، بل

غسيل، قال : البس جديداً....


وعش حميدا:ً كذلك صيغة أمر أُريد بها الدعاء؛ بأن تطل حياته

على طاعة الله تعالى؛ فتكون حامداً لربك ومحموداً عنده وعند

الناس.

ومت شهيدا:ً كذلك صيغة أمر أُريد بها الدعاء؛ بأن يرزقك الله

تعالى الـمِيْتةَ الحسنة، وأحسنها الشهادة في سبيل الله تعالى.


5- ما يقول إذا وضع ثوبه



9-بِسْمِ اللـهِ([1]).


والحديث بتمامه؛ هو قوله: ستر ما بين أعين الجن وعورات بني

آدم إذا وَضَعَ أحدهم ثوبه؛ أن يقول: بسم الله.


ستر ما بين أعين الستر: الحجاب.

بسم الله: لأن اسم الله تعالى كالطابع على بني آدم، فلا يستطيع

الجن فكه.



والله الموفق...






















[/b]
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس الثاني(حصن المسلم) أذكار دخول وخروج(الخلاء المنزل المسجد)وذكرقبل وبعد الوضوء

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 15 ديسمبر 2009, 12:54 am






6 دُعَاءُ دُخُولِ الْخَلاَءِ


الخلاء: موضع قضاء الحاجة؛ وأصله المكان الخالي، واستعمل في

المكان الـمُعَدِّ لقضاء الحاجة.



10 - بِسْمِ اللـهِ اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الـخُبْثِ والـخَبَائِثِ.



اللهم: أصلها يا الله، والميم المشددة في آخره عوض من الياء.

إني أعوذ بك: ألوذ وألتجىء.

من الخبث والخبائث: الخبث جمع خبيث والخبائث جمع

خبيثة؛ يريد ذكران الشياطين وإناثهم.


7 دعاء الخُرُوج مِنَ الْخَلاَءِ


أي: الدعاء الذي يكون بعد الخروج من الخلاء.


11 - غُفْرَانَك


غفرانك: أسألك وأطلب منك المغفرة.




8 الذِّكْرُ قَبْلَ الْوُضُوءِ



12 - بِسْمِ اللـهِ



9 – الذِّكْرُ بَعْدَ الفَرَاغِ مِنَ الوُضُوءِ



13 أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيْكَ لَهُ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ ورَسُولُهُ...


لا إله إلا الله: لا معبود حقٌّ أو بحق إلا الله تعالى.

وحده: توكيد للإثبات.

لا شريك له: توكيد للنفي.

عبده: وصفه بالعبد لأنه أعبد الناس، وأشدهم تحقيقاً لعبادة الله تعالى.

ورسوله: وصفه بالرسول؛ لأنه حمل الرسالة العظيمة وهي الإسلام إلى الناس كافة.


وجاء في نهاية الحديث قوله صلى الله عليه وسلم، في جزاء

من قال هذا الذكر: إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها

شاء.



14 اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَّوَّابينَ, واجْعَلْنِي مِنَ الْـمُتَطَهِّرِينَ


التَّوَّابين: جمع توَّاب، وهي صفة مبالغة، والتوبة هي الرجوع من معصية الله تعالى إلى طاعة الله تعالى.


قال العلماء: التوبة واجبة من كل ذنب،ويجب أن يتوب من

جميع الذنوب، فإن تاب من بعضها، صحت توبته عند أهل

الحق من ذلك الذنب، وبقي عليه الباقي.

واعلم أن التوبة لابد أن تكون في زمن تقبل فيه؛ فإن تاب في

زمن لا تقبل فيه لم تنفعه التوبة.

المتطهرين: جمع متطهر؛ صفة مبالغة، والطهارة هي النظافة ورفع

الحدث أو إزالة النجس.



15 سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ, أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ, أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إلَيْكَ



سبحانك اللهم وبحمدك:أي تنزيه لله عما لايليق به

أستغفرك : أطلب مغفرتك

أتوب إليك : أرجع إليك.




10 الذِّكْرُ عِنْدَ الـخُرُوجِ مِنَ المَنْزِلِ



16 بِسْمِ اللـهِ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللـهِ، وَلاَ حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاَّ باللَّـهِ.


وجاء في نهاية الحديث؛ قوله صلى الله عليه وسلم:


يُقال له: كُفِيتَ وَوُقِيتَ وهُدِيتَ، وتنحَّى عنه الشيطان،

فيقول لشيطان آخر: كيف لك برجلٍ قد هُدي وكفي ووقي؟
.
بسم الله : بسم الله أخرج.



توكلت على الله: فوضت جميع أموري إليه سبحانه وتعالى.

كفيت: صرف عنك الشر.



ووقيت: حفظت عن الأشياء الخفية عنك من الأذى والسوء.

وهديت: إلى طريق الحق والصواب، حيث وفقت على تقديم ذكر الله

تعالى، ولم تزل مهدياً في جميع أفعالك، وأقوالك، وأحوالك.



وتنحى عنه: بعد عنه الشيطان، فيقول لشيطان آخر يَقْصِدُ أذاه، وإخلاله:

كيف لك برجل يعني: ما بقي لك يد في رجل قد هُدي بذكر الله،

وكُفي شرك، وَوقي من مكرك وكيدك.



17 اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ أنْ أَضِلَّ, أوْ أُضَلَّ، أوْ أَزِلَّ, أوْ أُزَلَّ, أوْ

أَظْلِمَ, أوْ أُظْلَمَ, أوْ أجْهَلَ, أوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ.


أنْ أَضِلَّ: أن أضل في نفسي، والضلال الذي هو نقيض

الهدى، وفي الأصل ضل الشيء إذا ضاع، وضل عن الطريق إذا حار.



أو أُضَل: أو أن يضلني غيري.


أو أَزِلَّ أو أُزَلَّ: كلاهما من الزلة؛ أي: الخطأ؛ ومعنى الأول:

أن أخطئ من نفسي أو أوقع غيري به، ومعنى الثاني: أن يوقعني غيري فيه.



أو أَظلِم، أو أُظلَم :من الظلم, وهو وضع الشيء في غير محله؛

معنى الأول: أن أظلم غيري، أو نفسي، ومعنى الثاني: أن يظلمني غيري.

أو أَجهل, أو يُجهل عليَّ: معنى الأول: أن أفعل فعل


الجهلاء، أو أشتغل في شيء لا يعنيني، ومعنى الثاني: أن


يجهل غيري علي؛ بأن يقابلني مقابلة الجهلاء بالسفاهة، والمجادلة...،

ونحوهما.





11 الذِّكْرُ عِنْدَ دُخُولِ الـمَنْزِلِ



18 - بِسْمِ اللـهِ وَلَجْنَا، وبِسْمِ اللـهِ خَرَجْنَا، وعَلَى اللَّـهِ رَبِّنا
تَوَكَّلْنَـا، ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أهْلِهِ
.
بسم الله ولجنا: دخلنا.


بسم الله خرجنا: كان خروجنا أيضاً على ذكر الله تعالى.

وعلى الله ربنا توكلنا: معتمدين في دخولنا وخروجنا، وفي كل أمرنا على

الله ربنا عز وجل.

ثم يسلم على أهله: أهل بيته؛ يقول لهم:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




12 دُعَاءُ الذَّهَابِ إلَى الـمَسْجِدِ


19 - اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُوراً، وَفِي لِسَانِي نُوراً، وَفِي سَمْعِي
نُوراً، وَفِي بَصَرِي نُوراً، ومِنْ فَوْقِي نُوراً، وَمِنْ تَحْتِي نُوراً،
وَعَنْ يَمِينِي نُوراً، وَعَنْ شِمَالِي نُوراً، وَمِنْ أمَامِي نُوراً، وَمِنْ
خَلْفِي نُوراً، واجْعَلْ في نَفْسِي نُوراً، وأعْظِمْ لِي نُوراً، وَعَظِّمْ لِي
نُوراً، واجْعَلْ لِي نُوراً، وَاجْعَلْنِي نُوراً، اللَّهُمَّ أعْطِنِي نُوراً،
واجْعَلْ فِي عَصَبِي نُوراً، وَفِي لَـحْمِي نُوراً، وَفِي دَمِي نُوراً،
وفِي شَعْرِي نُوراً، وفِي بَشَرِي نُوراً
اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِي نُوراً فِي قَبْرِي... ونُوراً فِي عِظَامِي وَزِدْنِي نُوراً، وَزِدْنِي نُوراً، وَزِدْنِي نُوراً وَهَبْ لِي نُوراً عَلَى نُورٍ .




قال القرطبي رحمه الله تعالى: هذه الأنوار التي دعا بها رسول الله صلى الله

عليه وسلم يمكن حملها على ظاهرها؛ فيكون


سأل الله تعالى أن يجعل له في كل عضو من أعضائه نوراً، يستضيء به

يوم القيامة في تلك الظلم، هو ومن تبعه أو مَن شاء الله منهم.والأولى أن

يقال: هي مستعارة للعلم والهداية؛


قال الطيبي رحمه الله: معنى طلب النور للأعضاء عضواً عضواً؛ أن يتحلى

بأنوار المعرفة والطاعات ويتعرى عما عداهما؛ فإن الشياطين تحيط

بالجهات

الست بالوساوس، فكان التخلص منها بالأنوار السادَّة لتلك الجهات.

وكل هذه الأمور راجعة إلى الهداية والبيان وضياء الحق،




13 دُعَاءُ دُخُولِ الـمَسْجِدِ






20- بسم اللـهِ، وَالصَّلاةُ.وَالسَّلامُ عَلَى رَسُولِ الله اللُّهُمَّ افْتَحْ

لِي أبْوَابَ رَحْمَتِكَ.



الصلاة والسلام على رسول الله:

معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في جميع المواضع،ذكره في

الملأ الأعلى،وقيل: تعظيمه في الدنيا بإعلاء كلمته، وإحياء شريعته، وفي

الآخرة برفع درجته، وتشفيعه لأمته.


أبواب رحمتك: أنواع رحمتك.



14 دُعَاءُ الـخُرُوجِ مِنَ الـمَسْجِدِ



21 - بِسْـمِ اللَّـهِ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى رَسُولِ اللَّـهِ، اللَّهُمَّ إنِّي

أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ، اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم.

اعصمني: احفظني وقني.















avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس الثالث (حصن المسلم) أذكَارُ الأذَانِ... دُعَاءُ الاسْتِفْتاحِ

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 19 ديسمبر 2009, 11:23 am



15 ـ أذكَارُ الأذَانِ

22- يَقُولُ مِثْلَ ما يَقُولُ المُؤَذِّنُُ إلا في ”حَيَّ عَلى الصَّلاة وحَيَّ عَلى الْفَلاحِ“ فيقُولُ: ”لا حَوْلَ ولا قُوَّةَ إلا بالله“.

23- يقولُ ”وَأَنا أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمّداً عَبْـدُهُ وَرَسُولُهُ، رَضيتُ بِاللهِ رَبَّاً، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً، وَبِالإِسْلامِ دينَاً“.
”يقولُ ذلكَ عَقِبَ تَشَهُّدِ المُؤَذِّنِ“.

24- ”يُصَلِّي على النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم بَعْدَ فَرَاغِهِ مِنْ إجَابَةِ المُؤَذِّنِ“.

25- يقولُ ”اللَّهُمَّ رَبَّ هذِهِ الدّعْوَةِ التّامَّةِ، وَالصّلاةِ القَائِمَةِ، آتِ مُحَمَّداً الوَسيلةَ وَالْفَضيلَةَ، وَابْعَـثْهُ مَقاماً مَحمُوداً الَّذي وَعَدْتَهُ، [إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الميعَادَ]“.

26- ”يَدْعُو لِنَفسِهِ بينَ الأذَانِ والإقامَةِ فإنَّ الدُّعَاءَ حينَئِذٍ لا يُرَدُّ“.


*************


15 أذْكَارُ الأَذَانِ


22-

الحديث المتفق عليه الذي أشار إليه المصنف؛ هو قوله صلى الله عليه

وسلم: إذَا سَمِعْتُمُ النِّدَاءَ؛ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ الـمُؤَذِّنُ.

إذا سمعتم النداء: الأذان.


حي على الصلاة: هلموا إليها.

حي على الفلاح: أسرعوا إلى الفوز والنجاح والنجاة.

من قلبه: خالصاً مخلصاً من قلبه، ودل هذا على أن الأعمال يشترط لها

الإخلاص، ولا عمل بدون الإخلاص؛ لأن الأصل في القول والفعل الإخلاص،


وأما قول المؤذن: الصلاة خير من النوم فلم يرد شيء في القول بمثل ما

يقول أو غير ذلك، فتبقى على العموم، أو على عدم ذكر شيء عند سماعها،

وهو الأرجح؛ لأنها مما زيد على ألفاظ الأذان في أذان الفجر فقط؛ فيحتاج

القول بمثل ما يقول المؤذن عند سماعها إلى دليل، ولا دليل على ذلك.



23 –

رضيت بالله ربًّا: ملكاً ومالكاً ومتصرفاً ومدبراً... [وإلهاً حقاً]

وبمحمدٍ رسولاً: رسولاً من عند الله – تعالى -؛ فأتابعه بكل ما جاء به؛ أأتمر

بأمره وأنتهي عما نهى.

وبالإسلام ديناً: بأحكامه وشرائعه.


24

أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما

يقول، ثم صلوا عليَّ، فإنه من صلى عليَّ صلاة، صلى الله عليه بها عشراً،

ثم سلوا الله لي الوسيلة؛

فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا
هو، فمن سأل لي الوسيلة، حلت له الشفاعة.

لا تنبغي: هذه الوسيلةإلا لعبد واحد،من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو.

حلت له: وجبت له الشفاعة؛ أي: شفاعتي.

25

الفضيلة: المرتبة الزائدة على سائر الخلق.

وابعثه مقاماً محموداً: ابعثه يوم القيامة مقاماً يحمد القائم فيه.


26


وهذا جاء في قوله صلى الله عليه وسلم:لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة.

ما لم يكن دعاء بإثم أو قطيعة رحم أو اعتداء.











انتصار
الادارة العامة

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 19 ديسمبر 2009, 11:58 am

جزاك الله خيرا استاذة حبيبة ونفع بك
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 9:08 am

أشكرك على مرورك الطيب أستاذتي انتصار
وبارك فيك






avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 9:18 am





16 دُعَاءُ الاسْتِفْتَاحِ




الاستفتاح: افتتاح الصلاة.

27 اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وبَيْنَ خَطَايَايَ كَـمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الـمَشْرِقِ

والـمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْ خَطَايَايَ، كَـمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ

الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ، بالثَّلْجِ والـمَـاءِ والبَرَدِ



خطاياي: جمع خطيئة؛ وهي الذنب.

وإنما شبه بعدها ببعد المشرق والمغرب مبالغة في البعد

اللهم نقني: نظفني



من خطاياي: كما تنظفالثوب الأبيض من الدنس؛ شبه نظافة ذاته من الذنوب


بنظافة الثوب الأبيض من الدنس؛




عن النبي صلى الله عليه وسلم: إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن، فغسل وجهه،


خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو مع آخر قطر الماء


28 سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، وتَبَارَكَ اسْمُكَ، وتَعَالَى جَدُّكَ، ولاَ إلَهَ


غَيْرُكَ



وبحمدك: أحمد بحمدك، أو تقديره: وبحمدك سبَّحتك، ووفِّقْتُ لذلك.


وتبارك: من البركة، وهي الكثرة والاتساع، وتبارك؛ أي: تعالى وتعظم، وكثرت


بركاته في السماوات والأرض، إذ به تقوم، وبه تستنزل الخيرات.




وتعالى: علا وارتفع.

جدك: عظمتك.


29 وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَـوَاتِ والأرْضَ حَنِيفاً ومَا أنَا مِنَ

الـمُشْرِكينَ، إنَّ صَلاتِي، وَنُسُكِي، وَمَحْيَايَ، ومَمَاتِي للَّـهِ رَبِّ

العَالَمينَ، لا شَرِيْكَ لَهُ، وبِذَلِكَ أُمِرْتُ، وأَنَا مِنَ الـمُسْلِمينَ. اللَّهُمَّ أنْتَ

الْـمَلِكُ لا إلَهَ إلاَّ أنْتَ، أنْتَ رَبِّي، وأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، واعْتَرَفْتُ

بِذَنْبِي فَاغْفِر لِي ذُنُوبِي جَـمِيعاً إنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاَّ أنْتَ، وَاهْدِنِي

لأحْسَنِ الأخْلاَقِ لاَ يَهْدِي لأحْسَنِهَا إلاَّ أنْتَ، واصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا

يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلاَّ أنْتَ، لَبَّيْكَ وسَعْدَيْكَ، والْـخَيْرُ كُلُّهُ بِيَدَيْكَ،

والشَّرُّ لَيْسَ إليْكَ، أنَا بِكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وتَعَالَيْتَ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوْبُ

إلَيْكَ.


وجهت وجهي: أخلصت ديني وعملي، وقيل: قصدت بعبادتي


الذي فطر السماوات والأرض: خلق السماوات والأرض.



حنيفاً: مستقيماً مخلصاً؛ معناه: مائلاً إلى الدين الحق، وهو الإسلام؛

وقال أبو عبيد رحمه الله -:الحنيفي عند العرب من كان على دين إبراهيم.


وما أنا من المشركين: بيان الحنيف، وإيضاح معناه.

المشرك يطلق على كل كافر من عابد وثن وصنم ويهودي، ونصراني،


ومجوسي، ومرتدٍّ، وزنديق... وغيرهم.


إن صلاتي: عبادتي.

نسكي: تقربي كله، وقيل: ذبحي.

وقيل: صلاتي وحجي.


ومحياي ومماتي: وما أتيه في حياتي، وأموت عليه من الإيمان والعمل الصالح

لله رب العالمين خالصة لوجهة لا شريك له،


ظلمت نفسي: بأن أوردتها موارد المعاصي.


واعترفت بذنبي: والاعتراف بالذنب بمنزلة الرجوع منه، قدمه على سؤال

المغفرة أدباً،


واهدني: ارشدني ووفقني


لأحسن الأخلاق: لصوابها.

واصرف عني سيئها: سيء الأخلاق؛ أي: قبيحها.


لبيك: من اللب بالمكان إذا أقام به ولزمه؛ ومعناها: أنا مقيم على طاعتك.


وسعديك: إسعاداً بعد إسعاد.

والشر ليس إليك: اعلم أن مذهب أهل الحق أن جميع الكائنات خيرها وشرها،

نفعها وضرها، كلها من الله سبحانه وتعالى، وبإرادته وتقديره هو سبحانه

وتعالى وقد اختلف العلماء في تفسيره، على عدة أقوال:


الأول: أن معناه: والشر لا يُتقرَّب به إليك هو الأشهر -.


والثاني: لا يصعد إليك، إنما يصعد الكلم الطيب.

والثالث: لا يضاف إليك أدباً؛ فلا يقال: يا خالق الشر، وإن كان خالقه، كما لا


يقال: يا خالق الخنازير، وإن كان خالقها.


والرابع: ليس شرًّا بالنسبة إلى حكمتك؛ فإنك لا تخلق شيئاً عبثاً وهذا قوي

والله أعلم.


أنا بك وإليك: بك أستجير، وإليك ألتجئ، وبك أحيا وأموت، وإليك المرجع

والمصير، أو أنا قائم بك؛ لأن جميع الموجودات الممكنة قائمة بك، وراغب

إليك...،


تباركت: استحققت الثناء العظيم المتزايد.


وتعاليت: تعظمت وتعاليت عن كل النقائص.


32 اللَّهُمَّ لَكَ الـحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَـاوَاتِ والأرْضِ ومَنْ فِيهنَّ، ولَكَ
الـحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّماواتِ والأرْضِ ومَنْ فيهنَّ، وَلَكَ الـحَمْدُ أنْتَ رَبُّ
السَّمَاوَاتِ والأرْضِ ومَنْ فِيهنّ، وَلَكَ الـحَمْدُ لَكَ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ
والأرْضِ ومَنْ فِيهنّ وَلَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَاوَاتِ والأرْضِ وَلَكَ
الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ، وَوَعْدُكَ الحَقُّ, وقَوْلُكَ الحَقُّ, ولِقَاؤُكَ الحَقُّ,
والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، وَمُحَمَّدٌ صلى الله عليه
وسلم حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ اللَّهُمَّ لَكَ أسْلَمْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وبِكَ
آَمَنْتُ, وإلَيْكَ أنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، وإليْكَ حَاكَمْتُ. فاغْفِرْ لِي مَا
قَدَّمْتُ، ومَا أخَّرْتُ، ومَا أسْرَرْتُ، ومَا أعْلَنْتُ أنْتَ الـمُقَدِّمُ، وأنْتَ
الـمُؤَخِّرُ لا إلَهَ إلاَّ أنْتَ أنْتَ إلَهِي لَا إِلَهَ إلاَّ أنْتَ .



أنت نور السماوات والأرض: قد ثبت أن الله تعالى سمى نفسه النور بالكتاب

والسنة،


وفي الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: نور أنى أراه حين سأله أبو ذر

رضي الله عنه: هل رأيت ربك؟.


قال المصحح: قوله صلى الله عليه وسلم: نور أنَّى أراه معناه: حجابه نور فكيف

أراه، وقد فسر ذلك الحديث الآخر الذي قال فيه



النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، يخفض


القسط ويرفعه، يُرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل


الليل،حجابه النور



أنت قيم السماوات: الذي يقوم بحفظها ومراعاتها، وحفظ من أحاطت به،

واشتملت عليه



أنت رب السماوات والأرض: أنت مالك السماوات والأرض ومن فيهن والرب


يأتي بمعنى المالك والسيد والمطاع والمصلح.



أنت الحق: الحق اسم من أسماء الله – تعالى -؛ ومعناه: الموجود حقيقة،

المتحقق وجوده وإلاهيته.



ووعدك الحق: الثابت غير الباطل؛


وقولك الحق: غير كذب، بل هو صدق حقاً وجزماً.


ولقاؤك الحق: واقع كائن لا محالة.


إن لقاء الله يتضمن رؤيته سبحانه وتعالى...


والجنة حق: موجودة مُعدَّة للمؤمنين.


والنار حق:موجودة مُعدَّة للكافرين.


والنبيون حق: حق في أنهم من عند الله – تعالى – وأنهم أنبياء الله تعالى وعبيده.



ومحمد حق: حق نبوته ورسالته، وأنه عبدالله ورسوله إلى الإنس والجن، ولا

نبي بعده، وإنما أفرد نفسه بالذكر، وإن كان داخلاً في النبيين، تنبيهاً على شرفه

وفضله.



والساعة حق: واقعة كائنة لا محالة، والمراد من الساعة هو الحشر والنشر.


اللهم لك أسلمت: انقدتُ وأطعت.


وبك آمنت: صدقت بك وبكل ما أخبرت وأمرت ونهيت.


وعليك توكلت: فوَّضت أمري إليك، واعتمدتُ في كل شأني عليك.


وإليك أنبت: رجعت وأقبلت بهمتي وطاعتي إليك، وأعرضت عما سواك.


وبك خاصمت: بك أحتج وأدافع، وأقاتل من عاند فيك، وكفر بك، وأقمعه بالحجة

وبالسيف.



وإليك حاكمت: رفعت محاكمتي إليك في كل من جحد الحق، وجعلتك الحكم بيني


وبينه، فلا أرضى إلا بحكمك، ولا أعتمد على غيرك.


فاغفر لي ما قدمت وما أخرت: من الذنوب.


وما أسررت وما أعلنت: من المعاصي والذنوب.









avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس الخامس (حصن المسلم) دُعَاءُ الرُّكُوعِ و الرَّفْع مِنَ الرُّكُوعِ و دُعَاءُ السُّجُودِ

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 04 يناير 2010, 1:08 am




17 – دُعَاءُ الرُّكُوعِ


33سُبْحَانَ رَبِّي العَظِيمِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ


سبحان ربي العظيم: أنزهه وأقدسه عن كل النقائص.


ويستحب أهل العلم ألا ينقص الإنسان في الركوع والسجود من ثلاث تسبيحات.




34 سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لـِي.


35 سُبُّوحٌ، قُدُّوسٌ، رَبُّ الـمَلائِكَةِ وَالرُّوح.



سُبُّوح : المنزه عن كل عيب، من سبحت الله تعالى؛ أي: نزهته.

القُدوس: الطاهر من كل عيب، العظيم في النزاهة عن كل ما يستقبح.

والروح قيل: جبريل عليه السلام، خص بالذكر تفضيلاً على سائر

الملائكة؛



36 اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، ولَكَ أسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ

سَمْعِي، وَبَصَرِي، وَمُخِّي، وَعَظْمِي، وعَصَبِي، وَمَا

اسْتَقَلَّت بهِ قَدَمي.




لك ركعت: تأخير الفعل للاختصاص؛ والركوع؛ هو الميلان والخرور، وقد

يُذكر ويُراد به الصلاة.

خشع لك سمعي: والمراد بالخشوع من هذه الأشياء هو الانقياد والطاعة؛

أما تخصيص السمع والبصر من بين الحواس؛ فلأنهما أعظم الحواس،

وأكثرها فعلاً، وأقواها عملاً، وأمسها حاجة؛ ولأن أكثر الآفات بهما، فإذا

خشعتا قَلَّت الوساوس.

وأما تخصيص المخ والعظم والعصب من بين سائر أجزاء البدن؛ فلأن ما

في أقصى قعر البدن المخ، ثم العظم، ثم العصب؛ لأن المخ يمسكه العظم،

والعظم يمسكه العصب، وسائر أجزاء البدن مركبة عليها، فإذا حصل

الانقياد والطاعة، فهذه عمدة بنية الحيوان،


ومعنى انقياد السمع: قبول سماع الحق، والإعراض عن سماع الباطل،

وأما انقياد البصر: النظر إلى كل ما ليس فيه حرمة،

وأما انقياد المخ والعظم والعصب: انقياد باطنه كانقياد ظاهره؛ لأن الباطن إذا

لم يوافق الظاهر لا يكون انقياد الظاهر مفيداً معتبراً،

وانقياد الباطن: عبارة عن تصفيته عن دنس الشرك والنفاق، وتزيينه

بالإخلاص والعلم والحكمة.

وما استقلت به قدمي: جميع بدنه؛ فهو من عطف العام على الخاص.



37 سُبْحَانَ ذِي الجَبَرُوتِ، والـمَلَكُوتِ، والكِبْرِيَاءِ، والعَظَمَةِ.


ذي الجبروت: من الجبر، وهو القهر، وهو من صفات الله تعالى ومنه



الجابر؛ ومعناه: الذي يقهر العباد على ما أراد من أمر ونهي.

الملكوت: من الملك؛ ومعنى ذي الملكوت: صاحب ملاك كل شيء.

والكبرياء: سبحان ذي الكبرياء: العظمة والملك، وقيل: هي عبارة عن

كمال الذات، وكمال الوجود، ولا يوصف بها إلا الله سبحانه وتعالى.








avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 05 يناير 2010, 7:59 am




18 – دُعَاءُ الرَّفْع مِنَ الرُّكُوعِ



38 سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ.


39 رَبَّنا وَلَكَ الحَمْدُ، حَمْداً كَثيراً طَيِّباً مُبَاركاً فيهِ.

وإذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد.


سمع الله لمن حمده: تقبل الله منه حمده. والغرض من الدعاء القبول


والإجابة.


ربنا ولك الحمد : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلمفي الذكر بعد


الرفع من الركوع أربعة أنواع على النحو الآتي:


النوع الأول: ربنا لك الحمد.

النوع الثاني: ربنا ولك الحمد.

النوع الثالث: اللهم ربنا لك الحمد.

النوع الرابع: اللهم ربنا ولك الحمد.


والأفضل أن يقول كل نوع، فينوِّع: يقول: هذا تارة، وهذا تارة، وهذا

تارة، وهذا تارة.

ربنا ولك الحمد : الحمد وصف المحمود بالكمال مع المحبة والتعظيم.

طيباً: خالصاً.

مباركاً: متزايداً.

40 مِلْءَ السَّماوات ومِلءَ الأرضِ ومَا بَيْنَهُما, ومِلْء ما

شِئْتَ مِنْ شَيءٍ بَعْدُ, أهْلَ الثَّناءِ والمَجْدِ، أحَقُّ ما قَالَ العَبْدُ,

وكُلُّنا لَكَ عَبْدٌ, اللهُمَّ لا مَانِعَ لِـمَا أعْطَيتَ, ولا مُعْطِي لِـمَا

مَنَعْتَ, ولا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ.


ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما: إشارة إلى الاعتراف

وملء ما شئت من شيء بعد: أي ليس وراء ذلك للحمد منتهى, ولم


ينته أحد من خلق الله في الحمد مبلغه ومنتهاه


أهل الثناء والثناء:هو الوصف الجميل والمدح.


والمجد: العظمة، ونهاية الشرف


وكلنا لك عبد: اعتراف بالعبودية لله تعالى وأنه المالك لنا.


وكون هذا أحق ما يقوله العبد؛ لأن فيه التفويض إلى الله تعالى،


والإذعان له، والاعتراف بوحدانيته.


ولا ينفع ذا الجَد منك الجد: لا ينفع الغنى صاحبَ الغنى منك غناه،


وإنما ينفعه العمل بطاعتك.










ليلاس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف ليلاس في الثلاثاء 05 يناير 2010, 3:27 pm

جزاك الله خيرا حبيبتي
معلومات قيمه جدا
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 06 يناير 2010, 8:01 am

وجزاك حبيبتي
أشكر مرورك الكريم






avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 06 يناير 2010, 8:04 am







19 دُعَاءُ السُّجُودِ


41 سُبْحَانَ رَبِّيَ الأعْلَى (ثَلاثَ مَرَّاتٍ) .

سبحان ربي الأعلى: أنزهه وأقدسه عن كل النقائص.

ويستحب أهل العلم ألا ينقص الإنسان في الركوع والسجود من ثلاث

تسبيحات، بل يزيد على ذلك.


42 سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي.

تقدم شرحه؛ انظر حديث رقم (34).

43 سُبُّوحٌ, قُدُّوسٌ، رَبُّ المَلائِكَةِ والرُّوحِ.

تقدم شرحه؛ انظر حديث رقم (35).

44 اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ, وَبِكَ آمَنْتُ, وَلَكَ أسْلَمْتُ، سَجَدَ

وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وبَصَرَهُ،

تَبَارَكَ اللهُ أحْسَنُ الـخَالِقينَ.


وشق سمعه وبصره: من الشَّق بفتح الشين أي: فلق وفتح، والشِّق

بكسر الشين نصف الشيء.

أحسن الخالقين: المقدرين والمصورين.

45 سُبْحَانَ ذِي الـجَبَرُوتِ، والـمَلَكُوتِ، والكِبْرِيَاءِ،

والعَظَمَةِ.

تقدم شرحه؛ انظر حديث رقم (37).


46 اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ، دِقَّهُ وَجِلّهُ، وَأوَّلَهُ وآخِرَهُ،

وعَلاَنِيَتَهُ وَسِرَّهُ.


دِقه : قليله. جِلّه : كثيره.




دقه وجله... إلى آخره، تفصيل بعد إجمال؛ لأنه لما قال: اغفر لي

ذنبي كله تناول جميع ذنوبه مجملاً، ثم فصله بقوله: دقه وجله...، وهذا

أعظم بالاعتراف والإقرار بما اقْتُرِفَ.


47 اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوْذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ
عُقُوبَتِكَ، وأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ، لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ، أنْتَ كَمَا
أثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ .

قال الخطابي رحمه الله -استعاذ رسول الله صلى الله عليه وسلم،

وسأله أن يجيره

برضاه من سخطه، وبمعافاته من عقوبته، والرضا والسخط ضدان

متقابلان، وكذلك المعافاة والمؤاخذة بالعقوبة،

ومعنى ذلك: الاستغفار من التقصير في بلوغ الواجب في حق عبادته،

والثناء عليه.

أعوذ بك منك: أعوذ بك من سخطك، أو من عذابك.

لا أحصي ثناء عليك : لا أطيقه ولا أبلغه.

أنت كما أثنيت على نفسك: اعتراف بالعجز عن الثناء، وأنه لا يقدر

على بلوغ حقيقته، فكما أنه لا نهاية لصفاته فكذلك لا نهاية للثناء عليه؛

لأن الثناء تابع للمثنى عليه.

فكل ثناء أثنى به عليه وإن كثر، وطال، وبالغ فيه فقدر الله أعظم،

وسلطانه أعز، وصفاته أكثر وأكبر، وفضله وإحسانه أوسع وأسبغ.








avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس السادس (حصن المسلم)– دُعَاءُ الجَلسَةِ بَيْنَ السَّجْدَتَينِ

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 09 يناير 2010, 2:16 am





المطوب حفظه

دُعَاءُ الجَلسَةِ بَيْنَ السَّجْدَتَينِ


دُعَاءُ سُجُوْدِ التِّلاوَة


– التَّشَهُّدُ


– الصَّلاةُ عَلَى النَّبيِّ
صلى الله عليه وسلمبَعْدَ التَّشهُّدِ










avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 09 يناير 2010, 10:53 pm




20 دُعَاءُ الجَلسَةِ بَيْنَ السَّجْدَتَينِ


48 رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي .


جاء في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في الليل، وقيامه الطويل

بالبقرة، والنساء، وآل عمران، وركوعه الذي هو نحو قيامه، وسجوده

نحو ذلك..، وأنه كان يقول بين السجدتين: رب اغفر لي، رب اغفر

لي...، ويجلس بقدر سجوده.


وهذا يدل على أنه كان يقول: رب اغفر لي أكثر من المرتين



المذكورتين في الحديث، بل كان يكرر ويلح في طلب المغفرة.



49 اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وارْحَمْنِي، وَاهْدِنِي، وَاجْبُرنِي،
وَعَافِنِي، وَارْزُقْنِي، وارْفَعْنِي .


اللهم اغفر لي : ذنوبي أو تقصيري في طاعتك.

وارحمني : من عندك لا بعملي، أو ارحمني بقبول عبادتي.

واهدني : وفقني لصالح الأعمال.

واجبرني : من جبر العظم المكسور، لا من الجبر الذي هو القهر؛

والمعنى: أن تسدّ مفاقري، وتغنني.

وعافني : من البلاء في الدارين، أو من الأمراض الظاهرة والباطنة.




وارزقني : بفضلك وَمَنّك.

وارفعني : في الدارين بالعلم النافع والعمل الصالح.












avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 09 يناير 2010, 11:18 pm




21 دُعَاءُ سُجُوْدِ التِّلاوَةِ



50 سَجَدَ وَجْهِيَ للَّذِي خَلَقَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وبَصَرَهُ،

بِحَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ



للذي خلقه وشق سمعه وبصره: فتحهما وأعطاهما الإدراك.


بحوله : بتحويله وصرفه الآفات عنهما.


وقوته : قدرته بالثبات والإعانة عليهما.


51 اللَّهُمَّ اكْتُبْ لِي بِهَا عِنْدَكَ أجْراً، وَضَعْ عَنِّي بِهَا

وِزْرَاً، واْجعَلْهَا لِي عِنْدِكَ ذُخْراً، وتَقَبَّلَهَا مِنِّي كَمَا تَقَبَّلْتَهَا

مِنْ عَبْدِكَ دَاوُدَ .



اللهم اكتب لي: أي السجدة أكتب لي بها اجرا ً.


وضع : حُطَّ. وزراً: ذنباً.


ذخراً : كنزاً، وقيل: أجراً؛ وكرر لأن مقام الدعاء يناسب الإطناب،


وقيل: الأول طلب كتابة الأجر، وهذا طلب بقائه سالماً من محبط أو مبطل.

كما تقبلتها من عبدك داود : وهو طلب القبول المطلق.


السجدات في القرآن خمس عشرة سجدة؛ لأن سورة الحج فيها سجدتان؛


لحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله، فُضِّلت


سورة الحج بسجدتين؟ قال: نعم ومن لم يسجدهما فلا يقرأهما .


قال ابن قدامة في المغني : يشترط للسجود ما يشترط لصلاة النافلة؛


من الطهارتين من الحدث والنجس، وستر العورة، واستقبال القبلة،


والنية، ولا نعلم فيه خلافاً، إلا ما رُوي عن عثمان بن عفان – رضي


الله عنه – في الحائض تسمع السجدة تومئ برأسها،

وبه قال سعيد ابن المسيب،قال: ويقول: اللهم لك سَجَدتُ...،


وعن الشعبي فيمن سمع السجدة على غير وضوء: يسجد حيث كان

وجهه، ولنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يقبل الله صلاة بغير

طهور؛ فيدخل في عمومه السجود، ولأنه صلاة فيشترط له ذلك كذات الركوع.


وقال الشوكاني – رحمه الله – في النيل : ليس في أحاديث سجود

التلاوة ما يدل على اعتبار أن يكون الساجد متوضئاً، وهكذا ليس في


الأحاديث ما يدل على اعتبار طهارة الثياب والمكان، وأما ستر العورة،


واستقبال القبلة مع الإمكان؛ فقيل: إنه معتبر اتفاقاً،



وأزيد أيضاً على ما ذكره من الشروط أمراً، وهو عدم فعلها في الأوقات المنهي عن


الصلاة فيها.


قال المصحح: والصواب أن سجود التلاوة لا يشترط له ما يشترط


لصلاة النفل: من الطهارة عن الحدث والنجس، وستر العورة، واستقبال


القبلة، ولكن يُستحب ذلك وهو الأفضل،


كما رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وتلميذه ابن القيم، والشيخ

ابن باز، وابن عثيمين

رحمهم الله تعالى، أما الجنب فلا يقرأ شيئاً من القرآن حتى يتطهر


ولهذا كان ابن عمر رضي الله عنهما، مع شدة اتباعه للسنة ينزل عن


راحلته فيهريق الماء ثم يركب فيقرأ السجدة فيسجد .










avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 10 يناير 2010, 6:58 am










22 – التَّشَهُّدُ



هو قوله: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ ولأن

هذا الجزء هو الأشرف من هذا الذكر سمي به.


52 - التَّحيَّاتُ لِلـَّهِ, والصَّلواتُ, والطِّيِّباتُ، السَّلامُ عَليْكَ

أيُّها النَّبيُّ ورَحمةُ اللـهِ وبَركاتُهُ، السَّلامُ عَلَيْنَا وعَلَى عِبَادِ

اللـهِ الصَّالحينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلا الله، وأشْهَدُ أنَّ مُحمداً
عَبْدُهُ ورَسُولُه.



التحيات : جمع تحية؛ ومعناها السلام، وقيل: البقاء، وقيل: العظمة،

وقيل: الملك.


الصلوات: المراد الخمس، أو ما هو أعم من ذلك من الفرائض

والنوافل، وقيل: العبادات كلها.

الطيبات: ما طاب من الكلام، وحسن أن يثنى به على الله – تعالى –

دون ما لا يليق بصفاته، وقيل: الأقوال الصالحة كالدعاء والثناء، وقيل:

الأعمال الصالحة، وهو أعم.


السلام عليك أيها النبي : السلام بمعنى السلامة، والسلام من أسماء الله

تعالى؛ والمعنى أنه سالم من كل عيب

السلام عليك... الدعاء؛ أي: سلمت من المكاره، وقيل:

معناه اسم الله عليك.




قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:هذه الزيادة ظاهرها أنهم كانوا

يقولون: السلام عليك أيها النبيبكاف الخطاب في حياة النبي صلى

الله عليه وسلم،

فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم تركوا الخطاب، وذكروه بلفظ

الغيبة؛ فصاروا يقولون: السلام على النبي .


وقال العلامة الألباني رحمه الله في الصفة:وقول ابن

مسعود: قلنا: السلام على النبي؛ يعني: أن الصحابة رضي الله

عنهم كانوا يقولون السلام عليك أيها النبيفي التشهد والنبي

صلى الله عليه وسلم حي، فلما مات عدلوا عن ذلك،

وقالوا: السلام على النبي



الراجح الأخذ بصفة التشهد الذي كان ينطق به النبي صلى الله عليه

وسلم في حياته

وفعله كثير من الصحابة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم؛ كمثل ما ورد

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهأنه كان يخطب على المنبر يعلم

الناس التشهد،

يقول: قولوا: … السلام عليك أيها النبي، وكلهم يسمع الخطبة ويتعلم

من عمر – رضي الله عنه – صفة التشهد ولا ينكر عليه أحد،

والصحابة متوافرون في زمنه – رضي الله عنه



ورحمة الله: صفةٌ لله تعالى تليق بجلاله يرحم بها عباده، وينعم عليهم

وبركاته: زيادته من كل خير.

السلام علينا : استدل به على استحباب البداءة بالنفس في الدعاء

وعلى عباد الله الصالحين :و الصالح؛ هوالقائم بما يجب عليه من

حقوق الله وحقوق عباده, وتتفاوت درجاته.


قال الحكيم الترمذي – رحمه الله - من أراد أن يحظى بهذا السلام

الذي يسلمه الخلق في الصلاة فليكن عبداً صالحاً، وإلا حُرِمَ هذا الفضل

العظيم.








avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس السابع (حصن المسلم) الصَّلاةُ عَلَى النَّبيِّ - الدُّعَاءُ بَعْدَ التَّشَهُّدِ الأَخِيْرِ

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 26 يناير 2010, 10:42 am








23 – الصَّلاةُ عَلَى النَّبيِّصلى الله عليه وسلمبَعْدَ التَّشهُّدِ


53 اللهُمَّ صَلِّ عَلى مُـحمَّدٍ وعلَى آلِ مُـحمَّدٍ، كَمَـا صَلَّيتَ
َ
علَى إبْرَاهِيْمَ وعَلَى آلِ إبراهِيْمَ، إنَّكَ حَميدٌ مَجيدٌ،
اللهُمَّ بَارِكْ


عَلَى مُحمَّدٍ وعَلى آلِ مُحمَّدٍ، كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبراهِيْمَ وعَلَى
آلِ إبْراهيمَ، إنَّك حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ


اللهم صلِّ على محمدقال ابن الأثير – رحمه الله – معناه: عظمه

في الدنيا بإعلاء ذكره وإظهار دعوته وإبقاء شريعته،

وفي الآخرة بتشفيعه في أمته وتضعيف أجره ومثوبته

وقيل: صلاة الله – سبحانه – على محمد رسوله وعبده؛ هي ذكره في الملأ الأعلى.

على آل محمد:آله صلى الله عليه وسلم إذا ذكرت وحدها أو مع

أصحابه، فإنها تكون بمعنى أتباعه على دينه منذ بُعث إلى يوم القيامة،

أما إذا قرنت بالأتباع، فقيل: آله وأتباعه فالآل: هم المؤمنون من آل بيت النبي .


كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيماشتهر الخلاف والتساؤل بين

العلماء عن وجه التشبيه في قوله: كما صليت؛

لأن المقرر أن المشبه دون المشبه به, والواقع هنا عكسه؛ إذ أن محمداً

صلى الله عليه وسلم أفضل من إبراهيم صلى الله عليه وسلم، وقضية كونه

أفضل؛ أن تكون الصلاة المطلوبة أفضل من كل صلاة حصلت أو تحصل.


بارك :من البركة؛ وهي الزيادة والثبوت والدوام؛ أي: أدم شرفه وكرامته

وتعظيمه وزد له في ذلك.

إنك حميد: محمود الأفعال والصفات، مستحق لجميع المحامد،

مجيد: عظيم كريم.



24 الدُّعَاءُ بَعْدَ التَّشَهُّدِ الأَخِيْرِ قَبْلَ السَّلامِ


55 - اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، ومِنْ عَذَابِ

جَهَنَّمَ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْـمَحيَا والـمَمَـاتِ, وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الـمَسيحِ الدَّجَّالِ.

المحيا : بمعنى الحياة

الممات :بمعنى الموت،

وفتنة الحياة التي تعرض للإنسان مدة حياته من الافتتان بالدنيا،

والشهوات، والجهالات، وأشدها وأعظمها والعياذ بالله أمر الخاتمة عند الموت،

واختلفوا في فتنة الممات، قيل: فتنة القبر، وقيل: يحتمل أن يراد به الفتنة

عند الاحتضار؛ أضاف الفتنة إلى الموت لقربها منه.


المسيح الدجال:أما تسميته بالمسيح؛ فلأن الخير مُسِحَ منه، فهو مسيح الضلالة،

وقيل: سمي به؛ لأن عينه الواحدة ممسوحة، وقيل: لأنه يمسح الأرض؛ أي: يقطعها.

وأما تسميته بالدجال؛ فلأنه خدَّاع، ملبِّس.

والدجال: الكذاب.

وفائدة التعوذ من شر الدجال في ذلك الوقت، مع علمه صلى الله عليه وسلم

بأن الدجال متأخر عن ذلك الزمان بكثير؛ أن ينتشر الخبر،

ويشيع بين الأمة من جيل إلى جيل، وجماعة إلى جماعة بأنه كذاب،

مبطل، مفتري، ساعٍ على وجه الأرض بالفساد، ومموه ساحر، حتى لا

يلتبس على المؤمنين أمره عند خروجه، ويتحقق أمره، ويعرفوا أنه على

الباطل، كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 26 يناير 2010, 10:56 am



57 اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثيراً، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ

إلاَّ أنْتَ، فاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وارْحَمْنِي إنَّك أنْتَ

الغَفُورُ الرَّحِيمُ.


ظلماً كثيراً:قال النووي رحمه الله فيالأذكار ينبغي أن يجمع

بينهما، فيقال: ظلماً كثيراً كبيراً.أو يأتي بهذه أحياناً وبالأخرى أحياناً.


لا يغفر الذنوب إلا أنت : إقرار بوحدانية الله تعالى، واستجلاب لمغفرته

بهذا الإقرار، كما قال تعالى في الحديث القدسي: عَلِمَ أنَّ له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب.


فاغفر لي مغفرة: إشارة إلى طلب مغفرة متفضل بها من عند الله تعالى، لا

يقتضيها سبب من العبد من عمل حسن ولا غيره، فهي رحمة من عنده سبحانه.


إنك أنت الغفور الرحيم :من باب المقابلة، والختم للكلام،

فالغفور مقابل لقوله: اغفر لي،

والرحيم مقابل لقوله: ارحمني.


58 اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ، ومَا أخَّرْتُ، ومَا أسْرَرْتُ،

ومَا أعْلَنْتُ، ومَا أسْرَفْتُ، ومَا أنْتَ أعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أنْتَ

الـمُقَدِّمُ، وأنْتَ الـمُؤَخِّرُ لا إلَهَ إلاَّ أنْتَ.


ما قدمت: من الذنوب.

وما أخرت، أي: من الطاعات، [وقيل: إن وقع مني ذنب فاغفره لي].


وما أسرفت: وما أكثرت من الذنوب والخطايا، والأوزار والآثام.


أنت المقدِّم وأنت المؤخر:معنى التقديم والتأخير فيهما هو تنزل الأشياء

منازلها، وترتيبها في التكوين والتفضيل، وغير ذلك على ما تقتضيه الحكمة.


avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس الثامن (حصن المسلم) الدُّعَاءُ بَعْدَ التَّشَهُّدِ الأَخِيْرِ . الأذْكَارُ بَعْدَ السَّلاَم

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 31 يناير 2010, 11:21 am







24 الدُّعَاءُ بَعْدَ التَّشَهُّدِ الأَخِيْرِ قَبْلَ السَّلامِ




59 اللَّهُمَّ أعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ، وشُكْرِكَ، وحُسْنِ



عِبَادَتِكَ.







ذكرك: يشتمل جميع أنواع الثناء حتى قراءة القرآن، والاشتغال



بالعلم الديني.


وإنما قدم الذكر على الشكر؛ لأن العبد إذا لم يكن ذاكراً لم يكن


شاكراً،



وحسن عبادتك:قيد بالحسن؛ لأن العبادة الحسنة هي العبادة


الخالصة،



فالعبادة إذا لم تكن خالصة لله [صواباً على السنة] لا تقبل، ولا تنفع

صاحبها.






61- اللَّهُمَّ إنِّي أسْألُكَ الجَنَّةَ، وأعُوذُ بِكَ من

النَّارِ.




أي: اللهم إني أطلب منك الفوز بالجنة، وأن تجيرني من عذاب النار.



ويتضمن هذا الدعاء طلب التوفيق والهداية إلى الأعمال الصالحة



المبتغى



بها وجه الله تعالى، التي هي سبب للفوز بالجنة، وطلب البعد عن



الأعمال السيئة، التي هي سبب لعذاب النار.




63 اللَّهُمَّ إنِّي أسْأَلُكَ يَا أللهُ بأنَّكَ الوَاحِدُ الأحَدُ


الصَّمَدُ،

الَّذِي لَـمْ يَلِدْ وَلَـمْ يُولَدْ، ولَـمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ, أنْ


تَغْفِرَ لِي


ذُنُوبِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.






بأنك : الباء سببية؛ أي: بسبب أنك الواحد.


الواحد الأحد : أي الفرد الذي لا نظير له، ولا يطلق هذا اللفظ على

أحد

في الإثبات إلا على الله تعالى؛ لأنه الكامل في جميع صفاته وأفعاله.


الصمد: هو الذي يُصمد إليه في الحاجات؛ أي: يقصد لكونه قادراً


على قضائها،



وقيل: الصمد السيد الذي انتهى إليه السؤدد، فلا سيد فوقه،



وقيل: هو المستغني عن كل أحد، والمحتاج إليه كل أحد،



الذي لم يلد ولم يولد: ليس له ولد ولا والد ولا صاحبة.



كفواً: مثلاً ونداً ونظيراً.
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 31 يناير 2010, 11:57 am




25 الأذْكَارُ بَعْدَ السَّلاَمِ مِنَ الصَّلاَةِ



66 أسْتَغْفِرُ اللهَ ثَلاثاً اللَّهُمَّ أنْتَ السَّلاَمُ، وَمِنْكَ

السَّلاَمُ، تَبَارَكْتَ يَا ذَا الجَلالِ والإكْرَامِ.



أستغفر الله ثلاثاً: ثلاث مرات؛ قيل للأوزاعي وهو أحد رواة الحديث -:

كيف الاستغفار؟ قال: يقول: أستغفر الله، أستغفر الله.

أنت السلام: السالم من المعايب والحوادث، والتغير والآفات، وهو اسم من

أسماء الله تعالى؛ فالله هو السلام، وصف به نفسه في كونه سليماً من

النقائص، أو في إعطائه السلامة.


ومنك السلام: السلامة، والمعنى أنه منك يرجى ويستوهب ويستفاد.


تباركت: تعاليت وتعاظمت، وأصل المعنى: كثرت خيراتك واتسعت،

وقيل معناه: البقاء والدوام.


يا ذا الجلال والإكرام: المستحق لأن يهاب لسلطانه وجلاله، ويثنى عليه

بما يليق بعلو شأنه، والجلال مصدر الجليل، يقال: جليل بيِّنُ الجلالة؛

والجلال: عِظَم القدر؛ فالمعنى: أن الله تعالى مستحق أن يُجَلَّ ويكرم، فلا

يجحد، ولا يكفر به، وهو الرب الذي يستحق على عباده الإجلال والإكرام.



67 لا إلَهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الـمُلْكُ ولَهُ

الـحَمْدُ، وهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ، اللَّهُمَّ لاَ مَانِعَ لِـمَا

أعْطَيْتَ، ولا مُعْطِيَ لِـمَا مَنَعْتَ، ولاَ يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَد



لا مانع لما أعطيت: لا أحد يقدر على منع ما أعطيت أحداً من عبادك، فإذا

أراد الله تعالى أن يعطي أحداً شيئاً، واجتمع الإنس والجن على منعه،

لعجزوا عن ذلك.


ولا معطي لما منعت: ولا أحد يقدر على إعطاء ما منعت.


ولا ينفع ذا الجد منك الجد: لا يمنع ذا الغنى غناؤه من عذابك.
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس التاسع (حصن المسلم) – الأذْكَارُ بَعْدَ السَّلاَمِ مِنَ الصَّلاَةِ

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 20 فبراير 2010, 8:00 am




68 لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيْكَ لَهُ، لَهُ الـمُلْكُ, وَلَهُ

الحَمْدُ، وهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ، لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ

باللَّـهِ، لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ، وَلا نَعْبُدُ إلاَّ إيَّاهُ، لَهُ النِّعْمَةُ ولَهُ

الفَضْلُ ولَهُ الثَّنَاءُ الحَسَنُ، لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ مُخلِصِينَ لَهُ الدِّيْنَ

ولَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ .



ولا نعبد إلا إياه : عبادتنا مقصورة على الله تعالى، غير متجاوز عنه.

له النعمة : النعمة الظاهرة والباطنة، وهي بكسر النون، ما أنعم به من رزق ومال وغيره، وأما بفتحها: فهي المسَرَّة والفرح وطيب العيش.

وله الفضل : في كل شيء،


وله الثناء الحسن : والثناء يشمل أنواع الحمد والمدح والشكر.
والثناء على الله تعالى كله حسن، وإن لم يوصف بالحسن.

والمراد بـالدين : التوحيد.


ولو كره الكافرون : وإن كره الكافرون كوننا مخلصين الدين لله، وكوننا عابدين.



69- سُبْحَانَ اللـهِ، والحَمْدُ للـهِ، واللهُ أكْبَرُ (ثَلاثاً وثَلاثِينَ)

لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيْكَ لَهُ، لَهُ الـمُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ، وهُوَ

عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ .


وجاء عن أبي هريرة رضي الله عنه في فضل هذا الذكر وصفته:


أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: ذهب أهل

الدثور بالدرجات العلا، والنعيم المقيم؛ يصلّون كما نصلّي، ويصومون كما

نصوم، ولهم فضل من أموال يحجون بها، ويعتمرون، ويجاهدون،

ويتصدقون؟

فقال صلى الله عليه وسلم: ألا أعلمكم شيئاً تدركون به من سبقكم،

وتسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحد أفضل منكم؛ إلا من صنع مثل ما

صنعتم؟ ، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: تسبحون، وتحمدون، وتكبرون،

خلف كلِّ صلاة ثلاثاً وثلاثين .


الدثور : جمع دثر؛ وهو المال الكثير، ويقع على: الواحد، والإثنين، والجمع.


بالدرجات العلا : إنهم حصَّلُوا الدرجات العلا، والنعيم المقيم وهو الجنة،

بسبب حجهم وعمرتهم وجهادهم وصدقاتهم، وذلك كله بسبب قدرتهم على

الدنيا، ونحن ما لنا دنيا!! فكيف نعمل حتى ندركهم؟ فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:


ألا أعلمكم... إلى آخره؛ يعني: متى قلتم هذا القول تدركونهم


وتشاركونهم فيما أوتوا به، وتسبقون به من بعدكم.


كما نصلي : كصلاتنا ؛ والمعنى: إنهم شاركونا فيما نعمل من

الصلاة والصوم، ولهم مزية علينا بأموالهم، حيث يحجون،

ويعتمرون، ويجاهدون، ويتصدقون بفضول أموالهم.


ألا أعلمكم : ألا كلمة تنبيه، تنبه المخاطب على أن الأمر عظيم الشأن.


تدركون : بذلك الشيء وبسببه.


من سبقكم : والمراد السبق المعنوي؛ وهو السبق في الفضيلة.


من بعدكم : من بعدكم في الفضيلة ممن لا يعمل هذا العمل.


ولا يكون أحد أفضل منكم : يدل على ترجيح هذه الأذكار على غيرها من الأعمال.



والتسبيح، والتحميد، والتكبير أدبار الصلوات جاء على

أنواع ستة على النحو الآتي:



النوع الأول: سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر


(ثلاثاً وثلاثين) ويختم


بلا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .


النوع الثاني: سبحان الله (ثلاثاً وثلاثين) الحمد لله


(ثلاثاً وثلاثين)


الله أكبر (أربعاً وثلاثين) .


النوع الثالث: سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر


(ثلاثاً وثلاثين) .


النوع الرابع: سبحان الله (عشراً) والحمد لله (عشراً) والله أكبر


(عشراً) .


النوع الخامس: سبحان الله (إحدى عشرة)، والحمد لله


(إحدى عشرة)

والله أكبر (إحدى عشرة) .

النوع السادس: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله

أكبر

(خمساً وعشرين) .



والأفضل أن يقول هذا تارة، وهذا تارة، فينوِّع بين هذه

التسبيحات .


وجاء عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما أنه قال: لقد


رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقدها بيمينه وفي

رواية: يعقد التسبيح بيمينه .

وفيه صفة التسبيح؛ وهو أن يكون باليد اليمنى فقط، وبطريقة


العقد؛ أي: شد الإصبع إلى باطن الكف.


avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس العاشر (حصن المسلم) دُعاءُ صَلاةِ الاستِخَارَةِ

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 09 مارس 2010, 11:17 am





26 – دُعاءُ صَلاةِ الاستِخَارَةِ


74 – قالَجَابِرُ بنُ عبدِ الله – رضِيَ اللهُ عَنْهُمَا - : كانَ

رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنا الاسْتِخَارَةَ في الأمُورِ

كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنا السُّورَةَ مِنَ القُرْآنِ،

يَقُولُ:إذا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَينِ مِنْ غَيْر

الفَريْضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللهُمَّ إنِّي أسْتَخيرُكَ بعِلْمِكَ، وأسْتَقْدِرُكَ

بقُدْرَتِكَ، وأسْألُكَ مِنْ فضلِكَ العَظِيم،

فإنَّكَ تَقْدِرُ ولا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولا أعْلَمُ، وأنْتَ عَلاَّمُ الغُيوبِ،

اللهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أن هذَا الأمرَ – ويُسمِّي حَاجَتَه

خَيرٌ لي في دِيني ومَعَاشي وعَاقِبَةِ أمْري

أو قالَ: عَاجِلهِ وآجِلِهِفاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لي، ثمَّ بَارِكْ لي
فيهِ،
وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومَعَاشي

وعَاقِبَةِ أمري – أوْ قالَ: عَاجِلِهِ وآجِلِهِ

فَاصْرِفْهُ عَنِّي، وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، واقْدُرْ لِيَ الـخَيْرَ حَيْثُ كَانَ،
ثُمَّ أرْضِنِي بِهِ.


في الأمور كلها: أمور الدنيا؛ لأن أمور الآخرة لا يحتاج

فيها إلى الاستخارة؛ لأن الرجل إذا أراد أن يصلي، أو

يصوم، أو يتصدق، لا حاجة إلى الاستخارة، ولكن يحتاج

إلى الاستخارة في أمور الدنيا،


كما يعلمنا السورة من القرآنيدل على شدة اعتنائه صلى


الله عليه وسلم بتعليمالاستخارة.

إذا هم بالأمر: إذا عزم على القيام بعمل ولم يفعله.


فليركع ركعتين: ليصلي ركعتين، وقد يُذكر الركوع ويُراد

به الصلاة، كما يُذكر السجود ويُراد به الصلاة


من غير الفريضة: والمرادأن تكون تلك الركعتان من

النافلة


أستخيرك: أطلب الخير أن تختار لي أصلح الأمرين؛ لأنك

عالم به وأنا جاهل.

وأستقدرك: أطلب أن تُقْدِرَني على أصلح الأمرين، إذ أطلب

منك القدرة على ما نويته، فإنك قادر على إقداري عليه، أو


أن تقدرَ لي الخير بسبب قدرتك عليه.

ويسمي حاجته: يسمي أمره الذي قصده؛ مثلاً يقول: اللهم


إن كنت تعلم أن هذا السفر خير لي...، أو هذا النكاح...، أو

هذا البيع...، ونحو ذلك.




في ديني...: إن كان فيه خير يرجع لديني .

معاشي: العيش والحياة.

فاقدُرْهُ: اقضِ لي به وهيئه.

فاصرفه عني: لا تقضِ لي به، ولا ترزقني إياه.

واصرفني عنه: لا تيسر لي أن أفعله، وأقلعه من خاطري.

حيث كان: الخير؛ والمعنى: اقضِ لي بالخير حيث كان الخير.

ثم أرضني به: اجعلني راضياً بخيرك المقدور، أو


بِالشرِّالمصروف.

avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default الدرس الحادي عشر (حصن المسلم) أذْكَارُ الصَّبَاحِ والمَسَاءِ

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 15 مارس 2010, 10:21 am







27 - أذْكَارُ الصَّبَاحِ والمَسَاءِ




77 أصْبَحْنَا وَأصْبَحَ الـمُلْكُ للـهِ، وَالـحَمْدُ لِلَّـهِ، لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيْكَ لَهُ، لَهُ الـمُلْكُ،

ولَهُ الـحَمْدُ, وهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أسْألُكَ خَيْرَ مَا في هَذَا اليَوْمِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهُ، وأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذَا اليَوْمِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهُ،

رَبِّ أعُوذُ بِكَ مِنَ الكَسَلِ، وسُوءِ الكِبَرِ، رَبِّ أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وعَذَابٍ فِي القَبْرِ .
وإذَا أمْسَى قَالَ: أمْسَيْنَا وأمْسَى الـمُلْكُ لِلَّـهِ.
وإذَا أمْسَى قَالَ: رَبِّ أسْألُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا، وأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وشَرِّ مَا بَعْدَهَا.



أصبحنا أوأمسينا: دخلنا في الصباح، أو دخلنا في المساء متلبسين بنعمةٍ وحفظٍ من الله تعالى.



وأصبح الملك لله: وأيضاً قوله: وأمسى الملك لله: استمر دوام الملك والتصرف لله تعالى.
رب: يا رب.

خير ما في هذا اليوم: أو هذه الليلة : الخيرات التي تحصل في هذا اليوم أو هذه الليلة من خيرات الدنيا والآخرة؛


أما خيرات الدنيا فهي حصول النعم والأمن والسلامة من طوارق الليل وحوادثه... ونحوها، وأما خيرات الآخرة فهي حصول التوفيق لإحياء اليوم والليلة بالصلاة والتسبيح، وقراءة القرآن... ونحو ذلك.


وخير ما بعده : أسألك الخيرات التي تعقب هذا اليوم أو هذه الليلة.


اعوذ من الكسل :وهو عدم انبعاث النفس للخير مع ظهور الاستطاعة، فلا يكون معذوراً، بخلاف العاجز؛ فإنه معذور لعدم القوة وفقدان الاستطاعة.

وسوء الكِبَر:أراد به ما يورثه كبر السن من ذهاب العقل، والتخبط في الرأي، وغير ذلك مما يسوء به الحال.


رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر:

وإنما خصَّ عذابي النار والقبر، من بين سائر أعذبة يوم القيامة؛ لشدتهما، وعظم شأنهما؛

أما القبر: فلأنه أول منزل من منازل الآخرة؛
فإن من سلم فيه سلم في الجميع؛ وأما النار: فإن عذابها شديد، نعوذ بالله من ذلك، يا ربّ سلِّم سلِّم.


78 اللَّهُمَّ بِكَ أصْبَحْنَا، وبِكَ أمْسَيْنَا، وَبِكَ نَحْيَا، وَبِكَ نَمُوتُ، وإلَيْكَ النُّشُورُ .

وإذَا أمْسَى قَالَ: اللَّهُمَّ بِكَ أمْسَيْنَا، وَبِكَ أصْبَحْنَا، وَبِكَ نَحْيَا، وَبِكَ نَمُوْتُ، وَإليْكَ الـمَصِيْرُ .

بك أصبحنا: بنعمتك أصبحنا، أو بحفظك... أو بذكرك...، وكذلك

وبك نحيا:أي: مستجيرين ومستعيذين بك في جميع الأوقات، وسائر الأحوال، في الإصباح والإمساء، والمحيا والممات.

وإليك النشور: الإحياء للبعث يوم القيامة.

وإليك المصير: المرجع.


وإليك النشور : وفي الإمساء: وإليك المصيرلأن الإصباح يشبه النشر بعد الموت،



79 اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلاَّ أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنَا عَبْدُكَ، وأَ نَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أعُوْذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أ بُوْءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأبُوْءُ بِذَنْبِي فَاغْفِر لِي فَإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاَّ أَنْتَ .



وجاء في الحديث: أن من قالها موقناً بها حين يمسي، فمات من ليلته دخل الجنة، وكذلك إذا أصبح.

لا إله إلا أنت خلقتني: اعتراف بالوحدانية والخالقية.

وأنا على عهدك ووعدك: أنا مقيم على توحيدك، وعلى حقيقة وعدك لي.

ما استطعت: قدر استطاعتي؛ لأن العبد لا يقدر على الشيء إلا قدر استطاعته.
أبوء لك بنعمتك علي: أعترف وأقر لك بما أنعمت به علي.

وأبوء بذنبي: أُقِرُّ وأعترف بما اجترحت من الذنب.


فإنه: فإن الشأن أنه لا يغفر الذنوب إلا أنت؛ لأن غفران الذنوب مخصوص لله تعالى.


avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: شرح أحاديث حصن المسلم أ/ حبيبه

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الثلاثاء 16 مارس 2010, 1:39 am

ماشاء الله
جزك الله الجنه

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر 2017, 12:01 pm